أخنوش: لا فرق بين التكنوقراط والسياسي.. وسنواجه العدمية ب”أغراس” أمام المئات من أنصار حزبه بالشمال    الجامعي يهاجم الأحزاب و”النخبة” و ينتقد شعار “يسود ولا يحكم” (فيديو) في "حوار في العمق"    أول بيان للجيش اللبناني حول الاحتجاجات: نتضامن مع المتظاهرين    “بريمرليغ”.. إيفرتون يهزم ويست هام ويتقدم في جدول الترتيب    ثلاثية برشلونة ضد إيبار تمنحه صدارة موقتة    طقس يوم غد الأحد.. أمطار رعدية بمختلف مناطق المملكة    الجامعي: قضية هاجر الريسوني أبكتني.. والعفو الملكي قرار شجاع (فيديو) قال إن الملك أحدث "ثورة" في قضية المرأة    شيخ سبعيني يُنهي حياته شنقا بضواحي وزّان    ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة الرسمية    موقع “لكم” ينشر أهم أرقام مشروع ميزانية 2020 وميزانية بعض القطاعات    بلماضي: "لست هنا من أجل تقديم النصائح للطاقم الفني للمنتخب المغربي و أتمنى أن يعود الأسود للواجهة"    إيدين هازارد يغيب عن قائمة ريال مدريد ضد مايوركا    الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة    بركة “يجلد” العثماني: 70 في المائة من الشباب يرغبون في الهجرة وعلى الحكومة وقف هذا النزيف    نصر الله: رسالة المتظاهرين وصلت ونرفض استقالة الحكومة ولن نسمح بإحراق البلد    الشرطة تطيح بعصابة روعت سكان طنجة بجرائم “الكريساج”    اتهامات بين تركيا والأكراد بخرق الاتفاق في سوريا    واشنطن: الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي    تطوان تُسجل ارتفاعا في توافد السياح خلال 8 أشهر بالمغرب    صور.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستقبل هاجربعد العفو الملكي    كارمين للقصر الكبير تُحِن    رعاية الملك محمد السادس لجائزة المغرب للكتاب أكبر دليل على ما ينعم به المثقفون المغاربة من العناية الكريمة لجلالته    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    مباحثات لإعادة فتح باب سبتة المحتلة في وجه التهريب يوم الإثنين المقبل    ابتزاز شابة أمريكية بنشر صور لها على الانترنيت يقود شابا إلى السجن بإمنتانوت    بيان توضيحي: ربيع الأبلق “لم يسبق له أن تقدم بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام” و”حالته الصحية عادية”    تأجيل الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد إلى موعد لاحق    واشنطن.. الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي    القبض على مسؤول تنظيم “غولن” بالمكسيك وجلبه إلى تركيا    سولسكاير يؤكد أن إصابة دي خيا أقل سوءا مما كان يخشى    الصين تلمح لإبرام اتفاق تجاري مع أمريكا ووقف الحرب التجارية    قانون مالية 2020.. أزيد من 13 مليار لدعم الغاز والمواد الغذائية صندوق المقاصة    محتضن الدفاع الجديدي يحدث 8 ملاعب للقرب    بدر هاري: "كنت وسأبقى دائما أنا القائد"    حقيقة سرقة الدوزي ل »خليوها تهدر »    هازارد يلحق بكارفاخال ويُستبعد من مباراة مايوركا    بنشمسي ل”اليوم 24″: مرتاحون لأن هاجر ورفعت وبلقزيز أحرار ومتابعتهم ما كان لها أن تكون    قانون المالية الجديد يحدث 23 ألف منصب مالي أكثر من نصفها للداخلية وإدارة الدفاع الوطني    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    الفيشاوي وهاني رمزي بالمغرب وهذه رسالتهما للشعب المغربي    تصويت تاريخي حول بريكست في البرلمان البريطاني    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    الإقصاء من خارج السلم يستنفر أساتذة الإبتدائي و الإعدادي للإحتجاج بالرباط    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    رفع الستار عن الملتقى الوطني 2 للمرأة المبدعة بالقصر الكبير    مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي ينطلق في ثاني دوراته.. تكريمات لمغاربة وأجانب و71 فيلما مشاركا – فيديو    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« مسيرة مليونية » للمطالبة بالحكم المدني في السودان
نشر في فبراير يوم 25 - 04 - 2019

تجمع آلاف المحتجين السودانيين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم للمشاركة في « مسيرة مليونية » الخميس تهدف الى تكثيف الضغط على المجلس العسكري الحاكم الذي استقال ثلاثة من أعضائه عقب محادثات مع قادة الاحتجاجات حول تسليم السلطة إلى إدارة مدنية.
ويأتي التجمع بعد اتفاق المجلس العسكري وقادة الاحتجاجات على تشكيل لجنة مشتركة لتحديد الخطوات المقبلة بعد أسبوعين من الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير.
وقال تحالف الحرية والتغيير الذي يقود الاحتجاجات في بيان أصدره الخميس « ندعو جميع جماهير شعبنا إلى الحضور والمشاركة في مليونية السلطة المدنية ».
