11 ألف مديرة ومدير مؤسسة تعليمية عمومية يخوضون اعتصامات احتجاجية ومسيرة غضب طيلة مارس المقبل    وهبي يلجأ للمحكمة الدستورية في مواجهة البرلمانيين الذي جمدوا عضويتهم بالبام    عمال "لاسامير" يحتجون بسبب موقف الحكومة "السلبي" من ملفهم    النظام الجزائري يرفض كل مبادرة سياسية تهدف للخروج من الأزمة    بعد أيام عن القرار الأوروبي..المغرب و3 دول تحت المراقبة المالية    المغرب يستقبل الليبيين من جديد.. عقيلة صالح يلتقي بوريطة في الرباط والدبيبة يعتذر    البيت الأبيض: بايدن تحدث مع الملك سلمان وأكد على أهمية حقوق الإنسان وحكم القانون    عادل تاعرابت: أنا محبط للغاية    الاصابة تبعد الهداف بولديني لاسابيع    عبوب: الحظوظ متساوية بين المنتخبين ووضعنا كل السيناريوهات في حساباتنا    لماذا تعاقدت برشلونة مع بيانيتش؟    ثاني مغربي يودع اوروبا ليغ    أمطار مرتقبة بتطوان    إبرام 650 عقد عمل لمتضررات من إغلاق معبر "سبتة"    سوق السبت أولاد النمة.. شرطي يطلق الرصاص لإيقاف ثلاثيني في حالة هيجان أحدث فوضى بالشارع العام    فيديو: هل كاد المغرب أن يصبح وهابيا؟    هل نتخلص قريبا من ارتداء الكمامة ؟    فتح تحقيق بتلقي مواطنين جرعتين متتاليتين من لقاح كورونا في برشيد وشيشاوة    ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كلبيها المسروقين    قضية الريسوني.. البراهمة: محاكمته ليست علانية.. والمسعودي: كيف لموقع إلكتروني التنبؤ باعتقاله؟    تونسي بيد العدالة الايطالية بتهمة التنشئة الذاتية على الجهاد    بنعبد الله: ننسق مع البام والاستقلال ونطمح لتحقيق أغلبية ثلاثية في الانتخابات- فيديو    «عائلة كرودز..» يتصدر إيرادات السينما بأمريكا    فريق BTS فى صدارة قائمة النجوم الأكثر شهرة على «تويتر»    فيلم «الرجل الذي باع ظهره» في افتتاح مهرجان مالمو    المندوبية السامية للتخطيط ترصد تدهور الوضعية المالية للنساء خلال فترة الحجر الصحي    مستشارون وموظفون وجمعيات وساكنة بأولاد بوساكن بسيدي بنور يتشبثون بالاتحادي فوزي سير، ويلتمسون من العامل عدم قبول استقالته من الرئاسة    تحيين البيانات الخاصة بجميع المرضى يشكل تحديا للمشرفين على الحملة    أكاديمية المملكة المغربية تصدر مؤلفا حول دار تاريخ المغرب    "جي باور" تضع بصمتها على "بي إم دبليو X6 M"    "فيليبس" تطلق شاشة 4K جديدة لعشاق الألعاب    "هواوي Watch GT 2 Pro" تتيح الرد على رسائل SMS مباشرة    معجب من ذوي الاحتياجات الخاصة يفاجئ مغني راب شهير في المغرب- فيديو    الموت يفجع الفنانة هند السعديدي    بين قضايا الأمم وقضايا الحكام    "هيونداي" تقدم سيارتها الكهربائية Ioniq 5 الجديدة    أول بلد عربي يجيز استخدام لقاح كورونا ذي الجرعة الواحدة    ما هي الخصية المعلقة؟    والد السيد محمد الطاوس رئيس قسم الشؤون الداخلية لعمالة طنجة-أصيلة في ذمة    ازمة الغاز تلوح في الافق بمنطقة الجديدة بعد توقف الموزعين عن تزويد التجار بقنينات الغاز.    مجمع الصناعة التقليدية و الصانع بالقصر الكبير إلى أين ؟!!!.    