الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هسبريس : نحو تأسيس لصحافة المواطن بالمغرب1/2
نشر في هسبريس يوم 16 - 06 - 2009

نعلم أن البناء المؤسساتي للصحافة الورقية ينتظم وفق هيكلة تنظيمية تنسجم مع وظيفتها، ومن بين أهم الوحدات التنظيمية في هرمها؛ هيئة التحرير التي تستند إلى خط تحريري واضح تسلكه في مقاربتها لمجمل الأحداث والقضايا، و تعمل هذه الهيئة على بيان سياستها و رؤيتها من حين لآخر سواء عند تعبئة صحفييها لإعداد ملفات ساخنة حول قضايا مستجدة، أو عند إلحاح بعض الأحداث التي تستدعي الإفصاح عن موقفها عبر الافتتاحية أو عن طريق ما يكتبه مدير النشر، كما أن لهيئة التحرير اجتماعات يومية مع رئيس التحرير تناقش فيها المستجدات، و إذا ما تمت الموافقة على تحرير تقرير أو خبر، يصاغ العنوان المناسب للمادة التحريرية، إلى غير ذلك من المراحل التي يمر بها مجمل محتوى الجريدة. ""
هذا هو الطبيعي في الصحافة الورقية التقليدية، لكن عندما نتحدث عن ما يسمى " بصحافة المواطن" على شبكة الإنترنت، وهسبريس نموذج لهذه الصحافة، نجد أن كل هذه التقاليد تبدو غير ملائمة للبنية المكونة للإنترنت، ولذلك من الصعب أن نقول في نموذج هسبريس أن هناك هيئة تحرير كما هو متعارف عليه في الصحافة التقليدية، فمن خلال تجربتي في الموقع، إضافة إلى خوض تجربة في إدارة موقع إلكتروني شامل، يمكن القول أن "هيئة التحرير" تتحول إلى "هيئة إدراج" للمواد المرسلة من طرف " المواطن الصحفي" سواء كان حوارا مع شخصية شعبية، أو مقالة رأي، أو خبر من مدينة، أو فيديو، و قد يرسل صحفيون مهنيون تقارير إخبارية، أو مقالات من باحثين متخصصين..
كما أن هيئة الإدراج تعمل على صياغة الأخبار الآنية الساخنة، إما عن طريق إعادة صياغتها من موقع وكالة المغرب العربي للأنباء، أو من خلال الصحف الوطنية، أو باعتماد المصادر الأجنبية، وقد يكون الموقع سباقا لإنتاج خبر حصري يتعلق بقضايا المغرب.
وأشير إلى أن ما يمكن أن أسميه "بالناشرين الإلكترونيين" على موقع هسبريس ليسوا صحفيين مهنيين متخصصين أو خريجي معاهد عليا للصحافة، كما أن كاتب الرأي منهم ليس من الأكاديميين أو الباحثين أو من لهم باع طويل في الصحافة سواء من داخل المغرب أو خارجه، لأنه كما نعلم في تقاليد الصحافة العريقة أن كاتب عمود الرأي ينبغي أن تكون له معرفة موسوعية بالأحداث و القضايا، نسجها من خلال علاقاته وسفرياته وقراءاته، و قد يشترط فيه أن يكون من كبار السن، لكن في نموذج صحيفة المواطن " هسبريس" كتاب الرأي هم في أغلبهم لا زالوا شبابا، ثم إن كاتبا كمحمد الراجي كما يتحدث دائما عن مستواه الدراسي الذي يصفه بالمتواضع، خطف الأضواء وصنع لنفسه أسلوبية مؤثرة و متفاعلة مع المعلقين - و لا أقول القراء- هذا الكاتب لو قدم نفسه في البداية لجريدة ورقية ما، وأمدهم بسيرته العلمية لكي يكون كاتب رأي لكان مصير سيرته " السخرية" و رميها في سلة المهملات، وكذلك الشأن بالنسبة لكل ناشر على الموقع يكون له نفس المصير في الغالب، إن لم يكن له اسما صحفيا طنانا أو ليس له علاقة مع مدير الجريدة، ولذلك نجد أن جسر الكتابة في الصحافة الورقية يمر عبر الكتابة في الصحف الإلكترونية أو المدونات، وكثير من المدونين عندما أثبتوا كفاءتهم في الكتابة على الشبكة أوجدوا لأنفسهم مكانا في الصحافة الورقية كمهنيين، ويمكن أن أحيل على تجربة المدون ميلود الشلح.
