تجدد القصف الإسرائيلي يوقع شهداء وعشرات الجرحى في قطاع غزة    مصدر أمني... يكشف حقيقة صورة التلميذة المصابة بجروح    ” ورطة الساعة ” … صورة فتاة “مكفهرة” تهز الفيسبوك    “أيوب مبروك.. بطل ل”الكيك بوكسينغ” تلفظ مياه المتوسط جثته بعد محاولة “الحريك    المنتخب المغربي يبدأ استعداداته لمواجهة الكاميرون    أليغري يُوبِّخُ صحفياً دِفاعاً عن لاعبه بنعطية    غيابات بالجملة في تداريب فريق الوداد استعدادا لمواجهة يوسفية برشيد    نصائح للحركة التلاميذية الأبية ! هذه ثورتي، وأنا من نظر لها، ومن مدح الكسل، فاعتبروني يا تلاميذ المغرب زعيمكم الروحي    الدرهم المغربي يسجل ارتفاعا أمام الدولار وينخفض مقابل الأورو    المصادقة على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2019    ريال مدريد يحسم مصير سولاري مع الفريق    الكامرون لن تنظم كأس إفريقيا للأمم    قال: ما فتئ جلالة الملك نصره الله يدعو إلى إيلاء العناية القصوى للشق الاجتماعي للمواطنين    دعوة جلالة الملك إلى حوار صريح مع الجزائر سلوك "في غاية النبل"    احثون يناقشون "دور الريف في دعم ثورة التحرر الجزائرية"    تنسيقية إسبانية تستنكر احتجاز صحراويات ضد إرادتهن في مخيمات تندوف    فيدرالية ناشري الصحف تستنكر التهجم على مفتاح‎    بعد تهديده ب”القبر”.. فاخر يرفع شكاية ضد مجهول وودادية المدربين تسانده    تعزية في وفاة الشاب بدر الدين الكرف في حادثة سير بطريق الجرف الاصفر    اعتراف حكومي بالتقصير في مجالي التعليم والصحة    اللّي كاين فجبال الأطلس يرد بالو مع الثلج راه غادي يصب بشكل خايب وها المناطق المعنية وها وقتاش هادشي    أمزازي: أطلب من التلاميذ أن يكون عندهم حسن وطني ويعودوا إلى أقسامهم    عشرة جرحى اثر حادث سير خطير بين الناظور و بوعرك    بعد الاطلاع على تسجيلات فاجعة خاشقجي.. كندا تبحث الخطوة المقبلة تجاه السعودية    حموشي يطور البنية التنظيمية لمصالح الأمن بسلا    بن فليس: سوء التدبير والفساد في الجزائر أديا إلى وضع اقتصادي كارثي    جامعة الكرة تسدل الستار على تكوين التسيير الرياضي    المغرب مرشح لاستضافة أشغال الجمع العام لقطب الطاقة لغرب افريقيا    طنجة.. السطو على مركز تشخيص السل “بوعراقية” للمرة الثانية    بعد السجائر…الحكومة ترفع قيمة الضريبة على استهلاك المشروبات الغازية بأكثر من النصف    “ساعة العثماني” تبقي تلاميذ بوجدور خارج فصول الدراسة لحرش: قرار غير صائب    الرباح يُحاضر في ملتقى علمي برحاب كلية العلوم بتطوان    “الرقابة تمنع عادل إمام من “معالجة الصحة النفسية لرئيس الجمهورية    طنجة تستعد لانطلاق "التي جي في " يوم الخميس المقبل    بوريطة: مشاركة المغرب في منتدى السلام بباريس تستجيب للرؤية الملكية    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد هند رستم    بعد رسالة من زوجته.. ريبيري يدخل في مشاجرة عنيفة مع مراسل “بي إن سبورت”    شاعر العود يُحيي حفلا فنيا تطوان    انطلاق الدورة السادسة من ملتقى المضيق الدولي للكتاب والمؤلف    نيويورك تايمز: بن سلمان خطط لاغتيال أعدائه قبل عام من مقتل خاشقجي باستخدام “شركات” أجنبية    الداخلة.. توقيف شخص حاول سرقة وكالة لتحويل الأموال    الرقص والفكاهة بمركز النجوم بالبيضاء    بيبول: براني تفتتح مركزا للتجميل    بنعتيق يستقطب 100 خبير فرنسي ومغربي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل الرعاش    اتقان بوتشيش : الشركات الصينية تستحوذ على سوق الهواتف بالمغرب    تكريم الكويتية الفريح بفاس    "1.1.1.1"... ثورة في عالم الإنترنت    من بينهن سيدة عربية.. أبرز زوجات المسؤولين السابقين المتهمات بالفساد    الصحافة عدوة نفسها…من أجمل إلى أخطر مهنة!    "أبل" تعترف بفضيحة جديدة تضرب "آيفون إكس"    لجنة المالية تصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قانون المالية    استخدام الأسبرين في علاج الإنفلونزا قد يتسبب في نزيف داخلي    علي بابا تحطم رقم 25 مليار دولار القياسي لمبيعات "يوم العزاب"    بالصور.. محاولة تهريب 4 قطع من ستائر الكعبة المشرفة إلى المغرب    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    الخضر الورياشي يكتب: معمل المحتاجين خير من مسجد المترفين!    حصلو فمصر 4 قطع من كسوة الكعبة مهربة للمغرب    كانت في طريقها إلى المغرب.. مصر تحبط عملية تهريب ستائر الكعبة عبارة عن 4 قطع تزن الواحدة منها 3 كلغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العاصميون والسلويون.. صراع تاريخي يتجدد اليوم
نشر في هسبريس يوم 12 - 10 - 2010

يتجدد صراع تاريخي قديم بين أهل سلا وأهل الرباط عقب وضع الحجر الأساس مؤخرا لبناء جامعة دولية اختير لها من بين الأسماء "الجامعة الدولية للرباط"، بحيث تعد هذه المؤسسة نموذجا متميزا للشراكة العلمية بين رابطة للأكاديميات والجامعات المغربية وكبريات الجامعات والمعاهد العلمية الدولية، وستساهم في تكوين نخب جديدة مغربية وإفريقية، وأطر الإدارة والتدبير والمهندسين والخبراء في مجالات الطيران وصناعة السيارات والسكك الحديدية، والطاقات المتجددة، والبيئة والدراسات النفطية، وتكنولوجيا الإعلام والاتصال، والهندسة والتصميم.
عدد من الفعاليات الجمعوية أبدت استغرابا كبيرا حيال هذه التسمية التي اعتبروها استمرار لجعل مدينة سلا خادمة مطيعة للرباط العاصمة، متسائلين لماذا لم تتم تسمية الجامعة بأسماء ملكية أو أسماء مغربية حضارية أو تسميتها جامعة سلا بحكم وجودها على تراب المدينة.
وبرروا ذلك بإقامة العديد من المشاريع الكبرى على تراب مدينة سلا إلا أن عائداتها تؤول للعاصمة الرباط، في خرق لمقتضيات تحصيل الضرائب وعوائد المشاريع الكبرى.
ويستغرب عدد من مستشاري المجلس الجماعي لمدينة سلا حرص المسؤولين في العاصمة الرباط نسب عدد من المؤسسات التي تنقص من قيمة مدينة سلا الحضارية والثقافية، من قبيل محكمة الاستئناف لمحاكمة الجماعات الإرهابية المتطرفة، وسجن "الزاكي" الخاص بالجرائم السياسية والجرائم الخطيرة ومستشفى الأمراض العقلية "الرازي"، بينما ينسب إلى العاصميون ولو من على تراب سلا دار السكة وعائداتهاّ، ومطار الرباط وسلا وعائداته الضريبية وأخيرا جامعة الرباط الدولية.
بعض المهتمين أكدوا أن مع استمرار تفضيل العاصمة الرباط على مدينة سلا يتجدد صراع وتنافس قديم بين العاصميين والسلويين. تؤصل له عدد من المقولات الشعبية التاريخية من قبيل: "لو صار النهر (أبي رقراق) حليبا، والرمل زبيبا، ما صار السلاوي للرباطي حبيبا" ويقول شاعر رباطي قادحا في أهل سلا: "أهل سلا أهل بلا، مناقيرهم ** من حديد، يؤذون الناس من بعيد". ويرد عليه شاعر سلوي مفاخرا: لو لم تكن خير البلاد بأرضنا ** لم يرسم الله اسمها في كفنا.
