تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العلاقات الجنسية داخل المجتمعات القديمة
نشر في هسبريس يوم 29 - 04 - 2018


(ج3)
قراءة في كتاب "Le sexe et l'effroi" للروائي الفرنسي Pascal Quignard
أدركت "ميديا"، العاشقة، حجم المصيبة التي ستقدم عليها، ومع ذلك أصرت على فعلها، لأنها مقتنعة أن الدافع أقوى من الأشياء التي تريدها
المرأة حاضنة، ولا علاقة جنسانية لها بالأطفال،
اعتقد الرومان بشكل قطعي أن لا علاقة للمرأة بعملية الإنجاب، فهي مجرد حاضنة لبذرة يودعها الرجل في رحمها، وبالتالي فلا علاقة جنسانية للمرأة بالأطفال، فهي، بهذا المعنى غريبة عنهم، فالرومان أقصوا الأمومة من حياة الطفل، وهي صفة نجد عكسها عند الحيوانات، التي تقوم فيها الأنثى بدور أساس في السهر على أمن أبنائها، ورعايتهم وتعليمهم فنون الدفاع عن النفس، والقنص والعيش، يساعدها الذكر ... إنها ثقافة المتعة عند الرومان التي جردت المرأة من الأمومة، ورفض لأي معنى للحب والمشاعر، فالحب والموت شيء واحد، عند اليونان والرومان، فالحب يأخذ الإنسان لبيت آخر، مثل اختطاف هيلين إلى قلعة طروادة، والموت أيضا يأخذ لبيت آخر، إلى عالم الأموات السفلي، فالحياة تتوزع بين بيت الزوجية والقبر، نوم متناوب أو نوم دائم، بين حشرجة الرغبة وحشرجة الموت، إنه اختطاف للجسد، وفي كلتا الحالتين ينتقل الشخص المختطف إلى فضاء مظلم، فبيت الغائب، الميت، هو القبر أو القلب ... الحياة مجرد أكل ونعاس وليبيدو، والشبع يطفئ الرغبة، ويرى أرسطو أنه لا يمكن للجماعة والفرد أن يفكروا دون صورة عقلية فانتاسمية، لأن هذه الأخيرة تبقى عالقة في الذاكرة، فالصورة بالنسبة لليونان تعني "الصنم المعبود"، وآمن الرومان بالمتعة التي يحدها الألم، في حين تحدث أبيقور عن رفض العبودية، والسعي نحو الحرية كغاية، وهو الأمر الذي فهمه الرومان بالمتعة المطلقة، وهم بذلك يرون أنه يمكن العودة للطبيعة في أي لحظة بعد كل ما يمكن أن يقع من حروب أهلية وانهيار سياسي وأفول للإمبراطورية، فتبقى الآثار حاضرة في الذاكرة، لا يمكن نسيانها أو إغفالها. هكذا يربط الرومان بين الأشياء التي تحصل بشكل جدلي، يربطون بين الرسم والجداريات وإنشاء التماثيل البرونزية والمتعة الجنسية، وكل الحضارة التي غزو العالم لأجل نشرها، كي تستمر حاضرة، كفكر ومعرفة وعمران، لتستمر حضارتهم إلى الزمن الراهن، مثيرة الكثير من الجدل، ومسيلة بحرا من المداد على مختلف المستويات وفروع المعرفة، بما في ذلك الإنتاج السينمائي الذي استثمر بشكل كبير ما تزخر به هذه الحضارة من مواضيع ألهمت رواد عالم الفانطاستيك ...
الحب ومواثيق الموت،
يسكن الإنسان داخل بيت، والبيت يسكن داخل روحه، والحب محرم على الماترونات الرومانية، والحب بهذا المعنى ملازم لمفهوم البيت، فتبدو المقارنة ذات مفارقة غريبة ... مجتمع يعترف بسلطة الأب وليس الأم، اعتراف بلغ درجة تبجيل صور الآباء الموتى، وعبادة اللارات، أي ربات البيوت، والأب هو رب البيت، فكان المجتمع الروماني يخضع لديانات عائلية، وبالتالي، فقد رفضوا المزج بين الإخلاص والمتعة والتناسل، بالشهوانية والهيمنة الزوجية التي اعتبروها استنقاصا من مكانة الرجل، باعتبارها عبودية عاطفية، ولنا عدد من الأمثلة التي تدين الحب ولو كان للزوجة، فقد نفي "أوفيد" من طرف الإمبراطور أغسطس إلى شواطئ الدانوب لأنه أحب زوجته التي كانت مارونة، ولم ترافقه إلى منفاه، ولم تزره طيلة 18 سنة قضاها هناك إلى أن مات ...، ثم أنطونيو وكليوباترا اللذان عقدا ميثاق الموت بينمها ...، لأن الحب بالنسبة إليهما موت بطيئ ...، ثم بوميوس الذي وقع في حب زوجته جوليا بنت قيصر، ليصبح محط سخرية وعبرة لمن حوله، فخسر السلطة والحرب، لأنه أعلن حبه لزوجته ...، وهو سلوك مناقض لعملية التوالد والتكاثر، وتلك العلاقة التي تربط بين الإبن والأب درجة التفاني. مواثيق الموت هذه مستلهمة من حضارة الشرق .. فالسلطة ترتبط بالشهوة لا بالحب، والسلطة هي التي مكنت الإمبراطورية الرومانية من الانتصارات والازدهار، وبهذا، وعند نهاية التوحد، يصبح الأنا هو البيت الحميمي، فالفلسفة الإيبيقورية نظُرت لفكرة الفرد، وذكرت فكرة استقلال الروح، عند "أوفيد"، بالخطيئة ... إنها فلسفتهم في الحياة.
