داعش يطل برأسه مجددا
 على الحدود بين المغرب وإسبانيا    “الاتحاد المغربي للشغل” يتهم الحكومة بالتماطل في تفعيل الشق المادي من اتفاق 25 أبريل    عامل الناظور يحيل ملف "حوليش ونائبيه" على الوكيل القضائي للمملكة من أجل عزله ومتابعته قضائيا    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    ترامب: نستطيع ضرب 15 هدفا في إيران لكننا ليس في عجلة من أمرنا    سلا.. توقيف أربعة أشخاص بعد ظهورهم في فيديو يرقصون ب”السيوف”    نشرة انذارية خاصة.. زخات مطرية رعدية بمدن الجهة الشرقية    مؤشرات الجريمة العنيفة لا تشكل سوى 8.9% من المظهر العام للجريمة    مولودية وجدة يطرح 11 ألف تذكرة لمباراته أمام الفتح الرياضي    رونار يرفض الحديث عن حمد الله مجدداً    بنشرقي وأوناجم أساسيان مع الزمالك في ديربي "السوبر"    برشلونة الإسباني: ميسي عاد "حذار أيها العالم!"    التجمع الوطني للأحرار يرد على تقرير جطو حول “أليوتيس” و”أونسا” عقب اجتماع مكتبه السياسي    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    قبل ساعات.. محمد علي يقترح على المصريين إستراتيجية للتظاهر    بالصور.. نجاح أول عملية لاستئصال الحنجرة على مستوى الجهة بمستشفى القرطبي بطنجة    الوكيل العام للملك يضبط "شطط" متابعة الصحافيين    الجزائر: الجمعة 31 من الحراك الشعبي تحت شعار "الشعب يريد اسقاط القايد صالح"    انطلاق منافسات المباراة الرسمية للقفز على الحواجز بتمارة لنيل الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    موعد مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات أمم أفريقيا للمحليين    قرارات مجالس إعادة التوجيه، بين واقع البنية التربوية وتطلعات التلاميذ "السنة الثانية باكالوريا علوم رياضية نموذجا"    الحرب على البلاستيك متواصلة.. الجمارك تحجز 1200 كيلوغرام كانت موجهة إلى الاستهلاك    هذا الأربعاء تجرى مباريات ثمن نهائي كأس العرش.. البرنامج    بلاغ : النيابة العامة تحسم في قضية ‘ الخيانة الزوجية ‘ ل نجاة الوافي    القصة الكاملة لتورط أمنيين في وفاة ''المريض'' المحروس نظريا في ضيافة الشرطة بالجديدة !    31 ألف مصاب بالسل سنويا.. والدكالي: ملتزمون بالقضاء عليه في 2030 قال إن داء السل يشكل تحديا كبيرا    « سكين شمهروش ».. أحد المتهمين: لن نعتذر لليهود والصليبيين    تأملات في العمود الصحافي    تونس : الانتخابات الرئاسية التونسية بين التراجع و التشتت    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    الكيسر مدرب أولمبيك أسفي: مباراة العمر    "تويتر" يعلق صفحة سعود القحطاني    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    30 ألف درهم للفائز بجائزة المخطوطات    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    تراجع الدولار و صعود الذهب في ظل توترات الخليج والحرب التجارية    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    تيلرسون: نتنياهو تمكن مرارا من “خداع” ترامب عبر تزويده بمعلومات مغلوطة    "لارام" ناقل رسمي لتظاهرة اليونسكو بأنغولا    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    المغرب يتصدر لائحة دول شمال إفريقيا في مؤشر الحرية الاقتصادية    في ثلاثية المصالحة وتعزيز الثقة وتفعيل النقد الذاتي 3/1    إقليم أزمور يحتضن لقاء المصالحة والوفاء إحياء للذكرى الستين لميلاد حزب الاتحاد الاشتراكي    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جُماع نظرية "الميثاق الائتماني"

صاغ الفيلسوف المغربي، طه عبد الرحمان، نظرية جديدة وسمها ب "النظرية الميثاقية"، أو نظرية "الميثاق الائتماني"، وطرحها كبديل عن نظرية "التعاقد الاجتماعي"، وذلك في كتابه الواقع في ثلاثة أجزاء باذخة، عَنْونَها ب: "دين الحياء: من الفقه الائتماري إلى الفقه الائتماني".
