استئنافية فاس تؤجل جلسة محاكمة حامي الدين إلى 30 مارس 2021    أمزازي يعين "استيتو" يُعين رئيسا بالنيابة لجامعة لجامعة عبد المالك السعدي    الفتح الرباطي يستعيد نغمة الإنتصارات وينافس على مقعد إفريقي    اعتقال شخص عرض أحد المواطنين لاعتداء خطير بمكناس    فيديو: اندلاع حريق كبير بمستودع للتخزين بالدار البيضاء مخلفا خسائر مادية    نهضة الزمامرة ينفصل عن شيبة    البنزين المغشوش يفتك بسيارات المغاربة والحكومة تتحرك    اندلاع حريق كبير بمستودع للتخزين مخلفا خسائر مادية بالدار البيضاء    تزامنا مع إنعقاد أول جلسة من جلسات التحقيق التفصيلي مع الصحافي عمر الراضي..المتضامنون يحتجون أمام المحكمة    هل يعقد سعد لمجرد قرانه بالمغرب؟    الممثل مايكل لونسدال في ذمة الله    ثلاث مدن إيرانية على لائحة المدن العالمية المبدعة    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    فاس: مقاولة تصمم آليات للتعقيم باستخدام الأشعة ما فوق البنفسجية    أمن وزان يوقف نشاط مروج للممنوعات    الجزائر تطرد القناة الفرنسية M6 بعد بث وثائقي حول الحراك (فيديو) !    هواوي تُطلق هاتفها الجديد "Y9a" مجهز بكاميرا رباعية    السفارة الأمريكية بالبحرين تحذر الأمريكيين المقيمين بالمملكة    المجالس الإدارية للأكاديميات ستنعقد نهاية نونبر المقبل.. وهذه توجيهات الوزارة    رابطة حقوقية تطالب الحكومة بإصدار قانون لحماية الأطفال من الإستغلال الجنسي !    طقس الثلاثاء: الحرارة تصل إلى 42 درجة بهذه المناطق    أزيد من 300 عضو بحزب العدالة والتنمية ينادون بمؤتمر استثنائي للاطاحة بالعثماني    سَهام ‬للتأمين ‬تطلق ‬Assur'Moukawalatiالإبتكار ‬في ‬خدمة ‬المقاولين ‬الصغار ‬و ‬الذاتيين    بالفيديو | موراتا يصل "تورينو" لوضع الرتوش الأخيرة على انتقاله ليوفنتوس    أبو العلا يصدر روايته الجديدة "عندما يزهر اللوز"    إلهام بنت الستاتي تعلن عن مفاجأة تخص والدها -فيديو    صادم.. ظهور نتائج تحاليل الأبوة لأبناء عادل الميلودي    حميد بناني يعود إلى قرطاج..بعد نصف قرن    فسحة الصيف.. جواد غريب: فزت بالذهبية وعدت إلى الفندق في "الميترو"- الحلقة الأخيرة    سواريز يرد بقوة على تعنت برشلونة        أسعار "القفة" تلتهب وهذه أغلى المدن    روسيا تقدم أنظمة اختبار مجانية للكشف عن كورونا ل 40 دولة    جهة بني ملال خنيفرة.. حالتا وفاة و88 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزارة الصحة، بؤرة وشك عضال!    البروفيسور حميد وهابي: لا نتوفر في المغرب على أرقام دقيقة حول الزهايمر، ولا يوجد له سجل وطني    تفاصيل كتابة سيرةالفقيه الفكيكي    هل يعود اليسار انتخابيا؟    الإنشقاق كظاهرة «يسارية» الحزب الشيوعي اللبناني نموذجا    منهج التجديل التضافري للناقد عبد الرحيم جيران    الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات    فسحة الصيف.. الملا ضعيف: لم أرفض أو أقبل التعامل مع الاستخبارات- الحلقة 27    شوبير: دوري الأبطال يؤجل انتقال بانون ل الأهلي.. ولديه عرضان من أوروبا    جريمة التزوير تُلاحق « بوتزكيت » من جديد… وعفو ملكي يغضب الضحايا    بعد نداء البحث عنها.. الأمن يكشف حقيقة اختفاء امرأة متزوجة بفاس    انطلاق دعوات من أجل مقاطعة لحوم الدواجن بعد الغلاء الفاحش لأثمنتها.    اتلمساني يكتب…سلطة القانون الجنائي    المغربي أشرف حكيمي.. نجم جديد في سماء الدوري الإيطالي    ترامب يفرض عقوبات على أي جهة تسهّل توريد أسلحة غير نووية لإيران    قضيّة مقتل الطفل عدنان .. هيئات حقوقية تستنكر الدعوات الأخيرة لإعادة تطبيق عقوبة الإعدام    حملة تعقيم واسعة بميناء الصويرة بعد إغلاقه بسبب كورونا !    "inwi money" تفاجئ زبناءها بخدمة "التحويلات المالية الدولية"    مهرجان جوميا للعلامات التجارية.. أسبوع من التخفيضات على أكبر العلامات التجارية    وضع استراتيجية لتدبير الجائحة..هذه حصيلة "السياش"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    حتى يغيروا ما بأنفسهم    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبير مغربي مقيم بيروت: لبنان تقع في منطقة ساخنة وهذه علاقة الانفجار بالانتخابات الأمريكية
نشر في فبراير يوم 12 - 08 - 2020

قال محمد شهاب الإدريسي، المدير التنفيذي لمعهد الدراسات المستقبلية في بيروت، إنه من المبكر الحديث عن تأثير انفجار مرفأ بيروت على الوضع السياسي داخليا، مشيرا إلى أن هناك العوامل متشابكة والفاعلين المحليين والدوليين.
