إعادة فرض الحجر الصحي بالمغرب بعد عيد الأضحى..مصادر توضح!    مندوبية التخطيط تتوقع نموا بمعدل4,4 في المائة سنة 2021    غريب.. حضور جماهيري في مباراة باريس سان جيرمان و لوهافر    المدير الجهوي لمكتب الكهرماء: توزيع الماء الشروب بمدينة لفقيه بنصالح "لا يدخل في اختصاصات المكتب" والاضطرابات التي عرفها تزويد المدينة لا علاقة لها بقدرته الإنتاجية    امرأة يُفاجئها المخاض داخل قطار "أطلس" وتضع مولودها بمساعدة مواطنين    دعم الأفلام السينمائية المغربية في زمن كورونا.. هذه قائمة الأعمال المستفيدة    جدل في الولايات المتحدة حول المدارس والكمامات مع تزايد انتشار الفيروس    الرصاص لتوقيف شخص بفاس عرض سلامة رجال الأمن للخطر    كوڤيد 19 .. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    الاصابة تحرم برشلونة من خدمات مهاجمه الفرنسي غريزمان لفترة غير محددة    شفاء 218 حالة جديدة ترفع عدد المتعافين من كورونا في المغرب إلى 12283 حالة    سنوسي تعود ب "نتا عمري"    (حصيلة المدن) كورونا يستمر في الانتشار بطنجة وفاس... و3212 حالة تتلقى العلاج    الكاف سيختار بين تونس والمغرب لاستضافة عصبة الأبطال    وفاة عامل تحت أنقاض منجم للفحم الحجري تعيد الاحتجاجات لشوارع مدينة جرادة    مصرع زوجين واصابة خمسة من ابنائهما في حادث مأساوي بالدريوش    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    عبد العظيم الشناوي..الفنان الشامل المتعدد    مجددا..سعد المجرد يؤجل أولى أغنياته باللهجة المصرية    وسط توقعات بتراجع مداخيلها.. الداخلية تدعو الجماعات إلى تدبير أمثل للنفقات    "ديلي ستار": "زياش سيحصل على راتب أسبوعي يبلغ 100 ألف جنيه إسترليني داخل تشيلسي"    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    وزارة الأوقاف: فتح 86 مسجدا بتطوان    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    أمزازي يعزي أسرة أستاذ توفي خلال أداء عمله ببني ملال    كورونا يتسلل إلى جسد نجمة بوليوود آيشواريا راي    معسكر تدريبي مغلق لنهضة بركان في السعيدية    مديرية الحموشي تحقق في ظروف وفاة سيدة كانت بمنزل مفتش شرطة بتازة    نقابة تستنكر « احتجاز » طبيب من طرف مدير ثانوية ببني ملال    روسيا تعلن نجاح أول لقاح مضاد لفيروس "كورونا"    فيروس كورونا يصيب خليجيين بالأقاليم الجنوبية.    مطالب لأمزازي بإلغاء كلي لتوقيعات محاضر الخروج والاكتفاء فقط بمحاضر الدخول    نعمان بلعياشي يعود بقوة إلى الساحة.. كليب "ألو" يتصدر "الطوندونس" – فيديو    درجات الحرارة تواصل الإرتفاع بالمغرب لتصل الى 46 في بعض المناطق    بثلاثية في شباك إيفرتون.. أمل دوري أبطال أوروبا يعود لذئاب "سايس"    رئيس ديوان الرميد: فجعت في بعض الأصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون ادعاء "أمنيستي" بكوني تلقيت رسالتها وهذا يبعث على القلق الشديد بل إنه يثير الشفقة    طقس حار يومي الأحد والإثنين وزخات رعدية محليا قوية اليوم بهذه المناطق    أزولاي : سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة و الإيكولوجيا و الرفاهية    أمرابط يكشف عن وجهته إن لم يجدد مع النصر السعودي    الأغلبية تطالب بتحفيزات للقطاع السياحي    استياء كبير.. "لارام" تلغي رحلات وتطالب مغاربة العالم بدفع أسعار مضاعفة    نزهات داخل حدائق دار الشعر بتطوان    هذه شروط الاستفادة من تخفيض رسوم تسجيل اقتناء سكن    إيران: خطأ في ضبط الرادار تسبب بإسقاط الطائرة الأوكرانية مطلع العام    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    الإصابات الجديدة بكورونا تتوزع على 9 جهات بالمغرب وجهة الشمال في الصدارة    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دراسة. 3.8 تريليون دولار و147 مليون بيطالي: حصيلة خسائر جايحة كورونا فالعالم    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الترجمة والاختلاف اللغوي والثقافي
