هل أخفى العثماني الحقيقة؟.. بنكيران ل"الأول": "موقفي من الترشح أخبرت به الأمانة العامة قبل أسبوع"    العثماني: مرشحون ينزلون بالأموال في الانتخابات مثل المطر.. والمغرب ضد إجبارية التصويت وإجبارية التلقيح    رسميا : منع إقامة صلاة العشاء بالمساجد إبتداء من اليوم    عبد اللطيف حموشي يثبت واعلي على رأس ولاية أمن بني ملال    الركراكي يوافق على خلافة البنزرتي في الوداد    فاس...توقيف شخص أحدث فوضى عارمة بالشارع باستعمال سلاح أبيض    وزارة الصحة تتوقع بلوغ المنحنى الوبائي ذروته "في الأيام القليلة القادمة"    مسؤول بوزارة الصحة يتوقع بلوغ المنحنى الوبائي ذروته في الأيام القليلة القادمة    مديرية الصحة بجهة مراكش تدعو الأطر الصحية لإنقاذ المنظومة الصحية من أي انتكاسة محتملة    ووهان: حملة اختبارات واسعة للسكان إثر عودة ظهور إصابات بكوفيد-19    جامعي تونسي: الدعوة الملكية لفتح الحدود مع الجزائر تعبر عن طموحات الشعوب المغاربية    البقالي يكشف أسرار انسحابه من سباق 1500 متر    المغرب التطواني.. من العالمية إلى القسم الاحترافي الثاني    أولمبياد طوكيو : تأهل المغربي صديقي إلى نصف نهاية سباق 1500م وإقصاء الساعي والبقالي    أولمبياد طوكيو: نجمة الجمباز الأمريكية بايلز تختتم مشاركتها ببرونزية عارضة التوازن    العثماني: أتفهم تضرر بعض المواطنين من إجراءات التشديد الجديدة لكن الأمر ضروري لحماية صحة المغاربة    معاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهممعاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهم    الوكيل العام الجديد لمحكمة الإستئناف بأكادير يدشن عمله بإعتقال شاهد زور في ملف معروض أمام قاضي التحقيق بذات المحكمة    فيلم "سلاحي" ينافس في مهرجان بنتونفيل السينمائي 2021    النتيجة الصافية لبنك المغرب تصل إلى 1,68 مليار درهم    قيس سعيد يقيل وزيري الاقتصاد والمالية وتكنولوجيات الاتصال    بعد فوزه بالإنتخابات.. خامنئي ينصب الرئيس الجديد لإيران    سعد الدين العثماني: المغرب يمر بمرحلة حرجة ونعول على وعي المواطنين في تجاوزها    منصة "لي بغيتو" تطلق خدمتها الجديدة Libghitout.ma    هيومن رايتس ووتش تدعو إلى متابعة السلطات اللبنانية "جنائيا" جراء انفجار مرفأ بيروت    مندوبية التخطيط: 71,3% من العاطلين يتمركزون ب5 جهات و الدار البيضاء في الصدارة    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. رياح قوية في هذه المناطق    مندوبية السجون تفند ادعاءات "من يعتبرون أنفسهم    الترشيح لدورة الحسيمة من برنامج مضائف ECO ما يزال مفتوحا    أيام تحسيسية بشفشاون لتنزيل مقتضيات إعلان مراكش للقضاء على العنف ضد النساء    مصر تقصي ألمانيا وتصنع التاريخ بالتأهل لنصف نهائي أولمبياد طوكيو لكرة اليد    برقية تهنئة من جلالة الملك إلى البطل الأولمبي سفيان البقالي بمناسبة تتويجه بالميدالية الذهبية    صحيفة فرنسية: "انتهى الأمر.. كيليان مبابي سيبقى في باريس هذا الصيف"    بالصور.. تنصيب الرئيس الأول الجديد لمحكمة الاستئناف بمراكش والوكيل العام للملك لديها    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تصل المغرب.    