وفد من المديرية العامة للأمن الوطني يعقد اجتماعا مع سفير بريطانيا بالمغرب    إسرائيل والإمارات تتوصلان لاتفاق تاريخي لتطبيع العلاقات    السويد تمنع القادمين من المغرب من دخول أراضيها    لجنة حقوق الإنسان بجنيف تقر مسؤولية الجزائر عن اختطاف المنشق عن "البوليساريو" أحمد خليل    سيلفا قبل مواجهة ليون: "لقد أخرجوا يوفنتوس.. وإقصاء ريال مدريد وليفربول لن يسهِّل مهمة السيتي"    "الشائعات" تطارد كريستيانو.. إعلامي إسباني يؤكد رغبة يوفنتوس في "التخلص" منه ووكيله اتصل ببرشلونة!    هام : غرامات مالية في إنتظار المخالفين أحكام القانون الجديد المتعلق بالبطاقة الوطنية +"وثيقة"    اعتقال "مقدم" عنف مواطن بتارودانت    طنجة.. افتتاح وحدة صحية ميدانية داخل مستشفى محمد السادس للتكفل بمرضى كوفيد 19    صندوق الضمان الاجتماعي يتخذ قرارين للرفع من قدرة المقاولات على مقاومة كورونا    لارام غادي تبدا من غدا رحلات جوية من وإلى فرنسا    الوداد البيضاوي يستعيد نجمه في مباراة الجيش الملكي    مصدر/ حزب الإستقلال مهدد بالإفلاس .. عرض مقرات الحزب في المزاد العلني وحدد مبلغ 2.7 مليار لبيع مقر جريدة العلم !    بشرى للمهنيين…وزارة النقل تشرع في آداء منح تجديد الحظيرة    شاطئ بطنجة يلفظ جثة شاب    فرقة محاربة العصابات بفاس طيحات رُوشِرْشِي حاول يشعل العافية فدار    بعد مقال "كود" على فضيحة تعيينات المالكي وبنشماش بهيئة "ضبط الكهرباء"..البي بي اس: تعيينات بمنطق الوزيعة وكنطالبو بالتحكيم    دراسة أممية: جائحة كورونا تسببت في أكبر اضطراب للتعليم في التاريخ    المغرب يسجل أعلى حصيلة يومية للإصابات بكورونا منذ تفشي الوباء    القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة اتلتيكو مدريد ضد لايبزيج اليوم في دورى ابطال اوروبا    فيروس كورونا يتسلل لأجساد العشرات من اللاعبين بالبطولة الوطنية    تعبئة تامة في مختلف محاكم المغرب لمواجهة "كوفيد-19"    الخزينة العامة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    وفاة القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان داخل السجن في مصر !    وزراء لبنان يمثلون أمام القضاء في قضية انفجار مرفإ بيروت    بنك إفريقيا: ارتفاع إجمالي القروض ب 4 % خلال 2019    صندوق منظمات الاحتياط الاجتماعي يعتمد إجراءات جديدة لتبسيط مساطر التأمين واستفادة المؤمنين    الحكومة تبسط مسطرة العقوبات الخاصة بخرق الطوارئ الصحية    روسيا: من السذاجة توقع رد فعل إيجابي من بعض الجهات بخصوص اللقاح ضد كورونا    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    مشرملون فحالة تخدير دكدكو 7 طونوبيلات فحي الضحى دليلة بفاس وتعداو على گارديان وها شنو لقاو عندهوم البوليس    الخارجية الأمريكية تقدم المغرب كنموذج في مجال تمكين المرأة    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    وصفها ب"الأفعال الحقيرة" .. وزير الداخلية الفرنسي يدين إضرام النار في مسجد بليون    7 حالات تقاست بكورونا فالداخلة    ثريا جبران تتعرض لوعكة صحية خطيرة والملك يتكفل بعلاجها    الرجاء يتحول رسميا لشركة رياضية    ادارة شباب الريف الحسيمي تعين خالد فوهامي مدربا للفريق    آرسين فينغر يرفض عرضا لتدريب برشلونة    عدد الإصابات بكوفيد 19 في العالم يصل إلى 20.2 مليون    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    محمد شهاب الإدريسي: إسرائيل أكبر مستفيد من انفجار مرفأ بيروت    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    إحباط مُحاولة تهريب كمية "كبيرة" من "المخدرات المغربية"    سيرة ومسيرة السيدة الحرة .. حاكمة تطوان    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ِنضَالُنَا الْمَعْطُوبُ !
