المدير العام للأمن الوطني يصدر قرارات تقضي بالإعفاء من مناصب المسؤولية مع التوقيف المؤقت عن العمل في حق أربعة مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني    "سيناريوهات" التحالف الحكومي المُقبِل    مقتل أبو وليد الصحراوي: التواطؤ بين البوليساريو والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    خلال شهرين.. أزيد من 3,56 مليون مسافر دولي استقبلتهم مطارات المملكة    طنجة.. انطلاق العمل بمراكز القرب لإنجاز بطاقة التعريف الوطنية    علامة "New District" تقدم أول فنانيها مغني الراب "Hassa1" (فيديو)    خلال 24 ساعة.. هذه حصيلة الإصابات الجديدة والوفيات    كأس العالم داخل القاعة.. التشكيلة الأساسية للمنتخب المغربي أمام تايلاند    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    الجماهير تؤيد فكرة تنظيم كأس العالم كل عامين    تعيين بابو سين قنصلا عاما للسنغال بالداخلة    أمن فاس يوقف "ولد الكرداسية" و"الزيزون"    الدار البيضاء.. افتتاح مركز لتلقيح التلاميذ بعين الشق    المغرب يتراجع مركزا بتصنيف "فيفا" وإنجلترا تكسر عقدة 9 أعوام    قبل لقاء المغرب.. منتخب البرتغال يهزم جزر سليمان بسباعية ويضمن عبوره إلى ثمن نهائي "مونديال الفوتسال"    بمشاركة مغربية..ندوة دولية تبحث دعم صمود شجرة الزيتون في مواجهة تغيرات المناخ    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    كأس الكونفدرالية... الجيش الملكي يصل إلى كوتونو استعدادا لملاقاة بافلز البنيني    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى ومرتزقة «البوليساريو»    إعادة انتخاب حمدي ولد الرشيد رئيسا لجهة العيون الساقية الحمراء    طقس الخميس... نزول قطرات مطرية متفرقة بالشرق والأطلس والريف    جثة متحللة تستنفر المصالح الأمنية بمراكش    وزارة التربية الوطنية تنفي حذف التربية الإسلامية من الامتحانات    ترحيل جثماني السائقين المغربيين اللذين قتلا في مالي    24 عاما من التسيير... إعادة انتخاب مبديع رئيسا للمجلس الجماعي بالفقيه بنصالح    مجلس وطني ل"البام" غدا الجمعة بالتزامن مع لقاء أخنوش مع وهبي وبركة    بالڨيديو| أساتذة يحتجون أمام استئنافية مراكش للتنديد بمحاكمة زملائهم    المرزوقي: قيس سعيد كاذب ويشكل خطرا على تونس    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    اتفاق ثلاثي بالبيضاء يوصل الاستقلال إلى رئاسة الجهة والأحرار إلى عمدية المدينة والبام إلى رئاسة مجلس العمالة    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تضم مليون جرعة تعزز مخزون المغرب من اللقاحات    بنك الاستثمار الأوروبي..أزيد من 767 مليون أورو لمواجهة تداعيات كورونا بالمغرب    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    من يقف وراء ارتفاع الأسعار؟    إيتيقا العوالم الممكنة    محطات الخدمات "يوم" تحصل على شهادة 9001 نسخة 2015    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    بعد قرارها إلغاء صفقة غواصات حربية معها.. فرنسا غاضبة من استراليا    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    التربية الإسلامية خط أحمر..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أفطروا تحافظوا على وظائفكم!!
نشر في هسبريس يوم 22 - 08 - 2009

يبدو أن هذا هو الشعار الذي بات يرفعه بعض أرباب العمل في أوروبا هذه الأيام، ولا سيما في ايطاليا وهو البلد المسيحي الكاثوليكي الذي تعيش على أرضه جالية مهمة من المغاربة. ""
ويتحجج الإيطاليون لمنع صيام رمضان ، بكون صيام رمضان يهدد صحة وسلامة العمال وينقص إنتاجيتهم!