الصيادلة غاضبون من سحب اختبارات كورونا من الصيدليات وتداولها بالمقابل في المصحات الخاصة    نداء عاجل.. الفنانة الريفية المقتدرة لويزة بوسطاش تعاني وتحتاج للمساعدة    خلال 24 ساعة..13 مدينة عربية تسجل أعلى درجات حرارة بالعالم    في زمن كورونا مندوبية الصحة بالصويرة تستنجد بمتطوعين    رسمي.. ارتفاع معدل البطالة إلى 12,8% مقارنة مع السنة الماضية    684 ألف شخص ممنوع من إصدار الكمبيالات البنكية في المغرب    منظمة العمل المغاربي تشيد بالدعوة الملكية لإقامة علاقات مغربية-جزائرية مبنية على الثقة والحوار وحسن الجوار    كوفيد 19: تأجيل تنظيم مهرجان"فيزا فور موفي" بالرباط    خلاف ينشب بين الفنانتين فاتى جمالي ودنيا بوطازوت    الفنان مصطفى حوشين في حالة صحية حرجة    العثور على ناشط بيلاروسي مفقود مشنوقا في أوكرانيا    قيس سعيد يعترف بتلقيه دعماً أمنياً ومالياً من دول وصفها ب"الشقيقة"    جريمة بشعة.. العثور على شخصين مذبوحين بطريقة وحشية    الصين.. إطلاق حملة اختبارات واسعة إثر عودة ظهور إصابات بكوفيد    تمديد فترة التقديم للأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج    صندوق النقد الدولي يخصص 650 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد العالمي    تويتر يتعاون مع رويترز وأسوشيتد برس للتصدي للمعلومات المضللة    90 صحافيا وصحافية يتنافسون على جوائز الدورة 3 من الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير إخباري: دراما “رمضان 2019”.. بيض فاسد مسلوق
نشر في لكم يوم 13 - 05 - 2019

يتجدد النقاش سنويا في المغرب بشأن أعمال رمضان التلفزيونية، فثمة من يعتبرها فسحة للتسلية، وهناك من ينتقد تركيزها على الكوميديا دون ملامسة القضايا الاساسية التي تهم المجتمع.
هل يقتصر الإضحاك وفلسفته فقط على أيام رمضان دون غيره، أم يتم تبديد المال العمومي بدعوى إضحاك المغاربة. وكيف يتم تكريس البدونة والقهقهة ويتعالى الصياح وتغيب الفكرة الإبداعية في الأعمال الرمضانية في دراما وبرامج رمضان في قنوات القطب العمومي؟.

هل يمكن تأطير هذه الفرجة المسلية في إطار “حفلة التفاهة” بسحرتها وكهنوتها وحراس معابدها؟ ولماذا تتكرر هذه “الحلفة ” في كل موسم رمضاني حتى غدت ظاهرة تستحق الدرس والمتابعة والتحليل؟ هل هي تجليات واضحة للرداءة في أبهى صورها؟ أما أننا نحملها أكثر مما تحمل وأنها فقط برامج للتسلية بعد الإفطار؟.
يفتح موقع ” لكم ” في هذا الملف نقاشا مفتوحا عن دراما وبرامج رمضان وما يصاحبها من نقد ولغط ومتابعة جماهيرية، من وجهات نظر تختلف في تصنيفها بين التسلية والرداءة والقبح.
أزمة إبداع خطيرة
هل تعكس هذه الأعمال الرمضانية أزمة إبداع وبلادة الفكرة ؟ ولماذا أصبح يسيطر الدجالون وعديمو الفائدة على المشهد الثقافي والفني أكثر تبجحا وأكثر استعراضا؟.
