الناظور: تجديد الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم بسلوان وانتخاب أعزيز محمد كاتبا عاما    الطبقة السياسية في تونس تندد بمحاولة إخضاع القضاء لإرادة الرئيس سعيد    الناظور+ فيديو : خطير جدا ...عصابات محترفة في النصب والتزوير في المحررات    أوميكرون.. هادي هي أكثر 5 أعراض معروفة    136 قتيلا في أربعة أيام من المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الكردية في سوريا    "الاتحاد الوطني لوكالات الأسفار" يصدر بلاغا استنكاريا.. هذا ما جاء فيه..    تفاصيل غياب فيصل فجر وحكيمي وبونو عن مباراة المغرب ومالاوي    طائرة ركاب تعود أدراجها بسبب راكبة رفضت ارتداء كمامة!    تركيا.. إلغاء 31 رحلة من وإلى مطار صبيحة بسبب تساقط الثلوج    هولندا.. العثور على رجل اختبأ في حجرة عجلات طائرة في رحلة استمرت 11 ساعة    بنموسى يزور مؤسسة "مدارس.كم" النموذجية في مجال تدريس الأمازيغية ببوسكورة    الإعلامي دومينيك ابو حنا يعود بموسم جديد من "Pop Quiz"    سماع دويّ إطلاق نار قرب مقرّ إقامة رئيس بوركينا فاسو    فرنسا تتأهب لمواجهة التهديد السيبراني والمعلوماتي قبيل الانتخابات الرئاسية    دراسة: الدراري الصغار كيعرفو العلاقة لي كتجمعهم مع الكبار من البوسان    بنك المغرب: الدرهم شبه مستقر أمام الأورو خلال الفترة من 13 إلى 19 يناير    التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "AIDL" يدين تجنيد ميليشيات البوليساريو للأطفال    القاهرة.. المملكة المغربية تجدد تضامنها المطلق مع دولة الإمارات    الكاميرون.. السلطات تعلن مقتل 16 شخصا جراء حريق بملهى ليلي في العاصمة ياوندي    الجيش الجزائري يعتقل صحراويين تابعين للبوليساريو حاولوا الهروب من جحيم مخيمات تندوف    ألاكوش وفجر يغيبان عن الأسود أمام المالاوي    خاليلوزيتش: الكونغو الديمقراطية فريق جيد والحظوظ متساوية بين المنتخبين    نادي المحامين بالمغرب يتقدم بشكاية إلى النائب العام القطري ضد دراجي بعدما هاجم المغربيات والمغاربة (وثيقة)    الأمم المتحدة تُنبه من ظهور سلالات جديدة لكورونا قد تكون أخطر من "أوميكرون"    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    محلل سياسي: غوتيريش دعا جميع الأطراف وعلى رأسها الجزائر إلى تحمل مسؤوليتها لإنهاء النزاع    البيضاء.. فتح بحث قضائي في حق مالك مقهى يشتبه تورطه في تقديم الشيشة بدون ترخيص ومحاولة إرشاء عميد شرطة    القليعة: زوج حاول إخراج الجن من جسد زوجته بالضرب فتسبب في قتلها    وزيرة بريطانية سابقة: أقالوني من منصبي لأنني "مسلمة"    أيت ملول تحتضن فعاليات الدورة الأولى للأسبوع الثقافي الأمازيغي    بنعقية .. الصوفية والأمازيغية    كأس الأمم الأفريقية .. تونس وبوركينا فاسو إلى ربع النهائي    جزر القمر تلعب أمام الكاميرون دون حراس مرمى    الاعلان عن الموعد المرتقب لنهاية المتحور "أوميكرون" الذي أصاب حوالي 60 في المائة من الأوروبيين.    