وزير الصحة الروسي يكشف الجديد عن لقاح "سبوتنيك V"    بعد ارتفاع عدد الاصابات..سويسرا تمنع المسافرين القادمين من المغرب من دخول أراضيها    إسبانيا تعلن عن رحلة بحرية جديدة لاجلاء رعاياها العالقين بالمغرب    رضوان بن شيكار يستضيف الكاتب امحمد امحوار في أسماء وأسئلة    رسميا .. روسيا تحدد المدة التي ستُنتج فيها لقاح كورونا    الشاب خالد يتضامن مع لبنان بأغنية "اسمها بيروت"    رسميا.. تأجيل مباراة الاتحاد البيضاوي والمغرب الفاسي    قمة الكوكب وشباب بنكرير مهددة بالتأجيل    مكتب مجلس النواب يراسل المالكي بشأن تعيينان هيئة ضبط الكهرباء    جوج تقاسو بكورونا فبوجدور فيهم عون سلطة ومستخدم فشركة للطاقة الريحية    انطلاق التصفيات النهائية لمبادرة "تحدي القراءة العربي"    حريق في إحدى غابات شفشاون يستنفر عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية    الفنانة اللبنانية إليسا تهاجم رئيس لبنان وتوجه له رسالة قاسية    أعراض جانبية ضارة للقاح الروسي تدفع طبيبا بارزا إلى الاستقالة !    كوفيد 19: لجنة اليقظة بعمالة أكادير تسجل تطورا في عدد حالات الإصابة    سبتة تتخذ إجراءات مُشددة مخافة موجة ثانية للفيروس    الإسبان والفرنسيون ما زالوا متوجسين من علاقة المغرب ببريطانيا    موعد والقناة الناقلة لمباراة مانشستر سيتي وليون اليوم في دوري أبطال أوروبا    الحمداوية تعتزل وتسلم المشعل لعويطة    لبنان: توجيه اتهامات ل 25 شخصا على خلفية إنفجار مرفأ بيروت    إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع وعلى شرفات المقاهي وتغلق المراقص والحانات الليلية للحد من انتشار كورونا    الممرضون: لن تقبل أي تحفيز لا يشمل إعادة النظر في منظومة التعويض وتحقيق "الإنصاف والإستحقاق"    تكريما لهم على مجهوداتهم.. كندا تمنح الإقامة الدائمة للعاملين في مكافحة كورونا    الأمن يفك لغز جريمة قتل راحت ضحيتها سيدة بعد اغتصابها بالبيضاء    بعد الإمارات .. صهر ترامب يكشف اسم الدولة العربية الثانية في لائحة المطبعين مع اسرائيل    ما موقف ميسي من الخسارة المذلة؟    نايف أكرد "حصريا".. مع رين سأكتشف أجواء عصبة الأبطال    برشلونة سيعلن عن بعض القرارات الأسبوع المقبل.. و3 أسماء مرشحة لخلافة سيتين    خلاف عائلي ينتهي بجريمة قتل بإقليم شفشاون    أولا بأول    ترانسبرانسي المغرب تطالب بالشفافية في تدبير ملف "المحروقات"    الاوغندي حطم رقم قياسي عالمي جديد تشهر فيه الاسطورة سعيد عويطة. صمد 16 عام    ها اش ربحات كورونا فيروس الصين. 100 دولة كتعامل مع اليوان ونموو كعملة دولية غادي مزيان    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    طقس السبت..درجات الحرارة العليا تصل إلى 45 درجة ببعض مناطق المملكة    عامل الرحامنة يقترح ترقية عون سلطة متهم ب"العنف اللفظي وانتحال الصفة الضبطية"    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    جمعية الألفية الثالثة توقع اتفاقية للشراكة و التعاون جمعية مكاد الثقافية    البرازيل تعلن تسجيل 50644 إصابة و1060 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال 24    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    الله يدينا في الضو    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نجم من الزمان الجميل .. التيمومي الأسمر الساحر
نشر في البطولة يوم 15 - 11 - 2014

"حمودة " أو " صاحب اليسرى الذهبية " ألقاب طالما ما تغنت و هتفت بها جماهير الكرة المغربية بصفة عامة و الجماهير العسكرية بصفة خاصة، كنوع من أنواع التقرب من صاحب الموهبة الفذة و واحد من أهم من داعب كرة القدم بين قدميه في القارة السمراء، إنه محمد التيمومي نجم الجيش الملكي والمنتخب الوطني سابقا، " الفنان الذي كان يرسم على المستطيل الأخضر بيسراه السحرية.