وتأتي هذه النظرية، في إطار مشروعه الفكري الفلسفي، لا سيما في شقه المتعلق بنقد مفهوم "الإنسان المعاصر"، لا باعتباره عينا وفق ما ذهب إليه، وإنما بوصفه "المثال الخُلقي الذهني" الذي يهيمن على القلوب ويستبد بعقول أصحابها، غربيين كانوا أو مسلمين.
وانطلق مؤسس هذه النظرية، من أن السمة الأساس التي تميز هذا المثال "الفكرة"، هي أنها ضد "الفطرة" التي تعتبر مستودعا للقيم الأخلاقية ذات الأصل الديني. ف "الإنسان المعاصر"، في نظره، إنسان بلا فطرة، ومن كان بلا "فطرة الدين" كان بلا "قلب حي"، ومن كان بلا "قلب حي"، كان معدودا في الأموات. إذ المسلم، عنده: "مَثَله مثل أي فرد آخر، فإن لم يكن قد مات معتقدا أنه حي لمزاولته مراسم الدين، فيجوز أن يكون في حالة احتضار، وإلا فإن الموت له بالمرصاد، لا يدري متى يتخطفه".
ويرد تأسيس هذه "الفكرة"، إلى نظريات "التعاقد الاجتماعي" التي أخرجت الإنسان من حالة الطبيعة إلى الحالة المدنية، لابتنائها على مسلمة جوهرية، هي: "أن الإنسان لم يشهد إلا هذا العالم المادي"، أو باصطلاحه: "عالم المُلك"، بمعنى مادية "الإنسان"، كأن ليس له إلا الجسم، والحال "أن قانون الروح ليس هو قانون الجسم، وأحد مظاهر هذا القانون أن الروح قد تكون حيث لا يكون الجسم، مرتحلة بما لا يرتحل، ومتجولة حيث لا يتجول".
ولما كان "الإنسان المعاصر"، بحسب هذه النظرية، إنسانا ميتا أو يكاد، فقد لزم أن تكون "الحالة المدنية" التي هو فيها "حالة مَمَات"، مما يستدعي إخراجه منها إلى "حالة حياة" وإلا هلكت الإنسانية جمعاء.
من هنا، قلب الفيلسوف طه عبد الرحمان نظرية "التعاقد الاجتماعي" رأسا على عقب بنظريته هذه، التي تقضي بنقل "الإنسان المعاصر" من حالة المَمَات إلى حالة الحَياة على أساس مفهوم "المُوَاثَقة"، بعدما فشلت النظرية الأولى في ذلك، مُفصلا إياه كالتالي:
– إن الحالة الأولى التي كان عليها الإنسان، ليست مادية وُجدت في "عالم المُلك"، أي العالم المادي، الذي يتصرف فيه بجسمه كما في "حالة الطبيعة"، وإنما حالة وجدت في عالم الروح، أي ما يسميه ب "عالم الملكوت"، مما يتوجب أن تكون هذه "الحالة الملكوتية" حالة أخلاقية مُثْلى لا دنيا كما في حالة الطبيعة.
– إن "المُوَاثقة" التي حصلت في "عالم الملكوت"، أي عالم الروح، حصلت بين الإنسان وخالقه، وليس بين الإنسان وأخيه الإنسان كما في "النظرية العقدية"، فهي مُواثقة روحية، وليست مواثقةً اجتماعية. وتتمثل في ميثاقين: "ميثاق الإشهاد"، الذي أقر فيه الإنسان بربوبية خالقه لما تجلى له بأسمائه الحسنى. و"ميثاق الائتمان" الذي حمل الإنسان بموجبه أمانة القيم التي تجلت بها هذه الأسماء.
– ولما كانت "المواثقة" كذلك، فإن "الحالة المدنية"، وفق ذات النظرية، تعتبر حالة ممات يتعين الخروج منها إلى "الحالة الملكوتية" الأولى، بما يعنيه من عودة إلى "الحالة الأصلية"، أي حالة "المواثقة" بين الإنسان وخالقه.
