عمار سعداني: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح حدودهما    نهاية العماري.. فتح باب الترشيح رسميا لرئاسة مجلس جهة طنجة    التفعفيعة التي طوحت بمزوار خارج الأسوار !    حقوقيون: الاختيارات الاقتصادية للحكومة قوضت القدرة الشرائية للمغاربة    امريكا وتركيا تتفقان على ايقاف إطلاق النار شمال سوريا    الناصيري: لهذا تأجل قرار الطاس.. "ويلنس" ودادي وهذا موقفي من الانتدابات    الزيات “يُوحد” المنخرطين: تسيير الشركة الرياضية قرار جماعي ويمكن مناقشته باجتماعات أخرى خلال الجمع العام العادي    فاطمة تابعمرانت تُتوّج بجائزة الثقافة الأمازيغية    قطاع الصيد البحري من أهم رافعات الاقتصاد المحلي بمدينة الحسيمة    الصحافيون يتأسفون على “أيام الخلفي”.. أول لقاء مع عبيابة كان مخيبا للأمال    رسميا.. تأجيل مباراة “الكلاسيكو” بين برشلونة وريال مدريد    حتى زعماء السياسة في الجزائر بدؤوا يعترفون بمغربية الصحراء.. فإلى متى العناد يا مرتزقة الانفصال؟    تركيا وأمريكا تتوصلان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا    دول الاتحاد الأوروبي توافق على اتفاق بريكست    فوزي لقجع يدعم المحليين ببركان    أسماء الفائزين بجائزة أستاذ السنة بالحوز    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2020    عرض مسرحي امازيغي جديد بعنوان ” اغبالو ن علي شوهاد” في تيزنيت    دعم الطبقة الوسطى وتعزيز استهداف الفئات المعوزة.. أهم أولويات قانون المالية لسنة 2020 بعد تنزيل القانون الإطار للتعليم    شيشاوة .. حجز طن و650 كيلوغرام من مخدر الشيرا    إيران تعلن عن تقديم الإمارات مبادرة لتسوية القضايا السياسية بين البلدين    رسميا : تأجيل كلاسيكو برشلونة وريال مدريد وهذا هو الموعد الجديد للمباراة    ماتيب مدافع ليفربول: جاهز لمواجهة مانشستر يونايتد    ظهور نادر .. جنود بريطانيون يوزعون الفرجة في "معرض الجديدة"    الناطق باسم الحكومة: عفو الملك على هاجر “عطف إنساني”    الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية    اللجنة التأديبية للجامعة تعاقب عددا من لاعبي البطولة    الروايات غير المنشورة.. المغربية عمور تفوز بجائزة كتارا للرواية    الرميد : قانون التبرع بالأعضاء البشرية حصن العملية في جميع الأحوال، فلا مجال للريبة والشك    المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا    OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج المثمر    افتتاح سوق السمك بالجملة بإنزكان    هذه مستجدات قضية أم رمت أطفالها من السطح    تيلدا سوينتون رئيسة لجنة تحكيم مهرجان مراكش    الكتاب المدرسي.. تأخر في النشر وانتقادات تطال المضمون    حريق يلتهم متجر أفرشة وشقة سكنية وسط فاس    وزارة الفلاحة والصيد البحري تمنع جمع وتسويق الصدفيات    صلاح يتحول إلى شخصية كرتونية للاحتفال بعيد ميلاد ابنته – صور    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    الدورة الثالثة لمهرجان «أهازيج واد نون» بكلميم    سعد لمجرد يتجاوز 38 مليون مشاهدة ب كليب يخليك للي..    تعيين بنصالح عضوا بالتحالف العالمي للمستثمرين من أجل التنمية المستدامة رفقة عدد من قادة عالم المقاولة المؤثرين    15 فيلما تتنافس على جوائز «المتوسطي للسينما والهجرة» بالمغرب    تمويل ألماني ب 4 ملايين أورو ل 10 مشاريع للطاقة المستدامة بجهة الشرق    معركة الزلاقة – 1 –    طقس الخميس.. سحب منخفضة مع قطرات مطرية قليلة    حرب كلامية.. تفاصيل الاجتماع الساخن الذي دار بين ترامب وبيلوسي    العراق يخسر قرابة مليار دولار جراء حجب الأنترنت إثر الاحتجاجات    شاهد.. تنظيم زيارة لرواق المجمع الشريف للفوسفاط بمعرض الفرس للجديدة    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    نقطة نظام.. مغاربيون رغم الداء    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    أكثر من 200 مليون طفل بالعالم يعانون من نقص التغذية أو زيادة الوزن    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطاعون يواصل الفتك بالماشية في الجزائر
نشر في شعب بريس يوم 08 - 01 - 2019

أفادت مصادر صحفية اليوم الثلاثاء، أن طاعون المجترات الصغيرة يواصل زحفه إلى مناطق جديدة وولايات أخرى بالجزائر، حيث سجلت حالات نفوق مواش في إيليزي وقالمة. وبالوادي انتفض المربون على غياب اللقاحات، التي وصل سعر الزجاجة منها إلى ثلاثة ملايين سنتيم.

