المالاوي لا علاقة لها بالجمهورية الصحراوية المزعومة منذ ماي 2017    والي جهة الدارالبيضاء يدعو جميع المقاولات والشركات بالقطاع الخاص إلى حث العاملين بها على الاشتغال عن بعد    إثيوبيا تتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "بالتحريض" على الحرب ضدها    رئيس الجزائر دخل للحجر الصحي 5 أيام بعدما مسؤولين تصابو بكورونا فمقر الرئاسة    هذا ما قاله كومان وزيدان بعد الكلاسيكو    الناصيري في قلب العاصفة بعد إقصاء الوداد أمام الأهلي و فئة من الجماهير تطالبه بالرحيل    في سابقة من نوعها.. وزير جزائري يطالب برحيل المواطنين!!    "وزارة أمزازي" تُحدّد فترة استثنائية لتسجيل التلاميذ بالأقسام التحضيرية للمدارس العليا    الا ستاذ الدكتور ادريس بوهليلة في ذمة الله    حصيلة كورونا اليوم: 4045 مغربي ومغربية تصابو و50 ماتو و3197 تشافاو.. الطوطال: 194461 إصابة و3255 وفاة و160362 متعافي.. و30834 كيتعالجو منهم 699 حالتهم خطيرة    بعد إصابة شخصيات كبيرة في حكومته بفيروس كورونا ..الرئيس الجزائري يدخل الحجر الصحي    تعليق مثير من زيدان بعد فوز ريال مدريد على برشلونة    المغرب يفتح أجواءه لشركات الطيران العالمية بعد إغلاق دام 7 أشهر    بسبب موقفه من الإسلام والمسلمين.. أردوغان يهاجم ماكرون: يحتاج من يفحص صحته النفسية    حجز ألفي قرص مخدر وإيقاف ثلاثة مروجين بطنجة أحدهم موضوع مذكرة بحث بالعاصمة    مؤلم..مصرع 6 مغاربة داخل حاوية متجهة إلى أميركا الجنوبية (صور)    "نقابة الحلوطي" ترفض الإجهاز على أجور الشغيلة.. وتدعو لتضريب "الممتلكات الفاخرة"    المستشفى المغربي الميداني ببيروت ينهي مهامه بعد شهرين ونصف من العمل    اصابتان جديدتان بفيروس كورونا في صفوف الرجاء قبل موقعة الزمالك    المنتخب المغربي لكرة الطاولة يتأهل لبطولة العالم 2021    أصيلة.. دورة تكوينية حول الوسائل البديلة لحل النزاعات    مالاوي تصفع البوليساريو وتؤكد عدم وجود أي علاقة لها بالجمهورية الصحراوية الوهمية    الإنتر يطالب "اليويفا" بتعويض مالي على حكيمي    حصاد الأسبوع.. كوكتيل إخباري على مُستوى الجهة    أحوال الطقس غدا الأحد.. جو مستقر وسماء صافية إلى قليلة السحب فوق كافة أرجاء المملكة    طنجة.. توقيف شخص في حي "بئر الشفاء" بحوزته كميات مهمة من المشروبات الحكولية    "بيراميدز" المصري خال من كورونا ومستعد لمواجهة بركان في نهائي "الكاف"    4 أشهر لفتاة بسبب تدوينة فيسبوكية    فيتش: كورونا أضر بشدة بالأوضاع المالية للمغرب    الوليساريو تجري تدريبات عسكرية بالقرب من المنطقة العازلة (صور)    الرئيس الجزائري يدخل الحجر الصحي في ظل تفشي كورونا    وزارة التربية تفتح باب التسجيل القبلي لمباريات توظيف إطارات الملحقين    الصحة العالمية تحذر: الأشهر القليلة المقبلة ستكون صعبة جدا    الداخلة: سابع دولة تفتح قنصليتها بالجهة و الامر يتعلق بغينيا الاستوائية    الرئيس الفرنسي يُشْهِرُ الحرب على الإسلام    في أول رد فعل عربي رسمي ..الكويت تعبر عن استيائها من نشر الرسوم المسيئة للرسول    التدافع السياسي في إسبانيا.. تقدم اليمين المتطرف بين مد وجزر    زياش لن يبدأ مباراة المانشستر رسميا !    أمريكا تستأنف تجارب حول لقاحين ضد "كوفيد-19"    رحيل المنتج السينمائي المغربي يونس آيت الله    عدد الحسابات الخصوصية بالمغرب ينخفض .. والموارد تبلغ المليارات    كورونا.. مطالب بوقف نزيف إصابات الأطر الصحية وتحذيرات من انهيار المنظومة الصحية    "البام" يقتني مقرا إداريا بالعاصمة بمليار.. وهبي يخطط لاقتناء مقرات جديدة- التفاصيل    البنك الدولي: 93 جماعة حضرية بالمغرب نشر قوائمها المالية في 2020 مقابل 11 في بداية 2019    ضمنها السعودية.. ترامب: 5 دول عربية ستُطبع مع إسرائيل بعد السودان    جمعية الأطلس الكبير ومركز التنمية لجهة تانسيفت يعيدان أمل الحياة بساحة جامع الفنا    في مثل هذا اليوم 24 أكتوبر 680: وقوع معركة كربلاء بين الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته وأصحابه وجيش الخليفة يزيد بن معاوية    استجابة لدعوات النشطاء.. شركة حكومية قطرية تعلن سحب المنتجات الفرنسية من جميع فروعها بسبب الإساءة للإسلام    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنيته الجديدة "مكتاب" بعد "إن شاء الله"    الصحافي محمد الراجي يوقّع روايته الأولى .. "فَكّر قبل ساعة النّدم"    رفيقي يكتب عن: ازدراء الاديان بين المسلمين وغيرهم    متحفان بالرّباط يفتحان الأبواب أمام التلاميذ مجّانا    "إنا كفيناك المستهزئين"    من أين جاءت الرسومات المسيئة إلى النبي؟    "دركي البورصة" يرفع من وتيرة ملفات تأديب شركات سوق الرساميل    "شبح كورونا والجفاف" يحوم فوق رؤوس الفلاحين في جهة مراكش    باحث يخوض في "اللغات الأم وتحصيل المعجم"    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ممثل ضحايا إقامة أوزود بمنتجع سيدي بوزيد : هدفنا إنقاذ المشروع
نشر في الجديدة 24 يوم 23 - 09 - 2020

نظم ضحايا إقامة أوزود بسيدي بوزيد زوال أول أمس الأحد لقاء صحفيا مع مجموعة من المنابر المحلية والوطنية من أجل تقديم توضيحات حول مستجدات ملفهم المعروض على القضاء..
