في ندوة بكنشاسا.. سياسيون وأكاديميون وخبراء أفارقة يدعون لطرد "البوليساريو" من الاتحاد الإفريقي    برلمان "البيجيدي" يصادق على مسطرة انتخاب الأمين العام وتأجيل المؤتمر الوطني    اختتام المناورات العسكرية الثانية المشتركة المغربية الباكستانية لعام 2021    دوري أبطال إفريقيا ..الرجاء يفوز على أويلرز الليبيري    في أجواء "ماطرة".. الجيش الملكي ينهي استعداداته في الجزائر تأهبا لمواجهة شبيبة القبائل    لعمامرة : قرار غلق المجال الجوي أمام الطائرات الفرنسية قرار سيادي    الملك يوجه رسالة إلى العثماني    انتخابات المجلس الأعلى للقضاء.. أزيد من 93 % عملية التصويت    البث المباشر لنزال جمال بن صديق وريكو فيرهوفن    مركزية نقابية: فرض جواز التلقيح تغطية على الزيادات الصاروخية في المحروقات والمواد الأساسية    خطأ حكومي يعيد الرميلي على رأس وزارة الصحة والحماية الاجتماعية (وثيقة)    معلومات "الدي إس تي" تمكن من توقيف شبكة للسرقة بالبيضاء    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    أردوغان يطرد عشرة سفراء غربيين دفعة واحدة من تركيا    الحسيمة.. سبع حالات اصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    "جواز التلقيح" في قلب الجدل    المصالح الأمنية توضح حقيقة تعنيف نادل مقهى بسبب "جواز التلقيح"    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد..    أمن طنجة يطيح ببارون مخدرات دولي مشهور بهربه من سجون أوروبية وإنزال أمني لمراقبته في المصحة بعد تعرضه لاعتداء بالسلاح الأبيض    الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك وحياة إيفانا وكاتيا يحصدون جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي    دوري أبطال أفريقيا/ الرجاء الرياضي ينهي الشوط الأول متقدما على ضيفه أويلرز الليبيري بهدفين نظيفين    الجامعة توافق على طلب إستضافة ليبيريا لمبارياتها الدولية    فضيحة مدوية.. كاتب بريطاني ينتقد تدخل الإمارات في نشر الروايات المعادية للإسلام في الأوساط البريطانية    الاستعمال العلاجي والصناعي للقنب الهندي يتيح إمكانيات مهمة لتعزيز دينامية الاقتصاد المغربي    كارفاخال في قائمة ريال مدريد وهازارد يصل لأول مرة إلى مباراة "الكلاسيكو" بدون إصابة!    مروان حجي: جديدي ألبوم سيجمعني مع فنانين كبار    قطاع صناعة الطيران بالمغرب..دينامية كبيرة وقدرة على التأقلم رغم الجائحة    جدل جواز التلقيح..ماء العينين: مؤسسة البرلمان تتعرض لامتهان غير مسبوق    فوز كبير لواتفورد واسيست لماسينا    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    الدراع النقابي للعدالة والتنمية: جواز التلقيح تغطية على زيادات الأسعار    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    العثور على جثة مرشح للهجرة السرية بساحل مدينة الحسيمة    غواصان يكتشفان كنزا أثريا قرب السواحل الإسبانية    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    حسنية أكادير يوسفية برشيد: هل يأتي على الأخضر واليابس؟    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    "لعبة الحبار" …دعوات بعدم مشاهدة أشهر مسلسل عالمي    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    مبادرة الحكم الذاتي تبقى بالنسبة لغواتيمالا الأساس "ذي المصداقية" لحل "متفاوض بشأنه" لقضية الصحراء المغربية    مستشفى "ابن سينا" ينفي وفاة طالبة بعد تلقي جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا    الطاهر الدامي:هذه الرؤى الشاملة وتصورات هيئة المحاسبين العموميين لإصلاح النظام الضريبي    قوافل طبية متنقلة عوض الاحتشاد في مؤسسات تعليمية محدودة    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    عائلة المصورة التي قتلها الممثل الأمريكي أليك بالدوين تطالب بأجوبة    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    ارتفاع أسعار المعيشة يؤجج غضب المواطنين ويضع الحكومة في أول امتحان أمام الشارع التضخم يقفز ب 2.2 %وأسعار المحروقات ترفع تكاليف النقل ب 5.7 %    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغاربة في شهر شعبان ..تجديد التوبة وإعداد الزاد لرمضان
نشر في التجديد يوم 28 - 07 - 2009


