بنموسى يعلن عن إلغاء النظام الأساسي للأكاديميات :الصادق الرغيوي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم : ننتظر المزيد من التمحيص والتجويد لحل الملفات العالقة    موراتينوس يشكر جلالة الملك على دعمه لعقد المنتدى العالمي التاسع لتحالف الحضارات بفاس    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون متعلق بتحديد اختصاصات وتنظيم وزارة العدل    المؤتمر الدولي للنقل المستدام: المغرب يهدف إلى تقليص إنبعاثات الكربون والتحول الرقمي للقطاع الطرقي    هذه توقعات المندوبية السامية للتخطيط بخصوص نمو النشاط الاقتصادي الوطني خلال الفصل الثالث من 2022    إيزي جيت البريطانية ترفع تنافسيتها في السوق المغربية    المغرب يرغم بيم التركية على رفع نسبة المنتجات المغربية في أسواقها إلى 80%    أسود الأطلس يصعدون في ترتيب الفيفا    من الآن فصاعدا لا خوف على مزارعي «الكيف» المرخص لهم    إغتصاب تلميذ قاصر يقود إلى إعتقال مسن ببرشيد        الوزيرة بنعلي تكشف عن مستجدات التنقيب عن الغاز والنفط في المغرب.    تطوان.. لائحة أسعار بيع اللحوم والدواجن والأسماك بالتقسيط    مجزرة في تايلاند.. مسلّح يقتل 34 شخصًا بينهم 22 طفلًا في حضانة ثم يقتل عائلته وينتحر    من مانت لا فيل.. بنشعبون: المغرب وفرنسا خاص يحافظو على علاقتهم الكثيفة    عريضة إنجليزية تجاوزت 2 مليون توقيع تطالب البرلمان بترحيل هالاند لأنه "روبوت" وليس إنسان    الشرطة الإيطالية تعتقل تاجر مخدرات يستعمل صورة حكيمي (صور وفيديو)    دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم (الدور التمهيدي الثاني).. الوداد للدفاع عن اللقب والرجاء يبحث عن استعادة التألق الإفريقي    انتخابات الدريوش.. النيابة العامة تتابع متهمين في حالة اعتقال وإطلاق سراح نجل برلماني    إغلاق مراكز صحية بالرباط لأجل إعادة البناء والتأهيل    "أحداث مليلية".. استئنافية الناظور تؤجل المحاكمة إلى 12 أكتوبر    الداخلية تتجه لمنع العربات المجرورة في كافة المدن المغربية    بنموسى يعلن حلا نهائيا لمشكلة"أساتذة التعاقد"    تنغير.. حوالي 900 مستفيد من خدمات الوحدات المتنقلة التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني لتجديد أو إنجاز بطاقة التعريف الوطنية الإلكترونية    منح جائزة نوبل للآداب 2022 للكاتبة الفرنسية آني إرنو    أخصائي نفسي ل "رسالة 24" التفكير المفرط يؤدي لأمراض نفسية وعضوية    توقعات الأرصاد الجوية ليومه الخميس 06 أكتوبر 2022 بالمغرب    الدخيسي ل"كود": كاين إعادة هيكلة لولاية أمن فاس والوضع الأمني فالمغرب مستقر وخدامين على تصفية القضايا العالقة باش ميبقا حتى حد هربان -فيديو    أنجلينا جولي تقاضي طليقها براد بيت بسبب تعنيفها هي وأطفالها    لاعب رجاوي يلجأ للجامعة والبدراوي يوضح    وزارة الصحة ترصد 170 مليار لتأهيل بنايات المستشفيات الجامعية بالمغرب    جماعة الدار البيضاء تقرر منع جولان العربات المجرورة بالحيوانات    أسود "الفوتسال" يجرون أول حصة تدريبية قبل مواجهة البرازيل    منظمة: الجزائر تمارس الإدراج على قوائم "الإرهاب" بشكل غير قانوني لقمع المجتمع المدني    اعتذار حكومي باهت ومرفوض!    