جزر القمر ستشرك لاعبا كحارس مرمى في مواجهة الكاميرون    مهنيو السياحة بمراكش يحتجون على تأزّم أوضاعهم ويطالبون بفتح الحدود-فيديو    كأس الأمم الأفريقية.. تونس تؤدي مباراة كبيرة وتفوز على نيجريا وتتأهل إلى الدور ربع النهائي    لا حاجة للاتحاد الاشتراكي بغثاء السيل وسقط المتاع    أقوى تحرك عسكري محتمل في بحر المغرب يثير توجس إسبانيا    منظمة الصحة العالمية تتوقع نهاية "محتملة" لوباء كوفيد-19 في أوروبا بعد "أوميكرون"    اختفاء طوائف النحل ببعض المناطق.. الحسين بنبل يتحدث عن تعبئة النحالين واجراءات محاربة الظاهرة    وفاء، التزام، انفتاح    بنسعيد يعلق على استقبال الإخوان ميكري: لقائي معهم كان لسبب إنساني    وزيرة السياحة تكشف حقيقة انسحاب شركة "رايان إير" من المغرب    تحدي طريف للرابور طوطو رفقة رشيد العلالي...في "رشيد شو"    مجلس الأمن يتحدث بشكل صريح وواضح عن "أطراف النزاع" في قضية الصحراء    د.يوسف فاوزي يكتب: حراسة الفطرة    محمود ميكري: أتبرأ من كلام ابن أخي وإليكم حقيقة النصب الذي وقع في زواية الاوداية    "براد المخزن و نخبة السكر".. إصدار جديد للكاتب عبد العزيز كوكاس    مرحلة الكاستينك : اختيار المشاركين المؤهلين للموسم الثاني من مغامرة "أحسن Pâtissier"    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية بأسواق الجهة    من خطيب الجمعة أشتكي!    بتكوين تواصل الانهيار وتفقد أكثر من 50 في المئة من قيمتها    لم تتجاوز 10 بالمئة.. سدود حوض أم الربيع الأكثر تضررا من تأخر التساقطات المطرية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 22 يناير..    بمشاركة فنانين.. تتويج ملك وملكة جمال الذهب بالدار البيضاء    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجماعات الإسلامية .. أحلام معسولة وأدمغة مغسولة
نشر في هسبريس يوم 11 - 01 - 2014

- كثرت الحركات والجماعات التي تدعي الانتساب إلى الإسلام وتتحدث باسمه. وتهدف هذه الجماعات والحركات كلها إلى خدمة الإسلام، أو هذا ما تدعيه على الأقل. فبعد سقوط الخلافة الإسلامية وتعرض الكثير من الأقطار الإسلامية للاستعمار، ضعف وجود الإسلام في الحياة، فنشأت هذه الحركات والجماعات لتعيد الحياة الإسلامية إلى واقع الناس .
تركز كل جماعة في دعوتها ومنهجها على ما تراه أولوية في إعادة الحياة الإسلامية إلى الواقع، فمنها من يهتم بالسياسية لأنه يرى أن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، إذن فلا بد من إصلاح سياسي. ومنها من يركز على تصحيح الجانب الاعتقادي للناس، لأن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء. وآخرون يرون الدعوة إلى الله أولى الأولويات، فهم على نهج الرسول الذي قال القرآن في حقه: (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله). وهناك من يهتم بالجانب التربوي السلوكي كالجماعات ذات التوجه الصوفي.
والذي ينظر إلى أسباب نشأة الجماعات وأهدافها وحتى أدبياتها بإنصاف، ربما لن يجد كثيرا يؤاخذها به. فمحل النقد في هذا المقال هو الممارسات التي يقوم بها أتباع الجماعات، والتي لا تنسجم مع تعاليم الإسلام في نظري، وخاصة موقفهم من المخالف. طبعا ليس كل المنتمين للجماعات والحركات على نفس الخط من هذه الممارسات، فمن رأى من المنتمين للجماعات نفسه غير متصف بما سأذكره، فليس مقصودا بهذا المقال، ومن حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه.
ما كنت أبغي أن أقف في نفس الخندق مع المتطرفين من العلمانيين الذين يعادون الحركات الإسلامية، لكن واجب النصح رمى بي حيث أنا، أرجو أن تشفع لي نيتي عند إخواني من أتباع الجماعات، فقد أكون مخالفا منتقدا، ولكن لن أكون عدوا أبدا.
