الحوثيون يتوعدون باستهداف منشآت حيوية في الإمارات    بانون: ندرك أهمية الفوز على الجزائر    باريس سان جيرمان :    الشامي: زواج القاصرات يعيق تطور المجتمع المغربي.. يجب تعديل مدونة الأسرة- فيديو    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    لاعبان بارزان يغيبان عن المحليين ضد الجزائر    خريف الدولة العميقة والأحزاب العتيقة    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    بعد عدم كشف العصبة عن ملعب المباراة.. مولودية وجدة يستقبل الفتح الرباطي بالملعب الشرفي    الأسود يواجهون وديا منتخبين إفريقيين شهر أكتوبر    تين هاغ : لهذه الاسباب اخرجت زياش    تقرير: 10 آلاف اعتداء ضد المسلمين في أمريكا.. وترامب ساهم في ارتفاع العدد    محاولة قتل تفضي إلى ضبط مسدس بحوزة ثلاثيني    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    السلطات الجزائر تفتح باب الترشيح للإستحقاقات الرئاسية    تقرير دولي يحذر من مرض شبيه بالإنفلونزا قد يقتل 80 مليون شخص حول العالم في 36 ساعة    معبر “ترخال 2”.. التهريب المعيشي يتسبب في وفاة مغربية    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    بوعشرين: ملفي ليس عاديا والنيابة العامة مهووسة بالإعلام ولقد أساءت إلي كثيرا    إطلاق منصة إلكترونية موجهة للمقاولات الرقمية الناشئة    الاجتماع على نوافل الطاعات    سميرة حدوشي تعرض القفطان المغربي في لواندا وتحتفي ب”أميرات الاساطير”    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    “الأول” ينشر المرافعة الكاملة للنقيب بنعمرو في ملف الصحافية هاجر الريسوني ومن معها    مجلس المنافسة يكشف حقيقة وجود اتفاق بين شركات المحروقات حول الأسعار    حكومة العثماني تقدم توضيحات بخصوص الزيادة المرتقبة في أسعار “البوطا”    على شفير الإفلاس    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    فلاشات اقتصادية    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    بلقيس معجبة بحاتم عمور.. وتتمنى ديو قريب مع سعد المجرد    تصويت الرجاء…    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    إقحام التوهامي في دعوى بنشماش ضد كودار.. ووهبي: الهدف بات واضحا    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    امانديس تغضب رؤساء جماعات بالمضيق الفنيدق    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    فلندا.. المغرب ضيف شرف في مهرجان الموسيقى الروحية    أدباء ونقّاد يسبرون أغوار الرواية التفاعلية بملتقى الشارقة في عمّان    على شفير الافلاس    تسبب العمى… تحذير طبي من العدسات اللاصقة    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكاديمية جهة مكناس تافيلالت تتمكن من تعميم برنامج دعم النجاح المدرسي‎
نشر في كواليس اليوم يوم 09 - 01 - 2013

يعتبر برنامج دعم النجاح المدرسي (PARS ) من أهم مكونات مشروع "ITQANE" الممول من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، والذي ينجز بشراكة مع وزارة التربية الوطنية في إطار دعم التكوين المستمر بالثانوي الإعدادي بهدف الارتقاء بالتدريس لتحسين التعلمات، وذلك ضمن مشروع "تعزيز الكفايات المهنية للأطر التربوية" الذي ينجز على الصعيد الجهوي والإقليمي والمحلي بتنسيق وثيق مع الوحدة المركزية لتكوين الأطر.
وتعتبر جهة مكناس – تافيلالت من الجهات المستهدفة بهذه التجربة التربوية والتي استطاعت بفضل الإرادة القوية لمدير الأكاديمية وأطقمها لإدارية والتربوية من تعميم العمل بهذا البرنامج بكافة النيابات الإقليمية الست التابعة لهذه الجهة.
