الخطاب القوي الذي زعزع أركان قصر المرادية .    الحبيب المماري منسقا محليا لحزب البام بجماعة أولاددحو    الأصول الاحتياطية الرسمية ترتفع بالمغرب ب26,5% في 2020    بالتفاصيل.. بنك المغرب يكشف حجم القروض الممنوحة في إطار برنامج إنطلاقة    الملك محمد السادس يهنئ سفيان البقالي.. وهذا ما قاله البطل الأولمبي    لهذا السبب خسر البنزرتي نقاطا كثيرة    مندوبية السجون توضح حقيقة "ادعاءات" حرمان الريسوني من العلاج    فرار 4 عناصر من القوات المساعدة صوب سبتة المحتلة ووزارة الداخلية المغربية توضح    قرار الحكومة يتسبب في إلغاء أداء صلاة العشاء جماعة بالمساجد    بحضور الوالي امهيدية.. تنصيب زواكي وكيلا عاما لمحكمة الإستئناف بطنجة (فيديو)    بوكيتينو: "الفريق الأقوى على أرضية الملعب هو من خسر كأس السوبر الفرنسية"    تقرير رسمي يكشف عن تراجع عدد الأوراق النقدية المزورة!    "أردغان" يدخل على خط الأزمة السياسية في تونس ويهاتف قيس سعيّد ..    الأمم المتحدة تجدد رفض إجلاء الفلسطينيين وتنتظر حكم "الشيخ جراح"    الداخلية تنفي هجرة 4 مخازنية إلى سبتة وطلب اللجوء    الدموع المخنوقة والحسرة تغلب على جنازة الفنانة فاطمة الركراكي    أزيد من 4000 إصابة جديدة بكورونا وطنيا و270 حالة بجهة الشرق    بنك المغرب: الحاجة للسيولة البنكية بلغت 90,2 مليار درهم    تسجيل هزة أرضية ثانية بقوة 4,3 درجات بإقليم الدريوش    إدارة سجن تطوان تكذب إدعاءات بيع مواد غذائية بمتجر السجن بضعف ثمنها    فرقة محاربة العصابات بسلا تعتقل "الشامو" المتهم بالاتجار في الأقراص المهلوسة    تعزيز مشروع تأهيل سهل واد مرتيل ببناء 3 قناطر طرقية    بنك المغرب: استقرار التضخم الأساسي في عام 2020    رئيس أركان الجيش الأمريكية يقوم بزيارة عمل للمغرب    انطلاق عملية تطعيم الأطفال تحت 12 سنة ضد كورونا    الاستقلالي بنحمزة ينافس أباطرة الانتخابات في الخميسات    العسري: كنا ندّا قويا أمام الجبش    فاطمة الركراكي تغادر دنيانا    عام على انفجار بيروت    الجزائر تعلن شرطا "غريبا" للحوار مع المغرب من أجل فتح الحدود    إيغل هيلز تسلم الشطر الأول من مشروع "الرباط سكوير"    عاجل.. سفيان البقالي يحقق الميدالية الذهبية للمغرب في سباق 3000 متر حواجز بأولمبياد طوكيو    عودة جديدة إلى سؤال الدين في السياسة في إصدار جديد صيف 2021    كوفيد-19: المغرب ينتظر التوصل على مليون جرعة إضافية من لقاح "سينوفارم" و1.8 مليون من لقاح "فايزر- بيوتتيك"    الفنانة القديرة فاطمة الركراكي في ذمة الله    المغربية العرافي تنسحب من سباق 1500م وتودّع أولمبياد طوكيو    مولودية وجدة "تستفز" فعاليات النهضة البركانية بعد تأهل المغرب التطواني لمسابقة الكونفدرالية الأفريقية    شاحنة كبيرة تتسبب في فاجعة وسط الحي الصناعي بآيت ملول    انتشار الجيش في شوارع سدني لفرض أوامر الحجر الصحي    لقاء ممتع مع الممثل ربيع القاطي    هادي معزوز يكتب: أفلام دون سيناريو.. دون أفق    تكريمُ الأديب والصِّحافيّ الرَّاحل جان كمَيد بإزاحة السِّتارة عن تمثالٍ نصفيٍّ له    لعدم تمكنها من دفع الإيجار بسبب أزمة "كورونا".. ملايين العائلات الأمريكية تواجه خطر طردها من منازلها    توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين    أبرزها إصلاح النظام الجبائي.. هذه مقترحات المصدرين لمشروع مالية 2022    كوفيد-19.. إيطاليا تعلن اختراق موقع لتسجيل التلقيح    "حبل الغسيل".. الذي كشف مكان اختباء أسامة بن لادن    "جانغل كروز" فيلم ديزني الجديد يتصدر شباك التذاكر    بروفيسور.. المغرب سيحقق المناعة الجماعية بهذا التاريخ    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    تراجع أسعار النفط وسط مخاوف من تفشي سلالات "كورونا"    حسنية أكادير لكرة القدم يمدد عقد المدرب رضا حكم لموسمين جديدين    كوفيد-19.. إيطاليا تعلن اختراق موقع لتسجيل التلقيح    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"المخطط المعدني" يقوي موقع المغرب في التفاوض الإستراتيجي مع الخارج
نشر في هسبريس يوم 21 - 06 - 2021

تنفيذا للتوجيهات الملكية الهادفة إلى إعداد مخططات قطاعية ووضع سياسة حكومية في مختلف المجالات، قدمت وزارة الطاقة والمعادن والبيئة، اليوم الإثنين، مخطط المغرب المعدني 2021-2030، الذي يروم إعطاء دينامية جديدة للقطاع المعدني الوطني، وتعزيز وقعه على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.