بعد توقيف تاجر هواتف.. تجار آخرون يسارعون الزمن لإخفاء سلعهم بتطوان    سلامي: سيرنا المباراة كما يجب.. والمرابط: توقفات الدوري غير معقولة    هلال: وضع صحراء المغرب أفضل من جنوب إفريقيا    قبيل نشر تقرير مقتل خاشقجي..بايدن يهاتف العاهل السعودي    البطولة الوطنية..الرجاء يهزم ضيفه إتحاد طنجة بثنائية نظيفة    تقنين الكيف.. الحكومة قدمات مشروع القانون ومازال ماصادقاتش عليه    رئيس الفيفا: مندهش لما أنجز وشكرا محمد السادس وبرافو لقجع – فيديو    غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشمال تعقد جمعيتها العامة.. ونقاش حول "التهريب المعيشي" و"الورشات غير المهيكلة"    موريتانيا ترد وبقوة بعدما دعا التونسي الغنوشي إلى اتحاد مغاربي من دون المغرب وموريتانيا    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    المغاربة يرفضون هدايا إحدى شركات الزيوت ويعلنون مواصلة المقاطعة حتى تخفيض الأسعار    ما يحتاج إليه الشعر في وقتنا الراهن    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    "ميتسوبيشي" تقدم الجيل الرابع من الوحش Outlander    ظهر سابقاً في المغرب.. مجسم الكعبة في كربلاء ‘الشيعية' يثير غضباً دينيًا واسعاً    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا هتافات ولا أهازيج: الألعاب الأولمبية "طوكيو 2021" محكومة بقيود كورونا
نشر في هسبريس الرياضية يوم 23 - 01 - 2021

لا هتافات، لا أحاديث بصوت مرتفع، لا أكل، لا شرب، ولا تلويح بالأعلام. هذه هي التجربة المحتملة التي تنتظر المشجعين في أولمبياد طوكيو المرتقب الصيف المقبل، في حال سّمح لهم بالمشاركة.
غيرت الإجراءات المتخذة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد وجه الرياضة الحية في اليابان، حيث تشهد الملاعب حالياً مزيداً من الكياسة وشغفاً أقل.
وأظهر نهائي كأس الإمبراطور لكرة القدم الشهر الحالي على ملعب طوكيو الوطني، المسرح الأولمبي الرئيسي، لمحة عما يمكن أن تكون عليه الألعاب.
فعندما سجل كاواساكي فرونتال هدف المباراة الوحيد، سرعان ما تلاشى هدير فرحة الجماهير القصير إلى همهمة هادئة، مع استجابة الجمهور المحدود العدد للحظر المفروض على الهتافات.
وقال دايا إينو (26 عاماً) وهو أحد مشجعي فرونتال لوكالة فرانس برس "تريد الصراخ عندما يتم تسجيل هدف، لكن عليك أن تحاول كبته".
وأضاف "لقد تمكنا من كبح جماح عواطفنا لخلق بيئة يمكن للناس فيها المشاهدة بأمان".
وظهرت مشاهد مماثلة في مسابقة الجمباز في طوكيو في نونبر الماضي، الذي كان الحدث الرياضي الدولي الأول في اليابان منذ انتشار الجائحة.
حينها، قام نحو ألفي مشجع بارتداء الكمامات وتعقيم أيديهم بانتظام، وفحصوا حرارتهم وظلوا متباعدين اجتماعياً في صالة يويوغي التي تتسع ل 8700 شخص.
كان التصفيق التشجيعي الهادئ رد الفعل الوحيد على إنجازات الرياضيين المتميزين في اللعبة حينها.
- "خطر الإصابة" -
قد يعتبر المشجعون أنفسهم محظوظين لحضور الألعاب الأولمبية تحت أي ظرف من الظروف، بعدما أكد المدير التنفيذي لطوكيو 2020 توشيرو موتو في مقابلة مع فرانس برس إقامة الألعاب من دون استبعاد فرضية غياب الجمهور.
تتواصل إقامة أحداث رياضية كثيرة حول العالم من دون جماهير، لكن التكهنات تتزايد لاحتمالية إلغاء الأولمبياد.
