رئيس تحرير جريدة “البيجيدي” يصف بنموسى ب”الجلاد” ويقول: هل أذنت ساعة الحقيقة ليسقط أمام الأشهاد نكالا لما اقترفته قواته بسيدي إفني؟    "الفيفا" يطلب الصبر قبل عودة الجمهور للملاعب    قائد الملحقة الإدارية الثالثة بمعية اعوان السلطة يشنون حملة للقضاء على البؤر السوداء بالفقيه بن صالح.    انتشال جثمان طفل غريق ضواحي الفقيه بن صالح    رجال جالستهم : الجمعوي الرياضي حسن اشروي    تفاصيل الحالة الوبائية بجهة مراكش - آسفي    بعد وصفه للجزائر بالبلد العدو .. القنصل أحرضان يعود إلى المغرب    حادثة سير مأساوية تنهي حياة مهاجر مغربي في اسبانيا    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    المجلس الاقتصادي والاجتماعي: توفير الإمكانيات ل”أونسا” كفيل بتطوير صلاحياتها    خاص/ وكيل أعمال اللاعب بوطيب يعرض خدماته على اتحاد طنجة    حصيلة ليلة للتعقيم الليلي بازقة ودروب دار الدخان وحي المسيرة بالقصر الكبير    اكتشاف 02 حالات مؤكدة جديدة للاصابة بفيروس كورونا باقليم العرائش    إعادة افتتاح وكالات صندوق الإيداع والتدبير للاحتياط    بعد 13 سنة ، المحققون الألمان يقتربون من فك اللغز والتوصل إلى قاتل مادلين ماكين و نتفليكس تعرض حلقات الوثائقي المثير للجدل “اختفاء مادلين ماكين”    تيزنيت : تدابير مهمة لضمان اجتياز البكالوريا في أحسن الظروف    عنصر من القوات المساعدة بطنجة يضع حدا لحياته بطريقة غير متوقعة    اتفاق جديد بين أوبك وشركائها لتمديد خفض الإنتاج حتى متم يوليوز المقبل    11 مباراة تفصل برشلونة عن التتويج بلقب الدوري الإسباني    فرنسا تحقق في منشورات عنصرية منسوبة للآلاف من رجال الأمن    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. الكوليرا تفتك بالحجاج المغاربة    لحسن حداد يقصف اليوبي ..أنت ماشي سوپر ستار    ليبراسيون الفرنسية : انتكاسة حفتر العسكرية تفرض على القاهرة وأبوظبي وباريس إعادة النظر في دعمه    المكتب الوطني للسكك الحديدية يستعد للاستئناف التدريجي للنقل السككي    ذيجيتارو.. الحرس المدني الإسباني يحجز 1960 كيلو من الحشيش القادم من المغرب    موقع جزائري: القنصل المغربي في وهران يغادر الجزائر عائدا إلى المغرب    رصيف الصحافة: الملك يتخذ من "قصر الصخيرات" إقامة رئيسية    هذه ظروف وتداعيات مقتل زعيم القاعدة في المغرب الإسلامي    تغريدة على صفحة لجنة النموذج التنموي على تويتر تورط بنموسى في “فضيحة السفارة الفرنسية”    ألمانيا: بايرن يقترب من اللقب في يوم التضامن ضد العنصرية    وزارة الصحة: "العدد الإجمالي للحالات الحرجة داخل مراكز الإنعاش لازال مستقرا في 18 حالة 13 منها بمدينة الدار البيضاء"    6 أندية فقط تستجيب لدفتر تحملات نظام الشركات    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة    فيروس كورونا يواصل التراجع في إسبانيا.. تسجيل حالة وفاة واحدة و 164 حالة إصابة    تعويضات أعضاء مجلس الصحافة ومبدأ الاستقلال المالي    احتجاجات أميركا .. حكم قضائي بوقف عنف الشرطة و تأهب لمظاهرات حاشدة اليوم    البيضاء: حملة لفحص كورونا في 108 آلاف مقاولة مصرح بها في الضمان الاجتماعي    طنجة.. معهد الأشراف يتضامن الأسر المتضررة من “كورونا”    بريشيا الإيطالي يستغني عن ماريو بالوتيلي بسبب تصرفاته    الجديدة.. عون قضائي يهدد رئيس تعاونية بالقتل بواسطة بندقية    وزارة الثقافة المغربية تتصدى لاعتداء على موقع أركيولوجي بالسمارة    بن عبد الرحمن: قطر مستعدة للمفاوضات