التعادل يحسم مواجهة بترو الأنغولي واتحاد الجزائر    الفتح يهزم المغرب التطواني في البطولة الإحترافية    أمرابط خسر في الدقيقة القاتلة    رونار: المنتخب السعودي يهدف إلى الفوز بكأس الخليج    العثور على الرضيع المخطوف بالدار البيضاء واعتقال سيدة مقربة من أمه    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح ولوركا والميموني    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    لارام نقلت أكثر من 160 ألف مسافر على خط الدار البيضاء تونس في 2019    الأميرة للا مريم تترأس بالرباط حفل تدشين "البازار الدولي" للنادي الدبلوماسي    الكشف عن اسم السعودي الذي أطلق النار في قاعدة بفلوريدا    روبرت ريدفورت: لدي علاقة خاصة بالمغرب    بطولة إسبانيا: ريال يبقي الكر والفر مع برشلونة بفوز وصدارة موقتة    بنزيما يواصل تألقه.. يتصدر ترتيب هدافي "الليغا" ويتقاسم صدارة "أفضل ممرر" مع ميسي    مجلس المستشارين يسائل العثماني حول السياسة العامة    بيت الطرب.. مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي بطنجة    منتهنو التهريب يرتقبون فتح معبر باب سبتة    قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو    منظمة: مطلق النار بفلوريدا "لا يمثل شعب السعودية"    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم دليلها العملي لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    تبادل سجناء.. طهران تسلم واشنطن طالبا أمريكيا مقابل عالم إيراني    بسبب عدم إشراكه في مباراة الهلال السوداني ..وليد أزارو غاضب من مدرب الأهلي    العثور على جثة متفحمة يستنفر الدرك بضواحي الفقيه بن صالح    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    أزمة دبلوماسية جديدة تلوح في الأفق بين المغرب وهولندا بعد إلغاء سفير المغرب للقاء بوزيرة العدل    البيت الأبيض يعلن رفضه المشاركة في التحقيق المتعلق بإجراءات عزل الرئيس ترامب    كيف تحول الأنظمة الديكتاتورية الثورات ضدها من السلمية إلى العنف؟    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    لهذا السبب تعطلت "اليسرى القاتلة" لزياش أمام فيليم    سياح يلتقطون صورا لأكوام الأزبال بتطوان ونشطاء يوجهون انتقادات واسعة للسلطات المحلية    وزارة عمارة تقرر التصدي لظاهرة نقل الأشخاص على دراجات ثلاثية الدفع “التريبورتور”    ارتفاع طفيف في نسبة مخزون سد يوسف ابن تاشفينت    الدعوة إلى اعتماد المقاربة الحقوقية في التعاطي مع الإعاقة    قناة التلفزة الإسرائيلية 12 :الملك محمد السادس رفض طلبا لاستقبال نتنياهو    توشيح موظفين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأوسمة ملكية    إثيوبيا ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال تدبير وإدماج المهاجرين    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    إليسا تمارس مهنة جديدة بعيدا عن الفن    آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر في المسجد الإبراهيمي لتأكيد هويته الإسلامية    المرشحون للانتخابات الرئاسية الجزائرية يقدّمون برامجهم في مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة    الأحرار يفوز بمقعدين في الغرفة الفلاحية لسوس مقابل مقعد للاستقلال برسم الانتخابات الجزئية    أكبر هيئة لوكالات السفر البريطانية تتوج مراكش باحتضان مؤتمرها مطلع شهر أكتوبر المقبل    سعيد الناصيري يجمع مشاهير المغرب والعرب في « أخناتون في مراكش »    مجلس المستشارين.. المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    مستشارو “الأصالة والمعاصرة” بمجلس مدينة الرباط يتهمون سلطات الوصاية بالتستر على خروقات العمدة    فاطمة العروسي ومحمد رضا ضيفا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    طقس السبت.. بارد مع زخات مطرية    اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"إيمازيغن": "غاموندي..مُقامِر مَغْمور يَقْرَأ خُصومَه قبْل أن تُوزّع أَوراقُ البوكر بيْن المُنافِسِين"
نشر في البطولة يوم 13 - 11 - 2019

أصدر فصيل "إيمازيغن" المساند لنادي حسنية أكادير، تقريرا مفصلا حول مواجهة المغرب التطواني، برسم نصف نهائي كأس العرش، لتفسير أبرز رسائلها، والتي يبقى على رأسها الإشادة بعمل المدرب الأرجنتيني ميغيل غاموندي.
وشبهت طريقة عمل المدرب المذكور، ب"الإستراتيجيات" في لعبة البوكر، معلقة ب"غاموندي..مُقامِر مَغْمور يَقْرَأ خُصومَه قبْل أن تُوزّع أَوراقُ البوكر بيْن المُنافِسِين"، في إشارة إلى "التيفو" الذي تم رفعه خلال اللقاء، والذي رُفع من خلاله جزء "ثلاثي الأبعاد"، لشخص وهو يلعب البوكر".