لكن المنظمين يقولون إنهم مصرون على المضي قدماً في الاستعدادات، بما في ذلك وضع تقرير من 53 صفحة يحدد إجراءات الأمن الصحي.
ففي أماكن المنافسة، سيتعين على المشجعين غسل أيديهم وتجنب الأماكن المغلقة، بينما "الأعمال التي تزيد من خطر الإصابة برذاذ الأنفاس في الهواء، كالصراخ والتحدث بصوت عالٍ، وغيرها" سيتم حظرها تماماً.
لكن المشجعين الأجانب، في حال سُمح لهم بدخول البلاد، وهو قرار سيتم اتخاذه في الأشهر المقبلة، سيكونون قادرين على تخطي الحجر الصحي واستخدام وسائل النقل العام، شرط اتباع القواعد المرعية كارتداء الكمامة.
قالت ليزا إينو التي تحمل تذاكر موسم كامل لفريق فرونتال، إن القيود المفروضة على الملعب قد باتت معتادة بعض الشيء عندما استؤنفت مباريات كرة القدم بعيد الإغلاق العام الماضي.
وأوضحت أنه "كان علي أن أمنع نفسي عن التشجيع في أول مباراتين، لكن بعد ذلك بدأت أستمتع بسماع ما يقوله اللاعبون والمدير الفني".
وأضافت أن "بعض المشجعين قالوا إنهم لا يريدون الحضور إذا لم يتمكنوا من تشجيع الفريق بالطريقة التي يفعلونها عادة. الأجواء مختلفة تماماً، لكنني استمتعت بها كما هي".
- "تتساءل ما إذا كان الأمر يستحق العناء" -
في نهائي كأس الإمبراطور، كان هناك 13318 مشجعاً فقط في الاستاد الوطني الذي يتسع ل60 ألف متفرج، مع طبولهم التي تقرع وتصفيقهم الذي تتخلله فترات شبه صامتة.
عند إطلاق صافرة النهاية، جاءت أعلى الهتافات من لاعبي فرونتال وهم يحتفلون بفوزهم.
ورغم أن الجماهير اليابانية قد تعهدت الالتزام بهذه القيود، إلا أن البعض غير مقتنع بأن المشجعين من الخارج يمكنهم إظهار انضباط مماثل.
فاعتبر كينتارو ساوادا أحد مشجعي فرونتال الذي يخطط للتطوع في الألعاب الأولمبية أن "اليابانيين يميلون إلى مشاهدة ما يفعله الناس من حولهم، وعندما يرون أن الآخرين لا يصرخون، فإنهم لا يصرخون أيضاً".
وأضاف "هذا النمط من التشجيع في الدوري الياباني قد سرى (...) لكن كل من يأتي إلى هنا للمشاركة في الأولمبياد سيختبره للمرة الأولى".
وتابع بالقول "نحنا بتنا متمرسين، لكن بالنسبة لهم سيكون الأمر جديداً".
وأقر موتو في دجنبر بأن إجراءات مكافحة كوفيد-19 ستجعل من الألعاب "مختلفة"، بجو "بسيط وليس احتفالياً".
وقد تضاءلت الحماسة لهذا الحدث الضخم في اليابان، إذ أظهر استطلاع للرأي الشهر الحالي أن حوالي 80 بالمئة من اليابانيين يعارضون إقامة الألعاب هذا العام (45% مع التأجيل و35% مع الغاء كامل)، حتى بعدما كشف المنظمون عن مجموعة الإجراءات لمكافحة الفيروس.
وسيتم استرداد حوالى 18 في المئة من التذاكر المباعة في اليابان، حيث يطالب حوالي 810 آلاف شخص باستعادة أموالهم.
واعتبر مشجع فرونتال ريو هاجيموتو أن "الألعاب الأولمبية هي عبارة عن أشخاص من جميع أنحاء العالم يجتمعون ويتواصلون ويتفاعلون. إذا لم يكن لديك ذلك، فستبدأ بالتساؤل عما إذا كان الأمر يستحق العناء أم لا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.