نشرة خاصة من المستوى البرتقالي.. طقس حار بعدد من مناطق المملكة من اليوم    " البام" يدعو الحكومة إلى ضرورة احترام أجندة الاستحقاقات الانتخابية    رسميا.. إنتر ميلان يكمل تعاقده مع أشرف حكيمي    المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة يحتل الرتبة 24 عالميا    امتحانات البكالوريا تنطلق يومه الجمعة بالنسبة للمتمدرسين    توقيف شخصان يتاجران في أجهزة إلكترونية تستعمل للغش في امتحانات البكالوريا    جمال كريمي بنشقرون في لجنة التعليم بمجلس النواب: يشدد على ضرورة تغليب مصلحة التلاميذ والأسر في النزاع مع المدارس الخاصة    مكناس..مفتش شرطة يستعين بسلاحه لإنهاء "عربدة" شخص    المغرب يتخطى عتبة 9000 متعاف من فيروس كورونا    روس المغرب يصوتون لبقاء بوتين في الحكم إلى غاية 2036 !    رغم إعلان الاتحاد الأوروبي فتح حدوده أمام المغرب.. ألمانيا تُقرر إبقاء الحدود مغلقة معه    إدارة سجن تاونات تنفي « إهمال » سجين ومنعه من الأدوية    هل استبق منشور العثماني حول مناصب الشغل المجلس الوزاري؟    بسبب كورونا.. جيف بيزوس يرفع ثروته إلى مستوى قياسي ويكسب 56 مليار دولار إضافية    دوغاري يهاجم ميسي: "ما الذي يخشاه غريزمان من صبي طوله متر ونصف وشبه مصاب بالتوحد؟"    كريم طابو أحد أشهر الوجوه ديال حراك الدزاير خرج من الحبس    ترويج أجهزة للغش في الامتحانات يقود شخصين ببركان للاعتقال    الأرصاد الجوية ل"كود": الطقس غادي يبقا حار فهاد المناطق وكاينة سحب غير مستقرة وها شحال غادي توصل درجات الحرارة العليا    الجمهور يختار أفضل الممثلين المغاربة في رمضان الماضي    الممثل أنس الباز ينتظر مولوده البكر- صورة    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    من ضمنهم 18 امرأة.. تخرج فوج جديد للعدول بتطوان    بعد 10 أيام من إصابته بالمرض.. دجوكوفيتش ينتصر على "كورونا"    تعاونية نسائية توفر قريبا عجائن "الكينوا" بمحلات المواد الاستهلاكية الطبيعية    مخرجان عربيان ينضمان إلى أكاديمية الأوسكار    وزارة المالية.. تأجيل آجال أداء الضرائب    "غوغل" تدعم قدرات أشهر تطبيقاتها للتواصل عبر الفيديو    تسجيل 25 إصابة جديدة و23 حالة شفاء من فيروس كورونا بجهة مراكش-آسفي    آخر تصريح لأمزازي قبل انطلاق امتحانات الباكالوريا غدا الجمعة    الصين تحذر بريطانيا من "عواقب" منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ    نشرة خاصة.. الحرارة ستتجاوز 40 درجة بعدة مناطق مغربية وستستمر إلى هذا التاريخ    عقد جديد لأيمن مريد مع ليغانيس    فنانون وباحثون و"حلايقية" في حفل تفاعلي من أجل عودة الحياة الفنية لساحة جامع الفنا التاريخية    كوتينيو يوافق على تخفيض راتبه الى النصف لتمديد إعارته مع بايرن ميونخ    الغندور: "الكاف ظلم الأهلي والزمالك.. وجعل حظوظهما متساوية مع الوداد والرجاء"    كورونا والعطلة الصيفية .. ترقبٌ واسع بين الجاليات المغاربية في أوروبا    حقيقة تسجيل إصابة جديدة لفيروس كورونا بجهة سوس ماسة    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    محمد الترك يستعيد حسابه على الأنستغرام ويستعرض من خلاله سعادته رفقة زوجته دنيا باطمة -صور    شعر : نداء مظلوم    شركة "لارام" تعيد الرحلات الجوية الداخلية إلى تطوان والحسيمة وتُلغي طنجة    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    موقع فرنسي: مدريد قلقة من شراء الرباط لمروحيات "أباتشي" متطورة    العثماني: الموازنة بين صحة المواطن وعودة الاقتصاد رهان صعب    فيروس كورونا.. تسجيل 218 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب    غضب اليوسفي والجابري    إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات "المغني المغدور"    كندا.. تكريم مواطن مغربي قضى في الهجوم على المركز الاسلامي الثقافي لمدينة كيبيك    نحن تُجَّار الدين!    