نشر في هسبريس يوم 25 - 05 - 2020

يعرف العالم تطورا معرفيا وعلميا متسارعا غير الشيء الكثير من عاداتنا وسلوكاتنا وخلخل البنيات الفكرية والثقافية لطرح الأسئلة التي تحتم على المجتمع تطوير وعيه الفكري وإعادة بنائه على الاختلاف والتعدد وقبول الآخر بما يخدم مجتمعنا وتقدمه وتطوره. في هذا السياق، أصبحت الترجمة تسائل جميع المجالات العلمية والبحثية عن موقعها وأهمية دورها في تدبير الاختلاف اللغوي والثقافي. فالترجمة شكلت على مر العصور جسرا استراتيجيا للانفتاح والتواصل مع الآخر ومنظومته المعرفية والعلمية وإنجازاته الصناعية والتكنولوجية والعلمية والرقمية. فكيف تساهم الترجمة في تدبير الاختلافات المتعددة لبناء التواصل والحوار بين اللغات والثقافات ؟ و ما هي أهميتها لتطوير المعرفة والعلوم لتحقيق التطور والتقدم وتجاوز واقع الانغلاق والتمركز على الذات؟
1 - الترجمة ومعالجة الاختلاف اللغوي
الترجمة هي نقل النص الأصلي من اللغة المصدر إلى اللغة الهدف. و حسب المفكر والأديب والمترجم الإيطالي أمبرتو إيكو هي أيضا عملية تفاوض وحوار مع النص للوصول إلى ترجمة مضمونه مساهمة في إغناء اللغة والثقافة وتعبير عن قدرتها على التواصل والحوار. فالمترجم ينطلق من لغة النص الأصلي للوصول إلى لغة النص الهدف مستعملا آليات الفهم والتفكيك وإعادة صياغة معنى النص الأصلي في لغة أخرى لبناء نص جديد في لغة وثقافة مختلفة1. وحين يقوم المترجم بالترجمة إلى اللغة العربية أو أية لغة أخرى، فهو يقوم بتفعيل هذه اللغة ولبنياتها التركيبية و الدلالية ليجعل اللغات تتحاور فيما بينها لتحديد مكامن التفاهم والاختلاف و طرح إمكانية المعالجة لغويا وثقافيا، على اعتبار أن ترجمة النص، في غياب سياقه، تعطيه ترجمة غير مكتملة المعنى. إن الترجمة تعتبر النص خطابا حيا في بعده البنيوي اللساني الداخلي والجدلي مع واقعه الذي أنتجه في سياقه الخارجي، بأبعاده الفكرية والثقافية والاجتماعية. فبفضل الترجمة استطاعت اللغات الانفتاح على أنساق لغوية أخرى بمعاجمها ومصطلحاتها والتفاعل معها في مختلف الوضعيات اللغوية واقتراح البدائل والحلول للترجمة، لملء الفراغ الدلالي في المفاهيم والمضامين سواء في الترجمة العامة أو المتخصصة.
لذلك، عندما نترجم نصا في أي مجال معرفي أو علمي، فنحن نبني حوارا جدليا وتأويليا مع هذا النص وما يحمله من حقائق ومعطيات في سياق نسقه الداخلي وبنياته التركيبية والدلالية لصياغة المعنى الداخلي. وأيضا، سياقه الخارجي السوسيوثقافي لاستكمال البناء الدلالي للمعنى الذي يحمله النص أو الخطاب في مختلف أبعاده. يقول هانس كادامير متحدثا عن تأويل النص :" إننا نفهم بنمط مختلف ونعيد وضع الحقيقة المكتشفة والمعنى المشكل على محك النقد والتمحيص لأن اللغة بما هي حوار وتفاهم لا تقف عند حد ولا تسكن إلى حقيقة ودلالة معينة، بل هي في ترحال لا يستقر وصيرورة دائمة تؤطرها جدلية السؤال والجواب."2
إن الوعي بتعدد أبعاد النص المصدر وانفتاحه على محيطه السوسيوثقافي من طرف المترجم الملتزم بالقيم النبيلة للترجمة واحترامه للأمانة العلمية، هو ما يجعل الحوار ممكنا وموضوعيا، لجعل الترجمة عملية إبداعية تنصهر فيها لغة المصدر ولغة الهدف لتخلق لنا عملا إبداعيا يتوخى في إستراتيجيته التواصل اللغوي في عالم التعدد والاختلاف الثقافي. بهذا الشكل، تصبح الترجمة مشروعا للحوار الثقافي والحضاري تتوخى بناء جسور التواصل اللغوي والمعرفي والعلمي والأدبي والفني مساهمة بذلك في تطور وتقدم المجتمع واستشراف آفاق المستقبل.
