مداخيل الجمارك في 9 أشهر تتجاوز 51 مليار درهم    احتجاجات على قرار أوبل الألمانية نقل أنشطتها إلى المغرب    أنسو فاتي لخورخي مينديز: "أريد برشلونة فقط"    استنفار أمني بسبب فيديو يوثق لسرقة وتعنيف مواطنين بالدار البيضاء    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    "Morocco Now".. ألوان العلامة الاقتصادية الجديدة للمغرب تتألق في ساحة (تايم سكوير) بنيويورك    لجنة حقوقية تندد ب"قمع" أساتذة "التعاقد" وتطالب بالإفراج عن المعتقلين منهم    أبرزهم البحراوي وأوبيلا.. نهضة بركان يشكو عدة غيابات في مباراة بن قردان التونسي    انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    السيطرة على حريق بسوق شعبي بالدار البيضاء دون تسجيل ضحايا    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    سجن طنجة.. إصابة الزفزافي وحاكي بفيروس كورونا    بريطانيا.. اغتيال برلماني مخضرم داخل كنيسة يجبر "جونسون" على العودة إلى لندن    زارعة حوالي 30 ألف هكتار بأشجار الزيتون بجهة طنجة    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    مفاجأة في تشكيلة باريس سان جيرمان أمام أنجيه    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    قوات الأمن تفرق بالقوة مسيرة أساتذة التعاقد وتعتقل عدد منهم    300 ألف شخص سيتفيدون من برنامج محو الأمية بالمساجد    توقف مؤقت لخدمة التنقل عبر "تراموي الرباط-سلا"    البطولة الاحترافية 2: المغرب التطواني يزيد من معاناة الكوكب المراكشي    مضيان يقطر الشمع على اخنوش وكاد يفجر التحالف الحكومي    هل هي بداية النهاية لزياش مع تشيلسي …!    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    وكيل الملك يرد على هيئة التضامن مع منجب بخصوص منعه من السفر    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    الجزائر بحاجة إلى استقلال ثان من قادتها المسنين    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    شكيب بنموسى يعتبر ممثلي الأسر شريكا أساسيا وفاعلا مهما في المنظومة التربوية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    المغرب يقترب من المناعة الجماعية .. ويستعد للخطوة التالية    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تداعيات الأزمة المالية .. 67 في المائة من الجزائريين متشائمون بشأن مستقبل بلادهم    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    طقس يوم الجمعة.. ارتفاع درجة الحرارة بجنوب المملكة    الحافظي يزور محطة عبد المومن لتحويل الطاقة    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    تهافت التهافت المغربي على "يهودية" أمريكا    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    العبدي.. في راهنية نيتشة لحظة ذكرى ميلاده    صدور العدد 74 من مجلة "طنجة الأدبية"    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



متظاهرة تدعوالأمريكيين ل«أكل الأطفال» لمحاربة التغيرات المناخية
نشر في فبراير يوم 05 - 10 - 2019

اقتحمت إحدى المتظاهرات ساحة البلدية في كوينز، حيث النائبة في الكونغرس الأمريكي ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز، مطالبة الأمريكيين ب «أكل الأطفال»، و «إلقاء القنابل على روسيا» من أجل تقليص الانبعاثات الكربونية ومكافحة التغيّر المناخي.
وحاولت أوكاسيو-كورتيز، نائبة الكونغرس الديمقراطية الجديدة، تهدئة السيدة، وقالت لها: «نحتاج جميعاً إلى فهم أن لدينا حلولاً كثيرة من أجل إبطاء وتيرة التغيّرات المناخية»، وفقاً لما ذكرته صحيفة Business Insider الأمريكية، الجمعة 4 شتنبر 2019.
وسرعان ما انهالت المنابر الإعلامية اليمينية والمحرضين عبر شبكات الإنترنت، بما في ذلك موقع Breitbart، والناشطة كانداس أوينز، بالاتهامات على أوكاسيو-كورتيز بسبب تغاضيها عن دعوات المرأة ل «أكل الأطفال».
مهاجمة كورتيز
وقال تاكر كارلسون، الإعلامي بقناة Fox News، كان عدم رفض أوكاسيو-كورتيز تعليقات تلك المرأة أمراً «كاشفاً للغاية» للحقيقة.
وقال كارلسون في برنامجه الذي عُرض مساء الخميس، 3 أكتوبر: «إذا قال لك شخص ما يجب أن نأكل الأطفال، ألا يجب أن يكون رد فعلك هو الرفض القاطع. حقاً! نأكل الأطفال؟ وهذا ما لم تفعله أوكاسيو-كورتيز. يا له من أمر كاشف!».
ونشر الرئيس دونالد ترامب مقطع فيديو للواقعة على منصة تويتر، واصفاً أوكاسيو-كورتيز ب «المخبولة»، بحسب تعبيره. بينما غرّد ابنه الأكبر على تويتر قائلاً إن هذه المرأة «تبدو بالنسبة لي مثل أيٍّ من مؤيدي ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز».
الفتاة من مجموعة يمينية
لكن بعد انتشار مقطع الفيديو على الإنترنت، مساء الخميس، أعلنت مجموعة يمينية متشددة، اسمها حركة LaRouche، عبر منصة تويتر أنها وراء هذه المتظاهرة، وكتبوا: «ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز لا تستبعد تناول الأطفال».
ورُبِّط سابقاً أيضاً بين المجموعة، التي تروّج لعدد من نظريات المؤامرة، ومنشور على موقعها الإلكتروني يصف خفض انبعاثات الكربون ب «سياسة القتل الجماعي»، وأشارت صحيفة Business Insider إلى أن المجموعة تدعم ترامب.
وقال ماثيو سويت، الصحفي البريطاني الذي كتب كتاباً تحقيقياً عن مجموعة LaRouche، إنها «طائفة سياسية غريبة»، مشيراً إلى أنها نظّمت العديد من المداخلات المشابهة لما فعلته تلك المرأة مساء الخميس.
وقال سويت لصحيفة The Washington Post: «يفعلون ذلك منذ سبعينات القرن الماضي. أسلوبهم مكرر؛ اقتحام التجمعات السياسية وخلق حالة من الاضطراب وتعطيل الاجتماع، والأهم، خلق حالة من الفوضى».
وتحولت المجموعة، التي أسسها ليندون لاروش في ستينات القرن الماضي، من مجموعة ماركسية اشتراكية إلى حركة يمينية تؤمن بنظريات المؤامرة في السبعينات. وتوفي لاروش، الذي قضى عدة سنوات في السجن بتهمة الاحتيال في تسعينات القرن الماضي، في فبراير/شباط 1996.
كورتيز ترد
وردّت أوكاسيو-كورتيز على تغريدة ترامب، إذ كتبت على تويتر أن تكون «مخبولاً» أفضل «من أن تكون مجرماً خائناً لبلادنا».
وقالت أيضاً إنها رفضت شجب تعليقات المتظاهرة لأنها كانت قلقة بشأن سلامتها العقلية.
وكتبت أوكاسيو-كورتيز: «ربما كانت هذه المرأة تعاني من مشكلة عقلية وليس من المقبول أن يسخر منها التيار اليميني ويجعل حالتها أسوأ. كونوا بشراً عقلاء ومهذبين وتوقفوا عن ذلك».
وكتبت أوكاسيو-كورتيز لاحقاً على تويتر أيضاً أن الكشف عن انتماء تلك المرأة إلى مجموعة يمينية «لا يستبعد احتمالية معاناتها من مشكلة عقلية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.