تفاصيل لقاء مع دي ميستورا.. موريتانيون يطلبون صعود منصة الشهود في قضية الصحراء المغربية    وزير النقل يعلق على خبر إلغاء "ريانير" لرحلاتها نحو المغرب    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    فيديو: تحقيق وشهادات حية عن الجانب الخفي من قضية بيغاسوس التي استهدفت المغرب تحديدا    اردوغان يتعهد ب"معاقبة" صحافية متهمة ب"إهانة الرئيس"    "بيت مال القدس" تصادق على تمويل مشاريع    تساقطات ثلجية هامة.. هذه توقعات طقس الخميس بالمغرب    مداهمة منزل مشتبه تسفر عن حجز 733 قنينة من الخمور بإقليم العرائش    لقاء مفتوحا مع الكاتب الدكتور مصطفى يعلى    المجلس الدولي للإبداع ينظم أمسية شعرية لشعراء من مختلف بقاع العالم    "لحن لم يتم"، و"حكاية العمر كله"، شريطان يرويان سيرة حياة كل من الفنانين: أسمهان، وفريد الأطرش، تعرضهما شاشة معرض القاهرة الدولي للكتاب    على خطى شقيقتها التوأم.. صفاء الرايس تدخل القفص الذهبي في سرية تامة -صورة    جوليا تحاول قتل ثيم.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الخميس من مسلسلكم "لحن الحياة"    شركة تطور جرعة لقاح مصممة خصيصا لمكافحة "أوميكرون"    تونس تمدد حظر التجول الليلي وتمنع كل التجمعات لأسبوعين إضافيين    الجيش الأردني يقتل 27 مهربا    وزارة العدل: مباراة توظيف 100 منتدبا قضائيا    اضطرابات في التزويد بالماء الصالح للشرب في بعض أحياء الدار البيضاء وسطات وبرشيد يومي الخميس والجمعة    تاريخ مواجهات مصر والمغرب قبل الصدام فى ربع نهائى أمم أفريقيا    أنطونيو غوتيريس استنكر بلغة صريحة تدخل الجزائر في الشؤون الداخلية للمغرب    بروفيسور مغربي يتحدث عن إعادة فتح الحدود والنسخة الجديدة لأوميكرون    هل سيزور المغرب أيضا؟.. الرئيس الإسرائيلي يحل بالإمارات في أول رحلة له إلى دولة عربية دعما للاتفاقيات الدبلوماسية    مشروع مشترك يجمع شركتي Intérim Express و Domino RH    رئيس الفيفا يرى أن إقامة المونديال كل عامين قد "تمنح الأمل" للمهاجرين من إفريقيا    بالصور : المصالح الأمنية بأيت ملول تشن حملة موسعة ضد أصحاب الدراجات النارية، والساكنة تنوه    عدناني يفوز بمسابقة منارة القابضة Fontaine Ménara Space    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    الكشف عن تفاصيل إصابة المصريين الشناوي وحمدي فتحي في مباراة كوت ديفوار    لاعبو كرة القدم يعانون من تأثيرات "كوفيد-19" بعد الشفاء الأولي    إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



موعد مع الماضي البهيج في في ساحة جامع الفنا بمراكش الفيحاء
نشر في لكم يوم 01 - 12 - 2021

يؤكّد الكاتب الاسباني" فرناندو دياث بلاخا " فى مقال طريف له عن مدينة مراكش الفيحاء البهجة أنّ لإسبانيا مع جيرانها الثلاثة – كما يحدث دائماً – فرنسا والبرتغال والمغرب، معايشات، وصولات، وجولات، وذكريات لمعارك، ومواجهات إنتصرت فى بعضها وإنهزمت فى أخرى ، فمع فرنسا ما زال الإسبان يذكرون غزو 1808 حيث حاول نابليون تنصيب أخيه خوسّيه بونابارتي على التاج الإسباني. ومع البرتغال ما فتئ التاريخ يذكّرنا ولو بغيرقليل من الحدّة هذه المرّة " بحرب البرتقال" التي أعلنها السّخيف " مانويل غودوي ضد إسبانيا وفرنسا عام 1801. فى حين كانت لاسبانيا معايشات مواجهات وعراكات مع المغرب أطول وأكثر شراسة وعنادا.