2 - الترجمة والتواصل لمعالجة الاختلاف الثقافي
يقول المترجم الفلسطيني صالح علماني الذي ترجم من الأدب الأمريكي الآتيني إلى العربية : "يجب ألا ننسى أن الترجمة تولدت عن الاختلاف. فالاختلاف بين اللغات والثقافات هو سبب الترجمة ومسوغ وجودها. لكن الترجمة في الوقت نفسه ضمانة للحفاظ على الاختلافات."3 فالاختلاف هو عامل لإغناء الثقافات وتطويرها وإخراجها من حالة الجمود والانغلاق إلى أفق مفتوح على التطور في تفاعل جدلي مع القيم الكونية، في واقع عالمي يعرف تطورا رقميا غير مسبوق.
لقد كان ولا يزال دور الترجمة حاسما للتعرف على ثقافات الشعوب الأخرى ومستوى تطورها لمواكبة المتغيرات على جميع الأصعدة. لذلك، شكلت الترجمة جسرا ممدودا بين الدول والمجتمعات على مر العصور، في إطار من التفاعل والحوار والتعاون بالرغم من الاختلاف والصراع بخلفيات الهيمنة والسيطرة خدمة لمصالح وأهداف اقتصادية و سياسية. لكن الشعوب كانت دوما تتواصل و تتعاون وتتكامل من أجل خلق مناخ التعايش المشترك بما يحقق السلم والاستقرار والتضامن.
في هذا السياق، تعمل الترجمة في المقام الأول على فهم ثقافة الآخر واختلافه في شروطه التاريخية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية كبنيات أنتجت مجموعة من النصوص والمعارف في مختلف الميادين العلمية والفكرية والأدبية، يتوجب على المترجم فهمها وتفكيكها تفكيكا منهجيا للوصول إلى ما وراء النص و البنيات العميقة المتحكمة في النص الأصلي. بهذا الفهم، تعتبر الترجمة أداة أساسية لحوار الثقافات والمجتمعات وتقاسم المعارف في مختلف المجالات الفكرية والعلمية والأدبية بالرغم من الاختلاف والتعدد. يقول أنطوان برمان :" إن جوهر الترجمة هو الانفتاح والحوار و التلاقح والتفتح، ووجودها رهين بتواصلها."4
أما اليوم، فإن الطفرة الرقمية غيرت الشيء الكثير في بنياتنا القيمية والذهنية وفي شكل التعامل مع المعرفة والعلم. فالترجمة مطالبة بالمساهمة في إنجاز الحوار لخلق التغيير المطلوب كضرورة العصر ومتطلباته والأخذ بأسباب التقدم لتحقيق مجتمع العلم والمعرفة ضمن تصور عقلاني ومغاير للحد من واقع الانحطاط والجمود الفكري الذي نعيشه حتى يكون لنا موقعا بين الأمم المعاصرة . وهذا لا يمكنه أن يتحقق إلا باستراتيجية واضحة للترجمة تتوخى بناء أسس صلبة لمجتمع العلم والمعرفة و ثقافة الاختلاف والتعدد يكون بديلا لعالم يهيمن فيه نموذج حضاري أحادي يعتمد القوة والإقصاء.
3 - أهمية الترجمة لتطوير المعرفة والعلوم
إذا كانت الترجمة تساهم في تدبير التواصل والاختلاف اللغوي والثقافي فهي أيضا تعمل على تطوير العلم والمعرفة في مختلف اللغات وثقافات العالم بما تتيحه من إمكانيات الإطلاع على الحقائق العلمية والاجتهادات المعرفية باعتبارها تتخذ طابعا كونيا تساهم فيه مختلف الثقافات والحضارات في تطورها وتفاعلها. فالترجمة ساهمت تاريخيا في تطوير الثقافات والحضارات عبر العصور بنقل الإرث الفكري والعلمي الذي أدى فيما بعد إلى تقدمها و ازدهارها. والأمثلة عديدة ومتنوعة للمترجمين العرب الذين ترجموا الفلسفة والفكر اليوناني إلى اللغة والثقافة العربية والاستفادة من الحضارة اليونانية وازدهار العلوم وخصوصا في العصر العباسي. فالترجمة التي أنجزها العلماء العرب لأعمال الفلاسفة اليونانيين ساهمت في إحداث الطفرة الفكرية والفلسفية ليس فقط بالنسبة للحضارة العربية الإسلامية وإنما للإنسانية ككل. بحيث انتقلت، في ما بعد، إلى أوربا لتشكل النواة الصلبة والمنعطف النوعي الذي سيؤدي إلى النهضة الأوربية وإقلاعها الفكري والعلمي و بروز النزعة الإنسانية والتحرر من الفكر الإقطاعي للقرون الوسطى ابتداء من القرن السادس عشر في صيرورة متواصلة الحلقات مرورا بعصر الأنوار للقرن الثامن عشر وتطور الفكر العقلاني مع مجموعة من الفلاسفة المتنورين كجون لوك وجان جاك روسو و مونتسكيو وفولتير وديدرو.
