العثماني: سنحصل على أصوات أكثر في الانتخابات وجهات في “السياسة” و”الإدارة” تعرقل أي “إصلاح عميق”    ارتفاع أسهم « فوكس » المتطرف يخفض فرص تعايش مغاربة إسبانيا    إيران .. الاحتجاج ضد غلاء البنزين يسقط قتيلين    إنطلاق الحملات الإنتخابية لرئاسيات الجزائر    مفاجأة.. فالفيردي هو صاحب قرار الرحيل عن برشلونة    زلزال ميدلت.. الرواية الموثوقة من مصادر رسمية    تطوان.. فتح بحث قضائي مع شرطي للاشتباه في تورطه بسرقة مبلغ مالي    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    الجامعة تكشف عن موعد "صافرة إنطلاقة" نهائي كأس العرش بين حسنية أكادير و الإتحاد البيضاوي    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    موجة البرد تسبق وصول حطب التدفئة لمدارس الحزام الجبلي ببني ملال    إنزكان: الأمن يوقع بشاب هدد بنشر صور فتاة على الفايس    الملاكمة الاحترافية.. محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي ويحقق فوزه العاشر على التوالي    في سابقة من نوعها الرجاء يطرح تذاكر مباراة الترجي عبر هذه الوسيلة    طقس بداية الأسبوع: جو بارد مع تساقط الثلوج فوق قمم الأطلس المتوسط    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    الوداد يستأنف اعتراضه على مشاركة مالانغو    الدورة ال40 للمؤتمر العام: المغرب يجدد التأكيد على تشبثه بتعزيز التعاون مع اليونسكو    تركي آل الشيخ يجمع نجوم الأرجنتين في بيته لمتابعة "مباراة الدرجة الثانية"!    لخوض ثاني جولات المجموعة.. بعثة الأسود تحِل ببوروندي    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    اليوم الوطني للإعلام والاتصال ..    اعتقال شخص بحوزته 1659 قرصا مخدرا بمحطة طنجة    هذه هي حالة بوطيب    في سابقة من نوعها.. “الجوكر” يصل إلى المليار دولار    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    أروبا : اختتام فعاليات احتفال الجالية بالعيد الوطني    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    محمد الصفدي يسحب اسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    السفينة الشراعية “الباندا الزرقاء” تحط الرحال بمدينة طنجة    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    انتخاب المكتب الاقليمي للاتحاد العام للمقاولات والمهن    حملة القضاء على العنف ضد النساء تصل مراكش    نقطة نظام.. منع «الراب»    ما معنى انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن؟    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة
نشر في هسبريس يوم 26 - 05 - 2019

الجمعة رقم 14 في حراك الجزائر(25/5/2019) هي جمعة بداية فتح باب جهنم على شمال إفريقيا، وبداية كشف الحقائق الخفية التي تدور في المنطقة، بين رؤوس الأجهزة الحاكمة، وعلاقاتها مع الدول التي تستغل ثروات المنطقة، وتمول المنظمات المدعوة بالإرهابية أو الانفصالية، وهي أيضا مرحلة ستكون مظلمة بسبب إطفاء أضواء وسائل الإعلام الداخلية في الجزائر وتواطؤ المغرب وتونس وموريتانيا في تطبيق التعتيم الإعلامي لتبقى فرنساً ودول الخليج وحدها مصدر الإعلام... من هنا تظهر صعوبة منهجية تناولنا لتحليل مرحلة الجمعة رقم 14، ومع ذلك سنحاول الاستمرار في الكتابة عنها، والربط بين مختلف ملابساتها داخل وخارج شمال إفريقيا والساحل، وطرح الأسئلة للشباب المخلص ليبحث عن الحقيقة، أمام صعوبة الأجوبة، كما يلي:
توقف اعتقالات الشخصيات المنعوتة ب"العصابة" la bande. ويريد جهاز الحكم تحديد مفهوم "العصابة" في أفراد قليلين، يظهر أن اعتقالهم أريد منه تمرير شعارات محاربة الفساد بالتضحية بقليل من أُطر دولة "المجاهدين"، ليمثلوا أمام الجمهور. مسرحية هزلية ستكون نهايتها إطلاق سراحهم، وربما لا يمكن تصديق اعتقالهم، في غياب محامين يتحدثون عنهم، وزيارتهم داخل السجون، فيما عائلاتهم تزورهم بكل حرية.. ويتكرس الشك بصمت عائلات المعتقلين، التي بإمكانها الحديث عن ذويها المعتقلين ولو في الخارج، مثل فرنسا وكندا التي توجد فيها.. والمثال يمكن أخذه من خطيبة الصحافي خاشقجي التي فضحت قتله بتركيا، وكتابات عائلة الجنيرال أوفقير.
