بنشعبون : سيتم حل مجموعة من المؤسسات والمقاولات العمومية ودمج بعضها    انفجار بيروت … حصيلة القتلى تصل إلى 100 ومرشحة للارتفاع    نترات الأمونيوم.. تعرف على وقود الجحيم في انفجار بيروت    المكفوفون يتفوقون بنقط عالية.. نسبة نجاحهم في باكالوريا 2020 تتجاوز 94%    انفجار بيروت.. الملك محمد السادس صيفط برقية تعزية ومواساة للرئيس اللبناني    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    صرخة مول تريبورتور بعد فرض « البيرمي: « ولينا كنهربوا من البوليس فحال الشفارة    رئيس الحكومة يحذّر المغاربة من إجراءات مراقبة "حازمة"    إصابة مواطنة مغربية بكسور جراء انفجار بيروت    حصيلة انفجار بيروت طلعات بزاف: ماتو 100 وتجرحو كثر من 4000 والبحث باقي مستمر عن الضحايا    الصليب الأحمر اللبناني: أزيد من 100 قتيل وأربعة آلاف جريح جراء انفجار مرفأ بيروت    العديد من لاعبي أجاكس أصيبوا بكورونا    الحكم داكي رداد يقود لقاء الماط ضد الرجاء    بلهندة يفاضل بين ناديين إيطاليين    عاجل: "كورونا" تضرب المغرب التطواني قبل مواجهة الرجاء    بعد إصابة لاعبي "الماط".. غموض يلف مصير مباراة المغرب التطواني والرجاء البيضاوي    الورش الاجتماعي.. الدولة والأحزاب!    في عز أزمة كورونا.. ساكنة جبل حبيب بدون طبيب    كولشي رجع هارب من الصبليون. مهاجر سنگالي نقز السياج دسبتة باش يدخل لكاستييخو فهجرة عكسية    طقس الأربعاء .. جو حار بمعظم مناطق المملكة    جيهان كيداري نجمة مسلسل "سلمات أبو البنات" تكشف أسرارها -فيديو    تزنيت…تسجيل ثاني حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا    وزارة الصحة تحسم في الجدل الدائر حول ارتداء الكمامات داخل السيارات الخاصة    "أونسا": عيد الأضحى مر في ظروف جيدة على مستوى الجودة والصحة الحيوانية    تعرف على أهم مميزات نظام أندرويد 11 الجديد    انخفاض طفيف لأسعار المحروقات بالمغرب    قضية عمر الراضي تعيد إلى الواجهة ملف الصحافي سليمان الريسوني    عاجل : جريمة قتل بشعة بأولاد تايمة بطلها أربعيني هشم رأس غريمه بشاقور    إصابة لاعبين من المغرب التطواني بكورونا    بوعشرين: دنيا بطمة بريئة وننتظر نسخة من الحكم لنفسر سبب إدانتها ب 8 أشهر    مصدر جامعي : استئناف البطولة الوطنية مر في أحسن الظروف    شخصيات يونانية تشيد بالقيادة المتبصرة للملك والعلاقات المتميزة بين المغرب واليونان    بالصور.. سيارة رباعية الدفع تتسبب في حادثة سير قرب شاطىء سيدي بونعايم بإقليم الجديدة    ناشدت الجميع للتبرع بالدم.. تصوير عمل فني "ينقذ" هيفاء وهبي من انفجار بيروت    طلبة الطب والصيدلة كيعانيو.. غايدوزو الامتحانات ومعندهمش فين يباتو: الاحياء الجامعية مسدودة والمستقبل غامض    بنشعبون يُعلن تصفية 70 شركة ومؤسسة عمومية ظلت تستنزف مالية الدولة وتعيش عجزاً طيلة عقود    مهاجم نهضة الزمامرة لحسن دهدوه : لا خيار أمامنا سوى الانتصار في مباراة حسنية أكادير    صحف إسبانية: خوان كارلوس سيقيم في منتج فاخر على ضفاف البحر الكاريبي لصديقه الثري في الدومينيكان    الملك محمد السادس يبعث برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس اللبناني على إثر انفجار مرفأ بيروت    فيروس كورونا يصيب 9 مخازنية بعد عودتهم من عيد الأضحى.    تيزنيت : فيروس "كورونا" يُصيب شخص ثان وسط المدينة    تزايد النقود المزورة التي دخلت جيوب المغاربة في 2019        وزراء حكومة العثماني يقطعون عطلتهم الصيفية ويعودون إلى الرباط لهذا السبب        خلاف حاتم عمور وسعد لمجرد ينتهي على "أنستغرام"    بطمة و"حمزة مون بيبي".. حقيقة تخفيف الحكم وسيناريوهات المرحلة المقبلة    سعيدة فكري تنال دكتوراه فخرية    "الخمسة دالصباح" .. جديد زكرياء الغافولي يمزج بين "كناوة" و"الراي" -فيديو-        ديما… جديد الفنان الإماراتي سيل المطر باللهجة المغربية    بعد "ياقوت وعنبر".. هدى صدقي تعاود الإطلالة على جمهورها بعمل تلفزيوني جديد    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تألق في مجال الإعلام والتمثيل.. من يكون الفنان عبد العظيم الشناوي؟
نشر في فبراير يوم 11 - 07 - 2020

ألم به المرض وألزمه الفراش لفترة طويلة، جعله يغيب عن الساحة الفنية، بعد ما كان ممثلا ومؤلفا، ومخرجا، وإعلاميا، مغربيا، وكان أيضا من بين أول الإعلاميين في قناة ميدي 1 منذ إنشائها سنة 1980.
