164 إصابة و448 حالة شفاء بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    عن أجواء تمرير إمتحانات البكالوريا بالقاعة الرياضية إدريس شاكري بالجديدة    عاجل.. النيابة العامة تقرر متابعة الراضي واستيتو في حالة سراح    مستجدات كورونا بالمغرب | 164 حالة جديدة.. وحصيلة الاصابات ترتفع إلى 14379    تراجع كبير في عدد الإصابات بكورونا بالمغرب    تيباس: "يجب تحسين تقنية الفار لا يمكن أن نغفل عن هذا الجدل"    مالانغو ونغوما ينتظران موعد عودتهما للمغرب    النجم عيضة المنهالي يغني "أنت الجميل اللي ولا مثلك جميل    خرق قواعد السلامة الصحية يتسبب في إلغاء دورة يوليوز لمجلس جهة "درعة تافيلالت"    ضمنها المغرب.. بلجيكا تبقي حدودها مغلقة مع الدول من خارج الاتحاد الأوروبي    وفاة الموسيقار العالمي الإيطالي إنيو موريكوني عن عمر يناهز 91 عاما    شامة الزاز تغادر المستشفى و"سيت أنفو" يكشف حالتها الصحية    مجلس الحكومة يجتمع للمصادقة على "مشروع قانون المالية المعدل"    الجامعة تحسم موقفها من خوض دوري الأبطال بالإمارات    معايير جديدة هذا الصيف لتصنيف جودة مياه الاستحمام والرمال للشواطئ المغربية    الزمالك: "راسلنا الرجاء لطلب استعادة أحداد.. وكارتيرون يريده بجوار أوناجم وبنشرقي"    العثماني: بؤر كورونا طبيعية.. وارتفاع الإصابات « مكيخلعناش »    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    كلوب: "الوصول ل100 نقطة؟ تركيزنا لا ينصب على تحطيم الأرقام القياسية"    البيجيدي بمجلس جهة سوس ماسة يرفض قراءة بيان ضد "أمنستي"    تفادياً لأزمة مع المغرب.. الملك الاسباني يلغي زيارته لسبتة ومليلية المحتلتين    الجبهة الوطنية لإنقاذ "سامير" تلتقي بلشكر    مجلس وزاري عاجل برئاسة الملك محمد السادس    الملك يهنئ الرئيس المالاوي بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    كورونا يضرب أزيد من 57 بلدا بإفريقيا مخلفا أكثر من 11 ألف وفاة    "فان دام"ينعي الجداوي    السينما المغربية حاضرة في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    بعد الحسين والصافية.. رشيد الوالي يعود رفقة أقريو إلى الشاشة الصغيرة    أبناء واد زم يحتفلون بأشرف حكيمي- صورة    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    تأكيداً لما أوردته "البطولة" .. الرجاء يُعلن عودة الدويك وبنحليب مساء اليوم لأرض الوطن    كورونا تعود للمؤسسات السجنية بقوة وتصيب 20 سجينا بطنجة    جهة فاس-مكناس..الموافقة على استثمارات ب 11.19 مليار درهم    رحلة عودة لفائدة 278 من المغاربة العالقين في سلطنة عمان وقطر والأردن    مندوبية التخطيط: ارتفاع متوقع في القروض المقدمة للاقتصاد في المملكة    وفاة الممثل الكندي نيك كورديرو بسبب فيروس كورونا    إعادة العالقين بالخارج.. تنظيم رحلة عودة لفائدة 278 مغربيا من سلطنة عمان وقطر والأردن    مجلس الجهة يصادق على اتفاقية إطار لدعم المقاولات الصغيرة جدا خلال دورته العادية "يوليوز 2020"    باحثون يناقشون المسألة الليبية في ضوء التطورات الراهنة    وفاسلف تواصل ريادتها في مجال القروض الاستهلاكية بطرحها "سلف كليك"    البرلمان يتدارس خطة بديلة لعملية "مرحباً"    تسجيل حالة شفاء جديدة بجهة سوس من أصل حالتين لازالتا تتابعان علاجهما بمدينة أكادير    "من أجل انطلاقة آمنة لقطاع البناء و التعمير وإعادة إنعاش الاستثمار به" محور لقاء تواصلي للوكالة الحضرية للعيون الساقية الحمراء مع مهنيي القطاع    إسبانيا.. تخوفات من موجة ثانية من تفشي الوباء في ظل إصرار كبير على استعادة الانتعاشة الاقتصادية    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    بعد انفجار "بؤرة" أسفي.. فدرالية اليسار تطالب بإقالة عامل المدينة وتتّهم "لوبي الفساد" ب"التحكم" في لجنة اليقظة    خبراء في رسالة ل"الصحة العالمية": كورونا ينتقل عبر الهواء    ألمانيا تدعم الفلاحين الأفارقة ب5.9 مليون دولار لمواجهة التغيرات المناخية    الغموض يلف انفجار موقع نطنز النووي وإيدي كوهين يعلن مسؤولية إسرائيل عن الحادث    الأمم المتحدة: كل أهداف خطة التنمية المستدامة لسنة 2030 تتأثر بجائحة كوفيد-19    الحج في زمن "كورونا".. السعودية تمنع تقبيل الحجر الأسود أو لمس الكعبة    طقس الاثنين.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة مع سحب منخفضة    نداء من أجل السلامة    توقعات بالإعلان عن تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة اليوم الإثنين    واشنطن بوست : محمد بن سلمان يعد تهم فساد ثقيلة ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    إغفال البلاغات المشتركة للمساجد.. فرصة للتأمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انخفاض تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج
نشر في شمالي يوم 18 - 12 - 2018

أعلن بنك المغرب، أن مداخيل الأسفار ظلت شبه مستقرة، فيما انخفضت تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج بنسبة 1,7 في المائة، مقارنة مع سنة 2017 التي حققت أكثر من 60 مليار درهم.
