جمعية صحراوية تطالب السلطات الإسبانية باعتقال غالي و إحالته على المحاكمة !    اتصالات المغرب.. أزيد من 73 مليون زبون خلال الفصل الاول من 2021    اتصالات المغرب.. النتيجة الصافية المعدلة حصة المجموعة بلغت 1,47 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    أوكسفام: تعميم الحماية الاجتماعية "مدخل هام لمحاربة الفقر"    بالرغم من تضييقات الاحتلال.. 60 ألف مصلي أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان بالأقصى    مقتل شرطية فرنسية طعناً قرب باريس ومصرع منفذ الهجوم    تسريبات جديدة تفشي أسرار مستخدمي الفايسبوك    وزيرة الخارجية الإسبانية: علاقتنا مع المغرب ممتازة ولن يؤثر عليها وجود زعيم البوليساريو ببلادنا لتلقي العلاج    اليابان تُعلن حالة طوارئ جديدة بسبب كورونا المتحورة    بطولة إسبانيا لكرة القدم: برنامج الدورة 32    ولاية أمن الرباط تقدم روايتها بخصوص الأستاذة التي اتهمت شرطيا بالتحرش بها وتعنيفها    المنح الدراسية.. الوزارة تعفي أولياء الأمور من التأشير على دخلهم السنوي    الأساتذة المتعاقدون يخلدون ذكرى رحيل حجيلي بوقفات احتجاجية جهوية    الطرق السيارة بالمغرب ترد على ياسين الصالحي    جوج قهاوي ف طنجة جابو الربحة... كانو كيفتحو للكليان من وقت لفطور حتى ل 11 ديال الليل    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    تعرفوا عليها.. فوائد مذهلة لتناول التفاح    اضطراب مواعيد النوم في رمضان.. سهر وسمر لا يمران دون تأثير على صحة ومزاج الصائمين    اعتقالات واسعة على خلفية "أكبر عملية احتيال في تاريخ تركيا"    سبتة تغير مواقيت حظر التجول لتمكين المسلمين من أداء صلاة الفجر في المساجد    نائب العثماني يُصعد ضد لشكر: غير مؤهل لإعطاء الدروس!    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات في سواحل الصويرة    خبير سياسي: خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا نهاية حقبة    جدل استعمال حزب أخنوش قفف جمعية تابعة له لاستمالة الناخبين مستمر وفيدرالية اليسار تطالب بالتحقيق    بعد ترويج فيديو لمستخدمة في محطة للوقود تدعي طردها من العمل.. "شركة أفريقيا": لا علاقة لنا بالقرار ومالك المحطة طردها بعد ثبوت تورطها في عمليات اختلاس    فرنسا ترفع قيود الإغلاق و حظر التجول في 03 ماي !    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    إنزكان : أعضاء مستقيلون من المجلس الجماعي يطالبون بوقف وإلغاء طلب عروض مرفق عمومي.    جامع القرويين... صرح روحي ومعرفي متجدد العطاء    تأجيل المزاد العلني لبيع سينما الأطلس التاريخية بمكناس    فيروس كورونا.. الهند تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية في العالم    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    يهم جماهير الرجاء البيضاوي.. تحديد موعد نهائي كأس محمد السادس    حريق داخل مستشفى يودي بحياة 13 مصابا بفيروس كورونا في الهند    الانفصاليّون في الصّحراء المغربيّة من بؤرة ثوريّة إلى سقط المتاع!    ندوة حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة تجمع المغرب وإسرائيل بقلب الأمم المتحدة    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    الجامعة تعلن تعديلات قوانين انتقالات اللاعبين    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    مباشرة بعد زيارة القاهرة.. الرئيس الجديد للكاف يعود للمغرب    من جرعة واحدة فقط.. دراسة "مبشرة" عن لقاحين مضادين لكورونا    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    الأردن تفرج عن 16 متهما في قضية "الفتنة"    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غضب موريتانيا يطرد عناصر البوليساريو من معبر الكركرات مع المغرب
نشر في هسبريس يوم 11 - 10 - 2020

في استفزاز جديد، قام مجموعة من الصحراويين القادمين من مخيمات تندوف، الواقعة فوق التراب الجزائري، بغلق معبر الكركرات لفترة وجيزة والشروع في بناء خيمة قصد تنفيذ مخطط الاعتصام؛ لكن يبدو أن قيادات جبهة البوليساريو طالبتهم بالانسحاب من المنطقة، خصوصا في ظل تصاعد الغضب الموريتاني من جراء هذه الخطوات المتكررة.
