الجزائر: إحالة ملفي رئيسي وزراء و8 وزراء سابقين على القضاء بتهم فساد    السعودية تعترض طائرة مسيرة للحوثيين صوب جازان    نزار بركة يعتبر بطنجة ان التعاقد لا يخدم جودة التعليم ويبرئ اللغة العربية    نتانياهو يطالب العرب والمسلمين بتحرير سبتة ومليلية    الاقتطاعات والمتابعات القضائية تعيد التقنيين للإضراب من جديد    5 عوامل أطاحت بالوداد    بعد 81 سنة من الوجود.. بركان يبحث عن أول لقب قاري في تاريخه ويتحدى الزمالك في عقر داره    شاهد.. لقطة محرجة لميسي في نهائي كأس الملك    الوداد يرد ببلاغ ناري على الترجي: “نرفض المغالطات والتهديد وسنراسل الخارجية و”الكاف” لتأمين الجماهير”    حراك الريف .. الذكرى الثانية لواقعة المسجد واصدار الامر بإعتقال الزفزافي    إرتفاع حصيلة حادثة حافلتي طنجة إلى 4 قتلى    الوالي ” مهيدية ” يوقف تدمير حدائق المندوبية بطنجة    الأعرج: ها كيفاش باغي المغرب يحافظ على الخصوصية الإفريقية    ” إدريس الوهابي ” إمام سبتاوي يؤم مغاربة لندن بمسجد الهدى    طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية    لقطة رائعة..ولي العهد مولاي الحسن يرفع شارة النصر أمام الكاميرا    « الليالي العشر » تفتح 74 باباً إضافياً للمسجد الحرام    انتهاء المهلة القانونية لتقديم الترشيحات للإنتخابات الرئاسية الجزائرئة دون أي مرشح    ادريس لشكر في لقاء تواصلي بمدينة الفقيه بن صالح    ميادة الحناوي في موازين خلفا للرحباني    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    بذكريات التألق مع أسود الأطلس.. الشماخ يعلن نهاية مساره الكروي    نهائي كأس “الكاف” – هذا توقيت والقنواة الناقلة لمباراة الزمالك المصري ونهضة بركان    427 مليون يبدؤون التصويت اليوم لاختيار أعضاء البرلمان الأوروبي واليونانيون لأول مرة يصوتون من 17 سنة    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    المجلس الاقتصادي يستطلع آراء المغاربة حول النموذج التنموي    المغرب يرفع الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين إلى 135%    « المشهد السياسي وأثره الاقتصادي والاجتماعي على المواطن المغربي « عنوان اللقاء الفكري والسياسي لعبد الحميد جماهري بمكناس    هذا المدرب يرشح الأسود للفوز ب"الكان"    فيديو وصور.. لهذا أوقفت الإدارة حفل حاتم عمور في « موروكومول »    بنعبد القادر يشرع في دعم استعمال اللغة الأمازيغية بالإدارة المغربية    أزمة السيولة البنكية .. العجز وصل إلى 74.5 مليار درهم    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    التحرش بفتاتين يفضي إلى جريمة قتل بسعة    الوداد تلجأ « للكاف » لإنصافها ضد المجزرة التحكيمية ل »جريشة »    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    خالد يوسف وياسمين الخطيب يطردان صاحبة "شيخ الحار" من "القاهرة والناس"    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    الفيلم الوثائقي" طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ " يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري - العلم    اوريد يتحدث عن حكماء الدولة الذين سيطلقون سراح معتقلي الريف    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    رسالة تهنئة من الملك لعاهل الأردن    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “
نشر في هبة بريس يوم 16 - 11 - 2018

يعتبر الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم من أهم المحطات السنوية التي تمثل دلالات قوية ، كما يضفي هذا الاحتفال – على الإسلام كدين ارتباطا بنبينا العظيم طابع الخصوصية دون غيره من الديانات ، ولن أختزل حديثي عن هذه الذكرى العظيمة بتحديد حكمها ، فذلك كلام خاض فيه الأولون بين من يعتبرها بدعة ومن يجيزها ، والحقيقة أن الخلاف غير وارد من الطرفين ، فالمجيزون لا ينطلقون من كونها عيدا ، كما لا تخصص بنوع من التعبد الصرف ، فلا تندرج إذن ضمن خانة البدع ، إذ ما يبرر إدراج هذه الذكرى ضمن البدع غير وارد ، حيث علة التحريم منتفية ، وكما هو معلوم عند الأصوليين أن العلة تدور مع الحكم وجودا وعدما ، فإذا انتفت العلة انتفت حكمها ، بينما الذين يعتبرونها جائزة يعتمدون أصلين من أصول الأدلة الشرعية : العرف بشروطه حيث العادة محكمة ، و المصلحة المرسلة المحققة للمنفعة ، وهي من الأدلة الشرعية المعتمدة في إثبات الأحكام الشرعية كما هو وارد في كتب أصول الفقه لا يسع المجال للتفصيل في ذلك ، بل ويعتبران من الأدلة المسعفة في استنباط الأحكام لدى عدد كبير من الأئمة خاصة المالكية منهم ، وأقوال العلماء المغاربة في هذا الباب أكثر من أن تحصى ، أذكر منهم : أبو سعيد فرج بن قاسم الثعالبي الأندلسي المكي ، الشيخ المختار السوسي ، الشيخ المكي الناصري …..
