عاجل : تمديد حالة الطورئ الصحية في المغرب إلى غاية ال10 من شهر غشت المقبل    إعدامات خارج نطاق القضاء في مخيمات تندوف تصل المفوضية الأوروبية    الحكومة المغربية تستعد لتخفيض واجبات التسجيل المطبقة على اقتناء عقارات السّكن    قمة مبكرة بين سان جرمان ومرسيليا مطلع موسم 2020-2021    السلطات تعلن السيطرة على حريق أوريكا    حمزة الفضلي يطلق جديده.. أسامة بنجلون معه في الكليب- فيديو    مخرج سلمات أبو البنات: نجح المسلسل لأنه عرى الحقيقة وترقبونا في الجزء الثاني    فاس .. مصابة بكورونا تضع مولودها سليما من العدوى    زيدان "في ورطة".. بعد راموس وكارفاخال وناتشو مارسيلو هو الآخر مهدد بالغياب أمام ألافيس    إعدامات خارج نطاق القضاء في مخيمات تندوف    أكادير : إتلاف كمية كبيرة من المخدرات والمشروبات الكحولية    الخطوط الملكية تنظم تبرمج رحلات استثنائية لعدد محدود من الجهات    السودان يعلن عن تعديل حكومي جديد    قطاع الصحافة المغربية تكبد خسائر فاقت 240 مليون درهم خلال ثلاثة أشهر بسبب جائحة كورونا.. الإيرادات الإشهارية انهارت بنسبة 110 في المائة    أمراض مفاجئة تظهر على المصطافين بشاطئ بالعرائش    بعد أشهر من التجنيد لمواجهة كورونا.. وزارة الصحة تسمح بعطل إدارية للأطر الطبية    رجاء بني ملال يواجه واد زم والرجاء البيضاوي استعدادا لعودة البطولة الاحترافية    من جديد.. تأجيل البت في قضية دنيا بطمة وشقيقتها ومصممة الأزياء    هذا ما قررته إبتدائية مراكش في حق بطمة ومن معها    حصلو بزناس رُوشِرْشِي فكرسيف عندو جميع أنواع المخدرات    كان يستهدف مقرات سيادية.. تونس تعلن إحباط مخطط إرهابي    النصر يؤكد رسميا شفاء امرابط من كورونا    للمرة الثالثة.. تأجيل النظر في قضية المغنية دنيا بطمة    لقجع يجتمع بأعضاء الإدارة التقنية الوطنية ويحدد التوجهات الجديدة    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    البام: مشروع قانون المالية المعدل مخالف للقانون    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    سيدي إفني.. اجتماع تقييمي لاستراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    المغرب ينشد تخفيف أثر "كورونا" والجفاف بتعديل قانون المالية لسنة 2020- تقرير    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    واش هادي حكومة كتحتارم راسها باش فرضات شروط دخول المغاربة والأجانب للبلاد..المنصوري: الاقتصاد كينهار والحكومة معندهاش توضحيات    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    تسجيل 178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب.. الحصيلة : 14949    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    ناشط عقوقي    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    أمريكا تنفي نقل قاعدة عسكرية بحرية من إسبانيا إلى المغرب    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع إلى 14949 إصابة بعد تسجيل 178 حالة جديدة    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكذب والسياسية
نشر في كواليس اليوم يوم 06 - 10 - 2016


أستاذ جامعي، كاتب ومترجم
الشعب المغربي متكوّن من فصائل، عائلات، إثنيات، ألوان، مزاجات، ها اللي كايصوم أو اللي ما كايصومش، اللي كايصلي أو ما كايصليش، ها اللي متدييّن ها اللي ما مسوّقش، بالنسبة ألإسلاميين هاد الشي كولّو "غير مباح" أو كايشكل خطورة على الشعب المغربي، بحال إيلا نصّبناهم، عطيناهم وكالة باش إشرفوا على أمورنا لأنه باقي ما رشدناش، ضروري تكون الدولة فى أول الأمر دولة مدنية، ماشي مرتابطة بهاد الدين ولا ّ لاخور، الدين غادي ديما يبقى مسألة شخصية، ما عند الدولة فاين تدخل.