– ومرجع مبدأ العودة، هو نكث الإنسان للميثاقين الذين أخذهما منه خالقه في "عالم الملكوت"، وهو ما وقع في "الحالة المدنية" عندما نزل إلى "عالم المُلك"، أي العالم المادي، فكان خائنا ل "موَاثَقه"، وبالتالي كانت "الحالة المدنية" حالة خيانة، بمعنى أنها "حالة اختيانية"، عكس "الحالة الملكوتية" التي هي حالة أمانة، بمعنى أنها "حالة ائتمانية".
– ويتبدى وقوع الإنسان في "الحالة الاختيانية"، لما "تَسَفَّل" بنكثه لما واثق ربه عليه من حفظ إيمانه يوم "الإشهاد"، وحفظ التزامه الأخلاقي يوم "الائتمان".
– ف "التواثق" حسب ذات الفيلسوف، ليس تعاقدا اجتماعيا أو سياسيا ينظم تبادل المصالح بين المواطنين شأن "النظرية العقدية"، وإنما هو تعاقد أخلاقي أو روحي يضبط علاقات التعامل بين المؤمنين وخالقهم، وبينهم وبين غيرهم، إذ يتأسس على عدد من المعاني التي لا يمكن للعقل المادي المجرد أن ينشئها، ك: "الوعد"، و"الصدق" و"الثقة" و"الوفاء"، و"الإخلاص" .. إلخ.
– وأن العودة، أو الانتقال، من "حالة الاختيان" إلى "حالة الائتمان"، لا يقع بإرادة ومعرفة الجميع، كما في "النظرية العقدية"، وإنما تقع هذه العودة بهدي من "أهل العلم" منهم، إذ يذكورنهم بسابق التزاماتهم "الأخلاقية الملكوتية"، وبأن ما آلوا إليه من موت قلوبهم، هو بسبب خيانتهم لهذه الالتزامات، ويدلونهم على السبيل الذي يوصلهم إلى تجديد مُواثقتهم لربهم حتى تعود الحياة إلى قلوبهم.
– والعودة إلى "الحالة الائتمانية"، بتعبير مؤسس هذه النظرية، لا يفضي إلى إحلال "التسلط" محل "التوحش"، سواء كان تسلط الدولة أو تسلط الإرادة العامة كما في "النظرية العقدية"، وإنما إلى تخلص الإنسان من كل صور التسلط المُلكي "المادي" الذي يُكره فيها على التعبد لغير الذي ائتمنه على معاني تجلياته في خلقه سبحانه وتعالى.
– وتناط عملية العودة هذه، ب "الفقه الائتماني"، وليس "الفقه الائتماري"، إذ الأول يبرز فيه جانب "التكليف" المتصل بظاهر الأحكام الشرعية، بينما يبرز في الثاني جانب "الأمانة" المتصل بالقيم الأخلاقية المنطوية عليها الأحكام الشرعية. ف "الفقه الائتماني" هو استخراج القيم الأخلاقية التي هي منضوية تحت تلك الأحكام.
– مشترطا في "الفقه الائتماني" –عكس "الفقه الائتماري"- عنصر "الاستعمال"، بمعنى مراقبة الآخرين في العمل بباطن الأحكام، أي القيم الأخلاقية المنطوية عليها، إذ القائم عليه، وهو "الفقيه الائتماني"، لا يقف عند حد بيان تلك القيم، متحققا بها على وجه أكمل، بل يتعداه إلى أن يراقب تخلق الآخرين بها، ذلك أن "التخلق" غير "التَّرَسّم"، لأن "التَّرَسّم" لا يُحتاج فيه إلا إلى البصر، أما "التخلق"، فيحتاج فيه إلى "البصيرة"، والإنسان قد يأخذ بظواهر الأحكام ورسوم الأعمال بنفسه، ولكن لا يستطيع أن يأخذ ببواطنها بنفسه.
– وذلك، بالنظر إلى أن القيم المقصودة، تتصف بخاصيتين: "الخفاء"، لأنها معان دقيقة يتطلب إدراكها قوة استبصارية واستدلالية فائقة. ثم، "عدم الانضباط"، إذ ليس هناك معايير ظاهرة أو مادية يمكن أن يتوسل بها في ضبط هذه المعاني، من هنا، عرف "الفقيه الائتماني" ب: "المُربي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.