الهيني: العفو الملكي عن هاجر الريسوني عفو خاص من سلطات الملك الدستورية    طنجة.. الداخلية تعلن عن شغور منصب رئيس الجهة    قيادي جزائري: الصحراء مغربية .. والشعب دفع ثمن دعم البوليساريو    ملعب ماراكانا يستضيف نهائي كوبا ليرتادوريس 2020    منتخب الجزائر يخوص أول حصة تدريبية    الناصري يدافع عن نفسه حول "فضيحة رادس"    الرميد: لا مجال للريبة والشك في قانون التبرع بالأعضاء    هذا ما قاله الزيات عن الشركة الرياضية للرجاء    لقاء الثأر.. بدر هاري يتوعد ريكو بإسقاطه أرضًا في ال21 من دجنبر    حكم قضائي يُفقد العدالة والتنمية رئاسة مجلس جماعة المحمدية القضاء الإداري ينتصر لمرشح الأحرار    بسبب قيادة محمد رمضان للطائرة..الطيران المدني المصري يُعاقب الطيار مدى الحياة بسحب رخصته – التفاصيل    سنغافورة تحظر الاعلانات عن المشروبات الغازية "أول دولة في العالم"    امريكا وتركيا تتفقان على ايقاف إطلاق النار شمال سوريا    التفعفيعة التي طوحت بمزوار خارج الأسوار !    فاطمة تابعمرانت تُتوّج بجائزة الثقافة الأمازيغية    عمار سعداني: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح حدودهما    قطاع الصيد البحري من أهم رافعات الاقتصاد المحلي بمدينة الحسيمة    أسماء الفائزين بجائزة أستاذ السنة بالحوز    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2020    تركيا وأمريكا تتوصلان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا    عرض مسرحي امازيغي جديد بعنوان ” اغبالو ن علي شوهاد” في تيزنيت    دول الاتحاد الأوروبي توافق على اتفاق بريكست    رسميا : تأجيل كلاسيكو برشلونة وريال مدريد وهذا هو الموعد الجديد للمباراة    إيران تعلن عن تقديم الإمارات مبادرة لتسوية القضايا السياسية بين البلدين    دعم الطبقة الوسطى وتعزيز استهداف الفئات المعوزة.. أهم أولويات قانون المالية لسنة 2020 بعد تنزيل القانون الإطار للتعليم    شيشاوة .. حجز طن و650 كيلوغرام من مخدر الشيرا    ماتيب مدافع ليفربول: جاهز لمواجهة مانشستر يونايتد    الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية    الناطق باسم الحكومة: عفو الملك على هاجر “عطف إنساني”    الروايات غير المنشورة.. المغربية عمور تفوز بجائزة كتارا للرواية    اللجنة التأديبية للجامعة تعاقب عددا من لاعبي البطولة    المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا    هذه مستجدات قضية أم رمت أطفالها من السطح    OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج المثمر    تيلدا سوينتون رئيسة لجنة تحكيم مهرجان مراكش    افتتاح سوق السمك بالجملة بإنزكان    وزارة الفلاحة والصيد البحري تمنع جمع وتسويق الصدفيات    الكتاب المدرسي.. تأخر في النشر وانتقادات تطال المضمون    صلاح يتحول إلى شخصية كرتونية للاحتفال بعيد ميلاد ابنته – صور    حريق يلتهم متجر أفرشة وشقة سكنية وسط فاس    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    تعيين بنصالح عضوا بالتحالف العالمي للمستثمرين من أجل التنمية المستدامة رفقة عدد من قادة عالم المقاولة المؤثرين    15 فيلما تتنافس على جوائز «المتوسطي للسينما والهجرة» بالمغرب    الدورة الثالثة لمهرجان «أهازيج واد نون» بكلميم    معركة الزلاقة – 1 –    طقس الخميس.. سحب منخفضة مع قطرات مطرية قليلة    حرب كلامية.. تفاصيل الاجتماع الساخن الذي دار بين ترامب وبيلوسي    تمويل ألماني ب 4 ملايين أورو ل 10 مشاريع للطاقة المستدامة بجهة الشرق    العراق يخسر قرابة مليار دولار جراء حجب الأنترنت إثر الاحتجاجات    شاهد.. تنظيم زيارة لرواق المجمع الشريف للفوسفاط بمعرض الفرس للجديدة    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    نقطة نظام.. مغاربيون رغم الداء    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    أكثر من 200 مليون طفل بالعالم يعانون من نقص التغذية أو زيادة الوزن    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك: القدس الشريف أمانة في أعناقنا ولم نقف مكتوفي الأيدي
نشر في كواليس اليوم يوم 17 - 01 - 2014

شدد صاحب الجلالة الملك محمد السادس زوال اليوم الجمعة، على أهمية الدور المحوري الذي ينبغي أن يلعبه الجميع من أجل حل نهائي لقضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
وأوضح صاحب الجلالة، رئيس لجنة القدس، الذي كان مرفوقا بالأمير مولاي رشيد، بالقصر الملكي بمراكش، خلال افتتاح الدورة العشرين للجنة القدس، بحضور رئيس دولة فلسطين أبو مازن، أنه ومنذ آخر دورة للجنة، "لم نقف مكتوفي الأيدي. ذلك أن قضية القدس أمانة في أعناقنا جميعا، حيث جعلناها في نفس مكانة قضيتنا الوطنية الأولى، وأحد ثوابت سياستنا الخارجية. كما أننا في لجنة القدس، نعتبر أن الدفاع عن هذه المدينة السليبة، ليس عملا ظرفيا، ولا يقتصر فقط على اجتماعات اللجنة. وإنما يشمل بالخصوص تحركاتها الدبلوماسية المؤثرة، والأعمال الميدانية الملموسة داخل القدس، التي تقوم بها وكالة بيت مال القدس الشريف، باعتبارها آلية تابعة للجنة".
