الهيني: العفو الملكي عن هاجر الريسوني عفو خاص من سلطات الملك الدستورية    طنجة.. الداخلية تعلن عن شغور منصب رئيس الجهة    قيادي جزائري: الصحراء مغربية .. والشعب دفع ثمن دعم البوليساريو    ملعب ماراكانا يستضيف نهائي كوبا ليرتادوريس 2020    منتخب الجزائر يخوص أول حصة تدريبية    الناصري يدافع عن نفسه حول "فضيحة رادس"    الرميد: لا مجال للريبة والشك في قانون التبرع بالأعضاء    هذا ما قاله الزيات عن الشركة الرياضية للرجاء    لقاء الثأر.. بدر هاري يتوعد ريكو بإسقاطه أرضًا في ال21 من دجنبر    حكم قضائي يُفقد العدالة والتنمية رئاسة مجلس جماعة المحمدية القضاء الإداري ينتصر لمرشح الأحرار    بسبب قيادة محمد رمضان للطائرة..الطيران المدني المصري يُعاقب الطيار مدى الحياة بسحب رخصته – التفاصيل    سنغافورة تحظر الاعلانات عن المشروبات الغازية "أول دولة في العالم"    امريكا وتركيا تتفقان على ايقاف إطلاق النار شمال سوريا    التفعفيعة التي طوحت بمزوار خارج الأسوار !    فاطمة تابعمرانت تُتوّج بجائزة الثقافة الأمازيغية    عمار سعداني: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح حدودهما    قطاع الصيد البحري من أهم رافعات الاقتصاد المحلي بمدينة الحسيمة    أسماء الفائزين بجائزة أستاذ السنة بالحوز    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2020    تركيا وأمريكا تتوصلان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا    عرض مسرحي امازيغي جديد بعنوان ” اغبالو ن علي شوهاد” في تيزنيت    دول الاتحاد الأوروبي توافق على اتفاق بريكست    رسميا : تأجيل كلاسيكو برشلونة وريال مدريد وهذا هو الموعد الجديد للمباراة    إيران تعلن عن تقديم الإمارات مبادرة لتسوية القضايا السياسية بين البلدين    دعم الطبقة الوسطى وتعزيز استهداف الفئات المعوزة.. أهم أولويات قانون المالية لسنة 2020 بعد تنزيل القانون الإطار للتعليم    شيشاوة .. حجز طن و650 كيلوغرام من مخدر الشيرا    ماتيب مدافع ليفربول: جاهز لمواجهة مانشستر يونايتد    الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية    الناطق باسم الحكومة: عفو الملك على هاجر “عطف إنساني”    الروايات غير المنشورة.. المغربية عمور تفوز بجائزة كتارا للرواية    اللجنة التأديبية للجامعة تعاقب عددا من لاعبي البطولة    المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا    هذه مستجدات قضية أم رمت أطفالها من السطح    OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج المثمر    تيلدا سوينتون رئيسة لجنة تحكيم مهرجان مراكش    افتتاح سوق السمك بالجملة بإنزكان    وزارة الفلاحة والصيد البحري تمنع جمع وتسويق الصدفيات    الكتاب المدرسي.. تأخر في النشر وانتقادات تطال المضمون    صلاح يتحول إلى شخصية كرتونية للاحتفال بعيد ميلاد ابنته – صور    حريق يلتهم متجر أفرشة وشقة سكنية وسط فاس    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    تعيين بنصالح عضوا بالتحالف العالمي للمستثمرين من أجل التنمية المستدامة رفقة عدد من قادة عالم المقاولة المؤثرين    15 فيلما تتنافس على جوائز «المتوسطي للسينما والهجرة» بالمغرب    الدورة الثالثة لمهرجان «أهازيج واد نون» بكلميم    معركة الزلاقة – 1 –    طقس الخميس.. سحب منخفضة مع قطرات مطرية قليلة    حرب كلامية.. تفاصيل الاجتماع الساخن الذي دار بين ترامب وبيلوسي    تمويل ألماني ب 4 ملايين أورو ل 10 مشاريع للطاقة المستدامة بجهة الشرق    العراق يخسر قرابة مليار دولار جراء حجب الأنترنت إثر الاحتجاجات    شاهد.. تنظيم زيارة لرواق المجمع الشريف للفوسفاط بمعرض الفرس للجديدة    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    نقطة نظام.. مغاربيون رغم الداء    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    أكثر من 200 مليون طفل بالعالم يعانون من نقص التغذية أو زيادة الوزن    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رصيف الصحافة: "حفر الطريق" تثير غضب الأمير مولاي الحسن
نشر في هسبريس يوم 12 - 09 - 2019

نبدأ قراءة مواد بعض الورقيات الخاصة بيوم الجمعة من "أخبار اليوم" التي أشارت إلى العلاقة الخاصة التي تربط ولي العهد الأمير مولاي الحسن بعمة والده "للا مليكة"، الابنة الوحيدة لمحمد الخامس التي ما زالت على قيد الحياة، إذ كان مولاي الحسن يتردد لمرات عديدة في الصيف الماضي على إقامة الأميرة الواقعة قرب مدينة الصخيرات على الساحل الأطلسي.
