افتتاح قنصلية بالعيون "يتوافق مع منطق التاريخ"    "أمنستي": الاعتقالات تستهدف منتقدين .. والمغرب ليس استثناءً    انخفاض بنسبة 3,8 في المائة في حجم المعاملات العقارية سنة 2019    اعتراف عالمي من “ترامب “اتجاه المغرب    "التواصل الاجتماعي" يحفظ ذاكرة الحراك الجزائري        الرجاء الرياضي يعلن عودة محمد المكعازي لأجواء التداريب بعد "إزالة الغرز"    هذا هو حكم مباراة الرجاء ومازيمبي الكونغولي    الركراكي وبنعطية يتلقيان خسارة قاسية في دوري أبطال آسيا    الأمن يوقف الشخصان المتهمان بالاعتداء على عامل النظافة    سطات.. سنتان ونصف حبسا نافذا لناشط فايسبوكي أهان العلم الوطني    سرقة محتويات منزل تورّط شابين في ابن سليمان    البحرية الملكية تنقذ عشرات المرشحين للهجرة السرية بعرض المتوسط    المحطة الطرقية الجديدة بأصيلة .. منشأة بنيوية حديثة تعزز مرافق المدينة    منتجو لحوم الدواجن بالمغرب يحذرون من “الأزمة” القائمة    اللاعب زهير المترجي ينقل إلى المستشفى بعد إصابته بجرح غائر إثر ضربه يده بطاولة زجاجية أثناء اجتماعه بالناصري    التعادل يحسم مباراة أولمبيك خريبكة وأولمبيك أسفي    إحداث مجلس الأطر المغاربة المقيمين بالمكسيك    في مشهد ديمقراطي نادر بالمغرب..تسليم السلط بين بنشماش ووهبي لقيادة حزب البام    “الكوت ديفوار” تفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون    "اطردوا الفقهاء من حياتنا اليومية"!    مؤلم.. مصرع ممرضة في حادثة سير مروعة خلال أدائها لعملها ونشطاء ينعونها    الأرصاد الجوية الوطنية: أمطار مرتقبة يومي الأربعاء والخميس بهذه المناطق المغربية    مبادرة إنسانية جديرة بالشكر والتقدير.. نقل الطفل يحيى إلى الديار الهولندية لاستكمال العلاج    مكتب السكك الحديدية يطلق خدمة "قطار+سيارة"    حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية بعض الإنتاجات لكتاب أمازيغ    أبوحفص يدعو إلى إباحة زواج المتعة في المغرب للحد من العنوسة !    مسؤولون إسبان يجتمعون لبحث سبل فك الحصار الاقتصادي على مليلية المحتلة    زعيم حزب الحركة القومية التركي مخاطبا روسيا وأمريكا: “التركي ليس لديه صديق سوى التركي”    سابقة : رحلات حج من تل أبيب مباشرة إلى السعودية    ملف "حمزة مون بيبي".. تفاصيل المواجهة بين الفنانة سعيدة شرف والهاكر "أسامة-ج"    المغرب يشارك في أشغال الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف    المغرب يطرح مناقصة دولية لشراء 354 ألف طن من القمح الأمريكي    توظيف مالي لمبلغ 3,4 مليار درهم من فائض الخزينة    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    إلى بوليف.. “الربا” حرام والكذب على المواطنين واستغلال الدين حلال    حصيلة مرعبة لفيروس كورونا.. أزيد من 1800 وفاة في الصين    “اللائحة المواطنة” تبحث عن موقع سياسي    خمري يوقع مؤلفه “قضايا علم السياسة مقاربات نظرية” بمعرض الكتاب    الإصابات بفيروس كورونا "خفيفة".. وهؤلاء عرضة للخطر    مجلة تونسية: الحكم الذاتي الذي اقترحه جلالة الملك هو الحل الوحيد لقضية الصحراء المغربية    عشرات المستوطنين يقتحمون باحات مسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال    وفاة مدير مستشفى “ووهان” الصينية جراء الإصابة بفيروس “كورونا”    مشاكل سهير الليل    تفاصيل اجتماع الناصيري بدوصابر مدرب الوداد واللاعبين    ملمحا للمبادرة الملكية لدعم الشباب.. بوليف يحرم القروض البنكية ونشطاء يتسائلون ماذا عن القروض التي تأخدها الدولة؟    اليابان تختبر "عقارا خاصا" لعلاج فيروس كورونا    مخرجون يتذوقون “كعكة” الدوحة    “طفح الكيل” يدخل القاعات    اليابان تختبر “عقارا خاصا” لعلاج فيروس “كورونا”    الرئيس التونسي يهدد بحل البرلمان إذا انتهت مهلة تشكيل أول حكومة في عهده    الأمة في خصومة مع التاريخ    رسميا .. النتائج الكاملة لقرعة "الشان" 2020    نتنياهو يعترف: كل الدول العربية والإسلامية تقيم علاقات وطيدة مع تل أبيب باستثناء دولتين او ثلاثة!!!    أكاديمي يدعو إلى "انتفاضة الفقيه" والاجتهاد في قضايا الإجهاض    جيف بيزوس: أغنى رجل في العالم يتبرع ب10 مليارات لمكافحة التغير المناخي    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    مشاعر فى سلة المهملات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الحكومة: ليس بالتشويه وبالتهويل يمكن كسب معركة مكافحة الفساد
نشر في كواليس اليوم يوم 21 - 01 - 2020