وخلال هذه الندوة التي نظمت بمقر الإقامة أكد المصطفى قرشي ممثل الضحايا على أن إدانة صاحب المشروع ابتدائيا بثلاث سنوات حبسا نافذا أثلج صدور الضحايا وخفف من معاناتهم، رغم أن التعويض المادي الذي حددته المحكمة في 30 الف درهم لكل ضحية لم يكن في مستوى التطلعات ولا في حجم الأضرار النفسية والمادية التي عانى منها الضحايا طيلة سنوات طويلة، معربا عن ثقته التامة في القضاء خلال المرحلة الاستئنافية والتي ستنطلق أولى جلساتها يوم فاتح أكتوبر القادم أن ينصف الضحايا ويتم تعويضهم عن الخسائر المادية الفادحة التي تكبدوها.
وأعرب ممثل ضحايا إقامة أوزود عن أسفه الشديد لما يتعرض له سكان الإقامة من تعسفات واعتداءات من قبل ما سماهم ب"بلطجية" مسخرة يتزعمهم أحد الأشخاص الذي لا يتوفر على أي صفة قانونية ويقدم نفسه على أنه الممثل القانوني للشركة ولديه تفويض باستكمال الأشغال، مما جعل الضحايا في مواجهة دائمة مع بلطجية تسعى إلى ترهيبهم وتخويفهم من أجل الاستسلام والرضوخ لرغبات صاحب المشروع –على حد تعبير ممثل الضحايا-
وبخصوص سؤال لموقع "الجديدة 24" حول دواعي تأسيس شركة تسمى "solite" والذي تم أساسا من أجل تملك المشروع وتمكين المستفيدين من شققهم، حيث زاغت الشركة عن مراميها وأهدافها – حسب بعض الضحايا- وأصبح شغلها الشاغل عرقلة المشروع ومنع تتمة الأشغال من خلال الاعتراض عن الربط بالماء والطعن في الترخيص الذي قدمته جماعة مولاي عبد الله من أجل استكمال البناء، فقد شدد المصطفى قرشي على أن تأسيس شركة عقارية من قبل الضحايا جاء بعد إعلان البنك لبيع للإقامة بالمزاد العلني بتاريخ 17/3/2017 بالمحكمة التجارية بالبيضاء، فكان هدفنا تجميع القوى والتكثل داخل شركة عقارية في محاولة لإنقاذ شققنا من البيع بالمزاد العلني وتعريضنا للتشرد والمشاركة إن اقتضى الحال في المزاد العلني
رغم أن المبلغ الذي تطالب البنك باسترداده والذي هو بذمة صاحب المشروع ضخم جدا ويبلغ مليار وستمائة مليون سنتيم، مؤكدا على أن الضحايا لم يسبق لهم أن عرقلوا أي عملية لتتمة الأشغال بل العكس من ذلك ظلت أياديهم دائما ممدودة للحوار وإيجاد حل للمشاكل التي تعرفها هذه الإقامة، معتبرا أن المشكل القائم حاليا هو أن ضحايا إقامة أوزود فقدوا الثقة في صاحب المشروع وفي أبنائه ومساعديه كذلك، مما جعل كل محاولة للتفاهم وتذويب الخلاف يكون مصيرها الفشل، داعيا ذوي النيات الحسنة إلى التدخل لرأب الصدع وتقريب الرؤى ومحاولة إيجاد حل للمشاكل المفتعلة داخل هذه الإقامة، مشددا على أن ضحايا إقامة أوزود لم يكن هدفهم أبدا إيداع صاحب المشروع السجن، و كان هدفهم الأسمى تتمة الأشغال وتسليمهم شققهم وإنهاء فصول هذه الفضيحة العقارية التي شغلت بال الرأي العام المحلي والوطني خصوصا وأن أغلبهم أودع كل مدخرات حياته في هذا المشروع والذي تحول بين عشية وضحاها إلى سراب وأطلال تتعقبه ديون البنك من أجل الحجز والبيع بالمزاد العلني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.