وأضاف المتحدث ذاته أن لبنان جزء من محيط يعج بالتنافسات والملفات المفتوحة، وملف الغاز بشرق المتوسط وملف إعادة الاعمار بسوريا.
وسجل المتحدث ذاته أن هناك ملفات كثيرة في العالم، تتقدمها الانتخابات في الولايات المتحدة على أساسها ستتضح الرؤية بشكل أو بآخر.
وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية، اليوم الثلاثاء، أن حصيلة انفجار مرفأ بيروت ارتفعت إلى 171 قتيلا .
وقالت الوزارة، في بيان، إن "عدد المفقودين جراء الانفجار المدمر يتراوح بين 30 و40 شخصا".
وبخصوص جرحى الانفجار، أكدت الوزارة أن "حوالي 1500 مصابا حالتهم الصحية تستدعي علاجات دقيقة خاصة، فيما 120 منهم لا يزالون في العناية الفائقة".
وكانت حصيلة سابقة قد أشارت الى مصرع 163 شخصا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين.
وقضت العاصمة اللبنانية، الثلاثاء الماضي، ليلة دامية، جراء الانفجار الضخم ، الذي وقع في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من "نترات الأمونيوم" شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.
ويزيد الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.
وانطلق، الاثنين الماضي، العمل بالمستشفى الميداني العسكري ببيروت، الذي أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس تعليماته السامية لإقامته بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للمصابين جراء الانفجار المفجع الذي وقع في ميناء بيروت.ويسهر على تأمين الخدمات بالمستشفى الميداني طاقم من 150 فردا، من ضمنهم فريق طبي مكون من 45 طبيبا من تخصصات مختلفة (الإنعاش، الجراحة، العظام والمفاصل، الأنف والأذن والحنجرة، العيون، علاج الحروق، جراحة الأعصاب، وطب الأطفال، وصيادلة)، فضلا عن ممرضين متخصصين وفريق للدعم والمواكبة.
ويشتمل المستشفى الميداني، الذي حضر انطلاقته سفير المغرب بلبنان امحمد كرين، أيضا على جناح للعمليات، ووحدات للاستشفاء، والفحص بالأشعة، والتعقيم، ومختبرا وصيدلية، ومرافق صحية وإدارية ولوجستية.
وبالمناسبة، أكد مدير المستشفى الميداني ،البروفيسور شكار قاسم في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن هذا المستشفى الذي أقيم بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية ، يهدف إلى تقديم خدمات طبية علاجية لفائدة اللبنانيين المصابين جراء الانفجار الذي هز مرفأ بيروت ، ومساعدتهم على تجاوز تداعيات الانفجار.
وأضاف أن هذه المنشأة الطبية تتوفر على جميع الوسائل التي تمكن من تقديم العلاجات للمصابين في الفاجعة التي ضربت مرفأ بيروت .
وتابع ،أن المستشفى، الذي يتوفر على عدة مرافق صحية منها أسرة استشفائية وغرفة للجراحة مجهزة ، سيعمل على استقبال المرضى ويقدم لهم خدمات طبية متنوعة في عدد من التخصصات ، وكذا خدمات أخرى مثل إجراء التحاليل الطبية وتوزيع الأدوية .
وقد عبرت الطلائع الأولى للمستفيدين من خدمات المستشفى، في تصريجات مماثلة ،عن امتنانها وشكرها لجلالة الملك لهذه الالتفاتة السامية بإرسال مساعدات إنسانية وطبية إلى ساكنة بيروت جراء الانفجار المدمر.
يذكر أن جسرا جويا من المساعدات الإنسانية والطبية المغربية المستعجلة وصل إلى لبنان، مقدمة من المغرب بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بعد الانفجار المدمر الذي شهده ميناء بيروت، وأدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى وخسائر مادية فادحة.
وقد خلف الانفجار ما لا يقل عن 158 قتيلا ونحو 6 آلاف جريح إضافة إلى عشرات المفقودين تحت الأنقاض، ونحو 300 ألف مشرد.
كما تسبب في دمار مادي واسع طال المرافق والمنشآت والمنازل، وقدر حجمه بنحو 15 مليار دولار، وفق تقديرات رسمية مرشحة للزيادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.