وأوضح بلاغ صدر اليوم عقب الاجتماع الفصلي الرابع والأخير لمجلس بنك المغرب برسم سنة 2018، أنه واعتبارا للتطورات الأخيرة التي ميزت الظرفية الاقتصادية والتوقعات الماكرو- اقتصادية التي أعدها البنك في أفق الفصول الثمانية المقبلة، فإن المجلس يعتبر بأن المستوى الحالي لسعر الفائدة الرئيسي المحدد في 2,25 بالمائة “لا يزال ملائما”، مقررا إبقاءه دون تغيير.
وسجل المجلس أن التضخم، بعد أن عرف تسارعا مهما خلال النصف الأول من السنة، تراجع من 2,5 في المائة في يونيو إلى 1,1 في أكتوبر، متأثرا أساسا بتراجع أثمنة المواد الغدائية المتقلبة الأسعار، متوقعا أن يبلغ متوسط التضخم بنهاية السنة 2 في المائة، بعد 0,7 في المائة في سنة 2017، وأن يتراجع إلى 1 في المائة في 2019 ثم 1,2 في المائة في 2020.
وأبرز البنك أن من المرتقب أن يواصل التضخم الأساسي، الذي يقيس التوجه الرئيسي للأسعار، تطوره في مستويات معتدلة ليبلغ متوسطه 1,1 في المائة خلال السنة الحالية و1 في المائة في 2019 ثم 1,6 في المائة في 2020.
من جهة أخرى، أورد المصدر أن معطيات المندوبية السامية للتخطيط الخاصة بالفصل الثاني تشير إلى أن مستوى النشاط الاقتصادي جاء دون التوقعات، موضحا أنه أخذا في الاعتبار ما تحقق والمؤشرات المتاحة خلال السنة، يتوقع أن تصل نسبة النمو إلى 3,3 في المائة في 2018 مقابل 4,1 في المائة سنة 2017.
وهكذا من المتوقع، يضيف البنك، أن تتنامى القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 4,6 في المائة بدلا من 15,4 في المائة، فيما يرتقب أن ترتفع وتيرة نمو الأنشطة غير الفلاحية بشكل طفيف من 2,7 في المائة إلى 3,1 في المائة، مشيرا إلى أنه ينتظر، على المدى المتوسط، أن يتسارع النمو الفلاحي إلى 3,4 في المائة في 2019 و3,7 في المائة في 2020، وأن تتراجع القيمة المضافة الفلاحية، بناء على فرضية عودة الإنتاج المتوسط من الحبوب إلى 80 مليون قنطار، بواقع 0,8 في المائة سنة 2019، ثم ترتفع بنسبة 3,3 في المائة في 2020.
وفي هذا الصدد، يتوقع بنك المغرب أن تصل نسبة النمو إلى 3,1 في المائة في 2019 و3,6 في المائة في 2020.
وفيما يتعلق بسوق الشغل، أشار البنك المركزي إلى تواصل التحسن النسبي المسجل على مستوى إحداث مناصب الشغل، بإضافة 122 ألف منصب ما بين الفصل الثالث من 2018 ونفس الفصل من 2017، تركزت بالأساس في قطاع الخدمات، مبرزا أنه أخذا في الاعتبار ما قدره 58 ألف باحث إضافي عن الشغل خلال نفس الفترة، انخفضت نسبة النشاط من جديد من 45,5 في المائة إلى 45 في المائة.
