رسالة الملك محمد السادس إلى أمير الكويت الجديد    المجلس الأعلى للدولة الليبي يعلن تأجيل سفر "خالد المشري" إلى المغرب    إتحاد طنجة ينتصر على المغرب التطواني بهدف يتيم ويتوج بطلا ل "ديربي الشمال"    البطولة الاحترافية.. الفتح يقسط السريع بثلاثية    السوبر الألماني/ بايرن ميونيخ يهزم بوروسيا دورتموند في "آخر الدقائق" ويحقق "الخماسية"    هدف اشرف حكيمي في مرمي بنيفنتو بالدوري الايطالي    استعمال السلاح الوظيفي لتوقيف شخص كان في حالة اندفاع قوي قام باختطاف رضيع وعرض أمن وسلامة عناصر الدرك الملكي لتهديد خطير    كلميم...توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الحيازة والإتجار في مخدر الشيرا        بعد نعمان لحلو.. سعيد موسكير يطالب بتحويل حصته من الدعم لبناء مرافق في المناطق الأكثر حاجة    الاداء الموسيقي الجبلي اعيوع، زهجوكة، والعيطة الجبلية    المركز السينمائي يحتفي بالراحلة ثريا جبران    كورونا بالجهة : 79 حالة مؤكدة منها 19 بإقليم العرائش خلال 24 ساعة    الحيا: جهات تعرقل التنمية بالبيضاء    المغربي سفيان كيين احتياطي مع لاتسيو أمام أتالانتا    إدارة المغرب التطواني تخصص 20 ألف درهم لكل لاعب من أجل تجاوز ا.طنجة في "ديربي الشمال"    النصب والاحتيال يُورّط شرطيا بسلا الجديدة    الرصد الوبائي ليوم الأربعاء ... 2470 حالة جديدة    للشطيح و الرديح ريع ذسم    متى إن شاء الله ؟ .. هكذا سخر جو بايدن من دونالد ترامب باللغة العربية    رئيس فيدرالية قطاع الدواجن يتوقع تراجعا في أسعار الدجاج    كورونا خربقات الاقتصاد الوطني.. مندوبية التخطيط: كاين انخفاض حَادْ فالمبادلات الخارجية والطلب الداخلي تراجع بزاف -أرقام    فنانو الصحراء مستاؤون من إقصاء وزارة الثقافة لهم    ميسي يعترف بخطأه وإذا كانت موجودة فهي فقط لجعل النادي أقوى    توجه لرفع سن التقاعد إلى 65    الكشف عن أسرع آلة في العالم لاكتشاف الإصابة بفيروس كورونا في ظرف وجيز جدا.    بعد الجدل الذي أثارته.. مهمة استطلاعية لمجلس النواب حول صفقات آيت الطالب    الدول العربية تنعى أمير الكويت وتشيد بحكمته    الكركرات .. الأمم المتحدة توبخ "البوليساريو" رغم أنف وكالة الأنباء الجزائرية!    مجلس جطو: النفقات الجبائية لا تزال مركزة في عدد محدود من القطاعات    "ديزي دروس" يهاجم دعم فناني الإمكانيات المحتشمة    محمد طلال: "كوفيد- 19" أخضع مرونة العديد من القطاعات لاختبار عسير    العدالة والتنمية: ينبغي على تعديل القوانين الانتخابية أن يقدم رسائل غير ملتبسة    السيد الشامي يؤكد الحاجة لاستراتيجية مندمجة ومحددة لتخطي عتبة جديدة في الاندماج الإقليمي للمغرب في إفريقيا    هلع بباريس بعد سماع دوي انفجار بالمدينة وضواحيها    "دركي الاتصالات" السابق يتولى رئاسة شركة "إنوي"    انتهاء مهمة المستشفى الطبي الجراحي الميداني بمخيم الزعتري المقام من قبل القوات المسلحة الملكية    "كورونا" تعيد رئيس الحكومة