الفكرة الأساسية مورى هاد الشي كولّو: كسب المشروعية باش إنطقوا هاد خييّاتنا باسم الشعب أو بارادة الشعب، اللي هي غير موجودة، حتى إسم هاد الحزب ما هي غير غدعة، باغي يتخبّع مورى هاد المفردات، الكلمات البريئة، الإسلاميين كايهضروا على "التماسيح، العفاريت أو التحكم" غير باش إيوهمونا بأنهم مظلومين أو كايقاوْموا غول كولّو عضلات مفتولة، قوة أو "سلطة قاهرة" ولاكن فى العمق هوما اللي باغيين إتّحكموا فى الدولة، فى مفاصلها بحال فى مصرة ولا ّ فى ليبيا، أكبر منافقين أو كدّابة.
الإسلاميين بحال "ترامب" الميريكاني، كولّشي بالنسبة ليهم مسألة ساهلة، ماهلة، غير نغرّدوا كولا ّ نهار "الإسلام هو الحل"، أو المشاكل غادي تحلّ بوحدها، على داك الشي ما عندهم أطر قادّة أو هادّة، عندهم غير "الدّي الشي"، المخيير فيهم عندو يلا ّه "ليصانص قديمة" فى تجويجد أو ترتيل القرآن الكريم، والله إيلا الطيقنوقراطيين نفعونا شحال هادي، أمّا هاد السياسيين دياولنا ما فيهم ربح، شحال من واحد كايتحسابو راحنا فى أوروبا أو عندنا ناس عقّالة، ضابطين أمورهم، عندهم تصور سياسي واضح المعالم.
سمعوا بأن لسحن الداودي كايقرّي فى الجامعة، بالطبع جامعة من الدرجة الثالثة أو الرابعة، آخر ترتيب على الصعيد الدولي، يعطيك العربون، سوّلوه، غرّوه، آش بان ليك، بغيتي تكون أوزير ديال التعليم العالي؟ ردّ عليهم: هي اللي ما أتّعاودش، الراجل ضعيف، ما عندو لا حتى شي مستوى، لا ثقافة، لا فرانساوية ولا ّ عربية كاتفرّح، الحاجة الوحيدة اللي كايتقنن هي: الهضرة الخاوية.
الكلام الفارغ ديال جميع الإسلاميين أو الشعباويين بحال بحال، كان فى المغرب، تونس، الأردن ولا ّ حتى فى أوروبا، ميريكان، كولهم مراضين بوسواس المؤامرة أو التحكم، لأنهم غير هوما اللي باغيين الخير للشعب، أمّا جميع الأحزاب لوخرى باغيا غير أضرّو، قلب المفاهيم، جميع الأحزاب الإسلامية كاتعاني من مرض نفساني مزمن: البرانويا.
عالمهم عالم آخور أو عايشين بوحدهم فيه، غير أخيرا سمعنا بعض المرشدين دياولهم كايتكلّموا على منظرين إسلاميين ديال القرن طناش أو طلطاش، ماشي هادوا ذات بلا روح، موميات، أصنام باقيين مجبدّين فى القرون الوسطى؟ ما حدّ هادوا مخندقين، ها الصاحب، ها العدو، ما عمّر إيجي على يدّيهم الخير. الخصومة، الصراعات الدينية هو المازوط باش كايحرّكوا موطورهم اللي كلاه الزمان.
هاد الحزب اللي ما عندو أطر تذكر كايمتهن حرفة وحدة: الشعوذة السياسة، أمّا السياسة بقواعدها، بناسها، بكفائتها بزاف عليه، غير تكون ما عندك لا حجة، لا دليل، تهم الخصم بأنه ما باغيكش، محكور، بكي، دمعات التمساح، اللي فى العمق كايفرح، يتلدّد غير كاتبان ليه الهمزة فى شي حد اللي باغي إبلعو، النقد الذاتي؟ الله إيجيب، الإسلاميين كارثة عظمى، بحال إيلا سوّلتي شي واحد: الماكلة الميريكانية، رد عليك: كولها زيت، دوهنيات، الماكلة الفرانساوية: قليل أو مسّوس، الطبخ، الماكلة الإسلامية: سمّ فى سمّ، مسحوق الجّاج فى كفتة الحلّوف.
