في أول اجتماع بعد انتخابه.. بنشماش يسلم وهبي مفاتيح « الجرار »    كوكايين الجديدة يطيح بثلاثة بحارين    بنية دماغية غير عادية تدفع البالغين إلى الكذب والسرقة والعنف    يلاغ اللقاء التأسيسي للجبهة الاجتماعية بالعرائش وهيكلة الجبهة    أمنيستي ترصد الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بتندوف    مندوبية التخطيط: الشباب وأصحاب الشهادات أكبر ضحايا البطالة    فلاشات اقتصادية    ارتفاع أسعار النفط بسبب تفشي فيروس كورونا    فرنسا تفرض قيودا على استقدام الأئمة والمعلمين من دول إسلامية    الجامعة تتقدم بطلب لإستضافة نهائي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكاف    تبون" يصاب بالسعار ويهاجم كوت ديفوار بسبب افتتاح قنصليتها بالعيون والأخيرة ترد: نرفض الإملاءات وقرارنا سيادي منسجم مع مصالحنا وقيمنا    أجواء غائمة بتطوان خلال اليوم الأربعاء    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    السباق نحو التسل «ع»    "مؤسسة الخياري" تعزز قيم الحوار والتواصل    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    القانون الجنائي المغربي.. فصول “عتيقة” ب”لبوس الأخلاق” لتقييد الحريات الفردية    40 في المئة من المغاربة يعانون من مشاكل بصرية    الدورة 19 من البطولة الاحترافية الثانية .. أندية الصدارة تكتفي بالتعادل والاتحاد القاسمي يستيقظ    تعادل مخيب للكوكب أمام شباب الريف الحسيمي    حكيمي : نستحق الفوز وسنقاتل في لقاء الإياب    بعد «اقتحامه» لبلدان ذات حضور يومي ببلادنا : كورونا المستجد «يحدق» بالمغرب.. ويستوجب تشديد إجراءات اليقظة والمراقبة    ‪شركة عالمية تُعلن قربَ إنتاج الغاز الطبيعي "المسال" في المغرب‬    مصرع 14 مهاجرا أثناء محاولتهم عبور الأطلسي من المغرب باتجاه الكناري    “حمزة مون بيبي”.. الحكم بسنتين حبسا نافذا على الهاكرز الذي قرصن حساب سعيدة شرف    زيارة مفاجئة لوزير الصحة للمستشفى الجهوي لمكناس    الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تقوم بتطوير مشروع تعاون جديد مع البرلمان المغربي،    انطلاق مناورات عسكرية بقيادة أمريكية في موريتانيا بمشاركة المغرب    روسيا تقرر منع دخول الصينيين إليها خوفا من فيروس كورونا    قضية “حمزة مون بيبي”.. سعيدة شرف تقصف دنيا باطما    تحركات مكثفة لإنجاح مشاريع الشباب وإقبال جيد على القروض    أمم إفريقيا للمحليين المقررة بالكاميرون .. المنتخب الوطني يبدأ الدفاع عن اللقب بمواجهة الطوغو    من بركات "القربان"على الرجاء نغوما ينضاف لقائمة المصابين    حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد في الصين تصل إلى 2000 شخص    قصر آيت بنحدو .. ديكور سينمائي ساحر لإنتاجات عالمية    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    الوزير عبيابة يستقبل وفدا عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    نقابيون يرفضون "تعزية آيت الطالب" ويستنكرون تحريف آية قرآنية    استثمار جديد بالمغرب للرائد العالمي “TE Connectivity”    مسلسل عصابة "حمزة مون بيبي" يوشك على النهاية بعد إدانة الهاكر أسامة عجمي بالحبس النافذ وتعويضات مالية كبيرة للمشتكين    عدد ضحايا فيروس كورونا يتخطى عتبة ال 2000    تجميد البويضات: ما هو معدل النجاح في الحمل؟    عمران لوزا يتأرجح بين "أسود الأطلس" و"الديكة"    دراسة شاملة تستشرف مستقبل العالم الإسلامي    مُهلة جديدة أمام المغرب لمغادرة اللائحة الرمادية للملاذات الضريبية    مأساة وفاة طفل حرقاً تسائل فعالية أنظمة تدخل الطّوارئ بالمغرب    فرنسا تضع خطة جديدة لمحاربة "الإسلامويّة" وتعزيز قيم العلمانية    عمدة كازا يعذب البيضاويين..جابو حافلات إسرائيلية وهولندية خلاوهم يتصداو فالمرصى    قريبا .. حصانة جنائية لرؤساء روسيا السابقين    برنامج :لحبيبة مي »يكشف تهميش عائلة العربي الزاولي    فيروس "كورونا" يسجل ألفي حالة وفاة في الصين    ‪الحبس والغرامة لموظف شرطة متورط في التزوير‬    دونالد ترامب: المغرب أحد النماذج “الأكثر تميزا” لمبادرة التمكين الاقتصادي للمرأة    "مولانا بوليف":أعيدوني وزيرا لأحلل لكم الربا والخمر والموبقات وإلا ستبقى حراما!!!    سابقة : رحلات حج من تل أبيب مباشرة إلى السعودية    الأمة في خصومة مع التاريخ    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيديو.. قصة ملك les huitres في مدينة الداخلة
نشر في فبراير يوم 27 - 03 - 2017

لا يمكنك أن تسافر إلى مدينة الداخلة، دون أن تتذوق المحار عند « المسفيوي كيدة ».