* التيمومي في مواجهة البرتغال في مونديال مكسيكو 1986
ولد التيمومي في 15 يناير سنة 1960 وسط أسرة من ستة أفراد و نشأ في قلب حي اتواركة الذي لديه خصوصيته بين أحياء العاصمة حيث تعلم أبجديات الإبداع الكروي الذي سيرسمه طيلة مسيرته الكروية على المستويين المحلي و الدولي. هذا الفتى الاسمر بهر الملايين ليس فقط بعبقريته الكروية. لكن بأخلاقه العالية التى توجته ملكاً للساحرة المستديرة في قلوب المغاربة بمختلف انتماأتهم.
* التيمومي رفقة نادي الجيش الملكي سنة 1985
لعب الطفل "حمودة " الكرة كثيرا وطويلا، لعبها بالإتقان والبراعة اللتان عجلتا بانضمامه لفريق ا.اتواركة و جعلتا كل من يراه يشهد له بالعظمة ويتنبأ له كذلك بمستقبل زاهر. مثله الأعلى لم يكن إلا " المايسترو" إدريس باموس عميد فريق الجيش الملكي و الفريق الوطني لذلك كان رقم 10 يعني له الكثير. ماقدمه صحبة فريق ا.اتواركة جعل اسمه يتردد كثيرا في مجال الكرة الوطنية، وعندما بدأ تقنيو الفريق العسكري في مشاهدته، كان من الطبيعي أن يوصوا بالإسراع في إنهاء صفقة الانتقال إلى فريقهم الذي كان بصدد تجديد صفوفه بضخ دماء جديدة و الاعتماد على جيل جديد من المواهب الشابة.
* التيمومي فوق النقالة بعد إصابته الشهيرة أمام الزمالك (09/11/1985)
فاز محمد التيمومي صحبة جيل الثمانينات الذهبي لفريق الجيش الملكي بتقريبا كل الألقاب التي كان بإمكان ناد ما أنذاك الفوز بها (البطولة الوطنية، كأس العرش و كأس إفريقيا) رغم الكسر الشهير الذي أصيب به في نصف النهائي كأس أفريقيا للأندية الأبطال على يد جمال عبد الله لاعب الزمالك المصري و الذي لم يمنعه من الفوز بالكرة الذهبية لعام 1985 كتاني لاعب مغربي يحصل على الجائزة التي كانت تمنحها مجلة فرانس فوتبول لأفضل لاعب في إفريقيا. مسيرته على مستوى الأندية ستستمر في أروبا رفقة مورسيا بالليغا الإسبانية حيث سيشرف على تدريبه نجم برشلونة كوبالا ولوكرين البلجيكي. تجربته الاحترافية الأخيرة كانت بسلطنة عمان قبل أن يخوض آخر تجربة له على أرض الوطن و ذلك قبل اعتزاله رفقة الأولمبيك البيضاوي
.
بالتوازي مع هذه المسيرة، شكل التيمومي أحد الدعائم الأساسية للفريق الوطني منذ نهاية السبعينات ولأكثر من عشر سنوات قاد خلالها وسط ميدان أسود الأطلس خلال جل البطولات الرسمية (ألعاب البحر الأبيض المتوسط، كأس إفريقيا للأمم، الألعاب الأولمبية و كأس العالم) و ترك بصمته كأحد العناوين الكبيرة لمرحلة الثمانينات التي أنجبت نجوما خلقوا فرجة حقيقية نفتقدها للأسف اليوم و يشكل هدفه في مرمى فراعنة مصر بمركب محمد الخامس أحد الذكريات التي لا تنسى لكل عاشقي الساحرة المستديرة ببلادنا.
حاليا يعيش محمد التيمومي حياة هادئة بمدينة الرباط، تربية أولاده وتكوينهم هي أولويات الأولويات بالنسبة له و تستمر علاقته بكرة القدم بشكل متقطع كمحلل تلفزيوني لبعض المباريات و البطولات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.