يونس عبد الحميد الدولي المغربي مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في فرنسا    عناصر الدرك الملكي توقف "الطيّارة" نواحي سطات    6 أشخاص في قبضة أمن وجدة لهذا السبب!    إلقاء القبض على صاحب شركة عقارية متهم بالنصب على عشرات الضحايا في ملفات عقارية بمنتجع سيدي بوزيد    بعد عشر سنوات استنفار بوزارة التجهيز لإتمام الطريق السريع تازة الحسيمة    طنجة تطوان الحسيمة.. ارتفاع اجمالي الوفيات بكورونا الى 37 حالة        إشراقات الذاكرة ومكنونات الوثيقة في "شذرات من سيرة اليوسفي"    سائقو "طاكسيات الرباط" يرفضون استئناف العمل    العثماني يدعو النقابات إلى تقديم مقترحاتها حول تخفيف الحجر الصحي وتجاوز تداعيات “كورونا”    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    الجديدة: جمعية جسور للتربية والتوجيه تنظم لقاء تواصليا عن بعد حول التحضير لامتحان البكالوريا.    عدد المغاربة العالقين بسبتة بسبب كورونا    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    البرازيل الرابعة عالمياً بين الدول الأكثر تضرراً من كورونا …    سلطات الجديدة تسارع الزمن لافتتاح مختبر طبي للكشف عن فيروس كورونا بعاصمة دكالة    تعقيم وتحسيس بأزقة وشوارع المدينة العتيقة بالقصر الكبير من طرف الطيف الجمعوي والمجلس الجماعي    سار.. محمد اليوبي يعود إليكم من جديد    وزارة الصحة توضح حقيقة اقتناء اختبارات للكشف السريع عن كورونا بمبلغ 400 مليون    لشكر: لهذا حرصنا على أن تكون جنازة اليوسفي وكأنها جنازة أي مغربي عادي    بسبب « جيم »على الفيسبوك.. قيادي في حزب التراكتور يقاضي زميلته في الحزب    نسبة الشفاء من كورونا في مراكش - آسفي تقفز إلى 92,2%.. و56 حالة نشطة فقط تتلقى العلاج على مستوى الجهة    الحكومة البريطانية تجيز عودة المنافسات الرياضية مطلع يونيو لكن بشرط    « نساء المغرب »: حذاري من إعادة استغلال خزانات مصفاة سامير بالمحمدية »    المغرب يضيف ساعة إلى توقيته    "إن شاء الله لاباس" .. الشودري تتغنى بتضحيات المتصدين لكورونا    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    عسل .. اسود    عبد المنعم شطة: "الزمالك سيكون المتضرر الأكبر في حال تم منح لقب دوري أبطال أفريقيا للوداد و الكرة العالمية لم تشهد أمرا معقدا كفضيحة رادس"    تعزية المجلس الوطني للصحافة في وفاة الفقيد عبد الرحمان اليوسفي    بحضور ترامب .. إقلاع تاريخي لفالكون 9    بني ملال : مسلك العلوم الفيزيائية والدروس الاضافية غير الحضورية بامتحان البكالوريا    وحشية الشرطة الأمريكية تنكأ جرح العنصرية في الولايات المتحدة    مشاورات بين الحكومة والمهنيين حول استئناف الأنشطة التجارية    في إنتظار التأشير الحكومي..شبكة 5G تصل المغرب    "وفيات كورونا" تغيب عن 11 منطقة في إيطاليا    الساحة الفنية المصرية تفقد أحد رموزها.. وفاة الفنان الكبير حسن حسني    مالطا تصادر مبلغ مليار دولار يعود لحكومة حفتر    أول فوج من المغاربة العالقين بالجزائر يصل إلى مطار وجدة    انخفاض مبيعات الإسمنت ب 20,6 في المائة عند متم أبريل 2020    الدولي المغربي يونس عبد الحميد مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في فرنسا    الفنان المصري حسن حسني في ذمة الله    ميركل لن تحضر قمة مجموعة السبع في واشنطن    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    وضع بروتوكول خاص ب”كورونا” لمستخدمي الفلاحة والصيد البحري    ترامب يريد إنهاء "العلاقة الخاصة" مع هونغ كونغ    دونالد ترامب وتويتر: الرئيس في مواجهة منصته المفضلة    هيئات تدعو الحكومة إلى تطبيق إعفاءات جبائية    مقترح قانون ينادي بإجراءات بنكية وتأمينية لفائدة التجار والحرفيين    إعادة افتتاح سوق كيسر للمواشي بجهة البيضاء    بسبب كورونا..شركة (رونو) الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل عبر العالم    جامعة الحسن الثاني تتحدى الحجر بمهرجان فني    عارضة أزياء مشهورة تنتظر ولادة زوجها الحامل في شهره 8    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باحث مغربي يرهن كبح سرعة "كورونا" باحترام "الطوارئ الصحية"
نشر في هسبريس يوم 30 - 03 - 2020

أقرّت وزارة الداخلية ما أسمتها "حالة الطوارئ الصحية" من أجل وقف تمدّد فيروس كورونا المستجد بالمملكة، بدءاً من 20 مارس المنصرم إلى غاية 20 أبريل المقبل، لكن تُطرح تساؤلات عديدة بشأن مدى نجاعة حالة الطوارئ المعلنة في احتواء الجائحة.
