في الحاجة إلى نخب واستراتيجيات سياسية جديدة    النقابة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخراءطية تجدد مكتبها الوطني    من 3 حتى ل 5 سنين ديال الحبس.. مطالب بالزيادة فالعقوبة ضد الرجال لّي كيتعدّاو على عيالاتهم    برلمان البي جي دي" تضامن مع زيان وحامي الدين: ندين التشهير والمس بالحياة الخاصة للأفراد واستهداف الحقوقيين والشخصيات العمومية    البرنامج الوطني لتعبئة الكفاءات المغربية فالخارج فوق الطابلة ديال الحكومة هاد السيمانة مع ملفات اخرى    دراسة: الجليد كيذوب بالزربة هاد ليامّات مقارنة مع منتصف التسعينات    ها لخبار اللي فرح بيها اخنوش الفلاحة الصغار    قوداتها على العالم هاد كورونا. 255 مليون بقاو بلا خدمة ف 2020    كانت هربات ليها ف 2008.. اسرائيل سلّمات لاستراليا أستاذة متهمة بالاعتداء الجنسي على درّيات صغار    حزب بجوج وجوه.. بنعرفة مع التطبيع وبرلمان حزبو اتفاقية وقعها هو : كنرفضو صفقة القرن والتطبيع عندو مخاطر على النسيج السياسي والاقتصادي والثقافي فبلادنا    كورونا ضرب المنتخب المحلي فالكاميرون    التونسية نرمين صفر "راقصة كورونا" متهمة بالاعتداء على الأخلاق بسباب الشطيح!    كسيدة خايبة حدا برشيد.. 40 طوموبيل دخلو فبعضياتهم فلُوطُورُوتْ بين مراكش والرباط – تصاور    اللوبي الفرنسي كياكل العصا.. بعد هجوم اللجنة العلمية المغربية على ضعف باريس فتدبير الجايحة المهمة الاستطلاعية البرلمانية كتحقق مع شركة "ليديك"    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    أوكسفام: ثروة "أخنوش" وأسرته ارتفعت بنحو 25 مليار درهم خلال جائحة "كورونا"    قرعة كأس أمم إفريقيا لأقل من 20 سنة بموريتانيا تضع المنتخب المغربي في المجموعة الثالثة    في الذكرى العاشرة.. المصريون يحيون "ثورة يناير" في منصات التواصل    وداد تمارة يرغم لوصيكا على التعادل    أمغار الدغرني وإسرائيل    الملك الراحل الحسن الثاني في مذكرات الوزير الفرنسي رولان دوما: في حالة تمسك الاسرائليين بتحويل القدس إلى عاصمتهم الأبدية، يتوجب عليهم التخلي للمسلمين عن أحياء المدينة التي تخصهم، خاصة دور العبادة    بطولة « الشان» :المنتخب الوطني في اختبار صعب أمام أوغندا    كأس إفريقيا للأمم لأقل من 20 سنة:زكريا عبوب يؤكد أن الطموح هو التتويج    هِي رُوحِي اصَّعَّدَتْ فِي رَحِيلٍ    متلازمة "ذراع الفأرة" تهاجم موظفي العمل المكتبي    بعد التعافي من كورونا .. تحذير من العودة السريعة للرياضة    شاهدوا.. تعزيزات أمنية غير مسبوقة بمستشفى الحسني قبل وصول لقاح فيروس كورونا للناظور    وفاة أشهر مهرب مخدرات في المتوسط بعد تصادم مع زورق تابع للجمارك    بعد تورطهم في قضايا فساد.. الداخلية تعرض ملفات رؤساء جماعات على محاكم جرائم الأموال    شيوع الامية مظهر من مظاهر اخفاق النظام التربوي وفشل السياسات التنموية    تهدف تقوية ارتباط مغاربة الخارج ببلدهم الأصلي.. وزارة الوافي تطلق منصة "بلادي فقلبي"    عين على "الحملة الوطنية للتلقيح"    إنزكان تتوصل بحصتها من لقاح كورونا.. ومسؤول طبي: "اليوم عيد" (فيديو)    مراكش تستقبل نصيبها من لقاح ‘أسترازينيكا'.. وهؤلاء أول المستفيدون    من أجل إقرار ضريبة الادخار في المغرب    أصغر معتقلي "حراك الريف" يدخل في إضراب مفتوح عن الطعام    بسبب فيروس كورونا.. ليلة ثانية من أعمال الشغب تضرب هولندا    هل ينهي تصريح مستشار الأمن القومي الأمريكي حملة الجزائر تجاه اتفاق المغرب وإسرائيل؟    