الملك يبرق حسن شيخ محمود بمناسبة انتخابه رئيسا للصومال    جمعية حقوق المستهلك تحذر المواطنين من التجارة عبر مواقع التواصل الإجتماعي    فرنسا تتجه نحو منع ارتداء البوركيني في المسابح    "لارام" تكشف شروط الدخول إلى المغرب    جماهير الأهلي مستاءة من رد السفارة المغربية في القاهرة    شروط جديدة للخطوط الملكية بعد إلغاء اختبار PCR    وجدة.. القبض على 4 أشخاص بحوزتهم كمية كبيرة من الأقراص المخدرة    المغاربة يتصدرون قائمة المسجلين في الضمان الاجتماعي الإسباني    بلاغ جديد وهام بشأن الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا    السمارة.. توقيف شخص متورط في قضايا ابتزاز للحصول على مبالغ مالية    "قضايا تمويل الإنتاج السينمائي بإفريقيا" موضوع ندوة بمهرجان خريبكة    تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات "كورونا" الجديدة بالمغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    مشاريع شبابية بطنجة توفر حوالي 1000 منصب شغل بفضل مبادرة التنمية البشرية    منظمة الصحة العالمية تعرب عن قلقها من تداعيات كورونا في كوريا الشمالية    بعثة نهضة بركان تتجه صوب نيجيريا استعدادا لخوض نهائي كأس الكونفدرالية    عمدة مدينة مدريد: مبابي الى الريال بنسبة "95 الى 99 في المئة"    روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها    بونو يقود إشبيلية لعصبة الأبطال الأوروبية الموسم المقبل    زعيم الحزب الشعبي الإسباني يزور سبتة المحتلة    انتخاب الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية نائبا أولا للجامعة الدولية للرياضة المدرسية    الأمن الوطني يحصي خسائر "الأحد الأسود"    عشيق.. بعثة المغرب تعرضت لظلم صادم بإسطنبول والمرضي مفخرة الملاكمة المغربية    إزالة الكربون من الصناعة رافعة هامة للنموذج التنموي الجديد للمغرب    دولة الكويت تجدد دعمها للوحدة الترابية للمغرب    افتتاح وكالة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لتقريب الخدمات من ساكنة طاطا    بوعيدة تشارك في قمة المدن بإفريقيا    هيئات بدمنات تحتج ضد التطبيع    مولاي الحسن الداكي: 925 مسؤولا قضائيا استفادوا من برنامج تعزيز قدرات القضاة في مجال حقوق الإنسان    توقيف نائب بريطاني بشبهة الاغتصاب والاعتداء الجنسي    الصويرة… أول وجهة بالمغرب والقارة الافريقية تدرج في قائمة "المدن السياحية الإبداعية"    ثاباتيرو: الحكم الذاتي مقترح ذكي وواقعي في المشهد السياسي الحالي    رسميا فنلندا والسويد تقدمان طلبَي انضمامهما لحلف الناتو    السلطات الجزائرية وسط موجة انتقادات بعد وفاة معارض في السجن ووزير العدل ينفي وعائلته تطالب بمليار أورو كتعويض    لهذه الأسباب إرتفعت أسعار الدواجن من جديد بالأسواق المغربية    الحمرا كترجع بشوية بهجتها. مروض اللفاعي: شحال فرحان نرجع لجامع لفنا. راه بحال ايلى كنتنفس من جديد    روسيا تطمئن المغرب بحصوله على الشحنات الكافية من مادة الحبوب في وقتها المحدد    أردوغان يحل بأبو ظبي للتعزية برئيس الإمارات الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان    التضخم في بريطانيا يصل أعلى مستوياته منذ 40 عاما    رفض نقابي ل"الإصلاحات الترقيعية" لصناديق التقاعد وتحميل الموظفين والعمال كلفتها    جهاد المشايخ: نكوص عقلي مزمن (في ذكرى 16 ماي)    وزير الأوقاف يتحدث عن تكلفة الحج ويطمئن الحجاج المغاربة    فنلندا والسويد تتقدمان رسميا بطلب العضوية إلى "الناتو"    حين ‬يتجنى ‬إعلام ‬الجنرالات ‬على ‬الحقائق ‬الدامغة ‬من ‬أجل ‬تمويه ‬الجزائريين    تلوث الهواء يتسبب بتسعة ملايين وفاة مبكرة في العالم    العصر الرقمي والقراءة التفاعلية    دارت پيروك وصبغات وجهها.. نانسي عجرم احتافلات بعيد ميلادها بطريقة مختالفة – فيديو    "نتفليكس" جمعات لاجينيراسيون الثانية من نجوم "بوليود" ففيلم جديد – فيديو    أعراض التهاب الجيوب الأنفية..!!    "لن تحرم نفسك من الحلويات".. 5 طرق سحرية لفقدان الوزن    تأجلات عامين بسباب الجايحة.. شيريهان علنات على مسرحيتها الجديدة – تصاور وفيديو    أمبر هيرد: جوني ديب ضربني في شهر العسل    تكريم مؤلف أردني بالرباط نقل ظروف عيش المحتجزين بمخيمات تندوف في عمل روائي-فيديو    جمعية أصدقاء المكتبة الوسائطية عبد الصمد الكنفاوي تسلط الأضواء على ديوان "جنون الظل" للشاعر محمد مرزاق    وزير الأوقاف: أسعار مناسك الحج معقولة وننتظر رد السلطات السعودية لتحديد تكلفة الخدمات    مجرد النية في الإصلاح… ممنوعة!    "رابطة علماء المسلمين" توضح عددا من الأمور المتعلقة باغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة    انطلاق عملية تأطير الحجاج برسم سنة 1443 بالحسيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العدالة الفرنسية ترفض "شكوى بيغاسوس".. ومحامي المملكة: توظيف مناورات
نشر في هسبريس يوم 27 - 01 - 2022

فتحت العدالة الفرنسية، يوم أمس الأربعاء، النظر في شكوى تقدم بها المغرب بخصوص دعوى تشهير ضد منظمات غير حكومية ووسائل إعلام فرنسية اتهمت المملكة بالتجسس عليها عبر برنامج "بيغاسوس".