هنا لا تتوقع بذخ مطاعم خمس نجوم، وأنت تبحث عن كرسي خشبي بسيط، ولا تجده إلا بصعوبة في مطعم متواضعة أوانيه ومعداته، تساوي نظرة في زرقة السماء التي تحيط به من كل جانب، الملايين.
هنا كل شيء لازال على طبيعته. أمامك البحر وصفاءه، وخطوط تثير انتباهك وسط البحر، ليست الا مشاتل تربية المحار أو LES huitres، كما يحلو للمغاربة والاجانب على حد سواء ترديدها، وكثيرون يفضلونها نية.
على بعد 15 كليمترا من مدينة الداخلة، نجح أحمد كيدة، في ضرب موعد للبسطاء وكبار المسؤولين.. هنا فقط يمكنك ان تشعر بالتوزيع العادل للثروة، وانت تتناول وجبة السمك الى جانب طاولة يجلس بها فنان أو أميرة أو مسؤول في وزارة الداخلية.. فقد استقطب الرجل الشعبي، العديد من كبار الساسة والفنانين، وحدث أن تبادلت الأميرة الابتسامة مع بسطاء الشعب، في مشهد لا يتكرر إلا لماما.
هنا الاستنثناء المغربي.. رجل بسيط يلقبه من حواليه بملك Les huitres ، ويحظى باحترام العامة والخاصة، وطواجين السمك الممهورة بثوابل يصر على ان لا يكشف سرها، تسبقه في صيت منقطع النظير.
قال ل »فبراير .كوم »، إنه أشرك الزوجة والأولاد والجيران، وعبأ كل المحيطين به لإنجاح وصفات لها ذوق ونكهة خاصين.
من بين الهواجس التي شغلته منذ البدايات، أن يخفض من ثمن المحار حتى يضعه في متناول أبناء الشعب من أمثاله، ونجح فعلا في مهمة ليست في المتناول في أكبر المدن المغربية.
« الحمد لله غادين بخير وعلى خير.. كيجي من فرنسا المحار عبارة عن حبات لا يتجاوز حجمها 6 ملمتر.. اضعها في كيس وأضعه في البحر، ومن 2000 حبة، تبرز حبات أقل في الكيس الذي أغيره باستمرار.. وأبيعه للزبناء في مدينة الداخلة ولا أصدره خارجها، حتى لا يقع أي خصاص.. أنا أخذت على عاتقي كي لا يبقى أكلة النخبة.. كنت أبيعه ب »جوج دراهم »
وأضاف أحمد: » تعلمت الطبخ مع « البرطقيز » وطورته في مطعمي.. أنا مقابل شغلي.. وأسرتي كلها مجندة إلى جانبي.. وأورط جيراني في اعداد طبق رائع.. لست ملكا للداخلة، الواد هو الملك.. وعلي أن أشكر ناسها الرائعون الذي احتضنوني وأحبوني »
يقول أحمد بفخر: » زارتني أميرة موناكو وأمراء، شقيقة أوباما، زوجة رئيس البوسنة.. وأنا أقدر الجميع، وأمنيتي أن يزورني الملك وزوجته، لأن سيدنا بالنسبة لنا هو كل شيء »


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.