ويشير الكاتب ولنتوقّف مع هذا القرن، ناسين الحملة الإفريقية التي شاء وصادف الحظّ أن سجّلت بواسطة قلم " ألاركون"، ورسمت بريشة الفنّان " فورتوني" ، إنه لا تكاد تمرّ خمس أو عشر سنوات دون أن يشعر الإسبان بوجود أو حضور جارنا فى الجنوب ( المغرب) بين ظهرانينا : ففى عام 1909 برّانكو ديل لوبو( وادي الذئب) أو إغزار نأوشّن ، وفى عام 1921 معركة أنوال الشهيرة، وفى عام 1934 مغاربة فى أستورياس، وفى 1936 مغاربة فى كلّ مكان خلال الحرب الاهلية الاسبانية ، وفى 1956 هجوم على مدينة سيدي إيفني، وفى عام 1975 المسيرة الخضراء...واليوم المطالبة بسبتة ومليلية والجزر المتوسطية المحاذية للمغرب.
عودة الى الماضي البهيج
حاول هذا الكاتب في مقاله الآنف الذكر إبراز أنّ التاريخ فى هذه مدينة مراكش العريقة ما يزال حيّا نابضا محتفظا بأصالته، وماضيه، وعاداته، وتقاليده منذ عدّة قرون خلت، يسلّط الكاتب الأضواء على مدى حقيقة التقارب والتداني اللذين يطبعان الشعبين الإسباني والمغربي، خاصّة بعد أن تشبّعت شبه الجزيرة الإيبيرية، وإسبانيا على وجه الخصوص بالإشعاع الحضاري الإسلامي زهاء ثمانية قرون ونيّف .
على الرّغم من كلّ ما سبق، وحسب هذا الكاتب، فإنّ المواطن الإسباني العادي لا يشعر بأيّ نوع من الحقد والضغينة نحو " المغاربة" الذين إعتاد الإسبان أن يدعوهم بشكل عشوائي ومبهم وببساطة " لوس موروس" ، كما لو كانت أواصر الدم أقوى وأمتن،وأعمق من ذكريات الحرب والمواجهة.
إنّ المواطن الإسباني يذهب إلى المغرب بواعزٍ قويّ، وبفضولٍ غريب ، وهو بذلك يبدو وكأنّه يشرئبّ بعنقه وعقله ووجدانه على شفا الزّمن ، ويطلّ على تاريخه الشخصي، أو كمن يغوص فى ماضيه الخاص البهيج . ويشير الكاتب : وبالفعل إنه إذا كان هناك مكان فى العالم توقّف فيه العصر الوسيط بكلّ سحره، ورونقه، وبهائه ، فإنّ هذا المكان هو المغرب.
فاس الغرّاء ومرّاكش الحمراء
فاس الغرّاء ومرّاكش الفيحاء التي تلقب بالبهحة ، فى المدينة الأولى من هاتين المدينتين- يقول الكاتب – أوقفت المرشد السياحي عندما هممنا بالدخول فى شارع ضيّق جدّاً من أزقّة المدينة العتيقة بعد اختراقنا لباب بوجلود العريقة ، وأنا أشير إلى عود أو عمود من الخشب يتوسّط الزقاق،وقلت له متسائلاً :
– هذا الشارع الضيّق يغلق بالليل أليس كذلك .؟!.
-أجل ، ولكن كيف عرفت ذلك ..؟
-لأنّ هذا ما كان يفعله سكّان قرطبة فى القرن الثاني عشر.
نعم إنّ الماضي جاثم وقائم وكائن هنا. إنّ المسلمين عندما يطلقون البارود فإنّما هم يقومون بنوع من العروض العسكرية التي تصفها لنا المذكرات التاريخية القديمة العائدة للقرون الثاني عشر، والثالث عشر، والرابع عشر . إنّ المغرب بأجمعه إنّما هو نقلة نحو الأمس، إنّ التجوال فى مدينة مرّاكش على سبيل المثال هو نوع من الإنبعاث عبر نفق الزّمن الغابر البعيد. كلّ شئ ساكن، ثابت فى الذاكرة والوجدان، وفى الواقع والحاضركذلك، إنّ المغرب هو المكان الوحيد فى العالم الذي ليس فيه مجال لتكرار الصّور، وتوارد المعالم العمرانية، والمآثرالتاريخية لتنوّعها وتعدّد المناظر فيه وثرائها.