واعتبر صاحب الجلالة أن هذا الاجتماع "يعد خير دليل على إرادتنا المشتركة، في مواصلة الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وعن الهوية العربية والإسلامية للقدس الشريف. كما يشكل مناسبة سانحة للتشاور والتنسيق، بشأن ابتكار الوسائل الملائمة، لمواجهة السياسات العدوانية على الشعب الفلسطيني الصامد، والمخططات الاستيطانية، والانتهاكات التي يتعرض لها الحرم القدسي الشريف، والمسجد الأقصى المبارك.
وقبيل افتتاح أشغال الدورة، تقدم للسلام على جلالة الملك عدد من الشخصيات الوطنية والأجنبية وكذا رؤساء الوفود المشاركة في الاجتماع قبل أخذ صورة تذكارية لجلالته معهم.
ويتعلق الأمر بكل من رئيس الحكومة السيد عبد الاله بن كيران ، ومستشارو صاحب الجلالة السادة فؤاد عالي الهمة ، وعبد اللطيف المنوني ،وعمر القباج ،ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، والمدير العام لوكالة بيت مال القدس الشريف السيد عبد الكبير العلوي المدغري، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد صلاح الدين مزوار.
كما تقدم للسلام على جلالته وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني السيد محمود الهباش، والناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية السيد نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدبلوماسية السيد مجدي الخالدي، وسفير دولة فلسطين بالرباط السيد أمين أبو حصيرة.
وتقدم للسلام على جلالة الملك أيضا السادة رشاد حسين المبعوث الخاص لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية لدى منظمة التعاون الإسلامي، وجون كلود كوسران ممثل فرنسا لدى لجنة القدس، وكونستانتين شوفالوف ممثل روسيا الاتحادية لدى منظمة التعاون الإسلامي، وفانسون فين المبعوث الخاص للمملكة المتحدة لمسلسل السلام في الشرق الأوسط ، وسون تشوزهونغ سفير الصين بالمملكة المغربية، وروبيرت سيري المنسق الخاص للأمم المتحدة المكلف بمسلسل السلام في الشرق الأوسط، وروبيرت جوي سفير الاتحاد الأوروبي بالرباط ، والمنوسينيور أنطونيو سوزو سفير الفاتيكان بالمغرب، وممثل الأمين العام لجامعة الدول العربية.
وتقدم للسلام على جلالة الملك أيضا رؤساء الوفود المشاركة في هذه الدورة.
ويتعلق الامر بصاحب السمو الملكي الامير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود نائب وزير خارجية المملكة العربية السعودية، وإياد أمين مدني الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ولانسيني فال وزير الدولة المكلف بالشؤون الخارجية والغينيين في الخارج، وناصر الجودة وزير الشؤون الخارجية الأردني، ورياض المالكي وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني، وعدنان منصور وزير الشؤون الخارجية والمهاجرين اللبناني، ونبيل فهمي وزير الشؤون الخارجية المصري، وأحمد ولد تغدي وزير الشؤون الخارجية الموريتاني، وسارتار عزيز مستشار الوزير الأول الباكستاني للأمن القومي والشؤون الخارجية (برتبة وزير) ، وعبد اللاي داودا ديالو وزير الداخلية السينغالي، والسيدة ساني مريامة موسى الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية بالنيجر، ومصطفى كمال كاتب الدولة في الشؤون الخارجية بالبنغلاديش (نائب الوزير)، وحميد رضا دهغاني السفير الممثل الدائم لإيران لدى منظمة التعاون الإسلامي، وتوساري ويدجاجا سفير أندونيسيا بالمغرب، وحازم اليوسفي سفير العراق بالمغرب.
وستشكل هذه الدورة مناسبة لتحديد رؤية موحدة للبلدان الإسلامية وبحث الوسائل والآليات الكفيلة بالتصدي للمحاولات الإسرائيلية الرامية لتهويد وطمس معالم مدينة القدس الشريف التاريخية والحضارية والإنسانية وللخروقات السافرة والمتكررة التي تمس طهارة وقداسة المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، الذي يحظى بمكانة خاصة في قلوب المسلمين كافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.