يعتبر من بين الأسماء الفنية المغربية، التي برزت في المجال الفني في فترة الخمسينات، بوجه البشوش وبابتسامته الجميلة كان من أوائل الفنانين اللذين خاضو تجربة الإشهار في المغرب، إضافة إلى أنه اشتغل في التليفزيون مع الشركة الفرنسية التي كانت تبث في فترة الإستعمار قبل إنشاء التلفزيون المغربي سنة 1962.
الجمهور المغربي، تفاجأ ليلة أمس بوفاته، وفاة عبد العظيم الشناوي بعد صراع مع المرض، حيث أن الفنان الراحل رقد لفترة بالمستشفى بعد تدهور حالته الصحية.
الشناوي
عبد العظيم الشناوي، هو ابن المدينة القديمة، ترعرع بحي مقاوم هو درب السلطان، الفنان جر خلفه تاريخا غنيا بالعطاء ابتداء من مسرحية » الصيدلي » التي ألفها وقدمها برفقة أعضاء من فرقة مغمورة بمدينة الدار البيضاء والتي لفتت موهبته نظرَ فنان كبير كالطيب لعلج لتصبح ضمن فرقته المسرحية ابتداء من نهاية الخمسينيات من القرن الماضي .
وقضى الشناوي طيلة هذه السنوات في تقديم العشرات من العروض المسرحية، بعد أن أتيحت له فرصة الدراسة بمصر، أواخر سنة 1959، إذ اختار دراسة السينما، والمسرح، هناك.
وظل الشناوي لمدة عامين بالقاهرة حيث حصل في وقتها على دبلوم في الإخراج السينمائي، وبعد عودته أسس، رفقة آخرين، فرقة « الأخوة العربية » سنة 1961، التي ستشهد التحاق ثلة من الأسماء التي ستطبع مشهد التمثيل بالمغرب، منهم عبد اللطيف هلال ومحمد مجد والزعري والداسوكين وعبد القادر لطفي وسعاد صابر وزهور السليماني وصلاح ديزان وخديجة مجاهد.
وأخرج الشناوي أزيد من 18 مسرحية، رفقة فرقة « الأخوة العربية »، حيث ذاع صيتها كثيرا في الأوساط البيضاوية خاصة خلال مرحلة الستينات، وخلال عقد السبعينات سيرتبط عبد العظيم الشناوي بالتلفزيون من خلال العديد من البرامج الرائدة إذ قدم خلال 77 و 78 و79 خمسة برامج منها « فواكه للإهداء » و »مع النجوم » و »نادي المنوعات »، وغيرها.
وكانت تجربة الشناوي، في قناة « ميدي 1 تيفي »، قد ابعدته عن خشبة المسرح والتمثيل لمدة طويلة، قبل أن ينعتق من ربقة العمل الإذاعي والتزامتاته المضنية، فعاد إلى التلفزيون مجددا عبر برنامج « حظك هذا المساء" » على القناة الثانية، ثم إلى المسرح من خلال مسرحية استعراضية من تأليف عبد العزيز الطاهري بعنوان « بين البارح واليوم ».
الشناوي
بعد كل هذه الاعمال التي قدمها، فجأة وفي لمحة بصر، أصبح عبد العظيم الشناوي، طريح الفراش بعد أزمة صحية ألمت به وأبعدته عن الساحة الفنية خلال السنوات الأخيرة.
وظل الشناوي طريح الفراش، نظرا لحصص تصفية الكلي التي يخضع لها بمعدل 3 إلى 4 مرات خلال الأسبوع، والتي زادت من متاعبه الصحية، جعلته يشعر بارهاق كبير بعدها بسبب تقدمه في العمر.
يشار إلى أن جنازة الفنان الراحل، اليوم بعد صلاة الظهر، إذ يتم دفنه بمقبرة الشهداء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.