يقول الكاتب: إنّني إذا ما بنيت قصراً فى المرتفعات والآكام الجبلية الاسبانية العالية ، فإنّ ذلك سيكون مثيراً للسّخرية، إلاّ أنني إذا شيّدت منزلاً من هذا القبيل فى مراكش- كما فعل بعض أصدقائي- فإنّ أحداً لن يضحك على محاولتي لإعادة إستحضار الماضي ، ذلك أنّ الماضي فى المغرب لم يمت. وهكذا فإنّ العمّال الذين ستسند إليهم مهمّة بناء الدار لا ينحدرون فقط من أصل هؤلاء العمّال الموريسكيين الذين سبق لهم أن شيّدوا دور وقصور قرطبة وغرناطة ، بل إنهم سوف يقومون بهذا العمل المعماري بنفس الصبر، والأناة، والفنيّة ،والمهارة، والاتقان الذي ميّز أولئك. من أجدادهم القدامى
( إنّ المغربي الذي يبني ....مائة مثقال" دوبلاس" كان يكسب فى النّهار....واليوم الذي كان لا يعمل فيه ... نفس القدْر كان يخسره كذلك) !.
ويضيف الكاتب قائلا " بل إنّ هؤلاء العمال المَاهرون سوف يستعملون نفس المواد ،والأدوات التي إستعملت فى قرطبة وغرناطة .إنّهم سوف يعيدون نفس اللّمسة والمهارة العريقتين القديمتين سواء بالنسبة لهؤلاء الذين يشتغلون بالطّوب (استقرّت هذه الكلمة في اللغة الاسبانية اليوم باسم Adobe ، ) أو بالفخار ( وهذه باسم Alfarería ،وصانع الفخار أو الخزّاف الى Alfarero أو بالفضّة، أو الذهب.
إنّ الذي يتيه فى فاس العتيقة يمكن له أن يجد نفسه فى لمح من البصر داخل زقاق لا مخرج له، سوف يغمره إحساس وكأنّه ثمل . وبينما تكون لسعة رائحة الجلود المدبوغة تزكّم أنفه، فإنّ عينيه تملأهما ألوان قويّة مشعّة خضراء، حمراء، وزرقاء، صفراء ،تنبعث من مستودعات المياه، والحفر، والغمر حيث يتمرّغ الدبّاغون تماماً بالضبط كما كان يفعل أسلافهم فى هذه الحرفة فى إسبانيا القديمة خلال الوجود الإسلامي بها .
جامع الفنا تراث عالمي
" ساحة جامع الفنا" الشهيرة بمدينة مرّاكش في العالم أجمع اذا كانت قد أصبحت اتراثاً إنسانياً اليوم ، تحت رعاية منظّمة اليونسكو العالمية ، فالفضل فى ذلك كما هو معروف يعود للكاتب الإسباني المعروف الراحل خوان غويتيسولو، الذي إختار هذه المدينة الساحرة مكاناً أثيراً لإقامته، وعيشه، وإبداعه ،ويقول الكاتب فرناندو ديّاث بلاخا : إنه لكي نغوص فى عمق التاريخ ، ونجول فى الماضي البعيد ،ونتسربل بردائه ينبغي لنا أن نقوم بإطلالة على السّاحة العمومية الكبرى بمرّاكش التي يطلق عليها سكّان هذه المدينة إسم "ساحة جامع الفنا "، إنّ ساعة اليد فى هذا المكان السّحري قد تتحوّل إلى ساعة شمسية، أو مائية، أو رملية، إذ نشعر ونحن فى خضمّها أنّنا قد عدنا الزّمانَ القهقرىَ مئات السنين، إنّها السّاحة التي تروىَ فيها (بضمّ التاء) قصيدة " السّيد" و" لاثيليستينا" و " كورباتشو"، إنها ساحة شاسعة،واسعة، كاملة، وشاملة تماما كما كانت موجودة من قبل عندما كان عنصرعدم الرّاحة غير متوفّر فى الدّور،والقصور، وفى المساكن، والمنازل فإنّ هذه الاخيرة كانت تقذف بالناس منذ الصباح الباكر إلى الشارع حيث تتجسّد الحياة الدائمة الدّائبة اليومية للمواطن ،هناك يمكنك أن تأكل ، وتشرب، وتفاوض، وتناقش،أو أن تلهو .الكبار من أجل المال، وقوت اليوم، والصّغار من أجل التسرية والتسلّي، وفوق ذلك كلّه ترى أشياء مثيرة فى أغرب عروض حلقية (نسبة إلى الحلقة) فى العالم. حيث يغدو الشارع شبيهاً بسيرك كبير مقسّم إلى أطراف، وأجزاء ،إلى أناس يتجمهرون زرافات ووحدانا فى كلّ مكان ،تتوفّر فيه جميع الاذواق التي تستجيب لكلّ الرّغبات والأهواء، وترضي كلّ الأعمار.
