مغاربة في "مخيم العار" بمليلية المحتلة يطلبون العودة إلى البلاد    المضادات الجنائية لمحاربة وباء "كورونا"    “كورونا”.. 700 ألف أجير تسجلوا لدى “الضمان الاجتماعي” للاستفادة من التعويض و113 ألف مقاولة توقفت عن العمل    "باريس سان جيرمان" ينضم إلى الراغبين في حكيمي    هوامش على دفتر الجائحة    رد وتعقيب على الفيزازي    المصحات الخاصة تتبرأ من "هيئة الأطباء" وتتجند لمكافحة "كورونا"    أفقده كورونا وظيفته.. فأطلق النار على رفيقته وانتحر    حارس إيطالي يوجه رسالة إلى المغاربة بالدارجة: متغلطوش بحالنا – فيديو    إبراهيموفيتش عن إمكانية اعتزاله: "حتى أنا لا أعرف ماذا أريد.. من كان يتوقع تفشي 'فيروس كورونا'؟"    جائحة “كورونا”.. جماعة فاس تخصص 6 ملايين درهم لمساعدة المعوزين وتعقيم الشوارع    خريبكة.. العثور على “مقدم” جثة هامدة داخل منزله    "موديب" تتبرع لصندوق تدابير كورونا بمليون درهم    رونالدو الملياردير الرياضي الثالث    للاستفادة من تعويض ألفين درهم.. وزير الشغل يكشف عن تسجيل أزيد من 700 ألف من الأجراء    خرق "الطوارئ الصحية" يجر أشخاصا نحو القضاء    وهبي يلتمس من الملك العفو عن المعتقلين السياسيين    طقس الخميس في المغرب : أجواء غائمة مصحوبة بأمطار في بعض المناطق    بدون حياء.. لوبي المصحات الخاصة يطالب بنصيبه من كعكة صندوق كورونا    تفاصيل الحالة الوبائية لكورونا في "جهة فاس"    بالصور : هكذا اصبح طعام مرضى كورونا بعد تدخل الملك    وضع موظفي نيابة التعليم بتطوان بالحجر الصحي بعد إصابة زميلهم    توقيف عميد شرطة أخل بواجبات ضمان تطبيق إجراءات الطوارئ الصحية بالرباط    جهة "درعة تافيلالت" تستأثر ب7 إصابات جديدة    بعد تشلسي واليوفي.. نادي آخر يدخل على خط التعاقد مع حكيمي    تركيا تسجل 63 وفاة جديدة بفيروس “كورونا” وحصيلة المصابين تقفز إلى أزيد من 15 ألف    تسجبل أول حالة وفاة بكورونا بجهة الشمال.. وارتفاع عدد المصابين ل45 حالة    كوفيد – 19 ..مصرف المغرب يضع آلية لتأجيل سداد أقساط القروض العقارية وقروض الاستهلاك    في عز كورونا.. ثلاثة أطفال مشردون بشوارع البيضاء ونشطاء يطالبون بإنقاذهم    وفاة الفنان المغربي مارسيل بوطبول إثر إصابته بفيروس “كورونا”    تصنيع مستلزمات طبية بأمر ملكي    تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة ينخفض بالمغرب    الواصي: اه منك يا كورونا    الحكم بالسجن على المدير السابق للشرطة الجزائرية في عهد بوتفليقة    وفاة غامضة لمحمد خداد قيادي البوليساريو    الفيزازي يدافع عن قائدة وجدة    طلبة المدرسة المغربية لعلوم المهندس يقترحون 3 اختراعات للمساعدة في مواجهة الفيروس    سليمان الريسوني يكتب: كورونا منذ 70 عاما    إيطاليا.. وفيات “كورونا” تفوق 13 ألفاً والإصابات أكثر من 110 آلاف    العثماني: "تأجيل الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف سيحفظ حقوق الموظفين"    30 أبريل الجاري آخر أجل لتجديد شهادات التأمين على العربات    تادلة..توقيف 5 أشخاص من أجل الاتجار في المخدرات وعدم الامتثال لتدابير حالة الطوارئ    الحياة على مرمى حجْر! 1 – أَعدْ لنا جنائزنا… يا إلهي!    الكتاني يرجع سبب انتشار كورونا إلى « الزنا واللواط والسحاق »    كورونا..هل ينهار الاتحاد الأوروبي بعطسة..؟    ماذا لو ظل الفيروس هو التائه الوحيد على وجه الأرض؟        « البيجيدي »يؤكد مواصلة انخراطه في واجهة فيروس « كورونا »    الأمير هشام ينعي العراقي: كان شهما وكريما ويتمتع بأخلاق رفيعة    في سياق حالة الطوارئ الصحية بالمغرب : المركز السينمائي المغربي يعرض مجانا مجموعة من الأفلام المغربية عبر شبكة الأنترنت    خبير سعودي يتوقع تعليق موسم الحج إذا استمر تفشي جائحة “كورونا”    كورونا ينهي حياة أول فنان مغربي    بنحمزة يدعو المغاربة إلى تقديم إخراج الزكاة وعدم انتظار وقتها (فيديو)    مندوبية التخطيط تتوقع أن تنتهي 2019 على نمو ب2.2 في المائة فقط    رحيل فاضل العراقي    الفد يلغي تصوير حلقات “كبور”    “سوحليفة” على “الأولى”    غيلان و”بوب آب” من منزله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"مولانا بوليف":أعيدوني وزيرا لأحلل لكم الربا والخمر والموبقات وإلا ستبقى حراما!!!