فهسبريس تستقبل كل منتوج من عند كل مواطن مغربي كيفما كان مضمونه، هذا هو الأصل إلا ما استثني ويكون الاستثناء في الغالب مرتبط بمدى جودة كتابة النص، و نظرا لوظيفة الإدراج التي يقوم بها مديرو الموقع وليس التحرير أو التصحيح نشير إلى ما يلي:
- عدم تغيير عناوين المقالات و الأخبار المرسلة، فكما يرسلها أصحابها تبقى كما هي .
- وجود أخطاء نحوية أو إملائية في المادة المرسلة .
- إدراج الروابط التي تذيل بها المادة سواء كانت بريدا أو رابط لإشهار مدونة أو موقع.
وينحصر دور الإدراج في ما يلي:
- تنظيم المقال و ترتيبه حتى يسهل على القارئ.
- تفعيل بعض الكلمات في المادة المرسلة عن طريق رابط ما مساعد للكشف عن المزيد من المعلومات أو تذكير القارئ بما سبق.
- إدراج صورة معبرة عن مضمون المادة المرسلة.
و مادام أن موقع هسبريس لا يشتغل بمنطق هيئة التحرير كما هو معمول به في تقاليد الصحافة الورقية لا تجد في الموقع ما يلي:
- افتتاحية الموقع اليومية التي تعبر عن رأي الموقع من مجمل القضايا.
- العمود القار لمدير الموقع الزميل طه الحمدوشي.
- ملفات يسهر على إنجازها أعضاء هيئة الإدراح.
إن موقع هسبريس في رأيي الشخصي ليست صحيفة بالمعنى التقليدي المتداول، الذي يعني مؤسسة على هرمها مدير نشر و رئيس تحرير و صحفيون مهنيون، ولا يمكن أن تكون بهذا المعنى ، هسبريس هي "مدونة جماعية للنشر الإلكتروني" سواء كان كتابيا أو صورة صامتة أو متحركة، فمديرو موقع هسبريس وإن كانوا لا يفصحون عن ذلك إلا أنهم مستوعبين عمليا لمنطق الاشتغال عبر الإنترنت، ويتحدد هذا المنطق كما هو معمول به في الكثير من المواقع الأجنبية المتخصصة في صحافة المواطن على مقولة " يحتمل كل مواطن أن يكون صحفيا أو كاتبا أو مصورا" ولذلك تجد عند أول نقرة في رأس الصفحة جملة إشهارية مفادها " قل لي كيف أحصل على النشر ؟ " كما هو موجود في هذا الموقع الإنجليزي http://www.nowpublic.com " ، هذا الروبرتاج الذي يبين بالفعل التطور الذي حققه الإنترنت في نقل المعلومة و الذي تجاوز الصحف التقليدية.
فلو عملت إدارة هسبريس مثلا بكتابة جملة "كن صحفيا " بالنبط الكبير في أعلى الصفحة و وعدت الفاعلين من المراسلين بدورات تدريبية بشراكة مع مؤسسة تعنى بالصحافة الإلكترونية، و تشير إلى مهمة المنخرط في هذه المبادرة، على أن يشتغل في نقل الأخبار من مدينته سواء بالصوت أو الصورة أو الكتابة، لاستغنى المغاربة عن رؤية التلفاز المغربي و الجرائد الوطنية ، لأنه سيرى أخبار مدينته بطرق متعددة و في أسرع وقت.
[email protected]
www.father-father.maktoobblog.com

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.