قصص وأساطير وحكايات
هناك تجد الرّجال البهلوانيين ، ومروّضي الدّببة (كذا)،والقردة،والأفاعي، والمعز،هناك يوجد الباعة والمشترون تتخلّلها تلك المناقشات و"الشطارة" اليومية ،و" المساومة" الدائمة التي لا تنتهي حول الأسعار التي تشكّل جزءاً مهمّا جدّا من الحياة الإجتماعية للمواطن المغربي ، وللأجانب كذلك اليوم. ..!
حفظك الله يا رجل، كيف ترفض شراء شئ فقط لأنه قيل لك أنه باهظ الثمن..؟!
إنكم سوف تهينون البائع حتى الموت ، هذا الذي يساوم بدوره حتّى على كأس الشّاي ، سبب وجود وقوت بائعه اليومي..!
كذلك نجد هناك علاوة على ما سبق هؤلاء الذين يجمعون بين ماضي الأمس، وحاضر اليوم. إنهم " الحلائقيّون" الذين يروون أبهى القصص، وينسجون أغرب الحكايات الأسطورية تماماً كما كان يفعل أجدادهم فى القرون الوسطى. إنّ الأغلبية السّاحقة للمستمعين المتفرّجين والمتتبّعين لهذه القصص والحكايات – مثل سابقيهم – لا يعرفون القراءة ولا الكتابة ،ولهذا فإنّهم يسعون إلى إشباع الأذن بما لا يستطيع المتفرّج أو المتتبّع الوصول إليه،أوالحصول عليه بواسطة العين، إنهم هناك مشدوهون ، مشدودون،مندهشون، يقظون، وقد كوّنوا حلقة مستديرة كبرى بإحكام حول الرّجل الذي غالبا ما يكون طاعنا فى السنّ، أو نازلاً مُنحدراً من أعالي الجبال، يحكي بوتيرة مسجوعة ومنغّمة قصصا مثيرة، وحكايات مدهشة،وأساطير مهولة تدور حول أميرات حسناوات صاحبات العفّة والصّون، وربّات الدلال والجمال، كما أنه يحكي عن الأشرار الذين يرجّحون كفّة الشرّ على جانب الخير ، وحول الفوارس المغاوير، والفرسان الشجعان الذين يرفعون عاليا ألوية الخير، ورايات النبل، وبنود الكرامة الخالدة منذ الأزل.
بنفس أسلوب التغنّي الذي طبع حكايات" السّيد" (EL Cid Campeador ) يجعلون المستمعين يعيشون فى كلّ لحظة وحين عن كثب الموقف المرويّ. أتذكرون...؟ " سوف ترون سهاماً ونبالاً تصعد وتهوي" عندما يتمّ وصف المعركة،أو" آه لو حضر السّيد القمبيطور".. هكذا يقال عندما يكون الرّاوي يكاد أن يوشك من الإنتهاء من روايته – ومثلما كان يحدث فى القرن الثاني عشر- يمنحه المستتمعون المتتبّعون فى الأخير بضع دريهمات ، ثمّ يعودون إلى دورهم ليحلموا بما سمعوا ،واستمتعوا ، بينما يكون المتفرّجون الأجانب – نحن المسيحييّن الغربييّن – ندلف إلى غرفنا فى الفنادق الفخمة ، لنعود ونسقط بعنف على القرن الواحد والعشرين..!.
كاتب وباحث ومترجم من المغرب ، عضو الاكاديمية الاسبانية الامريكية للآداب والعلوم بوغوطا كولومبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.