إن أتباع الجماعات لهم حساسية شديدة تجاه النقد، وأقولها بكل صراحة، إنني أجرأ على انتقاد أي مسؤول سياسي من أدنى الهرم إلى أعلاه، ولا أتردد في شيء ترددي في انتقاد الجماعات أو الحركات الإسلامية، لأنني أعلم ردة فعل الأتباع. إنهم لن يألوا جهدا في شيطنة المنتقد وتخوينه وزندقته وربما حتى تكفيره، حسب قوة النقد الموجه إليهم أو ضعفه. لا يرقبون في منتقد إلا ولا ذمة، والأخطر أنهم لا يتخذون مواقفهم باستقلالية وبناء على قناعات شخصية أو حجج شرعية، يكفي فقط أن أحد أعضاء الجماعة ( وخاصة أهل الحظوة) وسوست له نفسه فنظر إليك بعين الريبة، وظنك عدوا للجماعة، لينظر إليك كل أعضاء الجماعة بنفس النظرة. فما دام الأخ قد رأى فيك ما رأى فلا بد أنك كذلك، ( لأن أعضاء الجماعة عدول يرون بنور الله)، فتصبح وقد عبس الجميع في وجهك وحطوا من قدرك وسلقوك بألسنة حداد أشحة على الخير. إنهم أشد دكتاتورية من الأنظمة التي يذمونها.
إن اتخاذ موقف سلبي من جماعة ما أو من الجماعات كلها، لا يعني اتخاذ نفس الموقف من الإسلام. فهذه الجماعات ليست هي الإسلام، فالإسلام أكبر من هذه الجماعات كلها. فكم من الجماعات ظهرت وانقرضت وبقي الإسلام شامخا، فلا نلوث الإسلام بأخطاء الجماعات، ولا نربط مصيره بمصيرها. حال الجماعات مع الإسلام كحال الأحزاب مع الوطن، فالوطن أكبر من الحزب، ولا يصح أن نحصر الوطن في حزب أو أحزابٍ، من لم ينتم إليها أو انتقدها فقد وطنيته. الانتماء للوطن يقوى ويضعف بما يقدمه الإنسان لهذا الوطن من أي موقع ، وليس بالانتماء إلى الأحزاب. كذلك فانتماء المسلم لدينه لا يقاس بانتمائه لجماعة أو حركة إسلامية، وإنما يقاس بما يقدمه للإسلام من موقعه، بل قد تفرض وظيفة ما أو ظروف ما على المواطن أن لا يكون متحزبا، وكذلك تفرض ظروف الدعوة ومهماتها على المسلم أن لا يكون منتميا لجماعة أو تنظيم .وقد تقدم حكومة تكنوقراط للوطن ما لم تقدمه حكومات الأحزاب، كذلك قد يخدم المسلم دينه خارج هذه الجماعات بشكل أفضل مما لو كان داخلها. لذلك تجد الكثير من العاملين للإسلام يغادرون الجماعات والحركات التي نشأوا فيها، لأنهم أحسوا أن الانتماء ينمط أفكارهم ويقيد حركتهم، ويحشرهم في زاوية واحدة بدل التنقل عبر زوايا الإسلام الفسيحة.
من المعلوم أن الإيمان يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي، والطاعات والمعاصي حددها الإسلام، فمن أراد أن يتقرب إلى الله فلن يعدم طريقا من طرق الخير الكثيرة التي بينها الإسلام، وإذا أبطأ بالإنسان عمله فلن يسرع به انتماؤه، وإذا هوت به سيئاته فلن يصعد به تنظيمه.
إن تقييم عمل المسلم يجب أن يكون بناء على مبادئ الإسلام العامة، وليس على مبادئ الجماعة الخاصة. فالقرآن يقول (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مومن) ولم يقل وهو منتم، فلا تبخسوا غيركم أعمالهم يا أبناء الحركات الإسلامية.
كل مسلم يشهد ألا إلاه إلا الله وأن محمدا رسول الله فهو أخو المسلم له عليه حقوق وواجبات، يحبه في الله، يحسن الظن به، يبدأه بالسلام، يحفظ عرضه ودمه وماله... لكن إخواننا من أتباع الجماعات في أغلبهم يقصرون هذه الحقوق على إخوانهم في التنظيم فقط، وإن تجاوزوا أعضاء التنظيم فإلى المتعاطفين أو المؤلفة قلوبهم كي يستميلوا عواطفهم علهم ينضمون في يوم ما إلى التنظيم. أما من يئسوا من استقطابه، أو أعلن اختلافه معهم وخاصة إذا كان يزاحمهم في مجال الدعوة، فليس أهلا لتلك الحقوق. وأما من انفصل عن التنظيم فكأنه أرتد عن الإسلام، وفي أحسن الأحوال يلقى ما لقيه الثلاثة الذين خلفوا من قطيعة وهجران، أو تلفق له تهمة ويشاع عنه أن التنظيم هو الذي طرده وليس هو من ترك التنظيم.