نشر في كواليس اليوم يوم 18 - 02 - 2020

في موقف حطم كل الأرقام في النفاق وازدواجية الخطاب، لن يختلف اثنان عن استحقاق صاحبه أن يخلد اسمه في كتاب "غينيس" للأرقام القياسية، خرج نجيب بوليف، الوزير السابق والقيادي بحزب العدالة والتنمية، ليحرم في عطالته ما كان يحلله في فترة استوزاره.
بو ليف الذي ارتدى ثوب المفتي وحامي الشريعة، لم تعلو وجهه حمرة الخجل عندما حرم قروض برنامج"“انطلاقة" الذي أقرته الحكومة للمقاولين الشباب المغاربة، باعتبارها ربا، وهو الذي كان في فترة استوزاره يبتلع لسانه اتجاه القروض التي تتسلمها الحكومة من المؤسسات المالية الدولية.
و الواضح أن بوليف يحرك بوصلته حسب مصالحه فقط، ولو كان العكس لما تردد في معارضة نظام الفوائد البنكية في اجتماع لحكومة عبد الإله بنكيران، ووافق عليه في عهد حكومة العثماني، علما أنه كان في موقف يسمح له ليس بالتعبير عن رأيه فحسب، وإنما بالوقوف دون تمرير هذا النظام الربوي.
و الأكثر من هذا، ولأن رغد السلطة ورفاهية الإستوزار لا يقاومان عند بوليف وغيره من السياسيين الذين ابتليت البلاد ومعها العباد بهم، كان لا يتردد حينها في التوقيع على قروض لوزارته لمشاريع يعرف أنها ممولة من أبناك ربوية، كما لو أنه يريد أن يقول للمغاربة "الربا حرام و أنا خارج الحكومة وفي فترة استوزاري حلال".
و الغريب أن بوليف استشهد بآيات قرآنية لتعزيز فتواه، وهنا نتساءل أين كان فقيه زمانه من تلك الآيات الكريمة عندما كان وزيرا؟ أو ليس هذا أبشع استغلال لكتاب الله في سبيل تحقيق مآرب دنيوية؟
إن ما أتاه بوليف لينطبق على ما كان يفعله اليهود والنصارى حين كانوا يحذفون من التوراة والإنجيل كل ما يتعارض مع مصالحهم الذاتية، و لو أن الله عز وجل تعهد بحفظ الذكر الحكيم من كل تحريف، لربما أقدم بوليف هذا على ذلك.
و الأكيد أن بوليف لم يفتح المصحف الشريف إلا لينقل آيات تحريم الربا ولو كان يتلو كتاب الله ويتدبره، لوجد فيه أن الله عز وجل حرم كذلك الخمر الذي كانت تشرعنه الحكومة بشتى أنواعه، على مرأى ومسمع منه وهو جالس صامت صمت القبور بين أعضائها، بل إنه كان مكلفا بالحكامة التي تتحكم في سعر قنيناته، أو ليس الخمر حرام بالنص القرآني والأحاديث النبوية الشريفة؟ أو ليس كل من ساهم فيها عصرا وحملا إلى غير ذلك ملعون؟!
و مما لاشك فيه، أن "مولانا بوليف" لو قدر له أن يعود للوزارة مرة أخرى، لن يجرؤ على إصدار فتاواه الشاذة و سيغير موقفه 180 درجة مادامت أحكام الله عنده وعند من هم على شاكلته تخضع لمنطق المصلحة الشخصية ليس إلا.
إن انبراء بوليف للدفاع عن شرع الله، يحلل ويحرم متى شاء وحسب الموضع الذي هو فيه، و هو الذي يتقاضى أجرين، الأول عن تقاعده الوزاري والثاني عن وظيفة أستاذ جامعي شبح ضاربا مثالا بارزا في الريع، ليكشف مدى استغلال الدين في الأهداف السياسية و تغليف الأجندة بالدين، فمتى ينتهي بوليف ومن معه عن تدنيس الدين بسياستهم المتعفنة؟
مول أكبر رشوة في المغرب.. طاح هو ومراتو، ولقاو عندهم مليار ونص ومجوهرات وألماس ثمينة!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.