الوفد الرسمي يتفقد الحجاج المغاربة بمكة    متى سيبدأ بناء النفق المغربي الإسباني؟    مندوبية التخطيط تتوقع نمو الاقتصاد المغربي ب0,8% خلال الفصل الثالث من 2022    صادرات السيارات المصنوعة بالمغرب تسجل أقوى أداء لأول مرة منذ 2018    المندوبية السامية للتخطيط نحو إصلاح مؤسساتي شامل    برلمانية: مجلس المنافسة يعيش حالة من الجمود ولم يتفاعل مع فوضى الأسعار    تراجع كبير في مبيعات السيارات الجديدة بالمغرب وهذه هي "العلامات" الأكثر مبيعا    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    مجموعة البنك الشعبي تطلق "تكافل اليسر"    قيادي فلسطيني: الموقف الأمريكي "إهانة لذكرى أبو عاقلة وللحقيقة وعقول الفلسطينيين في آن واحد"..    مالي: مقتل مصريين من جنود حفظ السلام في انفجار شمال البلاد    هاربون أو " قاتل السفن" الصاروخ الأمريكي في ملكية الجيش المغربي يثير ذعر الجيران    روسيا تسمح بعبور البواخر الناقلة للقمح    ديربي كأس العرش.. الكاف يصدم جماهير الوداد والرجاء    صامويل إيتو يوجّه كلمة خاصة للمغرب بعد حضوره حفل افتتاح كأس افريقيا للسيدات    الوداد الرياضي يرفض عرضا من فريق فرنسي من أجل الجعدي    ترتيب المجموعة الأولى من نهائيات كأس الأمم الإفريقية للسيدات بعد فوز اللبؤات    بلاغ جديد من وزارة التربية الوطنية    توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم بتطوان والنواحي    رشوة بمبلغ زهيد تقود "مخزني" إلى السجن.    مولاي يعقوب ولالة شافية في سلسلة "عين كبريت"    رزان جمّال النجمة الجديدة في فيلم "كيرة والجن" للمخرج مروان حامد    انطلاق الدورة ال 32 لمهرجان ميديين العالمي للشعر بمشاركة مغربية    بعد تسجيل 11 حالة وفاة.. تخوفات من إعادة تشديد "قيود كوورنا" بالمغرب    المغرب: أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء 6 يوليوز 2022    تسجيل 141 موقعا تاريخيا وعنصرا ثقافيا على قوائم الإيسيسكو للتراث في العالم الإسلامي    استعانت بالصليب الأحمر والأمن الخاص.. إسبانيا متخوفة من تزايد أعداد أفراد الجالية المغربية في سبتة في أسبوع عيد الأضحى    البرلماني عن دائرة سيدي بنور عبد الكريم أمين يطالب بإنشاء ميناء بحري بالوليدية    تكريم المديرة الإقليمية لوزارة الشباب و الثقافة و التواصل بتطوان السيدة ثورية الغزاري    أخنوش: الورش الإصلاحي لمنظومة التربية والتكوين يروم تمكين التلاميذ من التعلمات الأساسية وضمان استكمالهم لتعليمهم الإلزامي    تونس تجمد أرصدة مالية وحسابات مصرفية لعشر شخصيات بينها الغنوشي    إدارة المستشفى الإقليمي للامريم تتخذ قرارا أعرجا مخالفا لدستور البلاد    لماذا أشعر بالتعب بعد الأكل؟        حكاية عاشق للمدينة لا يتوارى عن الأنظار    الفنان التشكيلي والمخرج السينمائي يعود بقوة بفيلم كثرة الهم تضحك            عامل إقليم سيدي إفني يشرف على رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني        ذ.طارق الحمودي يكتب عن "أضاحي الدولة.. للمواطنين"    حقيقة فيديو السيدة التي مُسخت ساقاها إلى ماعز ونبت لها ذيل لأنها خانت زوجها    وسائل إعلام برتغالية تندد بالطابع "العنيف والمخطط له" للاقتحام الذي نفذه مهاجرون بالناظور    المنتخب المغربي النسوي لكرة القدم يحقق فوزه الثاني ويضمن التأهل إلى ربع نهائي كأس إفريقيا    بريطانيا.. استقالة وزيري الصحة والمالية    "لارام" توقع خمس اتفاقيات مع شركاء في السنغال تقدم مزايا على الرحلات    أخنوش يكشف أهداف الحكومة في قطاع التعليم بحلول سنة 2026    بليونش زمن العزفين والمرينيين (10)    لقاء بوريطة ودي ميستورا.. المغرب يجدد تشبثه بمقترح الحكم الذاتي للصحراء    المغرب يلجأ إلى هذا الإجراء لتوليد الطاقة في عز الأزمة القائمة.    وزارة الصحة تدعو إلى تلقي الجرعة الرابعة "بشكل عاجل".    11 وفاة بكورونا في 24 ساعة    رقم مخيف.. المغرب يسجل 11 وفاة و3849 إصابة كورونا جديدة    سان جرمان يؤكد رسميا رحيل المدرب بوكيتينو        أسرة قاهرية طرزت كسوة الكعبة لعقود تواصل حرفتها بخيوط الذهب        الوفد الرسمي للحجاج المغاربة يصل إلى جدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لهذا السبب.. المغرب يفرض قيودا على تصدير "الذهب السائل"!