غريب أمر بعض الأتباع، إنهم يقبلون انتقاد المسلمين والحديث عن الانحرافات والبعد عن الدين الذي كثرت مظاهره وتعددت أشكاله، ويسوقون أمثلة وشواهد من الواقع، ولا يجدون حرجا في ذلك. أما الحديث عن انحرافات أتباع الحركة وأخطائهم فهو حرام لا يصدر إلا عن حاقد أو متآمر؟! فالأخوة في التنظيم -عند زعمهم- هي التي تضمن حصانة الأعراض وليست الأخوة في الإسلام.
اللهم إني لست علمانيا ولا منتميا، أنا مسلم وكفى وصلى الله على نبيه المصطفى
- يرى الكثير من أتباع الحركات الإسلامية أنفسهم أكثر التزاما بالإسلام من غيرهم، ويرجعون فضل ذلك إلى جماعتهم أو تنظيمهم، ويقارنون بين حالهم قبل الانتماء وحالهم بعده، فيجدون أن إيمانهم قد زاد بعد الانتماء، ولذلك لا يقبلون مناقشة فضل الانتماء من عدمه لأن القضية محسومة عندهم لما يرونه من آثار إيجابية للانتماء في أنفسهم. إنهم يرون أنفسهم فقط بعيون بعضهم لا بعيون غيرهم. (وعين الرضا عن كل عيب كليلة * ولكن عين السخط تبدي المساويا).
وهنا أريد أن أقول: إن أتباع الجماعات مثلهم مثل غيرهم فيما يخص العلاقة بالله، فمنهم الظالم لنفسه ومنهم المقتصد ومنهم السابق بالخيرات بإذن الله. وإذا كانوا يحققون سبقا في بعض شعب الإيمان، كقيام الليل أو كثرة الذكر أو إطلاق اللحية، ... فليس بالضرورة لأنهم أقوى إيمانا من غيرهم، بل لأنهم ركزوا على بعض الطاعات أكثر من غيرها فنجحوا فيها (ظاهريا على الأقل)، والإيمان ليس شعبة أو شعبتين أو بضع شعب، وإنما هو بضع وستون أو بضع وسبعون شعبة، كما بينها النبي (ص). والنجاح الحقيقي هو النجاح في كل شعب الإيمان أو معظمها.
ولتأكيد ما أقول سأضرب مثالا ثلاث شعب من أهم شعب الإيمان لنرى ويرى أتباع الحركات الإسلامية هل حققوا فيها سبقا؟
حفظ اللسان وكفه عن أعراض الناس: قال عمر بن عبد العزيز: "أدركنا السلف وهم لا يرون العبادة في الصوم ولا في الصلاة، ولكن في الكف عن أعراض الناس". وقال عمر رضي الله عنه: "لايعجبنكم من الرجل طنطنته، ولكن من أدى الأمانة، وكفّ عن أعراض الناس فهو الرجل".
سلامة الصدر من الأحقاد: سئل رسول الله (ص) أي المؤمنين أفضل؟ فأجاب: "كل مخموم القلب صدوق اللسان". وحينما سئل (ص) عن معنى مخموم القلب أجاب: "هو التَّقيّ النَّقيّ، لا إثمَ فيه ولا بَغْي، ولا غِلّ ولا حَسَد".
الزهد في الدنيا والإقلال منها مالا وجاها وشهرة: قال رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم :"مَا ذِئْبَان جَائعَانِ أُرْسِلا في غَنَم بأَفْسَدَ لَهَا مِنْ حِرْصِ المَرْءِ على المالِ وَالشَّرفِ لدِينهِ".