وأشار بلاغ البنك، أنه مع افتراض التوصل بهبات مجلس التعاون الخليجي المرتقب بلوغها 4,8 ملايير درهم في 2018 ومليارين في 2019، ينتظر أن يرتفع عجز الحساب الجاري ليصل إلى 4,4 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي مع متم هذه السنة بدلا من 3,6 في المائة.
وفي ظل هذه الظروف، تراجع معدل البطالة من 10,6 في المائة إلى 10 في المائة إجمالا، ومن 14,9 في المائة إلى 14,3 في المائة في المدن. وفيما يتعلق بالشباب الحضريين المتراوحة أعمارهم م بين 15 و24 سنة على الخصوص، تراجعت النسبة من 45,2 في المائة إلى 44,7 في المائة.
وعلى مستوى الحسابات الخارجية، أورد البنك أن الأداء الجيد للصادرات استمر خلال الأحد عشر شهرا الأولى من السنة، بارتفاع بنسبة 9,7 في المائة على أساس سنوي، مستفيدا على الخصوص ممن دينامية قطاعي السيارات والفوسفاط ومشتقاته، مضيفا أن الواردات تزايدت بنسبة 8,8 في المائة نتيجة ارتفاع الفاتورة الطاقية ومشتريات سلع التجهيز.
ويتوقع البنك المركزي أن يتراجع هذا العجز بشكل تدريجي ليستقر في 3,7 في المائة في 2019 و3,2 في المائة في 2020، حيث يتوقع أن تواصل الصادرات ديناميتها بفضل تزايد مبيعات قطاع السيارات، وأن تعرف الواردات تباطؤا واضحا نتيجة الانخفاض المنتظر في الفاتورة الطاقية.
وبخصوص العمليات المالية، من المتوقع أن يبلغ تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة ما يعادل 4,1 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي هذه السنة و3,4 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي خلال السنتين المقبلتين.
وأخذا في الاعتبار اقتراضات الخزينة المرتقبة من الخارج، يتوقع بنك المغرب أن ينتقل مبلغ الاحتياطيات الدولية الصافية من 240,9 مليار درهم في نهاية 2017 إلى 230,4 في المائة مع نهاية السنة الحالية، ثم إلى 239 مليار بنهاية 2019 و235,7 مليار بنهاية 2020. وسيمكن هذا المبلغ من تغطية ما يفوق شكل طفيف 5 أشهر من واردات السلع والخدمات.
وعلى مستوى الأوضاع النقدية، يرتقب أن يبقى سعر الصرف الفعلي الحقيقي شبه مستقر إجمالا خلال السنة، ومن المتوقع أن ترتفع قيمته بنسبة 1,6 في المائة في 2019 قبل أن تتراجع بنسبة 0,8 في المائة في 2020.
وأورد البنك أن أسعار الفائدة على القروض ظلت مستقرة إجمالا في الفصل الثالث في 5,35 في المائة، مع تسجيل انخفاض بواقع 30 نقطة أساس مقارنة بالفصل السابق فيما يخص القروض المقدمة للأفراد وارتفاع بواقع 6 نقاط على مستوى القروض الممنوحة للمقاولات، فيما تباطأت وتيرة نمو القروض البنكية المقدمة للقطاع غير المالي لتصل إلى 2,2 في المائة في متم أكتوبر، مع تراجع واضح لوتيرة نمو القروض الممنوحة للمقاولات الخاصة والعمومية على حد سواء.
وهكذا تمت مراجعة نسبة نمو هذه القروض نحو الانخفاض إلى 3,5 في المائة في 2018 وإلى 3,3 في المائة في 2019، قبل أن ترتفع إلى 4,3 في المائة في 2020.
وعلى مستوى المالية العمومية، أشار بنك المغرب إلى أن تنفيذ الميزانية سجل في متم أكتوبر عجزا قدره 34,5 مليار درهم، متفاقما بواقع 4,1 مليار كقارنة بنفس الفترة من 2017، وسجلت الموارد العادية نموا بنسبة 1,7 في المائة يشمل تحسن المداخيل الضريبية وتراجع الهبات.
وبموازاة ذلك، ارتفعت النفقات الإجمالية بنسبة 2,4 في المائة لتعكس بالأساس ارتفاع تكاليف المقاصة وتزايد النفقات برسم باقي السلع والخدمات.
وأوضح بنك المغرب أنه في ظل هذه الظروف، ومع افتراض تحقق تدفق الهبات المنتظرة من مجلس التعاون الخليجي، أبقى على توقعاته الخاصة بعجز ميزانية 2018 في نسبة 3,7 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي، متوقعا أن يتطور العجز في حدود هذا المستوى على المدى المتوسط، ليصل إلى 3,8 في المائة في 2019 و3,6 في المائة في 2020.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.