رئاسة النيابة العامة تدعو إلى استحضار قرينة البراءة و استثنائية الاعتقال الاحتياطي    الاذاعة الامازيغية تستضيف ليلى أحكيم و عبد اللطيف الغلبزوري في برنامج مع الناخب للحديث عن استعدادات الأحزاب للانتخابات المقبلة    المغرب أفضل مصدر للسندات الدولية في إفريقيا    إسماعيل هنية يزور وكالة بيت مال القدس بالعاصمة الرباط    الكاف يوافق على حضور جماهير الوداد أمام كايزر شيفس    استمرار وجود نحو 3 0لاف مهاجر غير قانوني في سبتة بعد شهر من الأزمة    بتعاون مع "الديستي"…أمن فاس يطيح بصيد ثمين    عدد الملقحين بشكل كامل بالمغرب يتجاوز 8 ملايين    تصريح مهم من منظمة الصحة العالمية بشأن السلالة الهندية    تطورات جديدة…مباحثات إسبانية وألمانية حول الصحراء المغربية    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    الاتحاد العام للشغالين يتصدر الانتخابات المهنية بوزارة الشغل    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    حكيمي وزياش ..وجهان لنفس العملة    وصول أول رحلة جوية مباشرة من باريس إلي الداخلة على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    سابقة تاريخية ستصدم الجزائر والبوليساريو.. إطلاق خط جوي يربط أوروبا بالداخلة بالصحراء المغربية    رسالة مليئة بالعبر والدروس من حقوقية مغربية إلى سليمان الريسوني    الطقس غدا السبت.. قطرات مطرية منتظرة في هذه المناطق    مندوبية السجون: الزيارات العائلية لفائدة السجناء ستستمر بجميع المؤسسات السجنية    خبر سار.. وزارة التعليم تعلن عن تاريخ صرف الشطر الثالث لمنح التعليم العالي    البنك الدولي يقرض المغرب مبلغا ضخما لهذا الغرض    ترقيم 5.8 مليون رأس من الماشية استعدادا للعيد.. و"أونسا": الحالة الصحية للقطيع جيدة    آش هاد الحكَرة؟.. المغاربة اللي دارو ڤاكسان "سينوفارم" محرومين من الپاسپور الصحي للسفر إلى أوروبا    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    القضاء الاسباني يفتح تحقيقا جديدا للوصول إلى الجهة التي سمحت بدخول إبراهيم غالي بهوية مزيفة    طائرات إسرائيلية تقصف مواقع في قطاع غزة    نجاح المقاطعة و ارتفاع سقف مطالب الحراك الشعبي يقوضان محاولات النظام الجزائري تجديد شرعيته المخدوشة    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    نيمار يتفوق على رونالدو ورسالة دعم من بيليه    مرحبا 2021.. رسو أول باخرة بميناء طنجة المتوسط    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    الوداد والرجاء البيضاويان في رحلة البحث عن اللقب النفيس في الكؤوس الإفريقية    منع الهاتف عن رافضي التلقيح..!    لارام تنقل 11789 مسافراً إلى المغرب على متن 117 رحلة خلال يوم واحد    خلود المختاري اختارت الموت لزوجها سليمان    قتيل و12 جريحا بولاية أريزونا الأمريكية في سلسلة عمليات إطلاق نار نفذها مسلح    بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني    منتخب الشبان يواصل تداريبه بملعب المقاولون العرب    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    كأس أوروبا لكرة القدم.. موسكو تغلق منطقة المشجعين لارتفاع عدد الإصابات ب"كوفيد-19″    "التاريخ والمؤرخون في المغرب المعاصر ".. كتاب جديد للفيلسوف الراحل الجابري    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    ألمانيا تفتح حدودها أمام المغاربة وفق هذه الشروط    بسباب جلطة دماغية.. مؤسس المهرجان الوطني للفيلم التربوي الفنان فرح العوان مات هاد الصباح    نجلاء غرس الله تثير الجدل رفقة حبيبها الجديد -صورة    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    القضاء الإسباني استدعى صحفي من البوليساريو اختطفاتو قيادة الجبهة وعذباتو ف حبس الذهيبية    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نائب برلماني أوروبي يكتب: "غالي-غيت.. لا شيء يمكنه تبرير الإفلات من العقاب"
نشر في كواليس اليوم يوم 06 - 05 - 2021

div class="body single_act" data-actitle="نائب برلماني أوروبي يكتب: "غالي-غيت.. لا شيء يمكنه تبرير الإفلات من العقاب"" data-acdossier="الآراء و حوارات"
لا يزال استقبال المدعو إبراهيم غالي سرا في إسبانيا، منتحلا هوية جزائرية مزورة، يثير ضجة في أوساط نواب البرلمان الأوروبي.