ووفق "أخبار اليوم"، فإن الزيارة الأخيرة التي قام بها ولي العهد لعمة والده أدت إلى استنفار خاص، لتعبيره عن غضبه الشديد من الوضعية المهترئة للبنية التحتية المؤدية إلى مقر إقامة الأميرة، من كثرة الحفر وضعف الإنارة، لتنطلق أشغال ترميم الطريق وصيانة الإنارة في اليوم الموالي.
وفي موضوع آخر، أوردت الصحيفة خبر سجين بسجن الأوداية ضواحي مراكش بقي في وضعية اعتقال تحكمي بعد استفادته من عفو ملكي بمناسبة عيد العرش، إذ اكتشف الخطأ بعد صدور قرار بترحيل السجين المعني إلى السجن المحلي بورزازات، وهناك اكتشف المسؤولون أن السجين القادم من مراكش يوجد اسمه ضمن لائحة المستفيدين من العفو الملكي الأخير، ليتم إشعار المندوبية العامة التي أصدرت تعليماتها بالإفراج الفوري عن السجين المذكور.
"المساء" نشرت أن حزبا إسبانيا يطالب حكومة مدريد بقطع الدعم المخصص للمغرب من الاتحاد الأوروبي لمواجهة مد الهجرة غير الشرعية بين سواحله والسواحل الإسبانية، مشيرا إلى أن المغرب تلقى ما يقارب 200 مليون يورو من مدريد سابقا لوقف مد الهجرة السرية، ويأتي هذا في وقت دعت فيه جهات إسبانية إلى تشييد سياج فاصل بين الحدود المغربية الإسبانية، مع مطالبة المغرب بأداء جزء من هذا السياج، مدعية أن المغرب يسمح بمرور المهاجرين السريين من أجل ابتزاز الاتحاد الأوروبي للحصول على مزيد من الدعم؛ وهو الاتهام الذي سبق أن فندته منظمة الهجرة الدولية والحكومة الإسبانية، حيث قالت هذه الأخيرة في تصريح رسمي مؤخرا إن أعداد المهاجرين تقلصت بشكل كبير نتيجة جهود المغرب في وقف مدها.
وكتبت الجريدة، أيضا، أن حزب التجمع الوطني للأحرار تحرك لضم وزارة الصحة إلى دائرة القطاعات التي يسيرها، إذ أكد أنه سيناضل من أجل المراجعة الجذرية لمنظومة العرض الصحي ليتوافق ومبادئ الجهوية المتقدمة.
ويقترح، في هذا السياق، "استبدال المستشفيات متعددة الاختصاصات الموجودة حاليا بشبكة جهوية من المستشفيات المتخصصة، وأن يتمتع كل مستشفى من هذه الشبكة باستقلالية تامة في التسيير، وأن يتوفر على نظام للمداومة ويكون مجهزا بقاعات للجراحة جاهزة للعمل على مدى 24 ساعة".