تاريخ الفلسفة من وجهة نظر يورغن هابرماس    الموت يُغيب نجمة العيطة الحصباوية حفيظة الحسناوية -صورة    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    انقلاب بوركينافاصو يعيّن رئيسا جديدا للبلاد    الصحة العالمية: قلق بشأن تزايد حالات الإصابة بالكوليرا في العالم    مدرب منتخب بلجيكا يحذر من أسود الأطلس في كأس العالم    آفاق السينما في القارة الإفريقية محور ندوة فكرية بالمهرجان السينمائي الاورو افريقي بتيزنيت    أفلام وحكام مسابقة المهرجان الرابع للسينما والبيئة بسيدي وساي ماسة:    15 قتيلا على الأقل في غرق قارب لمهاجرين قبالة سواحل اليونان    ارتفاع أسعار النفط بعد قرار "أوبك+" خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل باليوم    الجامعة العربية ترفض نقل السفارة البريطانية إلى القدس    ورشة للقراءة الفيلمية من تأطير الناقد يوسف آيت همو بمهرجان سيدي عثمان    بوتين والأمير: مخاوف في الغرب من التقارب بين روسيا والسعودية    أسعار الطاقة: تحذيرات من ارتفاع أسعار الوقود بعد خفض أوبك إنتاجها    مهسا أميني: ثلاثة وجوه من الاحتجاجات الدامية في إيران    اشبيلية يقيل مدربه لوبيتيغي    تسجيل 24 إصابة جديدة ب(كوفيد-19) خلال ال24 ساعة الماضية    خوفا من موجة جديدة لكورونا.. خبراء يحذرون المغاربة    تعديل المدونة.. الريسوني: الطائفة العلمانية تريد محو كل شيء فيه إسلام وقرآن    مصر.. وفاة "أستاذ للرياضيات" أثناء إلقائه حديثا نبويا في طابور الصباح (صور)    الداعية العمري يثير جدلاً واسعاً بدعوته إلى تدريس "الفيزياء المسلمة"    نظرة الإسلام إلى الجار حتى ولو كان غير مسلم    وفاة الفقيه المغربي محمد بنشقرون.. مفسر معاني القرآن للفرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الذكرى ال43 لاسترجاع إقليم وادي الذهب.. محطة تاريخية وضاءة في مسيرة استكمال الاستقلال الوطني
نشر في هوية بريس يوم 12 - 08 - 2022

يخلد الشعب المغربي، ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير، بعد غد الأحد، الذكرى ال43 لاسترجاع إقليم وادي الذهب، التي تعد محطة تاريخية وضاءة في مسيرة استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية، وذلك في أجواء من الحماس الوطني والتعبئة الدائمة والمستمرة لصيانة الوحدة الترابية المقدسة.
وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، أنه في يوم 14 غشت 1979، وفدت على عاصمة المملكة الرباط وفود علماء ووجهاء وأعيان وشيوخ سائر قبائل إقليم وادي الذهب، لتجديد وتأكيد بيعتهم لأمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، معبرين عن تعلقهم المكين بالعرش العلوي المجيد وولائهم وإخلاصهم للجالس عليه على هدي آبائهم وأجدادهم، واصلين الماضي بالحاضر، ومؤكدين تمسكهم بمغربيتهم وتشبثهم بالانتماء الوطني وبوحدة التراب المقدس من طنجة إلى الكويرة، مفوتين ومحبطين مخططات ومناورات خصوم الوحدة الترابية والمتربصين بالحقوق المشروعة لبلادنا.
وألقت وفود مدينة الداخلة وإقليم وادي الذهب بين يدي جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه نص البيعة، بيعة الرضى والرضوان، معلنين ارتباطهم الوثيق والتحامهم بوطنهم المغرب.
وشكل هذا الحدث لحظة تاريخية كبرى في ملحمة الوحدة التي حمل مشعلها بإيمان واقتدار وتبصر وبعد نظر مبدع المسيرة الخضراء المظفرة، مسيرة فتح الغراء عندما خاطب رحمه الله أبناء القبائل الصحراوية المجاهدة قائلا: "إننا قد تلقينا منكم اليوم البيعة، وسوف نرعاها ونحتضنها كأثمن وأغلى وديعة. فمنذ اليوم، بيعتنا في أعناقكم ومنذ اليوم من واجباتنا الذود عن سلامتكم والحفاظ على أمنكم والسعي دوما إلى إسعادكم، وإننا لنشكر الله سبحانه وتعالى أغلى شكر وأغزر حمد على أن أتم نعمته علينا فألحق الجنوب بالشمال ووصل الرحم وربط الأواصر".