فبعد ردة فعل أعضاء البرلمان الأوروبي عن المجموعة الاشتراكية وحزب الشعب الأوروبي، ندد نائب أوروبي عن مجموعة الخضر بالفضيحة، اليوم الأربعاء، مشيرا إلى تواطؤ دولة عضو في الاتحاد الأوروبي مع النظام الجزائري، الذي منح المتهم بالإبادة الجماعية إبراهيم غالي جوازا دبلوماسيا مزيفا بهوية مزورة، بهدف الهروب من العدالة الإسبانية.
ففي مقال نشر على مدونة "ميديابارت"، أكد النائب الأوروبي منير ساتوري مسبقا أن "السيناريو جدير بأن يشكل موضوع رواية جاسوسية مثيرة"، على خلفية نزاع يستمر منذ أزيد من 45 عاما، "وقف إطلاق نار هش، مظاهر معاناة وعنف مفروض على السكان المدنيين (...)، اتحاد أوروبي مشلول وجيران أشقاء أعداء".
وبحسب عضو البرلمان الأوروبي، بحمله لجواز سفر دبلوماسي جزائري مزور، فإن المدعو غالي "يكون قد استفاد من طائرة طبية مستأجرة من قبل الرئاسة الجزائرية والتسامح المستتر للسلطات الإسبانية"، مشيرا إلى أن "هذه المناورة، التي تعد بمثابة رعونة دبلوماسية حقيقية، تشكل انتهاكا صارخا لسيادة القانون الإسباني ولقيم الاتحاد الأوروبي".
وبالنسبة للسيد ساتوري، فإن على الحكومة الإسبانية ألا تعتذر عن استقبال المدعو غالي "لأسباب إنسانية".
بل ينبغي عليها في المقابل، "الاعتذار عن تعاونها الوثيق والسري مع نظام استبدادي في هذه المناسبة. وهكذا، فإن الصلة التي ظهرت مع النظام الجزائري تقوض مصداقية الدبلوماسية الأوروبية، بينما تدعو إلى احترام حقوق الإنسان إزاء شريكها الجزائري".
وأضاف أنه "بينما يحث البرلمان الأوروبي السلطات الجزائرية على وضع حد لقمع الحراك، والمضي قدما على درب الديمقراطية، فإن الحكومة الإسبانية تتآمر دون مراعاة لأهداف السياسة الخارجية الأوروبية بشأن حقوق الإنسان والديمقراطية".
وأضاف السيد ساتوري أنه على الحكومة الإسبانية الاعتذار أخيرا عن رغبتها في تكريس الإفلات من العقاب، في تجاهل لالتزاماتها الأوروبية والدولية، مشددا على أنه من خلال إخفاء هوية المدعو غالي قصد السماح له بالتهرب من التزاماته القانونية، فإن ذلك "يدل على سياسة الكيل بمكيالين في تمسكها بضمان حقوق الإنسان على أراضيها".
ولفت النائب البرلماني الأوروبي إلى أن تعبئة المجتمع المدني ونجاعة القضاء يجب أن تنقذ في نهاية المطاف شرف الإسبان، مذكرا بأن قاض في محكمة وطنية وجه في 4 ماي الجاري تهما ضد المدعو ب. غالي ب "الإبادة وارتكاب جرائم حرب مفترضة، وفقا للإجراء المتعلق بحملة مزعومة للقضاء على النخب الصحراوية من أصل إسباني في الثمانينيات".
وتابع "دعونا لا ننسى أنه لا يزال يتعين عليه الرد على أعمال التعذيب المفترضة وفقا للشكوى التي قدمها فاضل بريكة. ولا ننسى أنه لا يزال يتعين عليه الرد على تهمة الاغتصاب المفترضة وفقا للمسطرة التي تقدمت بها خديجتو محمود".
واستطرد قائلا "دعونا لا ننسى أنه لا يزال يتعين عليه الرد على الهجمات الإرهابية المفترضة لفوس بوكراع وفقا للمذكرة الصادرة في حقه عقب التحقيقات التي أجرتها الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان، والجمعية الكنارية لضحايا الإرهاب (أكافيت)، والاتحاد المستقل لضحايا إسبانيا (فافت)".
وخلص إلى القول "دعونا لا ننسى أنه لا يوجد سبب بوسعه تبرير الإفلات من العقاب بشأن الانتهاكات المرتكبة باسمه. إن تماسك المشروع الأوروبي وقدرته على ضمان ولوج الضحايا إلى القانون هو الذي يوجد على المحك".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.