جلالة الملك يهنئ أمير دولة قطر بمناسبة العيد الوطني لبلاده    عندما حطم إخوان حامي الدين رأس أيت الجيد بحجرة كبيرة...!    أخنوش يلتقي رئيسة منظمة لتفعيل مبادرة لتطوير الفلاحة الإفريقية رئيسة "التحالف من أجل الثورة الخضراء في إفريقيا"    جوزي مورينيو يترك تدريب "مانشتستر يونايتد"    تفاصيل حصرية عن جريمة مقتل السائحتان الأسكندنفايتان ضواحي مراكش.. كانتا في عطلة الميلاد والمشتبه فيه كان جارهما في الرحلة    النجم العالمي شاروخان يعود للمغرب    3 ملايير دولار رهن إشارة حكومة العثماني لمواجهة الصدمات الخارجية    بالصور: اسم و هوية السائحتين اللي تذبحو ف الحوز    واشنطن: هدفنا ليس “التخلّص من الأسد”    قصة نجاح “كريم” .. أحدث ثورة في التنقل ويسهم في الاندماج الاقتصادي ل “الكباتنة”    برلين.. مداهمة مسجد أرسل إمامه أموالاً لمقاتل في سوريا    الحبس لأحد أقارب المغربي المتورط في الأحداث الدموية في ستراسبورغ    مجلس المستشارين يضع تنزيل الإصلاح الجهوي تحت مجهر التشريح    مواجهة حارقة بين ليفربول والبايرن بدوري أبطال أوروبا    حكيمي ضمن قائمة أفضل 10 لاعبين شباب بأوروبا    إدارة الريف الحسيمي تعاقب لحواصلي للمرة الثالتة    الرجاء يمطر سيركيل مبيري بخماسية    المغرب ملتزم بالتعامل مع ملف الهجرة بجدية ومسؤولية    اعتقال 43 شخصا في تفكيك شبكتين لتهريب الحشيش عبر سبتة    عاجل:البسيج يقبض على مشتبه فيه في جريمة قتل سائحتي شمهروش    أسعار الشقق والمنازل تشهد ارتفاعا كبيرا في طنجة خلال 2018    الأيام الثقافية الفلسطينية ضمن برنامج فعاليات وجدة عاصمة الثقافة العربية    المغرب يطمح لأن يكون سوقا واعدا في مجال صناعة سوائل التبريد    مصادر سعودية تؤكد أنه «حي وسيقدم للمحاكمة»: جبهة سامير تطالب بمتابعة الملياردير العمودي أينما وجد لاسترجاع الأموال المنهوبة    « زعفران تالوين الحر» يواجه منافسة الأنواع «المغشوشة»: عمليات التزييف تشمل خلط خصلات الزعفران الأصلية بخصلات مشتقة من نباتات أخرى مثل الذرة    محمد عبد الوهاب رفيقي « أبو حفص »: «الرقية أسلوب جاهلي يستعمل للنصب واستغلال عواطف الناس لتحقيق مصالح خاصة»    قطاع “البيو” يحقق رقم معاملات بمليار درهم .. ومهنيون يطالبون بالتقنين مقاولون دعوا لاستهداف القطاع ودعمه    وأخيرا يحقق الواف الانتصار    جدل حول فيلم «ولولة الروح» بمهرجان خربيكة السينمائي    لمجرد يُزيح « ساري كول » ويتربع على عرش « الطوندوس »    البورتريه في منظور حسن بيريش مقدمة لكتاب «صناع التفرد»    بيروت .. توقيع كتاب «الرسائل المغربية»    إيدر .. قصة نابغة صنع تفوقه على كرسي بلاستيكي وحاسوب مهترئ (فيديو) مازال خارج حسابات المسؤولين    ترامب يكذب أردوغان .. “لم نعدكم بتسليم غولن لتركيا”    طقس الثلاثاء .. استمرار برودة الجو بعدد من مناطق المملكة    في بلاغ للمكتب السياسي : تخليد ذكرى اغتيال القائد الاتحادي الفذ الشهيد عمر بن جلون    مشادات كلامية مغربية سعودية في البرلمان العربي    فالفيردي يحذر من الاستهانة بليون ويذكر بما فعله بالسيتي    سولاري: نتمنى الفوز بكأس العالم للأندية مجددا    اعتقال مقنع هاجم وكالة لتحويل الأموال تحت التهديد بالسلاح الأبيض    مستخدم بشركة النقل بوجدة «يزلزل» المجلس ويقول: كلشي باغي ياكل مع الشركة!    