يرى الناقد السينمائي محمد البوعيادي في حديثه لموقع ” لكم ” وفي نقده للأعمال المعروضة في رمضان أنها لا تحترم النبوغ المغربي ويكثر فيها الدجالون يقول “أصبحنا نعيش أزمة إبداع خطيرة. مقارنة بين الفيديوهات البسيطة التي تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر إبداعية مما يبث في قنواتنا الوطنية. مضيفا “هناك إمكانيات مادية ضخمة لكن الفكرة بليدة. عدم الكتابة والصمت أفيد من الكتابة نفسها عن هذه الظواهر الدرامية. يمكن الحل أننا نحتاج إلى مشروع ثقافي كبير تنخرط فيه الجامعة والمدرسة والمفكر بالأساس. الدجالون عديمي الفائدة هم يصنعون على الواجهات. نعيش أزمة إبداع لا تعكس أزمات المغاربة ولا تحترم النبوغ والذكاء المغربي. يجب تحرير قدرة الإبداع عند المغاربة حين ذاك يمكن نحكم على إبداعاتهم. “والسؤال هل تحيا الفكرة البليدة وسط ركام الرداءات؟؟؟.
الضحك على ما لا يضحك
هل بالفعل يمكن أن نضحك على ما لا يضحكنا ونتابعه بشغف ونبكي مواويلا في رثائه أنه لا يناسبنا ولا يصلح لنا على وجه الإطلاق؟ هكذا يختصر المخرج المغربي عبدالإله الجوهري مشهد الدراما الرمضانية وأفقها في حديثه ل ” لكم ” على هذا النحو ” ” إن الأعمال الرمضانية كما في السنوات الماضية تسير في إطار الاستضباع وتقديم ما لا يشبهنا.. إن هذه الانتاجات لهذه السنة خيبت الآمال مرة أخرى وقدمت الدليل بالملموس على أن المسؤولين على هذه الانتاجات لا يبدلون أدنى جهد بقدر ما يبدلون كل جهودهم من أجل انجاز مجموعة من الأعمال ليس لتقديم ما هو فني بقدر الحصول على ملايين من الدراهم المرصودة لهذه الأعمال. وطبعا هناك مجموعة من الشركات هي نفسها المستفيدة.. وفي كل سنة الشارع يندد ويخرج بمواقف ولكن حليمة تعود غلى عادتها القديمة .. بمعنى أنه لا جديد لحد الساعة . ”
وأضاف الجواهري:” في تقييمه لأعمال هذه السنة في بدايتها ” بالنسبة لي لم أشاهد عملا يمكن أن أقول عنه أنه عمل محترم يستجيب لشروط الدراما التلفزية. تعود أسبابها إلى مجموعة من الأسباب أولها هي دفاتر التحملات.. منذ أن تمت صياغة هذه الدفاتر بتلك الطريقة السريعة التي لم تراعي خصوصيات وأبعاد الأعمال الإبداعية بقدر ما راعت الخصوصيات الشكلية لتقديم الشركات لأعمالها.. لأن الوزير الذي قدم هذه الدفاتر كان هاجسه أمنيا أكثر من الهواجس الإبداعية.. لأن الإبداع له خصوصياته وبالتالي شرعن الفساد من أجل فتح الأبواب أمام شركات محددة لكي تحصل على حصصها بشكل قانوني وبدون أن تخوض في المعايير الفنية.. فالمطلوب هو انجاز سلسلة من ثلاثين حلقة.. أما خلفياتها فلا ينظر إليها ولا يهتم بها.. كل هذا شجع هذه الشركات على أن تتمادى في تقديم كل ما بسيط وكل ما هو خفيف إنتاجيا ولا يكلفها الشيء الكثير..ثم أيضا أنا لا افهم كيف يمكن أن نكتب سيناريو ونصوره في أقل من ثلاثة أو أربعة أشهر لسلسة أو مسلسل أو سيتكوم.
وحسب الجواهري:” السيتكوم صناعة غربية وأمريكية ودائما يشتغل على الطابوهات: الدين والجنس والسياسة ونحن هنا في المغرب لنا خطوط حمراء لا يمكن أن يتجاوزها المبدع المغربي وأن يبدع أعمالا تتخطى هذه الطابوهات وتلعب على الجنس والمفارقات السياسية وما شابه ذلك من أشياء.. صعب أن ننتج سيتكوم سار بمواصفات مغربية ويستجيب لمتطلبات الجمهور المغربي المتعدد.”