وكانت فعاليات جمعوية ومثقفة من مدينة القراصنة أن طالبوا بجعل الرباط وسلا عاصمة للمملكة، على اعتبار أن مدينة سلا ظلت ضحية للعاصمة الرباط، وفضاء لتصريف مشاكلها، دون أن تستفيد من العائدات المادية والضريبية التي تذهب إلى خزينة كلها العاصمة الرباط.
وشكلت هذه النقطة أهم نقط اللقاء التواصلي الذي نظمته جمعية سلا المستقبل بالتعاون مع عدد من الجمعيات المحلية للمدينة حول موضوع: "نحو مشروع تشاركي للتنمية بسلا". كما اعتبروا أن اقتصار عاصمة المغرب على الرباط دون سلا فيه نوع من التراجع عن نهج الأجداد، الذين سبق وأن وحدوا العدوتين تحت حكم دويلة أبي رقراق، التي أنشأها الموريسكيون.
عدد من المهتمين جددوا الدعوة إلى تقاسم عائدات جبايات المؤسسات العمومية والاقتصادية بالرباط وسلا على اعتبار أنهما عاصمة واحدة للمغرب، ولأن عددا من المؤسسات الاقتصادية التي توجد على تراب الجماعة الحضرية لمدينة سلا تؤول إلى خزينة العاصمة الرباط، كما هو الحال لعائدات "دار السكة" ومطار مدينة الرباط.
وأكد إبراهيم لعرج مستشار جماعي بمدينة سلا عن حزب الاستقلال أن تأسيس مستشفى مدينة سلا الجديد لتخفيف الضغط على المستشفى الجامعي لابن سينا بالرباط، يعكس منطق جعل مدينة سلا فضاء لحل مشاكل العاصمة لدى المسؤولين في الإدارة المركزية.
ودعا إبراهيم لعرج إلى رد الاعتبار للقيمة الحضارية والثقافية التي ميزت سلا على مر التاريخ، معتبرا أن الإصرار على جعلها حديقة خلفية لمدينة الرباط فيه نوع من الإسفاف وإدارة الظهر لمدينة عريقة، عاشت أفخر أيامها في عهد يعقوب المنصور الموحدي، وفي عهد المرينيين وفي عهد الموحدين، الذين جعلوا منها منافسا ل"رباط الفتح".
وتحاول مدينة سلا اليوم تحسين صورتها حتى تتحرر من التبعية للعاصمة الرباط، حيث شرعت في التأسيس لمهرجان سينمائي دولي لفيلم المرأة بسلا إسوة بمهرجانات الرباط الموسيقية والسينمائية، حيث نظمت هذه السنة دورته الرابعة تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس.
وبحسب المهتمين فإن واقع السياسات العمومية لتدبير فضاء الرباط وسلا يفتقد إلى عنصر التوازن بين مدينتين لم يعد يفرق بينهما حاجز بعد قرب الانتهاء من تشييد أكبر قنطرة بمواصفات حضارية عالمية.
وإلى أن يعاد النظر في سياسة المساواة بين الرباط وسلا، تبقى مؤشرات إحياء إحساسات تمايز الانتماءات ذي الطابع العنصري كمظهر من مظاهر الصراع التاريخي بين سكان المدينتين، وهو الصراع الذي يرجعه أحد الباحثين إلى عام 1407م، السنة التي وقع فيها طرد وترحيل الآلاف من الموريسكيين من إسبانيا، الذين استقبلتهم أرض سلا العتيقة. ولما استقر هؤلاء بالمدينة، قام الفقهاء السلاويون المتشددون يعبرون عن امتعاضهم واستيائهم من هذا الوافد الجديد، بسلوكياته المخالفة للمألوف من الروح الإسلامية كما تعارف عليها أهل سلا.
وأمام هذا التبرم الشعبي من وجودهم، والذي عبر عن نفسه بأشكال كثيرة من المضايقات اليومية، ارتحل هؤلاء المورسكيون إلى أحياء معزولة في مدينة الرباط، ولحقتهم سخرية أهل سلا، حيث كانوا يسمونهم "مسلمي الرباط"، في حين كان يقول أهل الرباط عن السلاويين "أهل سلا أهل بلا"، (أي أهل بلاء).
elfa[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.