الجواهري: أرفض "مأسسة الدعم المباشر" .. ورفع سعر الفائدة غير كاف    محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يتولى منصب رئيس مجلس الوزراء    الركراكي: المنتخب استفاد من مباراة الباراغواي    عروض هامة حول إشكالية الماء بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة    طقس الأربعاء..كتل ضبابية مع انخفاض في درجات الحرارة بمناطق من المملكة    المنتخب المغربي يتعادل سلبيا أمام منتخب باراغواي    رغبة أوروبية في تعزيز "الشراكة الإستراتيجية" مع المغرب    فتاح تشيد بجودة علاقات التعاون المالي والتقني بين المغرب والبنك الإفريقي للتنمية    أسوأ مما اعتقدنا.. دراسة تكشف تأثيرا "مدمرا" لاضطرابات النوم    العصبة الاحترافية تقرر تعديل موعد مباراة الوداد الرياضي ونهضة بركان    الجيش كيتجدد.. إحالة كبار "الجنرالات" فالجيش على التقاعد: فيهم بوسيف المفتش العام ديال البومبية    الدراركة : احتجاجات على عقد دورات المجلس بشكل مغلق، ونائب الرئيس يرد.    عصابة دارتها بالناس اللي باغيين الفيزا "شينگن" طاحت ففاس    إطلاق تطبيق مشروع 100 كتاب وكتاب لباحثين وعلماء فرنسيين وعرب    المنتخب المغربي سالا معسكر الصبليون بتعادل سلبي مع الباراكواي    تحذير.. مخزونات مياه الشرب بطنجة لن تكفي إلا لأشهر فقط (مسؤول)    حوالي 140 ألف ناخب بإقليم الدريوش يدلون بأصواتهم لاختيار ممثليهم في قبة البرلمان     جرائم المدارس.. ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق النار في مدرسة روسية إلى 17    أخنوش يمثل الملك في مراسم جنازة الوزير الأول الياباني السابق شينزو آبي    حصيلة فاجعة "الكحول القاتل" بمدينة القصر الكبير ترتفع إلى 15 قتيلا    تجربة المغرب في المجال الأمني تغري موريتانيا    طوطو يتفوه بكلام نابي من على منصة مهرجان الرباط الذي تنظمه وزارة الثقافة    الخارجية الروسية تُكذّب رواية الجزائر حول مضامين لقاء لعمامرة و لافروف    "فيفا" يحدد آخر آجال التوصل بلائحة "الأسود"    التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    عاجل.. انقلاب سيارة للنقل السري يرسل 10 اشخاص لمستعجلات مراكش    إنقاذ نائب وكيل للملك بالدارالبيضاء حاول إنهاء حياته بطريقة مروعة    المجلس الجهوي للسياحة بمراكش ينظم الابواب المفتوحة احتفالا باليوم العالمي للسياحة    مجلس المنافسة: هوامش ربح شركات المحروقات على مستوى محطة الخدمة تقلصت من 9% سنة 2018 إلى 2% سنة 2022    الدوري الدولي لمورسيا لكرة القدم..المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة يفوز على نظيره الشيلي    محادثات غوتيريش-لعمامرة.. وكالة الأنباء الجزائرية تطلق العنان مرة أخرى للأكاذيب دون حياء    الركراكي يلمح لاستبعاد أحد اللاعبين الحاضرين في المعسكر الحالي من مونديال قطر    عقب زفافه.. سعد لمجرد يحضر لعمل جديد -صورة    قلعة السراغنة تنظم فعاليات المهرجان الجهوي للفنون الشعبية    تعزية الشيخ يحيى المدغري في وفاة الشيخ يوسف القرضاوي -رحمه الله-    أقصر زيارة.. وزير العدل الجزائري يسلم دعوة القمة لبوريطة ويعود في حينه    أزمة الجفاف.. الحكومة تقرر رفع الدعم عن زراعة الأفوكادو والحوامض والبطيخ الأحمر (وثيقة)    وزارة الصحة…الحالة الوبائية تتميز بانتشار جد ضعيف للفيروس    ارتفاع أسعار النفط مع تحول التركيز إلى تخفيضات محتملة في الإمدادات    رحيل عبد الفتاح الحراق الذي جعلنا نتفرج في الراديو! حين كان الجمهور ومن شدة حبه لكرة القدم يسمعها    طنجة.. إحباط تهريب 150 قطعة ذهبية نقدية فرنسية من الذهب الخالص    يوم الأربعاء….حلول شهر ربيع الأول لعام 1444 ه    المعلق الرياضي الشهير عبدالفتاح الحراق في ذمة الله    مؤاخذات على الدورة 22 من مهرجان الوطني للفيلم بطنجة    تعديل وزاري جزئي في موريتانيا    آيفون 14: أبل تتجه إلى تصنيع هاتفها الجديد في الهند بدل الصين    "طاليس" يعلن الحرب على فنان كوميدي شهير -صورة    بعد تهديدات بوتين..