البام” بفتح النار على “البيجيدي” بطنجة: أوفوا بوعودكم أو اعترفوا بفشلكم    ما مصير المعلمة المتهمة بالفساد والنصب؟    "فقاعة مؤقتة" وتأثير محدود .. هذه دلالات انسحاب قطر من "أوبك"    خلل فني في "فيسبوك" يتسبب بظهور إشعارات ورسائل قديمة    فرنسا تقر ضرائب قد تصل إلى 500 مليار على الشركات الرقمية لتمويل وعود ماكرون للمحتجين        اقامة ندوة بطنجة لاطلاق مشروع مراكز خدمات الطاقة والمناخ    حصيلة الأنشطة الثقافية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    طنجة ضمن المدن المغربية الكبرى التي يتفشى فيها داء "السيدا"    دراسة: طول فترة الرضاعة تقلل خطر الإصابة بأمراض الكبد    مغاربة يستعملون أدوية من مضاعفاتها الإصابة بسرطان الجلد    تعرّف على العلاقة الخطيرة بين مشروبات الطاقة والأمراض القاتلة    الرقية الشرعية    59 عاما على فتح مسجد الملك بالحي المحمدي مقال    مولاي علي بوغالب … الضريح المهمل – 1 –    بين مرض القلب ومرض البدن    هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “
نشر في هبة بريس يوم 16 - 11 - 2018

يعتبر الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم من أهم المحطات السنوية التي تمثل دلالات قوية ، كما يضفي هذا الاحتفال – على الإسلام كدين ارتباطا بنبينا العظيم طابع الخصوصية دون غيره من الديانات ، ولن أختزل حديثي عن هذه الذكرى العظيمة بتحديد حكمها ، فذلك كلام خاض فيه الأولون بين من يعتبرها بدعة ومن يجيزها ، والحقيقة أن الخلاف غير وارد من الطرفين ، فالمجيزون لا ينطلقون من كونها عيدا ، كما لا تخصص بنوع من التعبد الصرف ، فلا تندرج إذن ضمن خانة البدع ، إذ ما يبرر إدراج هذه الذكرى ضمن البدع غير وارد ، حيث علة التحريم منتفية ، وكما هو معلوم عند الأصوليين أن العلة تدور مع الحكم وجودا وعدما ، فإذا انتفت العلة انتفت حكمها ، بينما الذين يعتبرونها جائزة يعتمدون أصلين من أصول الأدلة الشرعية : العرف بشروطه حيث العادة محكمة ، و المصلحة المرسلة المحققة للمنفعة ، وهي من الأدلة الشرعية المعتمدة في إثبات الأحكام الشرعية كما هو وارد في كتب أصول الفقه لا يسع المجال للتفصيل في ذلك ، بل ويعتبران من الأدلة المسعفة في استنباط الأحكام لدى عدد كبير من الأئمة خاصة المالكية منهم ، وأقوال العلماء المغاربة في هذا الباب أكثر من أن تحصى ، أذكر منهم : أبو سعيد فرج بن قاسم الثعالبي الأندلسي المكي ، الشيخ المختار السوسي ، الشيخ المكي الناصري …..
أما البدعة فلها ارتباط مباشر بالتعبد – على الراجح عند العديد – يقول الإمام الشاطبي رحمه الله : ” فالبدعة عبارة عن : طريقة في الدين مخترعة ، تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه ، فكأن المبتدع رأى أن المقصود هذا المعنى ، ولم يتبين له أن ما وضعه الشارع فيه من القوانين والحدود كاف ، فرأى من نفسه أنه لا بد لما أطلق الأمر فيه من قوانين منضبطة وأحوال مرتبطة ، مع ما يداخل النفوس من حب الظهور أو عدم مظنته ، فدخلت في هذا الضبط، شائبة البدعة . وقد تبين بهذا القيد أن البدع لا تدخل في العادات ، فكل ما اخترع من الطرق في الدين مما يضاهي المشروع ولم يقصد به التعبد ، فقد خرج عن هذه التسمية ” . – الاعتصام : للشاطبي الجزء الأول ، ص 48 – 56.