نشر في لكم يوم 14 - 12 - 2018

لقد رسخ في أذهان الكثير من الناس، أن النضال هو الصراخ، وأن المناضل هو الذي يقول : لا، ويثبت عليها. وأن الرفض هو علامة دالة على صدق التوجه، وقوة الإرادة لدى المناضل الشريف. فانحازوا إلى الإطارات الحزبية والنقابية الأشد رفضا، والأقوى ثباتا على رفض الآخر (الإدارة ، الحكومة، السلطة ،…). كما رسخ في أذهانهم أو رُسِّخَ فيها، أن الحوار مع “الخصم” تنازل ومساومة. لذلك، فالمناضل الشريف، في عرفهم، هو المناضل الذي يرفض الحوار، ولا يخضع لأنصاف الحلول. والنقابة المناضلة هي التي تثبت على موقف واحد لا تحيد عنه، مهما تبدلت الأحوال، وتغيرت القناعات. ولا يهم بعد ذلك أحققت شيئا أم لم تحقق، ما دامت لم تساوم، ولم تحاور، ولم تسقط في شَرَك “الخصم” يبتذلها، ويساومها على نضالها الشريف .. !!
آراء أخرى
* من أجل بعث روح وفضاء "تومليلين"
أحمد عصيد
* كيف نجعل دافع الضرائب يبتسم؟
* أحمد جزولي
* استقرار المغرب بين تهديدين (2/1)
حسن حمورو
إن هذا الاعتقاد السائد عند الكثير من الناس مرده- في اعتقادنا- إلى الحقد الدفين الذي ترسب في لاوعينا الباطن إزاء كل من له سلطة علينا. فالمواطن العادي يحمل في نفسه حقدا خاصا على السلطة؛ لأنها تتحكم فيه، وتوجهه، وتراقبه، وتسلبه حقه في الاختيار، وحقه في الحرية، وتعتقله، وقد تعذبه. كذلك التلميذ في المدرسة إزاء أستاذه، والموظف في المعمل إزاء رؤسائه، والأستاذ إزاء الإدارة … لذلك فالهيئات والمنظمات النقابية والحزبية والحقوقية التي تنتدب نفسها للوقوف ضد هذا”البعبع” (!)، تجد لها دائما مكانا خاصا لدى المواطن المقهور. ف”صراخه” في وجه الفساد، والظلم والاستبداد، و”الحكرة” ؛ غاية أمانيه، ومنتهى مطلبه؛ لأنه يُرضيه ويُشعره بالأمن، ويُقْدِرُهُ على فتح فمه الذي لم يكن يستطيعه إلا عند طبيب الأسنان !!. ولا يهمه، بعد ذلك، أتحققت مطالبه أم لا. فالمهم، بل الأهم عنده، هو أن يخرج في الوقفات والاعتصامات والمظاهرات، ويقف في وجه الاستبداد، ويسمعه صراخه، حتى يشبع عطشه للتظاهر؛ ثم يعود، بعد ذلك، إلى بيته ليسترجع أنفاسه المبحوحة، ويتابع ردود الفعل على”حَرْكَتِهِ المباركة”، عبر وسائط التواصل الاجتماعي؛ يتقاسم الصور، والفيديوهات التي تظهره يرفع شارات النصر، ويردد الشعارات، ويأخذ الصور جنب اللافتات؛ ليعاود الخروج والتظاهر من جديد، وهكذا دواليك… أما النتائج فلا تهم… !