المخطط الجديد، الذي بموجبه تم تحيين الإستراتيجية التنموية الخاصة بالقطاع المعدني التي تم وضعها للفترة 2013-2025، لا يهدف فقط إلى الرفع من دينامية القطاع، بل جعله نقطة قوة للمغرب في التفاوض الإستراتيجي، سواء مع الدول أو الشركات العالمية الكبرى، خاصة أن عددا كبيرا من الصناعات الحديثة تعتمد في موادها الأساسية على المعادن الموجودة في المغرب.
وقال عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، في حفل إطلاق مخطط المغرب المعدني 2021-2030، اليوم الإثنين بالرباط، إن العالم يشهد تحولا كبيرا يتمثل في المعادن الإستراتيجية التي تشكل منعطفا كبيرا في الاقتصاد العالمي، مبرزا أن جزءا كبيرا مما تشهده الصناعات الحديثة، مثل الطاقات المستقبلية والتكنولوجيا الجديدة، يوجد في المغرب، وأن المملكة تواكب التحول الكبير الذي يشهده العالم في هذا المجال.
وأكد وزير الطاقة والمعادن والبيئة أن من الرافعات الأساسية لمخطط المغرب المعدني جعْل الثروة المعدنية ورقة رابحة في مجال التفاوض الإستراتيجي مع الدول والشركات العالمية الكبرى، وكذا الشركات التي تصنّع في المغرب، لافتا إلى أن المعادن التي تتوفر عليها المملكة ستكون فرصة لتعزيز الصناعة الوطنية في عدد من المجالات، مثل صناعة السيارات والطائرات والإلكترونيات وغيرها.
ويأتي إطلاق مخطط المغرب المعدني 2021-2030 بعد عملية إعادة هيكلةٍ واسعة خضع لها قطاع المعادن من أجل استثمار الثروة المعدنية على نحو أمثل، وإضفاء الشفافية على الاستثمار، إذ تم سحب أزيد من 3400 رخصة من شركات ثبتت عدم فعاليتها، ومُنحت 2400 رخصة جديدة؛ "حتى نمكّن الشركات التي تشتغل بحقّ، وليس التي تتوفر فقط على أوراق، من الاستثمار في هذا القطاع"، يقول الوزير الرباح.
واعتبر المسؤول الحكومي ذاته أن الاستثمار في قطاع المعادن له خصوصية، لأنه يتعلق بجغرافية "وليس مثل فتح مصنع، إذ إن أقلّ رخصة استغلال تمتد لأربعة كيلومترات على أربعة، وأحيانا تصل مساحة الاستغلال إلى إقليم أو إقليمين"، مؤكدا أن هناك أيضا مخططا لإصلاح تشريعي بهدف تشجيع الاستثمار الوطني والدولي في قطاع المعادن بالنسبة للشركات الكبرى والمتوسطة والصغيرة.
وأضاف الوزير أن الإصلاحات التي يشملها مخطط المغرب المعدني تشمل أيضا إعادة النظر في البنية المؤسساتية، مشددا على أن المؤسسات "لا بد أن تتقوى إلى جانب المكتب الشريف للفوسفاط، الذي يدخل موجة ثانية بعد النجاح الذي حققته الموجة الثانية".
ويمتلك المغرب حوالي 70 في المائة من احتياطات الفوسفاط في العالم، ويتوفر على صناعة فوسفاطية متطورة، ما جعله المصدّر الأول لهذه المادة على الصعيد العالمي؛ كما يحتل مكانة بارزة في استغلال المواد المعدنية الأخرى، إذ يحتل الرتبة 19 عالميا والأولى إفريقيا في استغلال معدن الفضة، ويحتل الرتبة السابعة عالميا والثانية إفريقيا في استغلال معدن الفليورين، ويحتل الرتبة الثالثة عالميا والأولى إفريقيا في استغلال الباريتن.
ويُعتب القطاع المعدني من الركائز الأساسية للاقتصاد الوطني، إذ يساهم بما بين 7 و10 بالمائة في الناتج المحلي الإجمالي، ومثّلت مساهمته في الصادرات الوطنية 21.7 في المائة من حيث القيمة سنة 2020.
ويرتكز مخطط المغرب المعدني 2020-2021 على أربعة محاور إستراتيجية، وهي تطوير نسيج تنافسي مع الفاعلين، وإعادة التنظيم المؤسساتي للقطاع، وتعزيز وقعه الاجتماعي وطابعه المسؤول والمستدام، وتكييف الإطار التشريعي والآليات التمويلية والضريبية للطموحات الجديدة الخاصة به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.