أما البدعة فلها ارتباط مباشر بالتعبد – على الراجح عند العديد – يقول الإمام الشاطبي رحمه الله : ” فالبدعة عبارة عن : طريقة في الدين مخترعة ، تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه ، فكأن المبتدع رأى أن المقصود هذا المعنى ، ولم يتبين له أن ما وضعه الشارع فيه من القوانين والحدود كاف ، فرأى من نفسه أنه لا بد لما أطلق الأمر فيه من قوانين منضبطة وأحوال مرتبطة ، مع ما يداخل النفوس من حب الظهور أو عدم مظنته ، فدخلت في هذا الضبط، شائبة البدعة . وقد تبين بهذا القيد أن البدع لا تدخل في العادات ، فكل ما اخترع من الطرق في الدين مما يضاهي المشروع ولم يقصد به التعبد ، فقد خرج عن هذه التسمية ” . – الاعتصام : للشاطبي الجزء الأول ، ص 48 – 56.
وارتباطا بالموضوع فإن ذكرى المولد النبوي تنحصر في ما يعظم حدث ولادة الرسول صلى الله عليه ، بوسائل توعوية من قبيل المحاضرات والندوات ، التي تبرز مكانة الرسول صلى عليه وسلم في هذا الكون، والعوائد النفعية على البشرية بمجيئه ، بقدر ما تساهم في تصحيح معالم الفكر الإسلامي المنحرف من قبل بعض التوجهات المنحرفة ، من خلال شخصيته التي برزت تعطي النموذج المثال في قضايا التدبير للشؤون المرتبطة بجميع القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والحقوقية .
ومن المقاصد أن جعلت هذه المناسبة الذكرى مناسبة لمزيد من التعبير عن حبنا لنبينا الكريم ، من خلال إبراز محاسنه صلى الله عليه وسلم بإلقاء بعض القصائد في مدحه عليه الصلاة والسلام ، وهو نوع من أنواع التعبير عن شكر نعم الله تعالى ، حيث مجيئه كان بشارة خير على البشرية جمعاء ، قال تعالى : ” قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ” سورة يونس الآية 58 .
فما محبته عليه السلام إلا إحدى مقتضيات الإيمان به سبحانه وتعالى ، وركن من أركان الاعتقاد السليم، قال تعالى : ” قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ .” – سورة التوبة الآية 24. –
و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مبينا أن من مقتضى الإيمان حب النبي صلى الله عليه وسلم وإجلاله وتوقيره “والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين”. [البخاري ، الحديث رقم 24]
ومن مظاهر محبته عليه الصلاة والسلام ،اتباعه وطاعته والاهتداء بهديه. قال تعالى ” قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ “- سورة آل عمران الآية 31-
والاقتداء به صلى الله عليه وسلم من أكبر العلامات على حبه ، قال تعالى ” لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ۚ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6)” سورة الممتحنة ، الآية 6.
إن من خلال هذه الذكرى ، يتم التذكير بهديه صلى الله عليه ، والسير على منهجه صلى الله عليه وسلم ، وما أحوجنا في هذا الظرف من الزمن إلى التذكير بسيرته صلى الله عليه وسلم ، والاهتداء بسنته ، وما ضياع الأمة الإسلامية إلا بسبب تفريطها في اتباع سنته علية الصلاة والسلام ، حيث المنكر أصبح معروفا ، والمعروف أصبح منكرا، أما الاستثناء فلا يوضع موضع القاعدة .
و إذا كان القرآن قد أثنى عليه بما هو أهل له عليه السلام ، وما شهد عليه الصحابة من أخلاق جليلة ، فإن من غير المسلمين من قدموا شهادات ، تجعلنا نحن معشر المسلمين ، ننظر إلى أنفسنا نظرة تقصير في حق نبينا العظيم معرفيا ، محبة ، وتفعيلا لسنته صلى الله عليه وسلم.
فهذا “سنرستن الآسوجي ” أستاذ اللغات السامية ، في كتابه “تاريخ حياة محمد يقول”: إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصراً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ.”
ويقول الانجليزي ( برناردشو ) في كتابه “محمد” ، والذي أحرقته السلطة البريطانية: ” إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال ، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).”
ويقول المستشرق الأمريكي ( سنكس ) في كتابه “ديانة العرب” : ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة.”
ومن الشهادات أختم بقول (مايكل هارت) في كتابه “مائة رجل في التاريخ” : ” إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي.”
لعل من خلال الشهادات السالفة الذكر ، ما يدعونا إلى التساؤل عن سر تلكم الكلمات الواردة على ألسنة غير المسلمين في حق رسول الرحمة والهداية ، وهو تساؤل مشروع يدفعنا إلى مزيد من الاهتمام والارتباط بسيد البشرية ، وما ذكرى المولد النبوي إلا فرصة لاستيعاب دروس السيرة النبوية ، ليس فقط على مستوى جرد أحداث سيرته ، وإنما في استخلاص العبر من حياته عليه الصلاة والسلام إنسانا و رسولا ، حتى نحيا حياة المسلم الذي يستثمر دنياه لآخرته اقتداء به عليه الصلاة والسلام ، حيث الاعتدال والتوسط شعاره في تفعيل الغاية التي من أجلها خلقت البشرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.