وتأسيسا على ما سبق، يمكننا القول أن الترجمة تكون حاضرة في أي تقدم وتطور للمجتمع، وتساهم فيه بفعالية من أجل تملك العلم والمعرفة والتكنولوجيا والانطلاق نحو بناء المستقبل والتفوق في جميع المجالات بترجمة العلوم ومعارفها، مساهمة بذلك في الانفتاح البناء والإغناء والملائمة مع اللغة والثقافة الهدف. هذه الترجمة شكلت الأساس الفكري والعلمي الذي ستبني عليه الدول الأوربية نهضتها وتقدمها وخصوصا حين ربطت الترجمة بالاجتهاد العقلي والمنطق والتحرر من الفكر الإقطاعي المتخلف للقرون الوسطى. لذلك، فإن أي مجتمع أراد تحقيق النهضة العلمية والتقدم، مطالب بتوفير الإرادة الفعلية للتغيير الايجابي نحو المستقبل وفق إستراتيجية شاملة تكون الترجمة إحدى ركائزها، وذلك لتدبير الاختلاف الثقافي مع الثقافات الأخرى والتواصل من أجل تطوير مشروعه الفكري والعلمي والمعرفي واستدراك التأخر التاريخي.
لكن، نلاحظ اليوم أن كثيرا من الكتب العلمية في مختلف التخصصات لا تترجم في حالات كثيرة إلا بعد مرور عقود أو قرون من الزمن، دون أن تكون للباحثين والمفكرين والعلماء والطلبة إمكانية قراءتها فور صدورها. الشيء الذي يؤدي إلى التأخر وعدم مسايرة التطور الفكري والعلمي والسقوط في الجمود وإعادة استهلاك الفكر التقليدي بدون القيام بتطوير الفكر والعلم في علاقتهما وتفاعلهما بالمتغيرات الحاصلة في المجتمعات و الثقافات الأخرى.
خلاصة
تعد الترجمة مجالا مفتوحا للتواصل بين اللغات والثقافات بالرغم من الاختلاف الذي يميزها في صيرورتها التاريخية بموروثها المتنوع و المتعدد. فالترجمة تقربنا من الآخر لمعالجة التباعد الحاصل بين المجتمعات، وتجعل الحوار ممكنا، يؤسس للتفاهم والعيش المشترك بين الشعوب وبناء جسور التعاون والتضامن بينها مساهمة في إغناء ثقافاتها وتقدمها بالرغم من الاختلاف. فالدول المتقدمة تعطي اهتماما كبيرا للترجمة ضمن إستراتيجية واضحة ومدروسة لنقل العلوم والمعرفة والإبداع فيهما وتقاسمهما مع مواطنيها للرفع من مستواهم العلمي والثقافي لتبوء المراتب المتقدمة. فماذا أعددنا نحن وطنيا وعربيا في هذا المجال الاستراتيجي؟
إن تحقيق مجتمع العلم والمعرفة و التغيير الفكري من أجل التطور والتقدم يفترض النهوض بالترجمة ووجود تصور ومشروع واعد لهذه الأخيرة يؤسس لحركة الترجمة في جميع التخصصات يساهم في ديناميتها المجتمع العلمي بنخبه ومثقفيه وعلمائه بطموح حقيقي يهدف تنوير وتقدم المجتمع في عالم يعرف ثورة رقمية غير مسبوقة و يتطور بسرعة هائلة لمسايرة المتغيرات العلمية و التكنولوجية.
*أستاذ باحث في الآداب والترجمة
المراجع :
أمبرتو إيكو.(2012) .أن نقول نفس الشيء تقريبا. ترجمة أحمد الصمعي. المنظمة العربية للترجمة. بيروت . لبنان. ص.24
2- هانس يورغ غادمير. فلسفة التأويل. ترجمة محمد شوقي الزين 2006، الطبعة الثانية، المركز الثقافي العربي. بيروت. لبنان.
3- صالح علماني. الترجمة أداة ديمقراطية لإنقاذ الاختلاف https://middle-east-online.com
4 - Birman Antoine . (1984). L'épreuve de l'étranger. Gallimard, Paris.P. 16
5 - أحمد عبد الحليم عطية. (2010). جاك دريدا والتفكيك. دار الفرابي. بيروت. لبنان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.