وعن سؤال هل تشبهنا دراما رمضان بكل ما فينا؟ يجيب المخرج ” أعتقد أن الانتاجات الدرامية صورة طبق الأصل من واقعنا الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.. وهناك استضباع في كل شيء. وأن الذائقة الفنية للمغاربة جد بسيطة لهذا يلتجئ المغربي إلى التلفزيون ويضحك على ما لا يضحك وفي نفس الوقت هناك ملايين من العائلات تفتح التلفزة فقط من أجل الاستئناس وبالتالي هذه الأرقام لا تعكس رضى الجمهور بقدر ما تعكس لا مبالاة المتفرج المغربي وهو يشاهد هذه الأعمال. ويختتم عبدالإله الجوهري ” شخصيا لا تعجبني هذه الأعمال ومع ذلك أنا مضطر أن أتابعها حتى أستطيع أن أتفرج وأنتقد وأعطي موقفا حيالها.. وبالتالي أكون رقما من أرقام نسب المشاهدة.. ليس هناك متابعة ولا محاسبة والهاكا لا تقوم بالدور المنوط بها في حماية الذوق الفني لدى الجمهور المغربي وحساسياته الفنية وبالتالي فإن الشركات أو التلفزيون يستند في تعامله مع هذه الشركات على القوانين أكثر من استناده على الذائقة الفنية “…هل يمكن أن نتخيل حجم الخسارات.. كيف نمنح أموالنا على شكل ضرائب.. بغية مزيد من البلدات عوض مزيد من رفع الذائقات الفنية للمشاهد المغربي ؟
استغباء المشاهد
هل حقا هناك عمليات لاستغباء المشاهد المغربي؟ هل حقا نتجه إلى بروباغندا الاستضباع وتغليب الجوانب العاطفية للمشاهد المغربي والتحكم فيها وتوجيهها في قوالب فنية رديئة من قبل الساهرين على هذه المنتوجات الفنية الرمضانية؟ يضعنا الناقد المصطفى العروسي في صلب هذا الحديث مفككا دراما رمضان في حديثه لموقع ” لكم ” قائلا ” ” كمتتبع للإنتاجات السينمائية والتلفزية لاحظت في هاته السنوات الأخيرة أن الانتاجات التي تجد لها مكانا على قنوات القطب العمومي أنها أعمال لا ترقى لمستوى المشاهدة التي تستجيب للتطلعات الفنية و الذوقية لجمهور التلقين. فقد اذهب إلى حد الجزم و الحكم على هاته الأعمال بالرداءة لأنها تستغبي المشاهد المغربي الذي ينتظر طوال الموسم هذا الشهر ليغذي حسه الفني و النقدي بمشاهدة انتاجات وطنية لكن سرعان ما يصاب بالغثيان و القرف مما تعرضه قنواتنا العمومية التي تحلب جيب المواطن بضرائب مقابل سخافات رمضانية تستحمر المتلقي “.
وأضاف “ألاحظ كذلك أن نفس الأعمال تكرر نفسها كل سنة وقت الإفطار و عده. وجوه تكرر نفسها في نفس الأدوار(سكينة درابيل عزيز الحطاب..عزيز داداس….) و على جميع القنوات و كأنها في مؤامرة مع المشرفين على هذه المهازل لإسقاط المواطن بالسكتة القلبية من شدة انحطاط ما تعرضه قنواتنا. ”
وتابع المتحدث بالقول ” أجزم مرة أخرى أن الجهات الوصية ترصد مبالغ ضخمة و بشكل سخي لشركات الإنتاج لتغرق المشاهد بأعمال رديئة، فعوض أن تنمي الذوق الفني للمتلقي فهي تدمر أخر مكتسباته الفنية مما سيؤثر بشكل مباشر على الثقافة الفيلمية و الإبداعية و الذواقية للأجيال القادمة “.. ويستعرض بعض الأعمال بما فيها من الكثير من السلبيات والخطر على أذواق المتلقي والمشاهد قائلا ” وجوه من عالم التمثيل كنا نكن لها كل الاحترام التقدير و الاحترام و الإعجاب و نشهد لها بالكفاءة و الاحترافية لكنها ضحت بسمعتها و جمهورها و محبيها(مفتاح الخير.. داداس …) لتتآمر مع القيمين على الشأن التلفزيوني لاستحمار المشاهد. دون نسيان وجوه لا علاقة بالتمثيل أصبحت بين عشية و ضحاها من نجوم التلفزيون(الحديوي و تسكت) إضافة إلى فتح المجال أمام أشباه ممثلين (طاليس الفيلالي رفيق…) متى كانت خلية الكتابة تتكون من 8 أشخاص؟ ”
ويتسائل قائلا: ” كل سنة نطرح أسئلة من قبيل: أين تتلخص أزمة الإنتاج التلفزيوني المغربي؟هل نحن أمام أزمة ممثلين؟ أم هي أزمة نص سيناريو؟ أي دوى للجان قراءة السيناريو و مراجعة الأعمال؟ “.
