"تنسيقية ممرضين" تعزز المشهد النقابي للصحة    منسقو عريضة ‘صندوق مرضى السرطان' غاضبون من العثماني ويطالبون بتنفيذ تعهداته    تعميم التغطية الاجتماعية على المغاربة يكلف الدولة 13 مليار درهم    هل بددت تفاحة نيوتن حلم أينشتاين؟!    مخاوف تجاه الذكاء الاصطناعي (نموذج الصين)    إحباط تهريب شحنة من الكوكايين في ميناء طنجة    خبراء ألمان يحذرون من إدمان المراهقين لمسكنات الآلام    نقطة نظام.. تهديد الأمن القومي    ظهور بؤرة سكنية تعجل بإغلاق حي شعبي بفاس    سقوط 16 قتيلا في اندلاع الحرب بين دولتين أوروبيتين (فيديو)    اختلاط كروي على بوابة المرمى    صعقة كهربائية تودي بحياة شاب داخل ورش بناء بأزيلال    "ببشاعة"…أب بفتض بكرة ابنته القاصر بأكادير    المحمدية.. إفريقي ينتحل هويات زائفة ويستعملها لفتح حسابات بنكية في اسم الغير    المغرب التطواني يطالب بإلغاء عقوبة الحسناوي في مباراة الوداد    الPPS يسائل العثماني حول الوضع "المقلق" للقطاع الثقافي وسُبل إعادة الحياة فيه    وفاة فنانة العيطة الجبلية شامة الزاز عن 70 عاما (فيديو)    السياسة الخارجية تغيب في المناظرة الأولى لسباق الرئاسيات الأمريكية    كورونا.. حتى نتفادى الأسوأ    ليفربول يواصل انطلاقته القوية ويسقط أرسنال    تسريع رسملة المقاولات ضرورة ملحة (السيد لعلج)    المغرب الفاسي يفوز على ‘الشباب' المتزعم والدشيرة في مطاردة المركز الثاني    المغرب التطواني يتعادل مع ضيفهالوداد البيضاوي    150 مليار لتنظيم الإنتخابات المقبلة !    فريق تابع لمنظمة دولية يصدر بلاغا حول الوضع بمعبر الكركرات    توقيع مذكرة تعاون بين رئاسة النيابة العامة ووزارة الشغل لتتبع شروط اشتغال العاملات والعمال المنزليين    توسيع شبكة المختبرات الخاصة المسموح لها بإجراء اختبارات تشخيص فيروس كورونا    أسعار الدجاج.. موجة غلاء جديدة تنتظر المغاربة    الدرك يستعين بكلاب مدربة في قضية وفاة نعيمة    نقابة تُطالب العثماني باستغلال "خزانات سامير"    أعيان البام يرفضون تضخيم القاسم الانتخابي    كورونا يقتل 44 شخصاً بالمغرب .. والحالات الخطيرة تبلغ 415    تتويج جديد لحمد الله مع نادي النصر السعودي    العثماني: الحكومة ملتزمة باعتماد إجراءات واقعية وبديلة دعما لمرضى السرطان    تسجيل 1422 إصابة جديدة مؤكدة ب"كورونا" في المغرب خلال 24 ساعة    الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تطلق مشاورات من أجل إنقاذ قطاع الصحافة والنشر    بالفيديو: الفسكوي يدق ناقوس الخطر المحدق بالموارد المائية بجهة سوس ماسة، و يطالب المواطنين بالإقتصاد و الترشيد في المادة الحيوية.    أولا بأول    المجلس الحكومي يتدارس مشروع قانون يتعلق بشرطة الموانئ وبعده تعقد الحكومة اجتماعا خاصا لدراسة مقترحات قوانين    تركيا تجهز لائحة اتهام ثانية ضد 6 سعوديين في قضية خاشقجي    رسميا …. رجاء بني ملال يغادر القسم الأول من البطولة الاحترافية لكرة القدم    بداية نارية لبرشلونة بفوز ساحق على فياريال    بنشعبون: تراجع المداخيل بحوالي 13.8 مليار درهم.. ورصد 33 مليار درهم إضافية لتنزيل ثلاث أولويات    التدين الرخيص"    مشروع قانون المالية 2021 .. الأولوية للصحة و التعليم    الحكومة تخصص أزيد من 37 مليون درهم للدعم الاستثنائي للفنون    طلقو ولد عبد العزيز بعدما واجهوه بوزراء عند شرطة الجرائم الإقتصادية وما بغاش يهدر    هل التعليم الحضوري قرار خاطئ؟.. تجربة سبتة المحتلة تُثير الشكوك    الصويري وسعاد حسن.. هذا موعد مشاهدة "ذا فويس سينيور"    "سينما 3" تظاهرة فنية بمراكش على امتداد ثلاثة أشهر    تجدد المطالب بإنقاذ المسرح من انعكاسات جائحة كورونا    نسب قياسية.. بنشعبون: فقدنا 10 آلاف منصب شغل في كل يوم حجر صحي    الفصل بين الموقف والمعاملة    ستيفاني وليامز تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    ترامب دفع 750 دولارا فقط كضرائب دخل فدرالية في العام الأول من ولايته    الظلم ظلمات    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحريض على الحب
نشر في لكم يوم 11 - 12 - 2019

أكثر مايشكل خطورة على الإنسان في الحياة، أن يخرج واحد من صلبهم ويلعب دور النبي، فيتسلم عصاه القصيرة أو الطويلة، ويبدأ في دعوة الناس إلى العودة إلى طريق الله. السؤال هو، كم من طريق يمكنها أن توصلنا إلى الله ؟
في نظري غير المتواضع،: هناك طريق واحد وأوحد هو محبة الله.