واشتكى مربون بمراعي طارات الحدودية بولاية ايليزي، حسب موقع الشروق الجزائرية، من نفوق صغار المواشي بعد فترة قليلة من ولادتها، وهي عدة حالات تم تسجيلها لدى عديد المربين بالمنطقة. هذه المراعي التي تشهد توافد العشرات من الموالين ومربي المواشي من مختلف الولايات خاصة من الجلفة والأغواط، بسبب توفر المنطقة على الكلأ والعشب إثر الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة.

وكان الرعاة بالمنطقة قد أبدوا تخوفهم من نقل هؤلاء المربين القادمين من مختلف الولايات، للأمراض عن طريق ماشيتهم، وتشير التوقعات الأولية وحسب الأعراض، إلى أن هذا المرض هو طاعون المجترات الصغيرة، والذي يفتك بصغار الماشية، فيما تم تسجيل نفوق بعض الرؤوس لدى هؤلاء المربين.

وفي ولاية الوادي المجاورة، ذكر عدد من الفلاحين الذين تنقلوا إلى القسم الفرعي الفلاحي بالطالب العربي، ممن لديهم قطعان من الأغنام لم يفصحوا عن عددها، للاحتجاج على التأخر في تلقيح قطعانهم. كما عرفت بلديات الناحية الجنوبية للولاية، انتشارا رهيبا لنفوق المجترات الصغيرة.

وتذمر بعض الفلاحين من الارتفاع الجنوني لأسعار لقاحات الحمى القلاعية الذي وصل ل3 ملايين سنتيم للزجاجة الواحدة، أما لقاح طاعون المجترات الصغيرة فقد أكدوا على عدم وجوده أصلا.

كما زحف طاعون صغار المجترات، على منطقة دوار بن ساسي ببلدية بومهرة أحمد بقالمة، حيث تسبب في نفوق عدد هائل من رؤوس الأغنام، ما تسبب في حدوث حالة استنفار قصوى وسط الفلاحين والسلطات المحلية، التي سارعت إلى اتخاذ جملة من التدابير والإجراءات الوقائية لتفادي انتشار الوباء. وقد كشفت مصاد الموقع الاخباري الجزائري أن مربين بدوار بن ساسي تكبدوا خلال أيام الأسبوع الماضي، خسائر معتبرة، وأن أحدهم سجل نفوق 60 خروفا دفعة واحدة، كما فقد آخرون بعض رؤوس الأغنام والأبقار والثيران.

وقرر والي الولاية، غلق جميع الأسواق الأسبوعية عبر مختلف الولاية لمدة شهر كامل، ومنع إقامة المعارض والتجمعات الحيوانية الخاصة بالأبقار والأغنام والماعز. وكذا منع تنقل الحيوانات المجترة من أبقار وأغنام وماعز، من منطقة إلى أخرى تحت أي ظرف إلا بغرض الذبح، شريطة أن تكون مرفوقة بشهادة صحية.

وعلى غرار باقي ولايات الجزائر، تتهدد الحمى القلاعية مئات الآلاف من رؤوس الماشية في المسيلة، بعد تسجيل عشرات الإصابات والبؤر، عبر بلديات الولاية، ويخشى المربون من اتساع هذا المرض وسط القطعان، في ظل التأخر الملحوظ في تطويقه والقيام بعملية التلقيح الضرورية لتفادي انتشاره.

ورغم قرار غلق أسواق الماشية وتنقل هذه الأخيرة، إلا أنها تبقى إجراءات غير كافية، وهذا ما عمّق المخاوف وسط المربين الذين يخشون ضياع هذه الثروة الحيوانية، إذا استمرت الأمور على حالها، خاصة بعد نفوق العشرات من الرؤوس بشكل يومي وفي تزايد مستمر، حتى إن القائمين على تسيير قطاع المصالح الفلاحية، لم يتمكنوا بعد من ضبط العدد الحقيقي للأغنام النافقة لحد الآن، والتأخر في توفير كميات كافية من اللقاح وهو ما دفع المعنيين إلى الاعتماد على طرق علاج تقليدية وبدائية لمحاربة هذا المرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.