وزاد من بهاء وروعة هذا اللقاء التاريخي ودلالاته قيام جلالته رحمة الله عليه بتوزيع السلاح على وفود القبائل في إشارة رمزية إلى استمرار الكفاح من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية وعن استتباب الأمن والأمان والاستقرار بالأقاليم الجنوبية المسترجعة إلى الوطن.
وما كادت تمر إلا بضعة أشهر حتى تحقق اللقاء مجددا بين مبدع المسيرة الخضراء وأبناء إقليم وادي الذهب عندما حل به في زيارة رسمية بمناسبة احتفالات عيد العرش المجيد حيث تجددت العروة الوثقى ومظاهر الارتباط القوي بين العرش العلوي المنيف وأبناء هذه الربوع المناضلة من الوطن، هذا الارتباط الذي أحبط كل مناورات خصوم وحدتنا الترابية. فسار المغرب على درب البناء والنماء والارتقاء بأقاليمه الجنوبية إلى مدارج الرقي والتقدم وإدماجها في المجهود الوطني للتنمية الشاملة والمستدامة والمندمجة، مدافعا عن وحدته كاملة ومبرزات للعالم أجمع مشروعية حقوقه وإجماع الشعب المغربي على الدفاع عنها والذود عنها بالغالي والنفيس.
وأكد بلاغ المندوبية السامية أن يوم 14 غشت 1979 هو يوم تاريخي مشهود في سلسلة الملاحم والمكارم في سبيل تحقيق الوحدة الترابية واستكمال السيادة الوطنية، إنه تتويج لمسيرة نضالية طويلة ومريرة وزاخرة بالدروس والعبر، إذ بعد عقود من الوجود الاستعماري الاسباني بالأقاليم الجنوبية، تواصلت مسيرة تحرير ما تبقى من الأجزاء المغتصبة بدءا بمدينة طرفاية في 15 ابريل 1958 ثم سيدي إيفني في 30 يونيو 1969، فالأقاليم الجنوبية المسترجعة غذاة المسيرة الخضراء التي انطلقت في 6 نونبر 1975 بفضل عبقرية وحنكة جلالة المغفور له الحسن الثاني ونضالات وبطولات أبناء هذه الربوع المجاهدة، وأخيرا استرجاع إقليم وادي الذهب في 14 غشت 1979.
وواصل سليل الأكرمين باني المغرب الجديد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله حمل مشعل الدفاع عن وحدة التراب الوطني موليا عنايته القصوى لأقاليمنا الجنوبية المسترجعة ورعايته الكريمة لأبنائها، تعزيزا لأواصر العروة الوثقى والتعبئة الوطنية التامة لمواجهة كل مؤامرات خصوم الوحدة الترابية والمتربصين بأحقية المغرب في صحرائه، ومجسدا حكمة المغرب وتبصره وإرادته في صيانة وحدته الترابية المقدسة.
وهكذا، بعد مرور 43 سنة على عودة هذا الإقليم إلى الوطن، تواصل بنفس العزم والحزم والإصرار مجهود تنمية هذا الجزء الغالي من الوطن، للارتقاء به إلى قطب جهوي ليس قياسا مع الجهات الإثني عشر للبلاد فحسب، ولكن بالنسبة لكافة مناطق الساحل والصحراء. فمنذ استرجاع هذا الإقليم، والأقاليم الجنوبية الأخرى انطلقت أوراش عمل كبرى لانجاز مشاريع وبرامج استثمارية وتنموية في كافة المجالات والواجهات الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والثقافية والبشرية وإقامة التجهيزات الأساسية والبنى التحتية والإرتكازية لإرساء اقتصاد جهوي قوي وخلاق للقاعدة المادية للإنتاج وموفر فرص الشغل.