وكشفت تسريبات صوتية للأشخاص الذين حاولوا غلق معبر الكركرات، أمس السبت، أن جبهة البوليساريو رفضت دخولهم منطقة الكركرات الحدودية بين المغرب وموريتانيا ومطالبتهم بالانسحاب من المنطقة العسكرية المحظورة.
القادمون من مخيمات تندوف إلى معبر الكركرات سخروا من تراجع البوليساريو عن تنفيذ مخطط الاعتصام؛ وقال أحد النشطاء، في التسريب الصوتي، إن قيادة الجبهة منعتهم في وقت هدد فيه إبراهيم غالي على التلفزيون الجزائري بتكرار سيناريو "اكديم إيزيك" في معبر الكركرات؛ والدفاع عن المعتصمين بالمعبر.
ويأتي تراجع البوليساريو عن توفير الحماية العسكرية إلى عناصرها في ظل التحذير الأممي من مغبة عرقلة الحركة التجارية والمدنية في معبر الكركرات الحدودي؛ وذلك بعد مراسلة المغرب لمجلس الأمن والأمم المتحدة محذراً من خطورة الاستفزازات المتكررة بالمنطقة.
وفي ظل التقارب المغربي الموريتاني، ذكرت مصادر متطابقة أن وفدًا عسكريًا موريتانيًا رفيعًا أجرى منذ أيام بمخيمات تندوف اجتماعا مع قيادة البوليساريو لمناقشة القضايا الأمنية المشتركة؛ ومن ضمن أهم النقاط التي عرضها قائد الجيش الموريتاني في الاجتماع التوقف فوراً عن التلويج بغلق معبر الكركرات، حتى لا يلحق الضرر بالسوق الموريتانية.
وفي الصدد ذاته، كشف الناشط الصحراوي مصطفى سلمى أن مصادر من المنطقة العازلة الفاصلة بين المعبر الحدودي الموريتاني والمغربي أكدت أن المنطقة أصبحت تحت المراقبة الأمنية الموريتانية، مضيفًا أن سلطات نواكشوط وضعت نقاط مراقبة شرق وغرب الطريق داخل المنطقة العازلة، في خطوة تهدف إلى منع ميليشيات الجبهة من الدخول إلى المعبر عبر الجانب الموريتاني.
وأفاد المصدر ذاته بأن تعزيز السلطات الموريتانية المراقبة بالمعبر الحدودي قد يكون من نتائج الاجتماع الذي عقده قائد الجيش الموريتاني مع قيادة البوليساريو، مشيرا إلى أن وجود "نقاط مراقبة موريتانية في منطقة الكركرات سيضع قيادة الجبهة حتما في حرج أمام أنصارها الذين كانت تسوق لهم بأن الكركرات جزء من المناطق المحررة".
ويسعى المغرب وموريتانيا إلى رفع تعاونهما وتقوية تدابير المراقبة الأمنية بخصوص المعبر البري الحدودي المشترك "الكركرات"، بالإضافة إلى وضع آليات تعاون ثنائي لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة في هذه البؤرة المتوترة من الصحراء.
وعقد كل من المغرب وموريتانيا، في فبراير الماضي، أول اجتماع للجنة العسكرية المختلطة بينهما، والتي جرى توقيع مذكرة تفاهم بشأنها سنة 2006 بالرباط؛ وهي الخطوة التي أثارت غضب جبهة البوليساريو الانفصالية.
وكانت الجبهة الانفصالية تعوّل على ضعف التنسيق الأمني والعسكري بين الرباط ونواكشوط للتسلل إلى معبر الكركرات بين الفينة والأخرى، لإحداث الفوضى وإثارة انتباه المجتمع الدولي عبر التقاط بعض الصور من عين المكان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.