الإسلاميين كايلوموا الناس، الخصم بأنهم ماشي مخليصين بحالهم، غير باش إبعّدوا عليهم الشبهة، ولاكن أعمالهم، أولاد حومتهم كايفضحوهم، إكذّبوهم، بحال الفقيه اللي لقاوه الجادارميا مع ديك السيدة فى الطوموبيل، ولو هادوا ما كرهوش إحرّموا حتى الضحك، الشطيح أو الرّديح، اللي بغى يقتول رئيس تحرير يومية مغربية، هادا ما معاهش المزاح، تاكتيك الإسلاميين؟ الكذوب، التبوحيط، إيلا ما فادوش؟ تملّق حتى إجيب الله الفتوح، القبول.
اللي كايتكلم على التحكم، التماسيح، العفاريت هو أكبر متحكم، تمساح، عفريت، كيف كانقولوا باللغة المغربية: اللي فيه الفز كايقفز، ضروري أتّرسم اللغة المغربية باش كول ّ واحد يفهم شنو كانقولوا أو ما نقصيوْش هادا ولا ّ لاخور بحال التيار المحافظ اللي بغى لينا الجهل المقدس، أو هو المسؤول اللول على عدم السعادة، التعليم المخرّب، البيطالة المزمنة، الحريك أو تشويه صورة المغاربة أو المغربيات على الصعيد الدولي.
الإسلاميين إنتهازيين، أنانيين بامتياز أو ما كايعملوا غير اللي إفدهم ولا ّ إفيد عشيرتهم، كون كايحبّوا الشعب ما عمّرهم يتّآمروا عليه مع البنك الدولي، أو البكى فى الخطابات السياسية، ماشي بكى على المسكين، المقهور ولا ّ اللي كلاه الحوت، لا! ولاكن على الكورسي اللي غادي إضيع أو الإمتيازات اللي غادي تمشي معاه.
المشكلة الكبيرة ديال الإسلاميين هي الهضرة بلا خدمة، لأنه إيلا بغيتي تخدم خصك الأطر، ولاكن فاين هوما عند الإسلاميين؟ اللي كايعرفوا إديروا هي إصلّيوْا بالناس، إنضّموا ختانة جماعية أو إفرّقوا القفاف عامرة سكر أو زيت، فلوس اللي ما عارف حدّ مناين كاتجيهم!
عالم الإسلاميين عالم ساذج، فى كول الكلمة من معنى، ما كايعرفوا غير بيض ولا ّ كحل،الألوان لوخرى غير خزعبيلات بالنسبة ليهم، غير عدو ولا ّ صديق، حزب الإسلاميين حزب صراعات، تفرقة أو فتنة، يمكن لينا نقولوا أنهم حزب عنصري، ليومنا هادا عندهم مشكلة مع اللغة الأمازيغية أو اللغة المغربية، كاتكول خيرنا أو تخدم غيرنا، الإخوان المسليمين من أندونيسيا حتى المحيط.
الإسلاميين كايوهموا الناس بأنهم كايدافعوا على البسطاء، ولاكن بان عيبهم اليوما، بالعكس، هوما اللي فقروا الفقراء أو غلا ّوْا عليهم المعيشة، أمّا القويين كايخافوا منهم أو كايبندقوا ليهم، يمكن لينا نقولوا بأن الإسلاميين دجّألة أو نصّابة، كايواعدوا الناس بشي حوايج ما عمّرهم يمكن ليهم يوفيوْا بيها، واعدونا بالأخلاق الحميدة أو ترشيد النفقات، حتى كتاشفنا أنهم ما عندهم أخلاق أو كايمتاهنوا الزنا، كايتّجر بعضهم فى المخدرات على الصعيد الدولي، أمّا ترشيد النفقات ما شفنا منها والوا، غير هضرة، الحبيب الشوباني، أعمارة مول السّرير، الحرير، أحسن دليل، الإسلاميين كايخلّطوا ديما السياسة المعقدة أو العمل الجاد بالفرجة، بالسّيرك اللي عندهم فى الدمّ.