وبالرجوع قليلا لتاريخ المسلمين وتاريخ الغزوات والمعارك التي خاضوها ضد المشركين ، نجد أغلبها كانت في الشهر الفضيل. فقد حقق المسلمون الانتصارات تلو الانتصارات وهم صائمون لله. كما أن اغلب الفتوحات كانت في شهر رمضان. وكما يعرف المسلمون فإن هذه العبادة فريضة من الله تعالى الذي هو أعلم بشؤون خلقه ، فلو كان الصيام يهدد صحة الصائم لما أمر الله به. ولكن ماذا نقول في هذا الزمن الأغبر الذي أصبح فيه الغرب يتدخل في كل تفاصيل حياتنا .وحتي ديننا يريدون أن يقننونه لنا ، ويبينوا لنا ما ينبغي أخذه أوتركه ، لقد هنا وهان كل شئ عندنا ، عندما أصبح هؤلاء العجم يدبرون لنا حياتنا ، ويقررون بدلا عنا ، وياله من هوان ما بعده هوان ! !
فهل فعلا يسعى "الطليان" بقرارهم ذلك الحفاظ على صحة العامل ؟ أم هي الحرب الخفية على الإسلام وعلى شعائره التي اشتدت هذه الأيام ؟ وأين حكام المسلمين من كل هذا؟ ألا تتحرك فيهم النخوة والغيرة على دينهم، أم تراهم فقدوا حتى هذه الصفات؟
إننا لحد الآن لم نسمع حاكما من حكام المسلمين أدان القرار أو على الأقل طلب "بيان حقيقة" من الحكومة الإيطالية . فالقرار خطير ويمس أحد أهم أركان الإسلام ، ولست أتصور مسلما حقا يسكت عن مثل هذه السابقة. ألا يعلم هؤلاء الأوروبيين – وهم من يتشدق بالعلم- أن صيام رمضان أفضل ما يمكن وصفه للمرضى لما فيه من إراحة للمعدة وطرد للسموم التي تكون تراكمت بالجسم طوال السنة؟ وهل حصل أن أحدا هلك بسبب الصيام ؟ كلا. ولكنه الحقد الدفين على محمد ودين محمد.
وإذا كان الغرب يحارب هذا الدين فهذا طبيعي ومنصوص عليه في القرآن. لكن ماذا قمنا به هنا رسميا في المغرب؟ إننا لم نسمع من حكومتنا ولو شبه إدانة لهذا القرار المشؤوم، وتركنا عمالنا بالخارج -عفوا عملتنا بالخارج- يواجهون القرار لوحدهم.
إنني أرى أن على هؤلاء العمال المساكين أن يتشبثوا بصيام رمضان، وليكن ما يكون، ليدافعوا عن حقهم في ممارسة شعائرهم أسوة بغيرهم من الأجناس التي تعيش على ارض "الطليان". فلا أحد يكترث لهم هنا.
إن النقاش حول هذا القرار المشؤوم، ليفتح لنا الباب واسعا لمناقشة مشكلة الإسلام والغرب، فالشواهد على ذلكم الحقد الدفين على الإسلام تأتي تباعا وتباعا لمن يريد الاتعاظ ، واعتقد أن الذين يرفضون نظرية "المؤامرة" ما عليهم إلا أن ينظروا في هذا القرار وأمثاله ليقتنعوا-إن كانوا يريدون اقتناعا- بان هذا الغرب- الرسمي على الأقل- ضاق درعا بملايين المسلمين على أرضه، فالإسلام هو الين الثاني في الغرب ولعله يصبح الأول بعد الإقبال الكبير على الدخول فيه من لدن الغربيين أنفسهم، بعدما اكتشفوا سماحته وعظمته .
وفي الوقت الذي نرى فيه دخول الغربيين أفواجا في هذا الدين، نجد بعض المستغربين عندنا هنا، لا يفتأ ون يحاربون هذا الدين على صفحات الجرائد وفي برامج التلفاز و.....وكأن هذا الين هو سبب التخلف الذي نعيش فيه .
فهل يرجع هؤلاء "الأقزام" عن أفكارهم وسلوكا تهم ، إن لم يكن اقتناعا منهم بعظمة هذا الين فعلى الأقل أسوة بأسيادهم الغربيين الذين يقلدونهم في كل شيء .أفلا يقلدونهم في احترامهم لهذا الدين ودخولهم فيه؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.