إيسيسكو: المغرب نموذج في الحفاظ على عادات الطائفة اليهودية    عموتة يراهن على هزم أوغندا ويُجري تغييرات في تشكيلة "الأسود"    النصيري ثالث مغربي اكثر تهديفا بالليغا الإسبانية    تشلسي يطوي صفحة مدربه لامبارد وتوماس توخل مرشح بارز لخلافته    مسيرة حياتنا ..    رئيس جنوب إفريقيا يطالب بايدن بإلغاء الاعتراف الرئاسي الأمريكي بمغربية الصحراء    إريكسون تقدم دليلا لحماية خصوصية مستعملي الأجهزة الذكية    "العربية المغرب" تطلق رحلات جوية جديدة تربط ما بين الناظور ومالقة    الانتعاش الاقتصادي.. الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    شعراء يمثلون التنوع الثقافي المغربي    ميناء طنجة المتوسط يواصل نموه كأكبر ميناء لمعالجة الحاويات بالبحر الأبيض المتوسط    عشاق الموسيقى أمام طبق غنائي متنوع.. نهاية الأسبوع الماضي شهدت إصدار أزيد من 25 أغنية    مهرجان السينما المستقلة يعلن عن لجنة تحكيمه الثانية    سعد لمجرد يستعد لتسجيل أناشيد دينية لشهر رمضان    سميرة سعيد: أغنية «بحب معاك» ردى على من يعتبر دعمى للمرأة اضطهاد للرجل    تصوير مسرحية «نصراني ف تراب البيظان» للمخرج عبد اللطيف الصافي    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جماعات إرهابية تستغل الطوارئ الصحية لتنفيذ أجندة دموية بالمغرب‬
نشر في هسبريس يوم 05 - 12 - 2020

تُحاول الحركات الإرهابية استغلال انشغال السلطات الأمنية المغربية بمحاصرة تفشي فيروس "كورونا" المستجد قصد تنفيذ أجندتها على الصعيد الإقليمي، ساعية بذلك إلى جعل الطارئ الصحي فرصة سانحة لاستهداف المواقع المُدرجة ضمن مخططاتها الدموية.
وبدأت التنظيمات الإرهابية في تغيير مقاربة اشتغالها ببعض الفواعل الوطنية، من خلال نقْل أنشطتها إلى منطقة الساحل الإفريقي والصحراء الموسومة بوضعها الأمني الهشّ، الذي ازداد سوءًا في ظل التحديات الصحية الناجمة عن "أزمة كوفيد-19"، بعدما استغلت "الفراغ الأمني" الناتج عن انهماك الجيوش الإفريقية في محاربة الجائحة.
تبعا لذلك، يرمي "العقل الإرهابي المغربي" إلى محاكاة تحركات فروعه في الساحل الإفريقي، الذي يعرف ثغرات أمنية كثيرة تساعد تلك التنظيمات على إنفاذ مخططاتها؛ ولكن اليقظة المتواصلة لفرق مكافحة الإرهاب تحول دون أجرأة العمليات المتطرفة على الصعيد الوطني.
وفي هذا الإطار، أورد عبد الواحد أولاد ملود، الباحث في الشأن الأمني لمنطقة شمال إفريقيا والساحل، أن "منظور وجاهزية الحركات الإرهابية لتنفيذ مخططاتها شهدا تغيرا واضح المعالم خلال العقدين الأخيرين، فقد استهدف أول هجوم من التنظيمات الإرهابية التراب الوطني حتى قبل فاتح شتنبر 2001؛ والحديث هنا عن هجمات أطلس أسني بمراكش في غشت 1994، التي حكمتها أحداث العشرية الجزائرية التي انعكست تداعياتها على دول الإقليم".
وأوضح أولاد ملود في حديث مع هسبريس: "بعد ذلك تنامت تهديدات الخلايا الٍإرهابية للمغرب، إذ شهدنا أحداث الدار البيضاء 16 ماي 2003، وكذلك سلسلة من الهجمات بالمدينة نفسها سنة 2007، إضافة إلى إحباط العديد من المخططات بعدة مدن مغربية في العقد الأول من القرن الحالي".