للمساءلة البرلمانية في هذا الموعد    إصابة جديدة لهازارد تبعده عن لقاء بلد الوليد    شاهدوا.. مسنّ من مليلية عالق في الناظور ينهار باكيا بعد رفض السماح له بالعودة    صدامات تقسم "كُتاب المغرب" قبل مؤتمر جديد    ڤيديوهات    حادثة سير تنهي حياة أربعيني في مركز النقوب    أدوات التوغل التركي في إفريقيا    المجلس الأعلى للحسابات: المداخيل الجبائية الرئيسية للدولة في منحى تنازلي    شبيبة الأحرار "تطلق النار" على عبد الرحيم بن بوعيدة وتطلب إحالته على أنظار اللجنة الوطنية للتأديب والتحكيم    رئيس النقابة الوطنية لمهنيي الفنون الدرامية يرد على غضب المغاربة "واش ربعة د المليار فلوس"    التسخيريُ علمُ الوحدةِ ورائدُ التقريبِ    المغرب يوسع شبكة المختبرات الخاصة المسموح لها بإجراء اختبارات كورونا    طقس الأربعاء: أجواء مستقرة مع سماء صافية في أغلب مناطق البلاد    مندوبية التخطيط: ها كيفاش دايرة الصناعات التحويلية    بوريطة في باماكو حاملا رسالة تشجيع وصداقة وتضامن    المجلس الأعلى للحسابات: مسار عجز الميزانية متحكم فيه في سنة 2019    "فتح" و"حماس" تسرّعان خطوات التقارب وسط تحديات غير مسبوقة    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسجد طارق بن زياد بالشرافات.. حكاية أول مسجد بني بالمغرب
نشر في لكم يوم 24 - 05 - 2019

كلما ذكر اسم منطقة الشرافات بقبلية الأخماس بإقليم شفشاون، إلا وارتبط برمزية روحية من خلال مسجد طارق بن زياد، الذي صدح على عتباته، ذات تاريخ مضيء، صهيل خيل وتوقف ببابه فرسان أشاوس، لتنطلق حكاية أول مسجد بني بالمغرب.
ويحمل هذا المسجد العتيق والمعلمة الدينية والعلمية والتاريخية رمزية ومكانة هامة في التاريخ المغربي، لكونه حمل منذ القدم اسم طارق بن زياد، وصاغ على مر الزمن خيوط ماض متجدد، حتى صار اليوم باحة للاستراحة بين الأفياء الروحانية والوجدانية، وسط سحر طبيعة قرية الشرفات، التابعة جغرافيا للجماعة الترابية بني دركول.

ويستحضر تاريخ هذه المعلمة التراثية، حسب شهادات عدد من المؤرخين والباحثين، محطات مضيئة تبرز أن هذا المسجد كان المبتدأ والخبر نحو طريق فتح الأندلس، خاصة وأنه يقع في موقع استراتيجي وحصن طبيعي بين جبلين في سلسلة جبال الريف.
في هذا الصدد، يذكر أن منطقة الشرافات كانت محطة رئيسية لتجمع جيش القائد العسكري طارق بن زياد، أول من أوقد شعلة التاريخ الأندلسي العربي، والذي يرجع له الفضل في بناء مسجد يحمل اسمه، خلال أواخر القرن الأول للهجرة (نهاية القرن السابع وبداية القرن الثامن الميلادي).
وأبرز الأستاذ المتخصص في الدراسات الأندلسية وتحقيق النصوص، محمد مفتاح، أن الفتح الإسلامي للمغرب انطلق على يد عقبة بن نافع، مستدركا أن “الفتح الكامل لم يتم إلا في عهد موسى بن نصير، الذي كان طارق بن زياد مولى له وعهد إليه بالسير نحو شمال المغرب، باعتباره قائدا محنكا شجاعا من أجل إكمال الفتح، فتم له ذلك ووصل إلى قلعة الحسيمة الحصينة”.