ترى، لماذا نكرر ذات الأسئلة ونذيلها بخيبات الأمل الكبيرة أنا تلفزتنا المجملة لا تشبه واقعنا الكئيب. وفق تعبير المتحدث ذاته.
حفلة التفاهة وجنودها
هل يمكن تأطير هذه الفرجة المسلية في إطار ” حفلة التفاهة ” بسحرتها وكهنوتها وحراس معابدها؟ وهل يمكن أن أن نستغبي المواطن المغربي من خلال أعمال درامية تنتهي بانتهاء عرضها؟ ولماذا لا ترتقي هذه الأعمال الرمضانية في القطب العمومي إلى الأعمال الدرامية في الشقيقة مصر أو سوريا؟ يضعنا الناقد السينمائي فؤاد زويريق متحدثا لموقع ” لكم ” في معضلات الدراما الرمضانية قائلا ” لم أجد تسمية مناسبة أطلقها على ما يُرَوَّج له في قنواتنا الآن سوى ”حفلة التفاهة” مع كامل الاعتذار لميلان كونديرا ولروايته التي تحمل نفس الاسم، هي فعلا حفلة ضخمة يُحتفى فيها بالتفاهة، حفلة وفرت لها ميزانيات كبرى وجند لها جيش من التقنيين والممثلين والمخرجين والكاميرات… حتى تخرج في أبهى حلة، حفلة تراجيدية عبثية ممسوخة يَحتفل فيها التافهون بتفاهتهم ويباركون لبعضهم البعض نجاحها، يُصرون على أنهم مبدعون حقيقيون لكنهم في الحقيقة لا يدركون أنهم مجرد تافهين يتنكرون بأقنعة الإبداع المزيفة في ”حفلة التفاهة”.
وأضاف الناقد السينمائي بلغة عدم الاستغراب والمفاجأة ” فتحت البرامج الرمضانية الرئيسية وشاهدت ما مر منها في اليومين الماضيين، طبعا لم أتفاجأ بالمستوى المنحط الذي تتمرغ فيه، فقط تساءلت بيني وبين نفسي هل للفنانين الذين يشاركون في مثل هذه الأعمال كرامة؟.. يحتكمون إليها كلما نودي عليهم؟ هل يسمعون فعلا صوت جمهورهم – ذاك الذي لولاه لما كانوا أصلا- وهو ينتقدهم ويسخر منهم ويتهكم على أعمالهم كل موسم؟ هل يمشون في الأسواق ويجلسون في المقاهي دون عقدة نقص؟ هل يختلطون بالناس وهم على دراية بأنهم يخونون ثقتهم ويساهمون في استغنائهم…؟ هل يستطيعون بكل سهولة بلع تلك اللقمة التي يحصلون عليها من تفاهتهم؟.
وتابع الناقد: ان علينا القطع مع هذه الأشكال الفرجوية قائلا ” كفانا تبريرا من خلق الأعذار لممثلين يشاركون في أعمال مبتذلة تحت ذريعة لقمة العيش، فهم جنود التفاهة الذين يُعتمد عليهم من طرف المستشهرين وشركات الإنتاج من أجل تبليد الشعب، لو قطعوا الصلة مع مثل هذه الأعمال واشترطوا فيها الجودة والإبداع كشرط أساسي من أجل مشاركتهم، لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه الآن “.