ومن الجدير بالذكر أن تصور مشاريع تنموية دامجة ومستدامة تضع المواطن في صلب الأولويات، هو خيار مهد الطريق أمام تحول عميق وجذري في جهة الداخلة وادي الذهب والجهات الصحراوية الثلاث، وهي مناطق من الوطن لم تشهد أية تنمية اقتصادية واجتماعية إبان فترة احتلالها. وبعد أربعة عقود من تحرير هذه الجهات والأقاليم، تعيش المنطقة على وقع دينامية متواصلة في مختلف مجالات التنمية الشاملة والمتكاملة والمندمجة في الاقتصاد الوطني.
ويعتبر النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالعيون يوم 6 نونبر 2016، بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة، خطوة أخرى في المسار التنموي، ترتكز في مضمونها على التنمية المتكاملة في أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.
إن الاحتفاء بالذكرى ال 43 لاسترجاع إقليم وادي الذهب، ككل سنة، واستحضار دروسها ودلالاتها في نطاق درس الوحدة الترابية للمملكة، يدعونا لأن نقف وقفة تأمل وتدبر لاستقراء هذه المرحلة من مظاهر ومعالم البناء والنماء التي بصمت تاريخ عهد الاستقلال الزاهر والزاخر بمشاريع وبرامج تنموية ناهضة وبانية للوحدة الترابية والاقتصاد الوطني والمجتمع الجديد على قيم ومقاصد التطوع والتضامن والتكافل الاجتماعي والعدالة الاجتماعية والمجالية.
وأشار البلاغ إلى أن هذه هي الرسائل السامية التي تتوخى المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير إيصالها وانتقالها من جيل إلى جيل بما تحمله من معاني وتجليات القيم الروحية والوطنية التي ينبغي إشاعتها باستمرار في نفوس وأوساط الشباب والناشئة والأجيال المتعاقبة لتتقوى فيها الروح الوطنية وحب الوطن والاعتزاز بالانتماء الوطني وبالهوية المغربية.
وأضاف أن أسرة المقاومة وجيش التحرير لتغتنم مناسبة تخليد الذكرى ال 43 لاسترجاع إقليم وادي الذهب المجيدة لتجدد ولاءها وإخلاصها للعرش العلوي المجيد، وتعلن عن استعدادها الكامل وتعبئتها المستمرة وراء قائد البلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله من أجل الدفاع عن وحدتنا الترابية غير القابلة للتنازل أو المساومة، مثمنة المبادرة المغربية القاضية بمنح حكم ذاتي موسع لأقاليمنا الصحراوية المسترجعة في ظل السيادة الوطنية.
وأشارت المندوبية إلى أن هذا المشروع حظي بإجماع الشعب المغربي وقواه الحية، ولقي استحسان ودعم القوى الدولية المحبة للسلام التي اعتبرته آلية ديمقراطية متقدمة تنسجم مع الشرعية الدولية كفيلة بإنهاء النزاع المفتعل في المنطقة المغاربية والذي يؤجج ناره خصوم وحدتنا الترابية والمتربصون ودعاة الانفصال الذين يتمسكون بأراجيف وأباطيل انكشفت حقيقتها أمام الرأي العام الدولي.
وبهذه المناسبة الغراء، أعدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير برنامجا حافلا بالأنشطة والفعاليات المخلدة للذكرى ال 43 للحدث التاريخي العظيم لاسترجاع إقليم وادي الذهب، يتضمن مهرجانا خطابيا بالقاعة الكبرى لولاية جهة الداخلة وادي الذهب يتم خلاله توشيح بعض قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بأوسمة ملكية شريفة وأيضا تكريم صفوة من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالداخلة، علاوة على إلقاء كلمات وشهادات بالمناسبة.
كما سينتقل الوفد إلى جماعة بئر كندوز للإشراف، مع السلطات الولائية والإقليمية والمحلية والمنتخبين والفاعلين الجمعويين والمنتمين لأسرة المقاومة وجيش التحرير، على تدشين مشروع توسعة فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بنفس الجماعة، وستقام به وقفة رمزية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير الإثني عشر القادمين من مختلف المدن المغربية لقراءة بيان باسم أسرة المقاومة وجيش التحرير بهذه المناسبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.