وضمن لائحة الاتهام، دافعت المدعية العامة فورا عن عدم قبول الشكوى، بحجة أن الدول لا تمتلك صفة رفع دعاوى تشهير باسم القانون الفرنسي الشهير للعام 1881 حول حرية الصحافة.
ونفى المغرب، منذ بداية قصة "بيغاسوس"، بشكل قاطع المزاعم الكاذبة لمنظمة العفو الدولية وكونسورتيوم "فوربيدن ستوريز". ولم تتردد المملكة، مستندة على الأدلة، في إجراء خبرة علمية عالية الدقة، أظهرت الطابع المدلس لهذه الادعاءات.
وأعقب ذلك طلب استدعاء لمثول وسائل الإعلام الفرنسية المعنية، وتلك التابعة لدول أخرى بتهمة التشهير أمام محاكم بلدانها، ليس في نوع من "الإجراءات التقييدية" في حقها أو لتقويض حرية التعبير المقدسة التي تحميها المملكة مثلما تفعل الدول الديمقراطية؛ ولكن للدفاع عن حقوقها وسمعتها وكذا إداراتها الأمنية التي تعمل في إطار سيادة القانون.
ومن خلال دعوى التشهير هذه، فإن المغرب ليس بصدد تنفيذ عملية "تواصلية"؛ فهو ليس في حاجة إلى ذلك، لكنه يستخدم حقه في المطالبة بجبر الأضرار والمظالم التي لحقت به، بالنظر إلى أن الاتهامات خطيرة وتضر بصورته وشرفه وسمعته.
وبالنسبة لمحامي المملكة، أوليفييه باراتيللي، فإن وسائل الإعلام الفرنسية، موضوع الشكوى، "لا ترغب على وجه الخصوص في التطرق لجوهر الملف؛ لأن التحقيق الذي أجري في فرنسا اليوم كشف أن ما ادعته غير صحيح، وأن المغرب لم يسبق له بتاتا استعمال برنامج بيغاسوس".
وقال المحامي الفرنسي، في تصريح للموقع الإخباري "أطلس أنفو. إف إر"، لهذا "يتم توظيف مناورات ذات صلة بالمسطرة، لعدم القبول وادعاء ثغرات مزعومة: كل ذلك من أجل افتعال ستار دخاني يتيح تجنب النقاش الجوهري".
هكذا، فإن مقبولية الشكوى أمر لا جدال حوله في هذه القضية، لا سيما أن الوقت قد حان لكي تتمكن الدول والهيئات التابعة لها، والتي لا يمكنها التملص من صفتها القانونية ككيانات خاضعة للقانون من الولوج بكيفية منصفة إلى العدالة قصد الدفاع عن نفسها من اتهامات التشهير وحماية نفسها من الروايات المصطنعة التي تقدمها وسائل الإعلام غير المسؤولة على أنها حقائق مطلقة.
وكان المغرب قد رفع دعوى قضائية أمام محكمة الجنايات في باريس ضد منظمتي العفو الدولية و"فوربيدن ستوريز" بتهمة التشهير، بعدما حصلتا على قائمة أرقام الهواتف التي استهدفها مستخدمو برنامج "بيغاسوس" الذي طورته مجموعة "إن إس أو" الإسرائيلية.
وسبق أن أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن كل شخص أو هيئة وجهت اتهامات إلى المغرب عليها تقديم الدليل أو تحمل تبعات افترائها الكاذب أمام القضاء، موضحا أن دور العدالة هو التحقق من الاتهامات وفق الأدلة المادية.
وأضاف المسؤول الحكومي ذاته أن المغرب نجح في أن يصبح حليفا موثوقا لدى شركائه، بفضل الفعالية المعترف بها عالميا لأجهزته الأمنية، خاصة في الحرب الدولية ضد الإرهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.