و تسائل قائلا:
“هل يستطيع الممثل المغربي القطع مع هذه الأعمال الفنية التي يكثر فيها الابتذال وهل يستطيع الجمهور المغربي القطع مع أشباه هذه الأعمال الفنية؟؟؟”.
بيض فاسد مسلوق
يستهل الكاتب الساخر فتاح بن الضو حديثه عما أسماه بلعبة البيض الفاسد المسلوق لهذه الأعمال الدرامية لرمضان في تصريح لموقع ” لكم ” : ” من خلال مشاهدتي الأولية لبعض الأعمال المسماة قسرا بالدرامية، تبين لي أن القيمين على الشؤون التلفزيونية في مغربنا المشرق تحكمهم عقلية قروسطوية قياسا إلى ما يجري من فتوحات درامية في محيطنا العربي بل والمغاربي حتى لا نشرئب إلى المحيط العالمي. هذه العقلية المسيطرة على قطاع السمعي البصري لها خط تحرير لا تحيد عنه ومن عناوينه الرئيسة: أن الجمهور المغربي هو جمهور من الأطفال المتأخرين عقليا أو المداويخ حسب قولة الفيلسوف بوسعيد، فهذا جمهور يتم قصفه دائما بسلسلات صدئة ، تترجم بؤسا إبداعيا رهيبا، وأن الكوميديا هي أن أنني نعوج فمي ووجهي “.
وأضاف المتحدث بلغة ساخرة ” ثم إن مناخ الرداءة المهيمن على عملية الانتاج الدرامي طارد للمواهب خاصة في كتابة السيناريو واقتراح أفكار الأعمال الدرامية، لذلك الأمر لا يتعلق بأزمة الكتابة كما يتشدقون دائما بل بأزمة عقليات متشبثة بالضحالة والإسفاف.
ويعتقد الكاتب الساخر :”أنه لو قام شكسبير من قبره واقترح عليهم بعض نصوصه الدرامية لرفضوها بدون تردد.. أنا أتحدث هنا بصفة خاصة عن مسخ يسمى الدرب حتى لا أعمم على انتاجات أخرى لم يتسن لي مشاهدتها “.
وتابع :”يختبئ الكثير من المثقفين والنقاد والمعدون لهذه الأعمال الرمضانية من نقد هذه الأعمال بشكل مباشر نظر لعلاقات الصداقة أو المصالح التي تجمعهم ويكتفون فقط ببعض المجاملات على أنها أعمال فرجوية للتسلية تنقضي بانقضاء شهر رمضان”.
غياب الشغف واللهفة لدى الجمهور
ينطلق المترجم المغربي المبارك الغروسي في رصده لظاهرة الأعمال الدرامية بما أسماه عند المتفرج المغربي بغياب الشغف واللهفة المصاحبة رغم متابعته الكبيرة لهذه الأعمال وهي ظاهرة جديدة تناقضا كبيرا مع تقدمه تلفزات القطب العمومي كل رمضان ويستهل حديثه لموقع ” لكم ” بقوله ” شخصيا لست من المصرين على المتابعة المنتظمة للبرامج الرمضانية لكني غالبا ما أخذ فكرة عن البرمجات وأنواعها… ولعل المتابع لما يعرض هذا العام سيلاحظ أولا غياب الشغف لدى الجمهور وعدم التلهف لمشاهدة ما يعرض رغم متابعته.. وهذا مرجعة في نظري إلى الإحساس بالتكرار وغياب الجديد في التصورات والأداء والمحكيات.. ومما يجب أن يذكر في ما يخص أداء ممثلي التلفزيون هو الإحساس بأن الممثل لا يبدل مجهودا في البحث في الدور المنوط به بل أنك تحس أن الممثل يمثل ويتكلم كما هو في حياته الشخصية وهو ما يدخل في التنميط يجعل الدور والممثل .. أما على سبيل الإضحاك فهو لا يعدو أن يكون قائما على تعويج الكلام والأجساد ويبتعد بذلك على الكوميديا في حقيقتها التي تقوم على استذكاء المتلقي بدل استبلاده.. وهنا سبيل ملاحظة أن وجوه الممثلين المقدمة تطبع مع القبح وغياب الوسامة.. لا تقدم العروض الرمضانية وجوها للوسامة والجمال بل فقط شخوصا تحمل من البؤس أكثر مما تحمله من البهجة والجمال…. والأفظع أن البؤس ليس من جوهر العمل بل ترى أن الممثل يحمله من واقع معيشته المزرية إلى شاشة التلفزة ولا يستطيع المخرج ولا الكاميرا أن تنزع عن وجه الممثل معالم معاناته المجتمعية والنفسية الحقيقية لتستبدلها بما تفرضه الحلقة أو المسلسل من حالة نفسية وشكلية.. يختلط عند المشاهد حال الفنان وحال الدور الذي يتقمصه.. “.