لذلك، قال رشيد اشنين، باحث في الاقتصاد السياسي وعلوم البيانات، في مقال توصلت به جريدة هسبريس الإلكترونية، إن "من أهم العوامل المؤثرة والمساعدة على انتشار فيروس كورونا؛ اللمس، مكان العبادة، مراكز الاتصال، الإدارة ، المستشفيات".
وأضاف اشنين، في مقاله التحليلي بشأن حالة الطوارئ الصحية في المغرب، أن كل ذلك "يؤكد لنا أن Covid-19 هي مشكلة مجتمعية مهمة، ويجب علينا جميعًا العمل للحد من انتشار المرض؛ ما يعني تجنب المجموعات الكبيرة والحشود، والتزام التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل والعمل عن بعد".
ومن ثمة، فإن الحجر الصحي عبارة عن آلية ناجعة للحد من انتشار الفيروس وكبح سرعة تنقله من شخص إلى آخر، وفق الباحث في الاقتصاد السياسي، الذي تابع قائلا: "هذا ما يؤكد أن فرضية قرار حالة الطوارئ والحجر الصحي، الذي قرره المغرب في الوقت المناسب، كان صحيحا، وذلك بإغلاق الحدود وأمر المغاربة بالمكوث بمنازلهم وفرض سياسة التباعد الاجتماعي".
وبشأن سرعة انتشار الفيروس، يقترح الباحث في علوم البيانات الرسم البياني أعلاه، ذلك أن المبيان الموسوم بالخط الأحمر يمثل سرعة انتشار فيروس كورونا على شكل دالة أسية معادلتها y = 4377,1e0,0754x، بينما المبيان الموسوم بالخط الأزرق هو التمثيل الواقعي لعدد الحالات المسجلة بالعالم بوصفه يمثل سرعة انتشار الفيروس واقعيا.
إلى ذلك، يلاحظ الباحث عينه، بناء على الرسم البياني، أن انتشار الفيروس مقسم على ثلاث مراحل، وهي المرحلة الأولى الممتدة من 22/01/2020 إلى غاية 30/01/2020، حيث سرعة الانتشار موافقة ومطابقة للدالة الأسية، ثم المرحلة الثانية الممتدة من 31/01/2020 إلى غاية 29/02/2020، حيث سرعة الانتشار فاقت وتجاوزت الدالة الأسية.
أما المرحلة الثالثة، فتمتد من 01/03/2020 إلى غاية 25/03/2020، وتظهر أن سرعة الانتشار انحدرت ولم تتجاوز الدالة الأسية، حسَب اشنين، الذي أوضح أن "الدالة المميزة لانتشار فيروس كورونا بالمغرب واقعيا، وبناء على المعطيات المتوفرة رسميا كما هو مبين بالرسم البياني رقم 5، هي دالة حدودية من الدرجة الخامسة".
Obs: مبيان يمثل الحالات المؤكدة بالمغرب (القيم الاصلية).
(Prev (poly: مبيان يمثل القيم التي تم توقعها بواسطة نموذج دالة حدودية من الدرجة الخامسة.