ويروم البرنامج، باعتباره الشق التربوي من مشروع المؤسسة، تعزيز اجتهاد أساتذة كل مادة بكيفية فردية وجماعية في إطار مهام المجالس التعليمية والمجلس التربوي ضمن مرسوم النظام الأساسي الخاص بمؤسسات التربية والتعليم العمومي حيث ينصب الاجتهاد على البحث في أساليب تطوير وتجديد الممارسة التربوية الخاصة بكل مادة، ودراسة وضعية تدريسها، وتقديم اقتراحات لتحسين مناهجها، والتنسيق بين مدرسيها وتحديد حاجاتهم في مجال التكوين، واقتراح برنامج الأنشطة التربوية الخاصة بكل مادة. وهو ما يقتضي إثراء برامج كل مادة ومنهجية تدريسها من خلال أنشطة تعليمية تعلمية تمكن التلاميذ من تعلم أفضل يؤهلهم للنجاح الدراسي، ويكسبهم كفايات تمكنهم من الوفاء بمتطلبات الحياة.
البرنامج وتبعا لذلك تتجلى أهداف البرنامج فيما يأتي:
 الارتقاء بتدريس المواد لتحسين التعلمات بإسهام فاعل للمجالس التعليمية والمجلس التربوي؛
 استثمار مقاربات التعليم والتعلم المستمدة من تطبيقات نظريات التعلم وعلم النفس التربوي لتحسين طرائق وأنشطة تدريس المواد وتعلمها؛
 جعل تحسين مؤشرات النجاح والمعدلات والسلوك المدني، وتقليص الهدر في مقدمة أولويات الارتقاء بتدريس المواد لتحسين التعلمات.
ولتحقيق هذه الأهداف يعتمد البرنامج مقاربة منهجية تشمل المحطات الآتية بإسهام فاعل من الأساتذة ومصاحبة داعمة من طرف مفتشي المناطق التربوية للمؤسسات المشمولة بالبرنامج:
 تشخيص أوضاع تدريس المواد وصعوبات التعلم التي يواجهها المتعلمون والمتعلمات في التعليم الثانوي الإعدادي، واقتراح الحلول الملائمة لتذليلها؛
 تدارس مقاربات بيداغوجية قابلة لدعم الارتقاء بالتدريس وتحسين التعلمات؛
 وضع خطة تطبيقية للارتقاء بتدريس وحدات البرامج الدراسية المقررة من أجل تحسين التعلمات ونسب النجاح باستثمار معطيات التشخيص والحلول والمقاربات الملائمة؛
 إنجاز الخطة بالمؤسسات وتتبع نتائجها وتوثيق معطياتها؛
 تنظيم ورشات للتقاسم والتعميق والتصويب .
ويرتكز برنامج "دعم النجاح المدرسي" (PARS) على مواد: الرياضيات، واليفزياء والكمياء؛ وعلوم الحياة والأرض؛ واللغة العربية؛ واللغة الفرنسية.
ويسعى البرنامج برمته إلى جعل المتعلم(ة) في قلب الاهتمام والتفكير والعمل باعتباره مدار عمليات التربية والتكوين برمتها، لتمكينه من الحق في تعلم جيد يؤهله لمواجهة متطلبات الحياة.
ويشتغل هذا البرنامج وفق منهجية تطويرية مبنية على البحث التدخلي المبني على الاجتهاد الفردي والجماعي ضمن مجالس الأقسام والمجالس التربوية ومدعوم بالمصاحبة الميدانية من طرف السادة المفتشين التربويين.
وقد بلغ مجموع المستفيدين المباشرين من البرنامج في الفترة الممتدة بين دجنبر 2011 ودجنبر 2012 على صعيد الجهة أكثر من 1000 مستفيدا.
ومن تتبع إنجازات البرنامج وأثره على المتعلمات والمتعلمات، تم اعتماد نظام للتقويم والتتبع الميداني، ويرتكز أساسا على :
 إعداد وتمرير روائز تشخيصية موجهة لتلاميذ المستويات الثلاث بالثانوي الإعدادي بالعينتين الضابطة والتجريبية، يتكلف بتمريرها 41 إطارا في التوجيه المدرسي؛
 تمرير روائز لقياس أثر التكوين، وتهم الكفايات المعرفية والنفسية الاجتماعية تنجز على مراحل بالعينتين الضابطة والتجريبية؛
 تنظيم ورشات التقاسم والتعميق والتصويب، والتي تتيح الوقوف على مدى نجاعة الخطط التي تبنى خلال ورشات التكوين والتخطيط، ويشارك فيها، بالإضافة إلى الأساتذة المعنيين، أطر المراقبة التربوية والمسؤولين التربويين على الصعيد الجهوي والإقليمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.