فهل أتباع الحركات الإسلامية أحفظ ألسنة وأسلم صدورا وأزهد في الدنيا من غيرهم؟ إن زعموا ذلك فقد جمعوا بين خلقين مذمومين في الإسلام، الغرور بالنفس وسوء الظن بالآخرين، وتلك آفة الكثيرين منهم.
إن الانتماء المتعصب خطر حقيقي يهدد وحدة الدين و وحدة الأوطان معا.
أولا، هو خطر على الإسلام حيث أن المنتمي المتعصب يجعل تنظيمه هو الإسلام، فلا علماء إلا علماء التنظيم، ولا دعاة ولا خطباء إلا أبناء التنظيم. حيثما ألقوا درسا أو خطبة حج إليهم الأتباع رجالا وركبانا، يأتون من كل فج عميق. أما إذا لم يكن الخطيب من التنظيم ولوا عنه مدبرين وإن حضروا حضروا كسالى مذبذبين. ولا وزن لأي فتوى أو رأي ليس من داخل التنظيم، أولا يتماشى معه، والدعوة إلى الإسلام لا بد أن تكون عبر بوابة التنظيم، وتحسين الأشياء وتقبيحها إنما يرجع فيه إلى ميزان التنظيم. وهكذا يتضخم الانتماء إلى الجماعة أو التنظيم على حساب الانتماء إلى الإسلام بمفهومه العام. فإذا بالجماعة تحتكر الإسلام وحدها وتقصي أختها وتسفهها. وقد رأينا العجب العجاب، رأينا حركات (إسلامية) تصطف مع العلمانيين ومع الملاحدة، ومع غير المسلمين وتبدي مرونة وانفتاحا كبيرا في ذلك، بينما يضيق صدرها ويسوء ظنها ويخشن تعاملها مع حركة إسلامية مثلها. وانظر إلى أهم حركتين إسلاميتين في المغرب ومصر، كيف تعامل إحداهما الأخرى. وانظر كم من الفتن والنزاعات تسبب فيها المنتمون المتعصبون داخل المساجد -خاصة في أوروبا- والجامعات رغبة منهم في فرض السيطرة وتوسيع النفوذ.
وقد وصل الأمر بجماعات وتنظيمات إلى أن استحلوا دماء بعضهم؛ في أفغانستان و باكستان والعراق وسوريا الآن، وأصبح المجاهدون يجاهدون المجاهدين، والله أكبر تقاتل الله أكبر، ولسان حال الإسلام يقول اللهم إن هذا لأكبر منكر، لقد تحقق مراد الحاقدين من بني الأصفر.
وحينما تتولى هذه النماذج الدفاع عن الإسلام والتحدث باسمه وحمل رايته، فعلى الدنيا السلام، وكان الله في عون الإسلام.
ثانيا، الانتماء المتعصب خطر على وحدة الأوطان كذلك، حيث أن المنتمي المتعصب يجعل ولاءه للتنظيم أقوى من ولائه للوطن، وتجده مستعدا للتضحية بواجباته الوطنية إذا تعارضت مع واجباته الحركية. فكيف يؤتمن من هذا طبعه على مصالح الشعوب ومصايرها؟ كيف يصلح هؤلاء أن ينخرطوا في الجيش أو الشرطة مثلا، وولاؤهم لجماعتهم أقوى وأولى من ولائهم لجهة عملهم، وأوامر أمير الجماعة ونواهيه فوق أوامر رئيس العمل ونواهيه؟ والكارثة الكبرى إذا كان الشخص منتميا إلى تنظيم خارج البلد، حينها لا يصبح للوطن والمواطنة اعتبار إلا كوسيلة لتحقيق أهداف التنظيم، ولا يرتبط هذا (المواطن ) بوطنه إلا ارتباطا ورقيا مكانيا، أما قلبه وعقله وجهده فكل ذلك في خدمة التنظيم.
خاطبنى بلسان الإسلام وانظر إلي بنظر الإسلام وحاكمني إلى قيم الإسلام (بمفهومه العام)، سأصغي لك بأذني وأفتح لك قلبي وأمد لك يدي وأعتبرك أخي. وإن أبيت أن تنظر إلي إلا عبر منظار جماعتك، وبغرور انتمائك، فلتذهب أنت وجماعتك إلى الجحيم.
*إمام مغربي في هولندا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.