ويستطرد المترجم المغربي المبارك الغروسي في رصد مهازل الكاميرا الخفية قائلا : ” تبقى الطامة الكبرى في الإنتاج الرمضاني المغربي هي تلك المهزلة التي تسمى الكاميرا الخفية في القناتين الرئيسيتين واتخاذها لمواقف صادمة أقرب إلى الفاجعة منه إلى ما يستدعي التسلية، وهنا نعرج على الكاميرا الخفية للباهت رشيد شو بالقناع، التي يعطي الحق للفنان الذي احتج عليه بخصوص تهربه من اتفاق معه على تكلفه بتصميم قناع باحترافية مقابل استبداله بهواة لا يتقنون فن القناع. فالأقنعة التي ظهر بها صاحب الأفكار السخيفة لحلقات الكاميرا شو لا تقنع وتشوه الصورة المستهدفة وتشكك في حقيقة خداع المشاركين في تلك الحلقات.. أقنعة تظهر على الشاشة بشكل سهل على أنها مصطنعة فما بالك بمن يتعامل مع الشخصية بشكل مباشر… كما أن انتهاء حلقات الكاميرات الخفية بالقهقهات والعناقات البليدة بين فريق البرنامج ومن يزعمون السقوط في فخها هو ما يطيل الحلقات بلا طائل ويسقطها في الابتذال والتكرار الغبي.
من جهة أخرى حسب المتحدث، “هناك مثلا بعض التجارب التي شكلت في السنوات الماضية نقطا مضيئة في التجربة الإبداعية المغربية وأقصد تجربة حسن الفد، فإنها سلسلته لهذه السنة خف بريقها نسبيا واتخذت تصورا دراميا اقترب من المسلسلات البدوية المغربية وأدخلت وجوها درامية مرتبطة بتلك السلسلات مما جعل جو عوالم حسن الفذ تغادر فضاءها الأصيل والذكي..”
مضيفا “انه كان هناك في السنوات الماضية مسلسل “لالة منانة ” الذي احتفي بجمال اللباس والوجوه والمدينة الأصيلة يقدم أيضا بعض الإشراق والخروج عن البؤس، ويبدو أنه تم استبداله هذه السنة بمسلسل أريد له أن يحتفي بمدينة أخرى وهو سلسلة .. البهجة.. لكن إشراق شفشاون في مسلسل لالة منانة كان اسطع من الإطلالة الدرامية الباهتة لمراكش في المسلسل المذكور بسبب غياب تصور مناسب “.
وتابع قائلا:” بمجرد ما ينتهي الشهر تبدأ قنوات القطب العمومي في إعادة هذه البرامج والسلاسل والسيتكومات… التي تعتقد أنها حققت أعلى نسب المشاهدة باستعراض عضلاتها على القنوات التي أخفقت في جلب نسب المشاهدة ولم يحج الجمهور المغربي إليها بكثرة وتلك معضلة أخرى.. رغم النقد اللاذع ورغم خروج المشاركين في هذه الأعمال عن صمتهم.. تتكرر المهازل وتتكرر المأساة كل سنة وننتظر رمضانا جديدا لنرى قبح الأفكار وتكرار الوجوه وغياب ثقافة الاحتفاء والجمال والرفع من الذائقات الفنية للمشاهد المغربي”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.