إتصالات "متقطعة" بين روسيا وأمريكا بشأن الأسلحة النووية    انطلاق الدورة 15 لفعاليات المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    روسيا تمنح الجنسية للمتعاقد السابق مع المخابرات الأمريكية إدوارد سنودن    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    أول تجربة.. ناسا تنجح بتغيير مسار كويكب متجه نحو الأرض    يتيم: العلامة القرضاوي رحل عن هذا العالم ولكنه بقي وسيبقى حاضرا محاضرا معلما    أطعمة ينصح خبراء التغذية بعدم تناولها    القاتل الأول في المغرب    عاجل.. وزارة الأوقاف تعلن عن موعد ذكرى "المولد النبوي"    نصيحة غالية من عائشة الشنة رحمها الله (فيديو)    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دراسة جديدة تكشف تأثير كورونا "المرعب" على الدماغ والذاكرة
نشر في هوية بريس يوم 18 - 08 - 2022


هوية بريس – وكالات
خلصت دراسة علمية حديثة نشرت نتائجها مجلة Lancet Psychiatry إلى تسجيل آثار ضارة للإصابة بفيروس كورونا في أدمغة أشخاص بعد أشهر من إصابتهم، فيما يعد دليلاً على أن للفيروس تبعات طويلة المدى على الدماغ والخلايا العصبية.
والفكرة ليست جديدة، إذ ورد ذكرها في بداية الجائحة، عندما لاحظ أطباء كثر اضطرابات عصبية لدى المصابين، وأجريت دراسات عدة في هذا الاتجاه، وأظهر بعضها أن نسبة الاضطرابات المعرفية كانت أعلى لدى الأشخاص الذين أصيبوا، ورصدت دراسات أخرى تشوهات في أدمغة المرضى.
غير أن نتائج الدراسة التي نُشرت نتائجها أمس الأربعاء وجدت خطراً مستمراً للإصابة بالاضطرابات الذهانية والخرف وسلطت الضوء على عبء الأمراض المزمنة التي يسببها الوباء.
وفي حين أن القلق والاكتئاب يحدثان بشكل متكرر بعد كورونا أكثر من التهابات الجهاز التنفسي الأخرى، فإن الخطر ينحسر عادة في غضون شهرين، كما وجد باحثون في جامعة أكسفورد.
لكن في المقابل ظلت حالات العجز الإدراكي المعروفة بالعامية باسم "ضباب الدماغ" والصرع والنوبات وغيرها من الاضطرابات العقلية وصحة الدماغ طويلة الأمد مرتفعة بعد 24 شهراً، وفقاً للدراسة.
واستندت النتائج إلى سجلات أكثر من 1.25 مليون مريض، وأظهر باحثو أكسفورد في مارس/آذار أنه حتى الحالة الخفيفة من الإصابة مرتبطة بانكماش الدماغ بما يعادل عشر سنوات من الشيخوخة الطبيعية.
وقال بول هاريسون أستاذ الطب النفسي والمؤلف الرئيسي للدراسة في بيان إن العمل يسلط الضوء على الحاجة إلى مزيد من البحث لفهم سبب حدوث ذلك، وما الذي يمكن فعله للوقاية من هذه الحالات وعلاجها.
حللت الدراسة بيانات 14 تشخيصاً عصبياً ونفسياً من شبكة السجلات الصحية الإلكترونية TriNetX، التي تحتوي على معلومات غير محددة عن ما يقرب من 89 مليون مريض، بدءاً من الأطفال إلى كبار السن.
جرت مطابقة 1.28 مليون شخص مع تشخيص كورونا المؤكد خلال فترة الدراسة التي استمرت عامين مع عدد متساوٍ من المرضى المصابين بعدوى تنفسية أخرى كانت بمثابة مجموعة ضابطة.
وكان احتمال معظم التشخيصات العصبية والنفسية بعد كورونا أقل لدى الأطفال منه لدى البالغين، إذ إنهم لم يكونوا معرضين لخطر متزايد من اضطرابات المزاج أو القلق، وأي عجز معرفي عانوه يميل إلى أن يكون عابراً.
وقال الباحثون إن حقيقة أن هذه المخاطر تظل مرتفعة لفترة طويلة تشير إلى أن الآليات الكامنة وراءها تستمر إلى ما بعد العدوى الحادة، وتشمل الأسباب المحتملة تلف الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية مما يؤدي إلى تجلط الدم وتسرب الحاجز الدموي الدماغي.
وتعد الدراسة هي الأولى من نوعها لمحاولة فحص بعض العواقب العصبية والنفسية المتباينة والمستمرة لكورونا في مجموعة بيانات كبيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.