نشر في هوية بريس يوم 16 - 05 - 2022


هوية بريس – متابعات
أصبح مصنعو زيت الأركان في المغرب أمام تحد كبير يخيم على فرص تصدير "الذهب السائل" الذي يعد إحدى الثروات الطبيعية التي تزخر بها البلاد وتنفرد إلى جانب دول قليلة بتصديرها إلى العالم.
واتخدت وزارة الصناعة والتجارة، قرار إخضاع بيع زيت الأركان، لنظام ترخيص التصدير بغرض تثمينه لخلق قيمة مضافة أفضل. وأشارت الوزارة في قرار موجه إلى مصدري "الذهب السائل"، إلى أن زيت الأركان المحمص وغير المحمص المقدم في قارورات أكبر من 5 لترات سيخضع، اعتبارا من فاتح يوليو 2022، لنظام ترخيص التصدير.
منذ هذا التاريخ، يجب على المصدرين الراغبين في الاستفادة من تراخيص التصدير أعلاه تقديم طلباتهم إلى السلطات، مصحوبة بنسخة من الفاتورة المؤقتة.
أسباب القرار
ردا على سؤال حول أسباب اتخاذ هذا القرار، أوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس، يوم الخميس 7 أبريل، أن خضوع زيت الأركان، المقدم في قارورات تزيد عن 5 لترات، إلى نظام رخصة التصدير هو "لضبط الكميات المصدرة والمحافظة على مناصب شغل العاملين في القطاع بالمغرب ولا سيما أولئك الذين يقومون بتعبئة القارورات".
وبحسب المتحدث، فإن الزيت المصدر بكميات كبيرة لا يفيد الاقتصاد المغربي، وأكد بالمقابل أن ملء القارورات الصغيرة بالزيت يوفر فرص شغل لليد العاملة المغربية، ومن هنا تأتي الحاجة لمراقبة طريقة استغلاله.
وتجدر الإشارة إلى أن فريق الأصالة والمعاصرة في مجلس النواب (أغلبية)، كان قد طالب بمنع تصدير الأركان كمادة خام للخارج، مؤكدا على ضرورة تثمينه كليا بالمغرب في أفق 2024، لخلق قيمة مضافة أفضل.
إفلاس تعاونيات
واعتبر خالد حاتمي، برلماني من الحزب المذكور، في سؤال كتابي وجهه إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، أنه "من غير المعقول أن بعض الشركات الأجنبية المحتكرة للمادة الخام في المغرب، تسوق المنتوج في الخارج بثمن 20 يورو للتر الواحد، بينما داخل البلد المنتج ولعدم وجود المادة الخام المحتكَرة من طرف هذه الشركات، تضطر التعاونيات إلى تسويق زيت "الأركان" ب500 و600 درهم للتر الواحد مما أدى إلى إفلاس عدد كبير من هذه التعاونيات".
وشدد النائب البرلماني، على "ضرورة إعطاء الأولوية للنساء القرويات في حق الحصول على المادة الخام بأثمنة مناسبة عبر صندوق دعم هذه المادة الحيوية، حتى يتسنى لهن العيش الكريم".
تثمين زيت الأركان
وبخصوص تثمين زيت الأركان، أبرز الدكتور عبد السلام حسناوي، مختص في تدبير الموارد الطبيعية بالمغرب والتنمية الترابية بجامعة القاضي عياض بمراكش، "إن النسبة الأكبر من غابات الأركان تتركز بين أكادير وتارودانت. هذه المنطقة وحدها تمثل 67 في المئة من مساحة هذا النظام البيئي موزعة وفق الترتيب التالي، تارودانت 42 في المئة، أكادير 25 في المئة، تيزنيت 16 في المئة، الصويرة 15 في المئة وشيشاوة-أسفي 2 في المئة".
وتابع الخبير أنه بناء على هذه الأرقام الإحصائية "وجب العمل أكثر على تثمين قطاع شجرة الأركان، عبر تكثيف الجهود لحماية مناطق انتشارها وبالتالي خلق رؤية استراتيجية تتوخى البعد التدبير للشريط الغابوي، الذي تنتشر به شجرة الأركان من جهة، وخلق تنمية اقتصادية محلية عبر توفير فرص شغل للساكنة المحلية من جهة أخرى".
وأكد حسناوي على ضرورة القيام بتشخيص ترابي لمناطق انتشار شجرة الأركان من أجل تحديد المناطق التي تحتاج إلى تدخل من طرف المؤسسات الوصية، وبناء برنامج وطني شامل لتثمين هذا القطاع اعتمادا على التخطيط الترابي الاستراتيجي.
كما شدد الخبير على ضرورة تنظيم أوقات استغلال شجرة الأركان وتحديد فترات الاستغلال على مواسم، داعيا إلى تنظيم دورات تكوينية ولقاءات علمية من أجل الرفع من مستوى الوعي والتحسيس بأهمية هذه الشجرة.
ولفت الدكتور عبد السلام حسناوي، في تصريح ل"سكاي نيوز عربية"، إلى أهمية خلق اتفاقيات توأمة بين مختلف التعاوينات والمقاولات لخلق تنمية اقتصادية قوامها خلق فرص الشغل والحفاظ على الموروث الطبيعي لشجرة الأركان، بالإضافة إلى خلق برامج تتعلق بتشجير شجرة الأركان وتوسيع رقعتها المجالية حسب الخصائص المناخية التي تلائم طبيعتها وخصائص نموها.
وفي الختام، أكد المتحدث على ضرورة سن قوانين زجرية في حق كل من سولت نفسه استغلال شجرة الأركان دون حق قانوني أو صفة قانونية بهدف حمايتها والحفاظ عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.