إيلا متاهنتي الحلقة بالطبع غادي يبغيوْا إسمعوك الناس باش إخفّفوا على نفوسهم شي شوية أو ينساوْا الواقع المرّ اللي نتوما المسؤولين اللوالى عليه، خمس سنين ضاعت بلا ما نشوفوا شي حاجة ملموسة.
الإسلاميين كايحماقوا على الإستفزاف، هاكدا كايجلبوا الأنظار باش إسمعوهم الناس، لأن السياسة ديال المعقول ما كاتحتاش شهرة ولا ّ بوق، كاتخدم فى صمت، بعيدة على الغوغاء أو الكاميرات، لأنه اللي بغى يخدم، خصّو إركز مزيان، ما عندو ما إدير بالهراج، أو اللي ما عندو والو كايشغل الشعب بالهضرة، بالبخار ديال الحمّامات أو الكوزينات، واش اللي التكوين ديالو مهزوز غادي تنتاظر منو الخير؟ أبدا! الإسلامي كايقطر سم، حقد على كول ّ واحد ما شاطروش رييّو، اللي سرق ليك الله أو الراسول ضروري تكون معاه فى الحزب وإلا ّ ردّك كافر، هادي هي العنصرية الدينية.
المرشيدين الإسلاميين مراضين بتضخم الآنا، على داك الشي كايحماقوا على الميكروفونات، ضو الكاميرات، بكل ختصار كايمتاهنوا الدعارة الإعلامية، الإسلاميين كايظهروا لينا كيف كايبغيوْا إبانوا: أقوياء، كايحاربوا التحكم، الخصم أو إهزموه، كايغوّتوا، إصرخوا "إذا اقتضى الحال"، ناس مخلصين، وطنيين أو فياء، كايدافعوا بشراسة على العروبة، الإسلام، ولاكن كايترانجاوْا مع الدولة حسّي مسّي، اللي كايكرهوا فى العمق، إيلا بغاوْا متيازات ليهم ولا ّ لعشيرتهم ولا ّ كايتبرّعوا على شي صحفي بزواج متعة، اللي فى الأصل "زنا"، حسب القانون المغربي اللي هوما مسؤولين عليه اليوما، حتى كايفضحوهم أولاد دربهم القدام، مول "الذئاب الملتحية"، أحسن دليل.
طاحونة الهرج: الإعلام، هو المسؤول اللول على هاد الوضع، ولو الأغلبية الساحقة ديال كتاب الرأي، الإعلاميين، المفكرين، المثقفين داركين خطورة مشروعهم المجتمعي الخبيث، لأن هاد الناس ما باغيين لا تسامح، لا تعايش لا الإختلاف فى الذوق أوْ الرأي، ضروري إفكروا المغاربة كولّهم بحال بن تيمية، واش اللي ناضل هادي كثر من 30 عام أو هو كايحلم بدولة إسلامية عاد تجي نتا أو تبغي تقنعو بأن الدولة المدنية حسن؟ لا، أبداَ! و إلاّ غادي إضن أنه كان عايش هاد المدة كولّها غير حُلم، كايقول واحد المثل الصيني: "اللي سرق ليك حُلمك، قتلك"، أو هادا هو الحافز الأساسي اللي باقي كايدفع الإسلاميين إهاجموا كول ّ واحد ما حلمش بحالهم، ولو حوّلوا أحلام المغاربة "برمتهم" ألْكابوس، والله ما كرهوا إردّونا بحال كوريا الشمالية: حزب واحد، لباس واحد، تفكير واحد، دين واحد، قبلة وحدة، أنا مسلم، ولاكن إيلا بغى شي حدّ آخور يعبد اللي بغى هو حرّ، أو يعبد حتى ناموسة، أو نتا مالك؟ "لكم دينكم ولي دين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.