حقوقيون ينددون باعتقال مفجر قضية « حمزة مون بيبي »: تعرض لمضايقات    تقرير: تراجع الدخل وقيود السفر أفقد السياحة المغربية أكثر من 110 مليار درهم    المكتب الوطني للصيد البحري.. تراجع بنسبة 11 في المائة في الكميات الأسماك المصطادة منذ بداية السنة    سجلت 48ألف حالة في يوم واحد.. أمريكا تواصل تحطيم الأرقام القياسية    وصلت إلى 20 سنة سجنا.. القضاء الجزائري يصدر أحكاما ثقيلة في حق العديد من المسؤولين السابقين    الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته    صحف:الجدل يرافق صفقة متعلقة بمكافحة فيروس كورونا ، وضابط شرطة في قلب قضية إعدام فتاة وشاب برصاصتين، ومعاقبة 26 موظفا بسجون المملكة، و    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رصيف الصحافة: "حفر الطريق" تثير غضب الأمير مولاي الحسن
نشر في هسبريس يوم 12 - 09 - 2019

نبدأ قراءة مواد بعض الورقيات الخاصة بيوم الجمعة من "أخبار اليوم" التي أشارت إلى العلاقة الخاصة التي تربط ولي العهد الأمير مولاي الحسن بعمة والده "للا مليكة"، الابنة الوحيدة لمحمد الخامس التي ما زالت على قيد الحياة، إذ كان مولاي الحسن يتردد لمرات عديدة في الصيف الماضي على إقامة الأميرة الواقعة قرب مدينة الصخيرات على الساحل الأطلسي.
ووفق "أخبار اليوم"، فإن الزيارة الأخيرة التي قام بها ولي العهد لعمة والده أدت إلى استنفار خاص، لتعبيره عن غضبه الشديد من الوضعية المهترئة للبنية التحتية المؤدية إلى مقر إقامة الأميرة، من كثرة الحفر وضعف الإنارة، لتنطلق أشغال ترميم الطريق وصيانة الإنارة في اليوم الموالي.
وفي موضوع آخر، أوردت الصحيفة خبر سجين بسجن الأوداية ضواحي مراكش بقي في وضعية اعتقال تحكمي بعد استفادته من عفو ملكي بمناسبة عيد العرش، إذ اكتشف الخطأ بعد صدور قرار بترحيل السجين المعني إلى السجن المحلي بورزازات، وهناك اكتشف المسؤولون أن السجين القادم من مراكش يوجد اسمه ضمن لائحة المستفيدين من العفو الملكي الأخير، ليتم إشعار المندوبية العامة التي أصدرت تعليماتها بالإفراج الفوري عن السجين المذكور.
"المساء" نشرت أن حزبا إسبانيا يطالب حكومة مدريد بقطع الدعم المخصص للمغرب من الاتحاد الأوروبي لمواجهة مد الهجرة غير الشرعية بين سواحله والسواحل الإسبانية، مشيرا إلى أن المغرب تلقى ما يقارب 200 مليون يورو من مدريد سابقا لوقف مد الهجرة السرية، ويأتي هذا في وقت دعت فيه جهات إسبانية إلى تشييد سياج فاصل بين الحدود المغربية الإسبانية، مع مطالبة المغرب بأداء جزء من هذا السياج، مدعية أن المغرب يسمح بمرور المهاجرين السريين من أجل ابتزاز الاتحاد الأوروبي للحصول على مزيد من الدعم؛ وهو الاتهام الذي سبق أن فندته منظمة الهجرة الدولية والحكومة الإسبانية، حيث قالت هذه الأخيرة في تصريح رسمي مؤخرا إن أعداد المهاجرين تقلصت بشكل كبير نتيجة جهود المغرب في وقف مدها.
وكتبت الجريدة، أيضا، أن حزب التجمع الوطني للأحرار تحرك لضم وزارة الصحة إلى دائرة القطاعات التي يسيرها، إذ أكد أنه سيناضل من أجل المراجعة الجذرية لمنظومة العرض الصحي ليتوافق ومبادئ الجهوية المتقدمة.