وأشار أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب بتطوان، سابقا، أنه بعد هذه المحطة “واصل طارق بن زياد السير إلى مدينة طنجة، ولعله أثناء مروره بالشرافات أسهم في تأسيس مسجدها، الذي ينسب إليه بحسب المصدر الوحيد الذي يشير إلى ذلك، وهو كتاب “دوحة الناشر” لابن عسكر في طبعتيه.
وسجل المتحدث أن طارق بن زياد، بعد أن ولاه موسى بن نصير على مدينة طنجة، وضع نصب عينيه مدينة سبتة ومن بعدها عبور المضيق لفتح الأندلس، وهو ما تم له عام 92 للهجرة حسب المصادر.
أما بخصوص مشاركة أهل منطقة الشرافات في جيش طارق بن زياد، فقد أوضح الباحث في التاريخ الأندلسي أن هذه الفرضية قائمة لأن المغاربة كانوا حينها حديثي العهد بالإسلام، مضيفا أن “لا شك في أنهم انخرطوا في جيش طارق للجهاد وحمل راية الإسلام في كل الأصقاع والبقاع، وبالتالي فإن سكان الأخماس، وبعض السكان المحيطين بمدينة شفشاون لاشك أنهم كانوا قد انخرطوا في جيش طارق بن زياد، وكانوا قد تعربوا وأضحوا متحمسين للدين الجديد”.
معماريا، توقف الفنان التشكيلي، محمد الخزوم، عند هندسة المسجد حاليا، إذ يتوفر على “شكل معروف بشمال المغرب، مكون من صومعة مربعة، وبناية يعلوها القرميد”، موضحا أن هناك من يذهب في وصف معمار هذا المسجد بالمعمار الموريسكي “في حين أن المعمار الأندلسي لم يبرز إلا بعد الفتح الاسلامي”.
وأعرب الخزوم عن اعتقاده في أن بناية مسجد طارق بن زياد حاليا قد تكون أقيمت على أنقاض المسجد الأصلي، الذي يرجح أنه بني على يد طارق بن زياد، موضحا أن “هناك أطلالا تاريخية بالموقع يجب أن تخضع لبحث أركيولوجي”.
بدوره أبرز علي الراضي، أحد الخطباء والوعاظ المنحدرين من قبيلة الأخماس، أن هناك من يقول أن أول صلاة استسقاء أقيمت بالمغرب كانت “بمنطقة الشرافات، وأقامها موسى بن نصير وبحضور طارق بن زياد”.
وفي نظر هؤلاء – يضيف الراضي – يعتبر تأسيس مسجد طارق بن زياد سابقا على بناء مسجد القرويين، مستندا في ذلك على أمثولة قديمة يطلق عليها اسم “الزجلية الفرحونية” وهي من الروايات الشفاهية المتوارثة بين أبناء المنطقة على مدى أجيال، وتقول “بناها رجال النون / من أولاد بني فرحون / قبل فاس بحرف النون”.
وساهم المسجد العريق في تلقين مناهج العلم من خلال مدرسة التعليم العتيق التابعة له، والتي لاتزال تحتضن طلاب العلم من مختلف الأعمار لحفظ القرآن الكريم بالطريقة المغربية التقليدية، حيث يحضنون ألواحهم الخشبية مرتلين القرآن بصوت جماعي.
وجعل هذا المسجد من منطقة الشرافات منبعا معطاء لا ينضب من العلم، ومجمعا للعلوم الدينية تخرج منه العديد من العلماء والوعاظ.
وحظي هذا المسجد بمكانة أثيرة، حيث استفاد من أشغال متعددة للصيانة والترميم مع المحافظة على معماره الأصيل، إلى جانب إحياء تقليد الكراسي العلمية التي يؤطرها علماء لتلقين طلبة العلوم الشرعية أصول العقيدة والسنة والفقه والتفسير والنحو والتصوف السني والتجويد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.