ميديا، قصة حب جنوني ..
يروي أوفيد، في كتاب "التحولات"، قصة حب ميديا، ابنة الملك أييتيس، الشاب جاسون، الذي اغتصب منه عمه ملك والده، من أول نظرة، فخانت أباها وقتلت أخاها ثم قتلت عمه لأجله، لكنه تخلى عنها لأجل امرأة إغريقية طلب منه والدها أن يتزوجها، واعتبرها غريبة رغم وجود ولدين من صلبه، ثمرة حب ميديا له، فتحول حب ميديا إلى غضب لا حد له، أحبته حبا مطلقا ... لا مجال للحب في الثقافة الرومانية، لأن الحب عبودية، فهذا ما حصل مع ميديا التي استعبدها حب جاسون، وقامت بأفعال ما كانت لتقوم بها لولا حبها له وولعها به، ثم إن النسل والإنجاب لا يكفيان لوجود حب، لهذا بلغ مستوى الرجل/ الأب مكانة الإله الذي تتم عبادته، فلا مجال للحب، سواء بالنسبة لرجل أو للمرأة، وسرعان ما يتحول الحب إلى كراهية وغضب يبحث عن لحظة الانتقام، فاشتغلت التراجيديا الرومانية على هذه المواضيع، كما اشتغل عليها رسامون عبر جداريات تشخص مختلف جوانب الحياة وربطها بالأسطورة والمعتقد الديني.
تقف ميديا عاجزة أما اجتياح الرغبة الجامحة لفكرها، لتدمر كل شيء في لحظة واحدة، إنها لحظة تراجيديا ...
يشعر الإنسان أن الرغبة تنهشه كما ينهشه ذئب،
يقف Pascal Quignard، بأسلوب تاريخي مشوق، عند ماضي روما، وإيطاليا، التي ظلت طيلة قرون تنعت بأمازونيا المتوسط، لما كانت تزخر به أراضيها من شجر بلوط وغابات كبيرة مليئة بالوحيش وأشجار الدردار والكستناء، جميعها توارت خلف الأساطير التي تروي عن حياة الرومان ومعتقداتهم وثقافتهم، وشغفهم بالحروب والصيد وحلبات المصارعة والتراجيديا، ويقارن الكاتب بين ما يسميه النزعة "الحيوانية" عند الإغريق والرومان، والتي يصطلح عليها في الزمن الراهن إسم "اللاشعور"، وقد ارتبطت النزعة الحيوانية عند الرومان، من خلال الرسومات والجداريات التي تحيي الأساطير، فنجد رسومات وتماثيل الحيوانات، والتي قد تكون تعبيرا عن ما تبقى من إنسانية داخل الإنسان، وهذا ما عبر عنه كل من أبوليوس وبترونيوس في عمليهما الروائيين، وعند قراءة أعمال أبوليوس، خاصة روايته "الحمار الذهبي"، سوف نجد أنه يقف عند الرغبة الجامحة التي يقع في شراكها بنو البشر، فالحمار الذهبي، ما هو إلا بشري مسخ إلى حمار وقاده قدره بين عدد من الملاكين، ليقع بين يدي امرأة ثرية أحبت معاشرة الحيوانات والاستمتاع بالجماع معها، وفعلت ذلك مع الحمار بكل رغبة وشغف وشبقية، لينتهي المشهد إلى حكاية مسلية تهكمية فاضحة للسلوك البشري، الشيء الذي يجعل الحمار يهرب من هؤلاء القوم متجها نحو البحر، حيث سيجد ذاته البشرية ويعود لطبيعته الأولى.
يصور أوفيد عملية المطاردة التي تختلف في مراحلها وهدفها بين كلب يجري خلف أرنب ليمسك بها ويعضها، عن مطاردة الرجل للمرأة لتحقيق رغبته، أو بالأحرى تحقيق رغبتيهما، إنها عملية القنص التي تقوم على المطاردة، والتي تفنن الرسامون الإغريق والرومان في تصويرها عبر جداريات، حيث يشعر الإنسان أن الرغبة تنهشه كما ينهشه ذئب، فباتت رغبة الصيد مقرونة بالرغبة الجنسية التي تطورت إلى نزعة حيوانية، والتي تعني معاشرة الحيوانات في الوسط الروماني، لهذا نجد الإمبراطور يتخذ لنفسه لقبا وتمثالا لحيوان، مثل التيس للإمبراطور تايبيريوس، والأسد للإمبراطور نيرون، حيث جمعا بين اللواط والبورنوغرافيا عبر مشاهد سادية بشعة فاحشة ...
الهوامش
اعتمدنا في تقديم هذه القراءة على النسختين الفرنسية والعربية للكتاب.
الكتاب،
يقع الكتاب في 355 صفحة من الحجم المتوسط، صدر سنة 1996 عن Gallimard، يتوزع بين 16 فصلا، ترجمة روز مخلوف إلى العربية سنة 2017، في 239 صفحة، تحت عنوان "الجنس والفزع"، عن دار ورد للطباعة والنشر والتوزيع بدمشق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.