أكد رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، أن بلادنا منخرطة إراديا في محاربة ومكافحة الفساد، لما له من انعكاسات سلبية على المجتمع، ولكونه يشكل إحدى العقبات الرئيسية التي تعيق التنمية والاستقرار في أي بلد.
وخلال استعراضه لمراحل تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد في الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس المستشارين يوم الثلاثاء 21 يناير 2020 بشأن السؤال المحوري الأول، شدد رئيس الحكومة على أن "تحقيق النجاح في مكافحة الفساد ومحاصرته من شأنه الإسهام في تحقيق التنمية المنشودة وتحسين مناخ الاستثمار والأعمال، والرفع من مستوى عيش المواطنين، الأمر الذي يستدعي مكافحة الآفة في إطار رؤية موحدة ينخرط فيها الجميع".
وفي هذا الصدد، حذر رئيس الحكومة من التهوين وكذا من التهويل في التعاطي مع موضوع مكافحة الفساد، معربا عن استعداد الحكومة للعمل لتضييق الخناق على الفساد بشتى أنواعه، "فليس بالتهويل يمكن كسب المعركة، وليس بالتعميم سنضع الأصبع على مكامن الضعف، وليس بالتشويه، سنقوي ثقة المواطنين والمقاولات، وليس بالمزايدات والتنابز سنحقق التظافر اللازم للنجاح".
وبعد أن أنكر كل أحكام التبخيس والتغليط، أوضح رئيس الحكومة أن بلادنا وعت بشكل مبكر بالأخطار الحالية والمستقبلية لظاهرة الفساد وبنتائجها الوخيمة على كافة الأصعدة، "ما جعلها تنخرط طواعية في محاربته ومحاصرته، جاعلة هذا الأمر في صلب انشغالات الدولة"، مذكرا بمصادقة المغرب على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد سنة 2007، وعلى الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، إضافة إلى إفراد دستور 2011 موضوع الحكامة الجيدة بباب كامل، كما تم إحداث مؤسسات دستورية لهذا الغرض.
من جانب آخر، توقف رئيس الحكومة عند الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد التي اعتمدها المغرب للفترة ما بين 2016 و2025، والتي صيغت بطريقة تشاركية دامجة، أُحْدثت في إطارها لجنة وطنية بتمثيلية واسعة، للسهر على تنزيل هاته الاستراتيجية، التي اعتبرها رئيس الحكومة أساسية لأنها "تهدف تعزيز ثقة المواطنين في المؤسسات بجعل الفساد في منحى تنازلي بشكل ملموس ومستمر".
وفي هذا السياق، أشار رئيس الحكومة إلى التزام الحكومة في برنامجها بتعزيز منظومة النزاهة ومواصلة محاربة الفساد، والعمل على تحسين تصنيف المغرب في المؤشر الدولي لإدراك الفساد، وضمان التنزيل الأمثل للاستراتيجية الوطنية لمحاربة الفساد، إلى جانب ترسيخ منظومة القيم لدى المغاربة انطلاقا من المرجعية الدينية والوطنية، لا سيما الحرية، والمسؤولية، والنزاهة والمواطنة وحسن تدبير المال العام والمحافظة عليه، وكذا إرساء آلية لضمان سرعة التفاعل مع شكايات المواطنين المتعلقة بالرشوة وخرق مقتضيات النزاهة.
وفيما يتعلق بحصيلة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، تطرق رئيس الحكومة لما تحقق في مجال تحسين خدمة المواطن من خلال تحسين بنيات الاستقبال داخل الإدارات العمومية وتبسيط الخدمات وإطلاق بوابة الشكايات، إلى جانب التقدم في رقمنة الخدمات الإدارية والرفع من عدد الخدمات الإدارية الموضوعة على الخط والموجهة للمرتفقين.
كما عرج رئيس الحكومة على جملة من البرامج المساهمة في مكافحة الفساد ويتعلق الأمر أساسا بالبرامج الرامية إلى إرساء الشفافية والوصول إلى المعلومات وتعزيز الأخلاقيات وضمان الرقابة والمساءلة، إلى جانب تقوية المتابعة والزجر.
ولم يفوت رئيس الحكومة الفرصة للإشادة بما راكمته بلادنا في مجال مكافحة الفساد وبداية بروز مؤشرات إيجابية تدل على ذلك، لافتا الانتباه إلى ضرورة إتمام مسيرة محاربة الفساد رغم أنها "طويلة ومضنية، وهي بمثابة ورش وطني جماعي ومفتوح، نجاحه رهين بتظافر جميع الجهود وبانخراط الجميع بشكل واع وفعال".
آجي تفهم كيفاش طلقو باطمة.. وصايفطو ليلى بنت الشعب!!!




غضبة ملكية كبرى... ومسؤولين كبار جابو الربحة!!!

لغز "بولحية" اللي كان كيصلي الفجر يوميا.. ونصب على تجار سوق "القريعة" فمليار ونص


المغربيات "قلبوها" بيناتهم فالخليج.. وها الدليل القاطع بالأوديوات!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.