ويقترح، في هذا السياق، "استبدال المستشفيات متعددة الاختصاصات الموجودة حاليا بشبكة جهوية من المستشفيات المتخصصة، وأن يتمتع كل مستشفى من هذه الشبكة باستقلالية تامة في التسيير، وأن يتوفر على نظام للمداومة ويكون مجهزا بقاعات للجراحة جاهزة للعمل على مدى 24 ساعة".
ووفق الخبر ذاته، فإن حزب "الحمامة" يطرح مشروع توفير بطاقة صحية ذكية لكل مواطن من أجل المتابعة، وستتيح هذه البطاقة التعرف على المريض في أي مركز استشفائي تم توجيهه إليه، سواء كان عموميا أو خاصا، كما ستتضمن هذه البطاقة جميع المعلومات الخاصة بالمريض.
ونقرأ في "المساء"، كذلك، أن إطلاق الرصاص على مبحوث عنه بموجب مذكرات بحث وطنية، من طرف صاحب وكالة لكراء السيارات بواسطة بندقية صيد، استنفر عناصر الدرك لنواحي برشيد.
وتبين أن عناصر الدرك الملكي ببرشيد باشرت حملة تمشيطية خاصة لاعتقال المبحوث عنه من أجل الاتجار في المخدرات؛ غير أنها لم تتمكن من إيقاف المشتبه فيه المبحوث عنه بموجب مذكرات بحث وطنية، إذ لاذ بالفرار من منزله، حيث تم حجز كمية من الخمور، وتبين أن صاحب وكالة عقارية لكراء السيارة استعان الدرك بإحدى سياراته من أجل اعتقال المشتبه فيه، الذي فر من منزله وتعرف على صاحب السيارة التي استعملها الدرك ليهاجمه بمنزله؛ غير أن ردة فعل صاحب الوكالة كانت بإطلاق رصاصة عليه أصابته في رجله بواسطة بندقية صيد.
ومع المصدر ذاته الذي أفاد بأن التقرير السنوي الأخير الصادر عن المجلس الأعلى للحسابات رصد اختلالات كبيرة تعرفها مجموعة من القطاعات والمؤسسات العمومية. وعلى الرغم من أن تقارير المجلس تبقى حبرا على ورق ولا يتم تقييم الاختلالات التي تكشف عنها أو متابعة المتسببين فيها، فإنها تمكن صانع القرار من معرفة مكامن الخلل.
من جهتها، نشرت "الأحداث المغربية" أن الدخول المدرسي الجديد كشف عن اختلالات تعرفها بعض صفقات بناء المؤسسات التعليمية بإقليم تزنيت، وانفضح أمرها خلال دورة المجلس الإقليمي المنعقدة يوم الاثنين الأخير.
وذكر الخبر أن أصل المشكل يعود إلى أن بعض المؤسسات الجديدة غير جاهزة لاستقبال التلاميذ، وفق ما كان مخطط له، وغياب مؤسسات تعوض أقساما وبنيات غير لائقة وغير صالحة للتدريس. كما اتضح أن مقاولا مكلفا بإنجاز بعض المؤسسات لم يلتزم بكناش التحملات، كما وقفت مصالح وزارة التربية الوطنية بالإقليم على خروقات واختلالات كبيرة على مستوى تجهيز وبناء مؤسسات تعليمية بالإقليم فتعثر كل شيء.
ونشرت الورقية الإخبارية ذاتها أن مبادرة "مليون محفظة" من المحتمل أن تصل هذه السنة إلى توزيع ما يقارب 4 ملايين ونصف مليون محفظة على مختلف التلاميذ المنتمين إلى أسر معوزة.
الختم من "العلم" التي أفادت بأن السلطات المحلية الإسبانية في مدينة سبتة السلبية تسعى إلى إثارة القلاقل بين البلدين، من خلال استعداد المؤسسة الإسبانية التي تشرف على تدبير الماء الشروب في الثغر المحتل على اتخاذ قرار الامتناع عن الإمدادات من المياه الصالحة للشرب من المنبع بمنطقة بليونش، غير البعيدة عن سبتة المحتلة.
وذكرت الجريدة أن السلطات المحلية في سبتة قررت أن تلتمس من الشركة التي تدير المياه الصالحة للشرب بأن تعيد النظر في مصداقية هذا القرار.
ونسبة إلى مصادر إعلامية، فإن مصدر هذه المياه يغطي ما يقرب 30٪ من الاحتياجات اليومية لسكان سبتة، وهذا ما يثير استياء شديدا لدى توجه سياسي في إسبانيا، والذي يلح على تحلية مياه البحر لسد الخصاص في هذه المادة الحيوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.