ولأنني أكره أن ألعب دور النبي، فإنني لن أحرض أحدا على محبة الله، لأنها وظيفة لايقوم بها سوى الأولياء والأنبياء، ولكنني أستطيع وليس ذلك بمحض الصدفة، ولكن مع سبق الإصرار والترصد أن أقوم بالتحريض فقط على الحب.
والتحريض على الحب، هذه الخصلة النادرة، والغريبة عن تقاليدنا العريقة في الشر والكراهية لا يقوم بها سوى شرذمة من الخارجين عن قانون الغاب، والذين دأبوا على العزف على قيثارة المشاعر، و قصيدة الحب هي أغنيتهم المفضلة.
الآن وبعد أن أصبح معجم المنافسة غير الشريفة هو الأكثر انتشارا، والكراهية أصبحت الأكثر تداولا بين الناس بل تحولت إلى وجبة دسمة في كل البيوت، بل انتقلت إلى المدارس، بين الأستاذ والتلميذ، بسبب الخوف الذي يسكنهما، وبين الأستاذ والأستاذ بسبب الغيرة التي تفرقهما، وبين الرئيس والمرؤوس بسبب تفاوت الثروة والإمتيازات لكل واحد منهما، وأخطرهما الكراهية التي تسكن الشارع، ورغم أنه فضاء عام ومفتوح ويعطي صورة على أنه مجال لتوثيق العلاقات، وترشيدها، لكن يحمل في السر كل أنواع الأحقاد والكراهية والنميمات والحسد بين الأفراد، والأخطر من ذلك أنه لايتم التعبير عن ذلك سوى بالنظر القاسي والتلميحات الجارحة، إنه شارع مسكون بالقبح الخفي.
داخل هذه المجتمعات المذكورة المتمايزة هل من أحد يمكن أن يحرض على الحب ؟ وهل يستطيع أن يصمد ولو قليلا للسخرية التي سوف يتعرض إليها من كل الأطراف ؟
في رواية " الجريمة والعقاب " للكاتب الروسي الكبير دويستوفسكي، وهو الطبيب الذي دخل أعماق شخصياته وحفر فيها بقوة واستطاع أن يخرج منها ذلك القيح المتلبد في الأرواح والأفئدة، ذكر مسألة غاية في الخطورة عندما، قال : أنا لا أفهم لماذا يتملكنا شعور بالنشوة داخليا، عندما يصاب أحد المقربين من أصدقائنا أو من أقاربنا بمصيبة من المصائب.
الصورة تبدو واضحة، لاتحتاج إلى عميق بحث وتحري، فطبيعة الإنسان وبعد أن يقطع أشواطا من العمل والإحتكاك الفظيع، ونظرا لما يتعرض له من مكائد وتعذيب نفسي من طرف الآخرين – الجحيم – على حد تعبير جون بول سارتر، يتحول تدريجيا إلى خزان من الكره لكل شيء، ويتحول إلى أكبر حاقد على كل الإنجازات، أكبر عدو لكل المبادرات المنتجة والمربحة لكل المقربين منه ولما لا فهو فقد يشعر بالنشوة والطمأنينة عندما يفشل أحد المقربين منه أو تصيبه مصيبة كما ذكر دويستوفسكي.
داخل هذا الملعب الكبير للكراهية، حيت أصبح اللعب مباحا ومستحبا وبطرق مختلفة، وبأقنعة متعددة، لا أحد له القدرة بأن يرفع السياط، " سياط الحب "و يقوم بضبط هذه الحيوانات الهائجة وإعادتها إلى صوابها، لقد فقدت كل ارتباط بالطبيعة، وتحولت إلى وحوش مفترسة لبعضها البعض، لقد تعلمت مبادئ جديدة، دروسا جديدة في فن التدمير لأي توافق ممكن.
التحريض على الحب، سوف يشعر بالغربة، إنه يتحول إلى ضيف غير عزيز، وكل من سولت له نفسه القيام بهذه الوظيفة العجيبة، سوف يتعرض للإقصاء للسخرية القاسية، فالمحرض وبقدرة المحيط المريض والمنحط سوف يحوله إلى أضحوكة، بهلوان، ويعتبر مايقوم به هو ضد طبيعة البشر المجبول على إنتاج الشر والتدمير، و داخل هذه الأجواء المخيفة، هل عليه أن يمتثل الأغلبية المحركة لقانون الكراهية ؟
إن قانون الصراع، بين المناشدين للحب و المناصرين للكراهية، يدفع كل طائفة غريزيا أن تستعمل كل واحدة منهما وسائل للدفاع من أجل البقاء والاستمرارية، وهذا هو مايجعل للحياة قيمة ، والإنسان لايمكن أن يكون له معنى ومغزى إلا داخل دائرة هذا الصراع غير المتساوي، فقد تهزم الكراهية الحب في عدة معارك ولكن لاتستطيع أن تهزمه في الحرب الطويلة، لأن المحاربين في تشييع الكراهية لايدافعون سوى عن أغراض ومصالح شخصية، بينما المدافعون عن الحب فهم يدافعون عن قضية، وهي إنسانية الإنسان، لهذا أنصحكم أن لاتتوقفوا على التحريض على الحب، لأنه الطريق الوحيد للبلوغ إلى محبة الله.
كاتب وباحث


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.