لحل الأزمة الخليجية    جدل واسع بعد تصريحات ترمب حول "يوم عظيم" لجورج فلويد    الجوائز الثقافية تجمع ياسين عدنان والبازي والريحاني في دار الشعر بتطوان    العدد 158 من مجلة الكلمة الرواية العربية المعاصرة، المهدي عامل، حرية المرأة، الثورة الفلسطينية، وسلفيا بلاث    التطواني زهير البهاوي يُصدر أغنية يُبرز فيها الدور البطولي والإنساني لعمال النظافة    61 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع حصيلة كورونا إلى 8132 حالة    وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية يناقشون سبل الانفتاح على أسواق جديدة وتبسيط مصادر تصدير الدواء    "الشارقة الثقافية" تحتفي بتاريخ وجمال تطوان    السلطات تفتح أسواقًا أسبوعية بجهة مراكش آسفي    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مغاربة الصحراء المغربية يحبطون انزالا اسبانيا فاشيا بمساعدة الجزائر

الآن حصحص الحق ورفع القناع، وظهرت حقيقة عداوة النظام الجزائري للملكة المغربية، واستماتة الطغمة العسكرية الديكتاتورية الجزائرية في التدخل في الشؤون الداخلية للمغربية سواء تعلق الأمر بالصحراء أو بحدث آخر، كان آخره إلاسال باخرة مملوءة بالفاشيست الفرانكاويين لأحشر أنفهم في أحداث العيون الأخيرة ...
ومباشرة بعد علم السلطات المغربية بحقيقة المسافرين الذين كانوا على متن السفينة الموجهة من لاس بالماس إلى مرسى العيون، والذين يشكلون جماعة من الفاشيست الذين ما زالوا يحنون للرجوع إلى استعمار الصحراء المغربية، وبمساعدة مكثفة ماليا وإعلاميا من جانب العسكر الجزائري الفاشي تحت ذريعة تقديم معونات لمحتجي خيام العيون الذين نزحوا إلى ضواحي المدينة للاحتجاج على الحيف والتمييز في الاستفادة من السكن والشغل ... وهو مطلب اجتماعي قانوني وموضوعي، في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية العالمية التي ألمت بالعالم ومست جوانب من الاقتصاد المغربي المرتبط بالمنظومة الاقتصادية اللبرالية العالمية، وفي ظل تنافسية اقتصادية وفلاحية وعقارية لم تستثن المغرب بل وحتى دول غنية ...
هذا وقد لبى النداء الآلاف من المغاربة سكان العيون ونواحيها وتوجهوا ‘لى مرسى العيون الساقية الحمراء لاحباط محاولة انزال لرهط من الاسبان الفاشيست الفرانكونيين ( نسبة إلى الجنرال فرانكو) كانوا قد خططوا لها مع النظام الجزائري الديكتاتوري المعادي لوحدة واستقرار وتقدم المملكة، بحقد دفين لم نجد له تفسيرا وندا لما حدث بين دول متصارعة منذ فجر التاريخ، وهو مازال يحير علماء النفس وعلم الاجتماع وخبراء السياسية والعلاقات الدولية.
فقد تجمهر الألاف من المتظاهرين في المرسى ومنعوا انزالا مبيتا لعناصر من بقايا الفاشيست الاسباني البائد ومنعوهم من النزول، وهم حاملين الرايات المغربية وصور جلالة الملك محمد السادي نصره الله. وقد سمح فقط للسياح وأصحاب العربات والدراجات من النزول والدخول إلى العيون شريطة حمل الرايات المغربية، حتى يميزوا أنفسهم عن العناصر المشبوهة التي جاءت للتدخل في الشؤون الداخلية للمغرب مستغلين حدثا واحتجاجا اجتماعيا داخليا عاديا يخص المغرب والسيادة المغربية، وقد لبى كل السياح الطلب وحملوا العلم المغربي ودخلوا العيون في أمن وأمان، أما زمرة الفاشيست الاسبان فقد عادوا أدراجهم بعدما تبين لهم إصرار الجماهير المغربية الوحدوية على الدود على السيادة المغربية .
- مراسلة مباشرة من عين المكان عبر الهاتف -


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.