تقديم وحيد حاليلوزيتش الناخبا الوطنيا الجديد للمنتخب المغربي    المغرب يفوز على الجزائر بثلاثة أهداف لهدفين في كرة القدم النسوية    مفاجآت في لائحة الأسود.. 12 محلياً وعودة تاعرابت واليميق وفضال!    برشلونة توصل الى "اتفاق مبدئي" لإعارة كوتينيو الى بايرن ميونيخ !!    هل يبيح “البوز” ممارسات لا أخلاقية؟.. بلمير يثير ضجة ب “إيحاءات” لا أخلاقية وشقيقته تدافع عنه    المغربي عبد الناصر الخياطي رسميا ضمن فريق نادي قطر لكرة القدم    عامل اقليم الناظور يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    تخييم أبناء المتقاعدين وقدماء العسكريين في أكادير    “حراك” الجزائر يرفض الحوار بإشراف رموز النظام ويتوعد بمسيرات أضخم في سبتمبر    "هواوي" تنفي مساعدة الجزائر في عمليات تجسس    وزارة التجهيز: حقينة ملء السدود بجهة طنجة تتجاوز النصف    تسريبات | ليونيل ميسي هو الفائز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا    القنيطرة: دورية شرطة تطلق النار لتوقيف شخص عرض حياة عناصرها لتهديد جدي وخطير بالشارع العام    حرائق الدريوش..الدرك يعتقل ثلاثة مغاربة مقيمين بالخارج    اعتقال 7 اشخاص بعد إجهاض عمليات لترويج الاكستازي والأقراص المخدرة بفاس    تطورات فضيحة استبدال مولودة أنثى بذكر بمستشفى الرباط    بعد إطلاقها من جبل طارق.. ناقلة النفط الإيرانية تبحر باسم جديد    حساسية طفل التوحد    طقس السبت: استمرار الحرارة في جميع الجهات مع ظهور سحب على وجهتي الاطلسي والمتوسط    المعارضة السودانية ترشح خبيرا اقتصاديا لمنصب رئيس الوزراء بالمرحلة الإنتقالية    بوطازوت تزف خبرا لجمهورها    الإصابة تحرم هازار من خوض أول لقاء رسمي رفقة ريال مدريد    شاهد كيف استقبل 3 من ملوك السعودية نجل صدام حسين!    ميثاق للأخلاقيات يثير استياء "صحافيين شباب"    ضابط شرطة يطلق طلقة من سلاحه الوظيفي لتوقيف مجرم خطير    بعد 10 سنوات.. ميسي يغيب لأول مرة عن الجولة الأولى من "الليغا"    مجلس جماعة المحمدية يمرر صفقة التدبير المفوض للنظافة    تقلبات الأسعار تُخفض معاملات "مناجم" المغربية    النفط يرتفع 2 في المائة مع انحسار مخاوف الركود    الدكالي يستعرض أمام الصينيين السياسة الصحية للمغرب ضمنها "مخطط الصحة 2025"    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    صادرات الطماطم المغربية نحو أوروبا تتجاوز "الكوطا"    العثماني يعدل ثوابت العدالة والتنمية    شابة تقتحم مسرح نجوى كرم في سوريا    ترامب يسعى لشراء أكبر جزيرة في العالم وضمها لأمريكا    بتكوين تتراجع لأدنى مستوى في أسبوعين    بعد النجاح الذي حققته أغنية « MiReina » هذا جديد عماد بنعمر    من أجل إحياء أدب التراسل    الممثل العرفاوي يعلن إصابة والدته بالسرطان ويوجه نداء للمسؤولين    مسدس يجر أصغر “رابور” للمساءلة    ب52 مليون قنطار من الحبوب الثلاث..إنتاج الحبوب يتراجع في حصيلته السنوية ب49 %    المغرب ينفي خرق اتفاق وقف إطلاق النار بالمنطقة العازلة القوات المسلحة الملكية تحترم قرارات الأمم المتحدة    الهجهوج بين الحليب والدم    سحر الصديقي تكشف ملامح ابنتها رزان    اكتشاف ألماس من قلب الأرض.. عمره 4.5 مليار سنة    البحرية الملكية تحجز أزيد من أربعة أطنان من مخدر الشيرا في عرض ساحل أصيلة    تهنئة ملكية لرئيس الكونغو    إدخال عشرات الأميركيين إلى المستشفيات.. والسباب نفس السيجارة    شهر يوليوز الماضي كان الأكثر حرارة على مستوى العالم    منظمة الصحة العالمية.. وباء الحصبة يغزو العالم    حدا للهجرة ومواجهة الفقر.. 52 مشروعا سياحيا سينجز في إقليم الرشيدية    العلماء يحذرون من أوبئة قد تنتشر قريبا    الأمير هشام يقضي عطلته بالمضيق.. ويعبر عن إعجابه بالمنطقة    مقتل صبي فلسطيني في عملية طعن شرطي إسرائيلي في القدس – فيديو    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    كاميرات لمراقبة الحجاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفض "التعذيب والتبخيس" يسبق التأجيل الجديد لمحاكمة بوعشرين
نشر في هسبريس يوم 20 - 07 - 2019

أجّلت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، إلى غاية الجمعة المقبل، النظر في الدفوعات الشكلية والطلبات الأولية التي تقدم بها دفاع الصحافي توفيق بوعشرين، مؤسس جريدة "أخبار اليوم" المتابع بتهم على رأسها التحرش الجنسي، وكذا طلبات دفاع المشتكيات.