وأبرزَ الباحث السياسي أن "الفعل الإرهابي بالمغرب عرف تحولات منذ الهجوم على مقهى أركانة بساحة جامع الفنا بمدينة مراكش، إذ منذ تلك الفترة إلى وقتنا الحالي وقع تحول مهم في تعامل السلطات الأمنية مع الفعل الإرهابي، نتيجة استفادة المجال الأمني المغربي في الشق المرتبط بمحاربة الإرهاب من تراكم الخبرة الأمنية".
وتأسيسا على ذلك، لجأت السلطات الأمنية إلى منطق الحرب الاستباقية ضد الخلايا الإرهابية، إذ توظف منظور الهجوم الوقائي الذي يعد أكبر وزنا من الهجوم الاستباقي لتفكيك مخطط الحركات الإرهابية في العديد من المدن المغربية؛ وهو الأمر الذي يمكن ملاحظته جليا منذ سنة 2011، بالتفكيك "شبه اليومي" للعديد من الخلايا في كثير من الأحيان، وفق محدثّنا.
وتابع الباحث شارحا: "يعتبر تفكيك الخلية الإرهابية الأخيرة بمدينة تطوان تحصيل حاصل لمجهودات السلطات الأمنية في شخص المكتب المركزي للأبحاث القضائية، الذي يتمتع بكفاءات وخبرات على مستوى رصد وتتبع وتفكيك أنشطة الحركات الإرهابية.. لكن يلزم القول إن هناك استشعارا لخطورة الوضع خلال السنة الحالية رغم ظروف كورونا التي أرخت بثقلها على المغرب كباقي دول العالم".
وأردف الباحث المغربي: "تنامي تهديدات الإرهاب في وضع مستمر، وهو ما لمسناه من خلال تفكيك الخلية السادسة منذ بداية هذه السنة، وهذا دليل على أن درجة القلق من الخطورة الإرهابية التي تحدق بربوع المملكة في درجة أكثر مما كانت عليه، وبالتالي يجب التعامل مع الفعل الإرهابي من السلطات الأمنية باستعداد وحزم وجاهزية أمنية أكثر من أي وقت مضى".
واسترسل المصدر عينه: "إذا كان جميع المغاربة منشغلين بحالة الطوارئ وتدبير فترة الحجر الصحي، فإن معتنقي التطرف والإرهاب لا يؤمنون بكورونا وغيرها، بقدر ما يسارعون لاستغلال الظرفية لتنفيذ أعمالهم الإرهابية، وهو ما لحظناه من مبايعة الخلية الأخيرة بتطوان لتنظيم داعش، كغيرها من خلايا أخرى، كخلية أبو حمزة التي تم تفكيكها في الشهر المنصرم بمدينة طنجة".
وما يكرس خطورة الوضع، حسَب الباحث ذاته، أن تفكيك خلية تطوان الأخيرة كشف وجود معدات لصنع متفجرات تقليدية ومستحضرات كيميائية وشعار ل"داعش"، مضيفا: "ما يزيد خطورة الوضع أيضا أن هذه الخلية وصلت إلى وضع متقدم قصد تنفيذ مخططاتها، وربما ساعدها على ذلك تواجد المغاربة ببيوتهم خلال الأشهر الماضية، ما خول لها العمل بكل حرية وأريحية. لكن اكتشاف عمل هذه الخلية جاء وفق اليقظة الأمنية، كما ساعد على هذا التفكيك خروج البلاد من حالة الحجر الصحي والاقتصار على حالة الطوارئ التي قيّدت عمل أفراد الخلية".
ويخلص مصرحنا إلى أن "تهديدات الإرهاب أصبحت تستغل هذه الظروف لأنها تجد فيها ضالتها، وهو ما يمكن قياسه على مرور الوقت باستغلال الفعل الإرهابي لأزمات الدول، كما نلاحظ في سوريا والعراق، وأزمة الدولة في الساحل والصحراء".
وصفوة القول عند الباحث أنه "رغم تعدد الأزمات وكذلك تعدد هيكلة الدول، إلا أن الحركات الإرهابية لا تنتظر فشل أو ضعف دولة ما للقيام بأنشطتها، لكن تستغل أي أزمة ولو على حساب دول تتمتع بمقومات متقدمة؛ ومنه يلزم التأهب والاستعداد الأمني، نظرا لتسلل المقاتلين من بؤر التوتر لدولهم، قصد القيام بأعمال وفرض الذات الإرهابية بالنسبة لهم"، وفق تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.