صحيح أن النقابات والأحزاب المعارضة في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، استطاعت أن تحقق الكثير بفعل الاحتجاج والتظاهر، وصحيح كذلك أن الربيع الشعبي العربي استطاع أن يحقق، عبر التظاهر الشعبي السلمي، ما لم تستطعه الأحزاب والنقابات مجتمعة طيلة عقود من زمن الاستبداد و”الحكرة”؛ ولكن الحقيقة المرة التي يجهلها الكثير ممن ينتظرون “الخلاص” من هذه “الدكاكين الانتخابية”، أن الأحزاب المعارضة والنقابات المناضلة في السابق كانت مسنودة من غالبية الشعب المغربي المكافح، لأنها كانت دائما في الموعد حينما يتعلق الأمر بمقاومة معاقل الفساد وجيوبه، كما أن مناضليها كانوا شرفاء حقيقة، لأنهم كانوا يعبرون عن صدق النضال، وإخلاص التوجه بما كانوا يسترخصونه من المال والوقت والنفس في سبيل ما كانوا يؤمنون به من أفكار، وما يعتقدونه سبلا للحرية والانعتاق. لأجل ذلك، كانت الثقة متبادلة بينهم وبين من كانوا يمثلونهم؛ فكانت الاستجابة من هؤلاء في مستوى هذه الثقة. كما أن السلطة من جهتها قد كرست ارتباط الشعب المغربي بإطاراته المناضلة حينها، حينما عملت على محاربتها وإظهارها في صورة المتعطشة للحكم من أجل الحكم، الساعية لخلخلة النظام العام، والمس بأمن المواطنين. فلم تتوان في الإيقاع بها، ومحاصرتها، وتأليب الرأي العام ضدها، والزج بمناضليها في غياهب السجون والمنافي والمعتقلات… مما زادها شعبية وقوة.
والربيع الشعبي الديمقراطي – كذلك – قد حقق ما حققه، لأنه اختيار شعبي جماهيري، وإرادة الكادحين والكادحات من أبناء هذه الأمة، المكتوين بنار الظلم والاستبداد و”الحكرة”، ولم يكن أبدا وقط من تأطير أو من إيعاز نقابات وأحزاب الدول التي كان مسرحا لها.
أما اليوم، فالمعارضة المغربية بدون قاعدة شعبية، والنقابات لا تمثل إلا نفسها، والشعب قد فقد ثقته فيها بعد أن جربها لسنين وما ألفاها إلا مخلفة للوعد، مُتَنَكِّبة عن المبادئ والالتزامات، مهرولة نحو المصالح والامتيازات. والحكومة – بدورها- لا تكثرت كثيرا لتهديداتها ووعيدها، لأنها تعلم أنها ظاهرة صوتية ليس غير. وهي أعلم خلق الله بأن القواعد الشعبية التي تهددها بها، لا وجود لها لا في العير ولا في النفير، لأنها بكل بساطة قد انفضت من حولها منذ زمن بعيد. في حين تقيم ألف حساب وحساب للحراك الشعبي التلقائي، والهبَّات الشعبية المتحررة من إملاءات“الدكاكين الانتخابية “، تماما وبنفس الاهتمام الذي تقيمه لمن يواجهها بالبرامج والمشاريع، ويقدم لها الاقتراحات والبدائل، ويدعوها للحوار، ويبدي الاستعداد للجلوس إليها، ومشاركتها في التدبير، والبناء والتشييد، ويفلح في انتزاع المطالب منها؛ بحسن تدبيره للحوار، وتقديره للإكراهات والتحديات، وفقهه للواقع ومتطلباته.سواء بسواء !!
فذلكم هو النضال الحقيقي، وذلكم هو النضال الأكبر ..نضال البناء والتشييد والحوار المسؤول، لا نضال الصراخ والرفض والهروب إلى الأمام.
دمتم على وطن… !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.