(Prev (exp: مبيان يمثل القيم التي تم توقعها بواسطة دالة أسية، (وهي الدالة المميزة لانتشار فيروس كورونا).
وخلص المصدر ذاته إلى أنه "انطلاقا من تاريخ 01/03/2020 قلت سرعة انتشار الفيروس على المستوى العالمي بشكل واضح، أي تزامنا مع الإعلان الرسمي بأن فيروس كورونا هو وباء عالمي، بعدما تم تحديد الإجراءات الوقائية للحد من انتشاره، ومنها الحجر الصحي واعتماد التباعد الاجتماعي وإغلاق الحدود بين الدول، وهو ما يفسر أن هذه الإجراءات جعلت سرعة الانتشار تقل بشكل ملحوظ".
تبعا لذلك، لاحظ الباحث في الاقتصاد السياسي، استنادا إلى الرسمين البيانيين 04 و05، أن "الإجراءات الوقائية التي اتخذها المغرب في مواجهة الفيروس قامت بكبح والحد من سرعة انتشاره، ومن تقليل عدد الحالات المؤكدة إصابتها به، وذلك بالاعتماد على تدابير وإجراءات احترازية، تحت شعار الوقاية خير من العلاج، وأيضا حالة الطوارئ".
وبخصوص نجاعة حالة الطوارئ المعلنة، يرى اشنين أن "الحالات المؤكدة بالمغرب في قادم الأيام ستكون محصورة بين القيم المتوقعة وفق نموذج دالة أسية معادلتها (المذكورة أعلاه) R² = 0,782، والقيم المتوقعة وفق نموذج دالة حدودية من الدرجة الخامسة معادلتها (المذكورة أعلاه) R² = 0,998".
وأردف الباحث عينه: "تبقى قيم الحالات المؤكدة واقعيا أقل من القيم المتوقعة وفق كل نموذج، وذلك راجع إلى الإجراءات الوقائية وحالة الطوارئ التي نهجها المغرب"، مشيرا إلى أنه كلما احترم المجتمع المغربي بنود الوقاية المعتد والموصى بها، كان عدد الحالات المؤكدة أقل مما هو متوقع، والعكس صحيح.
وضرب صاحب المقال المثال بيوم 26/03/2020، "حيث كان عدد الحالات المؤكدة هو 275، والقيم المتوقعة وفق دالة أسية لنفس اليوم هو 236. إذن على العموم، المغرب باحترامه لإجراءات الوقاية ربح عدم إصابة11، وفق دالة حدودية هي 184، أي أن المغرب كان بإمكانه أن يربح إضافة إلى ما سبق 41، وهذا يدل على وجود مواطنين لا يحترمون إجراءات الحجر الصحي وحالة الطوارئ"، بتعبيره.
نتيجة ذلك، فإن اشنين يخلص إلى أن "حالة الطوارئ بالمغرب تدبير وقائي ناجع بكل المقاييس، حيث إنه إذا افترضنا بأن المغرب وضع نفسه في حالة الصفر؛ أي لم يفرض أي حالة طوارئ، فستكون الدالة الأسية هي دالة انتشار الفيروس واقعيا؛ بمعنى أنه ستكون مجموع الحالات المؤكدة إلى غاية يوم 16/04/2020 بما مجموع 70252 حالة".
وبهذا، فإن نجاعة حالة الطوارئ بالمغرب كبحت وحدّت من سرعة انتشار الفيروس، وفق صاحب المقال، الذي استطرد بالقول إن "حالة الطوارئ جعلت عدد الحالات المؤكدة مستقبلا ما يقارب 1250 حالة مؤكدة، وهذا ما سيجعل المغرب سيتغلب على هذا الوباء، وذلك بقراراته الرشيدة وسياسته المحكمة في التصدي، وأيضا بالتزام المواطنين المغاربة منازلهم".
وفي مقابل ذلك، يؤكد الباحث أن "الإجراءات الوقائية والابداع فيها من طرف المجتمع المغربي ضرورية للحد من انتشار فيروس كورونا ومواجهته، في اتجاه التقليل من عدد المصابين قدر الإمكان، في أفق اكتشاف دواء وعلاج له".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.