وارتباطا بالموضوع فإن ذكرى المولد النبوي تنحصر في ما يعظم حدث ولادة الرسول صلى الله عليه ، بوسائل توعوية من قبيل المحاضرات والندوات ، التي تبرز مكانة الرسول صلى عليه وسلم في هذا الكون، والعوائد النفعية على البشرية بمجيئه ، بقدر ما تساهم في تصحيح معالم الفكر الإسلامي المنحرف من قبل بعض التوجهات المنحرفة ، من خلال شخصيته التي برزت تعطي النموذج المثال في قضايا التدبير للشؤون المرتبطة بجميع القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والحقوقية .
ومن المقاصد أن جعلت هذه المناسبة الذكرى مناسبة لمزيد من التعبير عن حبنا لنبينا الكريم ، من خلال إبراز محاسنه صلى الله عليه وسلم بإلقاء بعض القصائد في مدحه عليه الصلاة والسلام ، وهو نوع من أنواع التعبير عن شكر نعم الله تعالى ، حيث مجيئه كان بشارة خير على البشرية جمعاء ، قال تعالى : ” قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ” سورة يونس الآية 58 .
فما محبته عليه السلام إلا إحدى مقتضيات الإيمان به سبحانه وتعالى ، وركن من أركان الاعتقاد السليم، قال تعالى : ” قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ .” – سورة التوبة الآية 24. –
و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مبينا أن من مقتضى الإيمان حب النبي صلى الله عليه وسلم وإجلاله وتوقيره “والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين”. [البخاري ، الحديث رقم 24]
ومن مظاهر محبته عليه الصلاة والسلام ،اتباعه وطاعته والاهتداء بهديه. قال تعالى ” قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ “- سورة آل عمران الآية 31-
والاقتداء به صلى الله عليه وسلم من أكبر العلامات على حبه ، قال تعالى ” لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ۚ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6)” سورة الممتحنة ، الآية 6.
إن من خلال هذه الذكرى ، يتم التذكير بهديه صلى الله عليه ، والسير على منهجه صلى الله عليه وسلم ، وما أحوجنا في هذا الظرف من الزمن إلى التذكير بسيرته صلى الله عليه وسلم ، والاهتداء بسنته ، وما ضياع الأمة الإسلامية إلا بسبب تفريطها في اتباع سنته علية الصلاة والسلام ، حيث المنكر أصبح معروفا ، والمعروف أصبح منكرا، أما الاستثناء فلا يوضع موضع القاعدة .
و إذا كان القرآن قد أثنى عليه بما هو أهل له عليه السلام ، وما شهد عليه الصحابة من أخلاق جليلة ، فإن من غير المسلمين من قدموا شهادات ، تجعلنا نحن معشر المسلمين ، ننظر إلى أنفسنا نظرة تقصير في حق نبينا العظيم معرفيا ، محبة ، وتفعيلا لسنته صلى الله عليه وسلم.
فهذا “سنرستن الآسوجي ” أستاذ اللغات السامية ، في كتابه “تاريخ حياة محمد يقول”: إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصراً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ.”
ويقول الانجليزي ( برناردشو ) في كتابه “محمد” ، والذي أحرقته السلطة البريطانية: ” إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال ، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).”
ويقول المستشرق الأمريكي ( سنكس ) في كتابه “ديانة العرب” : ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة.”
ومن الشهادات أختم بقول (مايكل هارت) في كتابه “مائة رجل في التاريخ” : ” إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي.”
لعل من خلال الشهادات السالفة الذكر ، ما يدعونا إلى التساؤل عن سر تلكم الكلمات الواردة على ألسنة غير المسلمين في حق رسول الرحمة والهداية ، وهو تساؤل مشروع يدفعنا إلى مزيد من الاهتمام والارتباط بسيد البشرية ، وما ذكرى المولد النبوي إلا فرصة لاستيعاب دروس السيرة النبوية ، ليس فقط على مستوى جرد أحداث سيرته ، وإنما في استخلاص العبر من حياته عليه الصلاة والسلام إنسانا و رسولا ، حتى نحيا حياة المسلم الذي يستثمر دنياه لآخرته اقتداء به عليه الصلاة والسلام ، حيث الاعتدال والتوسط شعاره في تفعيل الغاية التي من أجلها خلقت البشرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.