وعرفت جلسة مساء أمس غيابا واضحا للمحامين من الطرفين؛ فلم يتجاوز عدد أعضاء الهيئتين ستة محامين، إذ لم يظهر المحامون البارزون الذين عادة ما يحولون الجلسات إلى مواجهات قانونية فيما بينهم، حتى آخر الجلسة، حيث حل محمد زيان ومحمد الحسيني كروط.
وشهدت جلسة محاكمة الصحافي بوعشرين حديث دفاعه، في شخص المحامي عبد المولى الماروري، عن تعرض موكله ل"تعذيب ناعم" من خلال المرافعات التي تمت من لدن دفاع المطالبات بالحق المدني.
وأشار المحامي في مرافعته، التي عرفت في البداية تشنجا مع ممثل النيابة العامة، إلى أن "التعذيب الذي طال بوعشرين تم في مرافعات الطرف الآخر، حيث يطالبون بإجراء خبرة نفسية على المتهم"، مضيفا "عندما يقول ممثل النيابة إنهم مستعدون لإعادة تمثيل الجريمة شريطة الاعتراف، أليس هذا بتعذيب؟".
واعتبر المحامي نفسه أن ما تعرض له بوعشرين، خلال المرحلة الابتدائية من هذه المحاكمة، "شكل ما يسمى بالتعذيب الناعم، ونطالب بتوفير الحماية له من طرف المحكمة".
وتحدث المحامي عن محضر الحجز، حيث اعتبره مخالفا للقانون، وقال في هذا الصدد: "بناء على المحضر الذي تضمن معطيات خاطئة، فإن الجزاء السليم ألا يعتد به تطبيقا للمادة 298 من قانون المسطرة الجنائية".
وبخصوص إجراءات التفتيش، فهو جاء مخالفا للمادة 279، لافتا الانتباه إلى أن ضباط الفرقة الوطنية للشرطة القضائية عندما لم يقوموا بأخذ إذن مكتوب، فإن الإجراء الذي قاموا به جزاؤه البطلان.
وشدد المتحدث نفسه على أن ضباط الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، خلال جمع الأدلة، "كان عليهم أن يحافظوا على مسرح الجريمة، وأخذ الاحتياط في جمع الوسائل"، مضيفا أن "الضباط تسببوا في اندثار أحد الأدلة التي قد تدينه أو قد تبرئه. ولذا، فإن المشرفين على مسرح الجريمة أضاعوا حقيقة براءة توفيق بوعشرين".
من جهته، وبعد حضوره المتأخر، أكد النقيب السابق محمد زيان، عضو هيئة دفاع بوعشرين، أن المسطرة التي توبع بها موكله غير قانونية، على اعتبار أنه كان يستوجب إحالته بداية على قاضي التحقيق قبل المحاكمة.
وأوضح زيان، في هذا السياق، أن قاضي التحقيق هو من يملك الحق في إيداع المتهم للسجن وليس النيابة العامة، مشيرا إلى أن عدم إحالة الملف على قاضي التحقيق في هذه القضية يجعل بوعشرين معتقلا تعسفيا كما تحدث عن ذلك الفريق الأممي.
وعاد زيان إلى ما طالب به دفاع المشتكيات بضرورة إجراء خبرة على المشتكيات، حيث خاطب المحكمة قائلا: "أريد حجة واحدة على كون هؤلاء المشتكيات لا يتوفرن على حساب بنكي، فكل شخص يلجأ إلى الخدمات البنكية لا تتوفر فيه شروط الهشاشة".
وبخصوص الكاميرات التي يتم الحديث عنها، أكد زيان أن كل مؤسسة إعلامية، كيفما كانت، من الطبيعي أن تتوفر على هذه المعدات الإلكترونية.
من جهته، طالب دفاع المطالبات بالحق المدني بضرورة عرض الفيديوهات في جلسات سرية، مشددين على كونهم يرفضون ما ذهب إليه زيان برفضه حضور المجلس الوطني لحقوق الإنسان؛ لأن ذلك فيه تبخيس لمؤسسة وطنية.
وشدد دفاع المشتكيات في هذا السياق قائلا: "نرفض تبخيس المؤسسات الوطنية، وعلى رأسها المجلس الوطني لحقوق الإنسان، باعتباره مؤسسة دستورية تتميز بالحياد، ولا نمانع من حضور مؤسسات دولية شريطة أن تتمتع بالحياد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.