ووفق الخبر ذاته، فإن حزب "الحمامة" يطرح مشروع توفير بطاقة صحية ذكية لكل مواطن من أجل المتابعة، وستتيح هذه البطاقة التعرف على المريض في أي مركز استشفائي تم توجيهه إليه، سواء كان عموميا أو خاصا، كما ستتضمن هذه البطاقة جميع المعلومات الخاصة بالمريض.
ونقرأ في "المساء"، كذلك، أن إطلاق الرصاص على مبحوث عنه بموجب مذكرات بحث وطنية، من طرف صاحب وكالة لكراء السيارات بواسطة بندقية صيد، استنفر عناصر الدرك لنواحي برشيد.
وتبين أن عناصر الدرك الملكي ببرشيد باشرت حملة تمشيطية خاصة لاعتقال المبحوث عنه من أجل الاتجار في المخدرات؛ غير أنها لم تتمكن من إيقاف المشتبه فيه المبحوث عنه بموجب مذكرات بحث وطنية، إذ لاذ بالفرار من منزله، حيث تم حجز كمية من الخمور، وتبين أن صاحب وكالة عقارية لكراء السيارة استعان الدرك بإحدى سياراته من أجل اعتقال المشتبه فيه، الذي فر من منزله وتعرف على صاحب السيارة التي استعملها الدرك ليهاجمه بمنزله؛ غير أن ردة فعل صاحب الوكالة كانت بإطلاق رصاصة عليه أصابته في رجله بواسطة بندقية صيد.
ومع المصدر ذاته الذي أفاد بأن التقرير السنوي الأخير الصادر عن المجلس الأعلى للحسابات رصد اختلالات كبيرة تعرفها مجموعة من القطاعات والمؤسسات العمومية. وعلى الرغم من أن تقارير المجلس تبقى حبرا على ورق ولا يتم تقييم الاختلالات التي تكشف عنها أو متابعة المتسببين فيها، فإنها تمكن صانع القرار من معرفة مكامن الخلل.
من جهتها، نشرت "الأحداث المغربية" أن الدخول المدرسي الجديد كشف عن اختلالات تعرفها بعض صفقات بناء المؤسسات التعليمية بإقليم تزنيت، وانفضح أمرها خلال دورة المجلس الإقليمي المنعقدة يوم الاثنين الأخير.
وذكر الخبر أن أصل المشكل يعود إلى أن بعض المؤسسات الجديدة غير جاهزة لاستقبال التلاميذ، وفق ما كان مخطط له، وغياب مؤسسات تعوض أقساما وبنيات غير لائقة وغير صالحة للتدريس. كما اتضح أن مقاولا مكلفا بإنجاز بعض المؤسسات لم يلتزم بكناش التحملات، كما وقفت مصالح وزارة التربية الوطنية بالإقليم على خروقات واختلالات كبيرة على مستوى تجهيز وبناء مؤسسات تعليمية بالإقليم فتعثر كل شيء.
ونشرت الورقية الإخبارية ذاتها أن مبادرة "مليون محفظة" من المحتمل أن تصل هذه السنة إلى توزيع ما يقارب 4 ملايين ونصف مليون محفظة على مختلف التلاميذ المنتمين إلى أسر معوزة.
الختم من "العلم" التي أفادت بأن السلطات المحلية الإسبانية في مدينة سبتة السلبية تسعى إلى إثارة القلاقل بين البلدين، من خلال استعداد المؤسسة الإسبانية التي تشرف على تدبير الماء الشروب في الثغر المحتل على اتخاذ قرار الامتناع عن الإمدادات من المياه الصالحة للشرب من المنبع بمنطقة بليونش، غير البعيدة عن سبتة المحتلة.
وذكرت الجريدة أن السلطات المحلية في سبتة قررت أن تلتمس من الشركة التي تدير المياه الصالحة للشرب بأن تعيد النظر في مصداقية هذا القرار.
ونسبة إلى مصادر إعلامية، فإن مصدر هذه المياه يغطي ما يقرب 30٪ من الاحتياجات اليومية لسكان سبتة، وهذا ما يثير استياء شديدا لدى توجه سياسي في إسبانيا، والذي يلح على تحلية مياه البحر لسد الخصاص في هذه المادة الحيوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.