وأكد ان الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش سيستمر « لحماية ثورتنا » وضمان تحقيق جميع المطالب.
ووصل الى مكان الاعتصام موكب مئات من النساء يلوحن بأعلام السودان ويصفقن.
وحمل متظاهرون لافتات كتب عليها « لا للحكام العسكريين »، بينما بدأ متظاهرون في أنحاء الخرطوم بالوصول إلى مقر قيادة الجيش من ولايتي الجزيرة والنيل الأبيض.
وقال نور الدائم سراج الذي حمله متظاهرون على أكتافهم وهو يقود هتافهم، « كلهم يجب أن يذهبوا الى المحكمة الجنائية »، موضحا « ليس أعضاء المجلس العسكري ولكن المقربين من البشير ».
وقالت وئام عبد العظيم إنها تأمل « الأفضل من المحادثات بين تجمع المهنيين والمجلس العسكري ».
وعقد في وقت متأخر الأربعاء اجتماع بين المجلس العسكري وقادة الاحتجاجات، ومن بينهم « تجمع المهنيين » الذي أطلق الحراك قبل أربعة أشهر.
وبعد انتهاء الاجتماع، قال المتحدث باسم المجلس العسكري الفريق شمس الدين كباشي لصحافيين « التقينا حول مختلف جوانب المذكرة التي قدمها تحالف الحرية والتغيير ».
ولم يقدم المتحدث إيضاحات حول المطلب الرئيسي بتسليم السلطة الى حكومة مدنية، لكنه قال « لم تكن هناك خلافات كبيرة ».
وأكد تجمع المهنيين أن الجانبين اتفقا على أهمية التعاون المشترك لتوجيه البلاد نحو السلام والاستقرار.
وتحدث التجمع على « تويتر » عن « الاتفاق على تكوين لجنة مشتركة من المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير لمناقشة القضايا الخلافية العالقة ».
وقال الناشط احمد نجدي إنه يتوقع « مجلسا سياديا عسكريا مدنيا مشتركا، وهو برأيي الحل الوسط وسيوافق عليه معظم المحتجين ».
وأعلن المجلس بعد وقت قصير من انتهاء الاجتماع أمس في بيان منفصل استقالة ثلاثة من أعضائه هم الفريق أول ركن عمر زين العابدين والفريق أول جلال الدين الشيخ والفريق أول شرطة الطيب بابكر.
وجاءت تطورات ليل الأربعاء الخميس بعد إعلان أحد قادة الاحتجاجات صديق فاروق الشيخ التحضير « لإضراب شامل » في حال عدم موافقة المجلس العسكري على حكومة مدنية.
ومنذ السادس من أبريل، يواصل آلاف المتظاهرين اعتصامهم قرب مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم. ومستندا الى هذا الاعتصام، أطاح الجيش السوداني في 11 أبريل بالرئيس البشير وأعلن اعتقاله. وتم نقله في وقت لاحق إلى سجن في الخرطوم، بحسب ما قالت عائلته. إلا أن المحتجين واصلوا الاعتصام مطالبين بنقل السلطة الى إدارة مدنية.
وللمرة الأولى، أعلن القضاة السودانيون أنهم سينضمون إلى الاعتصام الخميس وذلك « دعما للتغيير ولسيادة حكم القانون ومن أجل استقلال القضاء ».
وانضم مئات المحتجين القادمين من مدينة مدني (وسط) الأربعاء الى المتظاهرين في العاصمة.
وكان مئات غيرهم وصلوا الثلاثاء قادمين من عطبرة (وسط) الى الخرطوم للمشاركة في الاعتصام.
وذكر شهود وسط الخرطوم الخميس أن محتجين تجمعوا أمام القنصلية والسفارة المصريتين التي أحاطت بها شرطة مكافحة الشغب.
وحمل العديدون لافتات تدعو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى عدم التدخل في الشؤون السودانية. وهتف المتظاهرون « قول للسيسي دا (هذا) السودان، وأنت حدودك بس أسوان ».
وترأس السيسي بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي الثلاثاء قمة جمعت عددا من قادة الدول الإفريقية في القاهرة، وطالبت القمة المجلس العسكري السوداني بتسليم السلطة للمدنيين خلال مهلة ثلاثة أشهر، تحت طائلة تعليق عضوية السودان في الاتحاد.
وحصل المحتجون السودانيون على دعم واشنطن التي أيدت دعوتهم للحكم المدني.
وقالت المسؤولة بوزارة الخارجية الأميركية ماكيلا جيمس المكلفة شؤون شرق إفريقيا خلال زيارة الى الخرطوم الثلاثاء « لقد عبر الشعب السوداني بشكل واضح عما يريده ».
وأضافت « نحن نؤيد المطلب الشرعي للشعب السوداني بحكومة يقودها مدنيون، نحن هنا لتشجيع الطرفين على العمل معا لدفع هذا المشروع قدما في أسرع وقت ممكن ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.