نظرية الحفاظ على أُطر الدولة ينشرها قائد الأركان أحمد كايد صالح، ويقصد بها نفسه ومن معه، وهو نائب وزير الدفاع، ونتساءل: من هو وزير الدفاع؟ حسب قوانين تنظيم الدولة الجزائرية، وزير الدفاع هو خلف بوتفليقة، وبالاسم عبد القادر بنصالح، وهو يمثل في الواجهة السياسية حزب التجمع الوطني الديموقراطي RND، الذي يرأسه أحمد أويحيى، أحد أهم أفراد مسرحية محاربة الفساد، والمستقبل يطرح سؤال من يستطيع إقالة نائب وزير الدفاع؟ وهو قد بدأ يصف نشطاء الحراك ب"المندسين" ويفسخ التحالف بين الجيش والشعب الذي كان يخطب به، ولم يقدم بنصالح استقالته من الحزب.
جمعة نهاية أجل الترشيح للرئاسة في موعد 4 يوليوز. عندما انتهى أجل الترشيحات قام الجيش بتطويق وقمع الحراك استعدادا للإنهاء الفعلي لرئاسة عبد القادر بنصالح، خاصة أنه عند تعيينه رئيسا للدولة لم يخلفه أحد في رئاسة مجلس الأمة، وحدث فراغان في رئاسة الدولة ورئاسة مجلس الأمة لتبقى الرئاسة الفعلية في يد سوناتراك المحروسة بالعسكر.
جمعة الاعتقالات وتطويق المتظاهرين، وبسبب التعتيم الإعلامي لم يمكن تحديد عدد المعتقلين، وتحدثت بعض المصادر عن الموت والجروح.
استقالة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الصحراء هورست كوهلر يوم الأربعاء مرتبطة بحراك الجزائر، وجمود الديبلوماسية الجزائرية، وربما انتشر في صفوف مندوبية الأمم المتحدة الخوف من إفشاء الأسرار الديبلوماسية حول ملف الصحراء مع بداية فتح المواجهة بين الشعب والجيش في الجزائر، وهو ما يهدد وجود الكثير من المتلاعبين بملف الصحراء، ولهجوم عساكر العرب على طرابلس إحدى عواصم شمال إفريقيا التي يهددها الخراب بحضور الأمم المتحدة، فماذا ستفعل هذه المنظمة الآن في الصحراء بعد فشلها الذريع في ليبيا؟ وكيف ستحل مشكلة البوليساريو طويلة المدة؟ وما مصير المشاركين في المفاوضات التي كان يجريها كوهلر حول هذا الملف الخطير، الذي كان بوريطة والطيب الفاسي الفهري والعمراني من نجومه، ومعهم وزير الخارجية الجزائري السابق عبد القادر مساهل، الذي أصبح ينعت بعضو العصابة ومعرض للمتابعة القضائية؟
6 - نزار بركة مبعوث المخزن المغربي إلى موريتانيا في مهمة سرية، والكل يعلم أن عائلة الفاسي الفهري تمثل جزءا من قمة المخزن العائلي الذي يوجد فوق الأحزاب، ولذلك فالمهمة لم تناقش في إطار حزب الاستقلال كما يتوهم البعض، ولا في العناية بالأحزاب.
إبرام سوناتراك اتفاقية جديدة مع الأمريكيين حول استغلال بترول وغاز منطقة حاسي مسعود، يعتبر خطوة أمريكية، بعد إيطاليا في توظيف جمهورية سوناتراك في تكريس مصالحها داخل الجزائر على حساب الأوربيين وروسيا القريبة من عسكر الجزائر، وتبرير نظرية الحفاظ على أُطر دولة العسكر الذي يحرس في بلدان شمال إفريقيا استغلال البترول والغاز الطبيعي والفوسفاط والذهب والفضة والحديد، فهم حراس الثروات الطبيعية التي يغنمها الأجانب وحراسهم في حكم الداخل.
8 - توقيف التغطيات الإعلامية للحراك، التي كانت تنقل روبورتاجات ميدانية عن الحراك في كل المناطق، هو بدوره من عوامل انطفاء دور الأمم المتحدة استعدادا لمرحلة دموية مقبلة إن لم يحدث شعب الجزائر معجزة إنقاذ شمال إفريقيا في أول مرة من تاريخ هذه المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.