وفيما يلي نص البلاغ:
أزول..
" لَيْسَ من الجَيّد أن يُجرِّب المَرءُ حَظَّه مَرَّتَيْنِ على مَائدَةِ قِمَارٍ وَاحِدَةٍ "
- دوستويفسكي.
غاموندي، مُقامِر مَغْمور، يَقْرَأ خُصومَه قبْل أن تُوزّع أَوراقُ البوكر بيْن المُنافِسِين. حظُّ المُقامِر غاموندي أَفْضَلُ دائِما من خُصومِه، فَالأوْراقٌ الّتي تَقَعُ بيْن يَديْه تَكون الأقْوى في كُلِّ مرَّة تُوزَّع فيها البِطاقات، ما يجْعَل ابْتِسامَة النَّصر تَرْتسِم على مُحيَّاه في كُلَّ جوْلَة من اللّعِب، لأَنّه ببَساطَة مُتأَكِّد من الفَوْز. غاموندي، دَخَل لِقاءَ مرّاكش بتشْكيلَة هي المَرجِع في كُرة القَدم الوطنيّة حاليا وهي الأروَع، مهما تعدّدَت التَّحليلات والأقاويل، حسنيّة غاموندي رَقْمٌ صَعبٌ يُرعِب الخُصُوم.
اللّاعِبون في تَجانُسٍ وتَناغمٍ مُذهِلٍ، والجَماهيرُ الحسَنيّة كانَت السّندَ والمُسانِدَ الرّسمِيّ للْفَريق، والنّتيجَة تأَهُّلٌ مْستحَقٌّ إلى لحظَة حِيازَةِ لَقَبِ كَأْس العَرش. مسيرةٌ حمْراءُ نَحوَ مرّاكُش، شكَّلتْها جُموعٌ حَسنيّةٌ غَفيرَةٌ بكُلِّ وَسائِل النّقْل المُمكِنة، في لحَظاتٍ تُؤكِّد حَجْم شَعبيّةِ الفَريق ووَفاء جَماهيرِه للألْوان. المجموعة لم تكُن لتَدَعَ لِقاءً من هَذا النَّوْع يَمرُّ مُرورَ الكِرام، فالبَصمة من المُدرّجات الجَنوبيّة لمَلعَب مرّاكش شاهِدةٌ بلَوْحةٍ ثُلاثيَّة الأبْعادِ أحيَتْ تِلْك المُدرّجات من جَديدٍ، وجَعلتْ مِنها سبّورة كتبْنا فيها درْساً آخر.
عنوانه :
" ROYAL FLUSH "
تُعرَف في أدَبيّات لُعبَة البوكر باليَد الأقْوى، أو سِلسِلة مَلكيّة من البِطاقات، يَفوز باللُّعبَة من يُمسِكُها بيْن يَديْه، ويحسِم المعرَكة بشكْلٍ لا يَقبلُ المُنافسَة. والإستِعارَة هُنا إِحالةٌ إلى أنّ يد غاموندي هي الأقْوى في مُنافَسةِ كأس العرش، بتشْكيلةٍ من اللَّاعبين عاليِي المُستَوى، مدرِّب ذكيّ كغاموندي، سيَحسِم معركَة الكأس بتَواجُد أولئِك الأبْطال بيْن يَديْه.
" POKER SMILE "
يظْهرُ المُقامِر وبيْن يديْه سِلسِلة ملكيّة من البِطاقات، تَعلو وجْهَه ابْتِسامة الثِّقة والنَّصر، مُتسلَّحا بإمْكانيّاتِه وارتِفاعِ معنَويّاته، ابْتِسامةٌ تُرعِب خُصومَه وتُربِكُهم حتّى يقَعوا في المَحظور. المُقامِر المُبتسِم يرتَدي قُبّعة المجموعة، واللَّوحةُ ثُلاثيَّة الأبْعادِ كَفيلَةٌ بشَرحِ بقيّة المَضامين.
" PLAY SLOW : A STRONG HAND BEATS EVERYTHING "
الرِّسالَة تُلخِّص الإبْداعَ، ومَضْمونُها اللَّعبُ بِبُطئ وثِقةٍ، فاليَدُ الأقْوى تَفوزُ وتُزيحُ كلَّ شَيءٍ. ويَدٌ غاموندي هي الَّتي فازَتْ وهي الَّتي سوْف تَفوز.
الحسنية إلى الأبد.
ويذكر أن اللقاء كان قد انتهى يوم الأحد الماضي، بتأهل الفريق السوسي للمباراة النهائية، بعد انتصاره بثلاثة أهداف دون مقابل، على المغرب التطواني، في ملعب "مراكش الكبير".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.