بمجرد ظهور هلال شهر شعبان يشرع المغاربة في تبادل التهاني بحلول أيام مباركة وتصبح تحيتهم خلاله مبروك العواشر والله يدخل الشهر بالصحة والسلامة، ولشعبان مكانة عزيزة لدى المغاربة فخلاله يبدأون بتنسم بركات رمضان ويستعدون لاستقبال شهر الصيام والقيام، وتتعدد مظاهر الاستعداد لاستقبال الضيف الكريم لكنها تكون في الغالب استعدادات موسومة بالفرح والسرور. سمي شهر شعبان بهذا الاسم، لأن العرب كانوا يتشعبون فيه لطلب المياه، وقيل تشعبهم في الغارات، وقيل لأنه شَعَب أي ظهر بين شهري رجب ورمضان، ويجمع على شعبانات وشعابين. ويرجع السبب لتفضيل هذا الشهر الكريم كما فسره بعض العلماء إلي سببين: الأول: وقوع هذا الشهر الكريم بين شهرين عظيمين، شهر الله الحرام رجب وشهر الصيام رمضان ومن ثم يكون كثير من الناس في غفلة عنه، وتكون طاعة الله وقت غفلة الناس أشق على العبد الصالح، فإذا كانت الناس في طاعة الله عز وجل تيسرت الأعمال الصالحة على العباد وأما إذا كان الناس في غفلة ومعصية تعسرت الطاعة على المستيقظين وهذا معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم إنكم تجدون على الخير أعوانا وهم لا يجدون7 ثانيا: يرجع تفضيل هذا الشهر العظيم لفضل الصيام فيه وهو ما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله هو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم7 بين الصيام وقراءة القرآن وتستحب في هذا الشهر أعمال كثيرة منها الصيام وقراءة القرآن والصدقات ووصلة الرحم وكل ما يقرب من الله عز وجل، ويحرص المغاربة على عدد من الأعمال خلال هذا الشهر الكريم. رشيدة ، موظفة في منتصف العقد الثالث من عمرها قالت إنها ومع بداية شهر شعبان تبدأ في صيام يومي الإثنين والخميس بشكل أسبوعي وذلك حتى تكون على أهبة الاستعداد لصيام رمضان وحتى يكون جسدها جاهزا لصيام يومي وقيام ليلي، وتضيف بأنها تسعى قدر الإمكان رغم المشاغل وظروف العمل إلى أداء صلواتها المفروضة في وقتها، والصيام في شهر شعبان له عدة فضائل، وقد كان الرسول الكريم يكثر من الصيام في هذا الشهر، ومما جاء عن أبي داود وغيره بسند صحيح عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، قالت: كان أحب الشهور إليه أن يصوم شعبان ثم يصله برمضان. وأخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصـوم، وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان، وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان. وقال ابن رجب تعليقا على الإكثار من صيام شعبان على أنه قيل في صوم شعبان أن صيامه كالتمرين على صيام رمضان؛ لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده، ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ولذته، فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط. أما (عبد الله - ف) وهو رجل تعليم في الثلاثينيات، له كذلك طقوسه الخاصة التي تميز هذا الشهر فهو يقرأ القرآن الكريم بشكل يومي ويحرص على أن يختم المصحف على الأقل مرة واحدة، كما يقول إن شهر رمضان يكون حاضرا في الاحاديث اليومية التي تجمعه مع عائلته أو أصدقائه، من ناحية أخرى، تشرح السيدة (ربيعة- 31سنة) ما تفعله عند حلول شهر شعبان وخاصة في النصف الثاني منه، وتقول بأنها تستثمر أيام ما قبل رمضان للأستعداد بتحضير الحلويات والمعجنات والسفوف و الشباكية كما أنها تقوم بشراء كمية كبيرة من الطماطم وتطحنها، وتقطع كميات أخرى من الربيع والخضر وغيرها مما يمكن حفظه في الثلاجة لمدة أطول، كل هذه الاستعدادات القبلية، تقول ربيعة - تجعلها تربح وقتا كثيرا في رمضان، وتجعلها تكسب أوقاتا في العبادة والصلاة والقيام، كما أنها تستقبل ضيوفا في موائد إفطار عائلية دون أن تعيش ضغط المطبح ومتطلبات الطبخ، وتمضي ربيعة في حديثها لـالتجديد بأن التجربة علمتها، وخاصة لأنها موظفة، أن حسن التخطيط يسهل كل شيئ. كما تعرف الأسواق المغربية حركة دؤوبة، حيث يعرض الباعة الفواكه الجافة والتين والتمر والمستلزمات الأخرى، إلى ذلك يشهد الأسبوع الأخير من شعبان إقبال المغاربة على الاعتناء بالمساجد من ناحية تنظيفها وتجديد أفرشتها وطلائها، ويتسابق الرجال والنساء، الشباب والشيوخ، على نيل أجر ذلك، وحتى تستقبل بيوت الرحمن عباد الله طيلة شهر رمضان لأداء الصلوات المفروضة وصلاة التراويح.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.