سكودا تكشف عن سيارتها الاقتصادية الجديدة    برشلونة يُسقط إشبيلية ويحافظ على آماله في اللقب    مستشار الوزير الرميد: العملية اللي دار اليوم نجحات – تدوينة    بنكيران : الربيع العربي لم ينتهِ و الحُكام المُتسلطين لا يمكنهم أن يهزمُوا شعوبهم (فيديو)    مقتل خاشقجي ف2018.. بايدن: بعد تقرير المخابرات على بنسلمان غادي نخرجو اعلان على السعودية هاد الاثنين    خاصية جديدة فيوتوب باش يتحكمو الوالدين فشنو كيشوفو ولادهم    الأمير هاري: خويت بريطانيا بسباب الصحافة "المسمومة" – فيديو    كأس إفريقيا للفتيان بالمغرب.. حجي يصدم "الكاف" بهذا القرار!    الوداد يستفيد من تدريب ثانٍ في ملعب المباراة.. وهذا وضع جبران    رونالدو يسجل في تعادل اليوفي وفيرونا    ردُّو بالكوم مزيان الجو غادي يتقلب.. الشتا جاية مجهدة ابتداء من اليوم وحتى الثلج غايطيح وها البلايص المعنية    ولاية أمن فاس كشفات تفاصيل قضية البنيتة "إيمان" اللي كانت تعرضات لاعتداء جنسي من طرف عمها وجارها    بوليس الداخلة شد روشيرشي داير ريزو ديال الحريكَ    حصيلة كورونا والفاكسان: تقريبا 3 مليون ونص مغربي خدا الجرعة اللولة من اللقاح واليوم تصابو 416 واحد بالڤيروس    فرنسا حارت مع كورونا.. الحكومة كتدارس قرار تشد باريز 3 سيمانات    الخميسات يهزم "الكاك" وتعادل تواركة وسطاد    توقعات الأحد..طقس غائم وزخات مطرية رعدية بعدد من المناطق    أستاذ ينهي حياته بشرب "الماء القاطع" نواحي كلميم    زعيم البوليساريو يعترف بسقوط قتلى وجرحى ويعلن ايقاف التحركات المسلحة    مجلة إيطالية تنتقد "الحياد السلبي" للإتحاد الأوروبي تجاه قضية الصحراء    ردا على الغنوشي.. خبير: "كيان مغاربي مصغر" من دون المغرب وموريتانيا فكرة خرقاء    بورصة الدار البيضاء على وقع الانخفاض ما بين 22 و 26 فبراير الجاري    خبير يرد على الغنوشي: بناء وحدة المغرب العربي دون المغرب وموريتانيا فكرة "خرقاء" و"غير واقعية"    زاكورة تحتضن اللقاء الجهوي التنسيقي لتتبع وتنزيل أحكام القانون الإطار    كورونا.. هذا جديد الحالة الوبائية باقليم الحسيمة    الفرعون الصغير يقترب من بلهندة    أزمة الرجاء تشتد قبل لقاء الدفاع الحسني الجديدي    عداء يقطع مسافة 200 كلم جريا للتحسيس بأهمية التلقيح ضد كورونا    إعطاء أكثر من 225 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا في العالم    كونفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة تطالب الحكومة بإلغاء قرار الإغلاق ليلا    تبلغ قيمتها 5 مليارات درهم..الأبناك توافق على تأجيل سداد قروض شركات النقل السياحي    بني بوعياش.. دراجة نارية ترسل شيخا مقعدا الى المستشفى    احتجاج للمطالبة بفتح مستشفى الدريوش بالتزامن مع زيارة ايت طالب لاقاليم الجهة    اسم الروائي المغربي عبد الكريم غلاب يرفرف في أجواء حديقة جديدة بمدينة أصيلة    بنكيران: الحكام المتسلطين في العالم العربي سوف يأتي يوم يبحثون فيه عن أرض تأويهم ولا يجدونها    إسرائيل تجمد قرار نتنياهو إرسال لقاح كورونا إلى المغرب ودول أخرى    ماذا سيحدث إذا رفضت شروط واتساب الجديدة؟    نشرة خاصة.. زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من أقاليم المملكة    الاستخبارات الأمريكية: بن سلمان وافق على خطف أو قتل خاشقجي    عزيز رباح: مشروع الربط الكهربائي دعامة أساسية لتعزيز الدينامية الاقتصادية بجهة الداخلة – وادي الذهب    الرميد يدخل المستشفى لإجراء عملية جراحية    عبوب: الحكم كان ضدنا وتحكيم أمس لا يشرف الكرة الإفريقية    "العدالة والتنمية" يطالب مجلس المنافسة بالتحقيق في إمكانية وجود تواطؤ واتفاق على زيادة أسعار الزيوت    المغرب يرحب بقرار تشكيل حكومة مؤقتة في ليبيا لتدبير المرحلة الانتقالية    الشيخ نجيب الزروالي.. المرأة التي جاءت تشتكي الى رسول الله من كثرة ضُيوف زوجِها    الخارجية السعودية: التقرير الأمريكي عن مقتل جمال خاشقجي تضمن استنتاجات مسيئة وغير صحيحة    من ذاكرة المسيد والقبيلة:التحريرة والشرط    هذه مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية    لقاء حول "حذاء اسباني" في "بيت الرواية"    سمير صبرى يناقش ويوقع "حكايات العمر كله"    32 فناناً يتأملون العزلة الجماعية في "ريدزون"    لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا حول سوق الشغل : المغرب على رأس بلدان شمال إفريقيا من حيث «المناصب الهشة» المخصصة للشباب    شيخ مصري : صعدت للسماء السابعة ورأيت اللّه (فيديو)    الودغيري وفنانون يطلقون «سلام يا مغرب»    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية    احماد اوخدري يطلق جديده الغنائي    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنظمة الديمقراطية للشغل تعزز صفوفها بتأسيس المنظمة المغربية للمهن الفنية والصناعات الثقافية
نشر في العرائش أنفو يوم 15 - 01 - 2021

عززت المنظمة الديمقراطية للشغل صفوفها بتأسيس المنظمة المغربية للمهن الفنية والصناعات الثقافية الذي يعتبر تحولا جديدا ومقاربة اجتماعية في تناول قضايا الفن والمبدعين بحسب المؤسسين لهذه النقابة .
النقابة اصدرت بيانا توصلت الجريدة بنسخة منه اعابر التااسيس يدخل في إطار الدينامية التي تشهدها المنظمة الديمقراطية للشغل وبتعاون مع المنظمة الديمقراطية للثقافة ومن أجل بلورة مشروع وطني ثقافي يأخد بعين الاعتبار كل المكونات الثقافية وما تحمله من مضامين على كافة المستويات المجالية والبنيوية والمؤسساتية. وفي سياق التحولات الكونية التي تجعل من الهوية والذاكرة الوطنية رهانا أساسيا في بناء المشروع التنموي وتأهيل الموارد البشرية ذات الحمولة الثقافية والإرث الحضاري في الحفاظ على كينونتها ومواجهة كل التحديات التاريخية والثقافية وتحت شعار : ( الرهانات المطروحة على المنظمة المغربية للمهن الفنية والصناعات الثقافية وتأسيس البنيات الأولية لمفهوم الصناعات الثقافية وتثمين الموروث الثقافي والفني والنهوض بالأوضاع المادية والإجتماعية للعاملين بالحقل الإبداعي) ولتنزيل مضامينه الكبرى، وبعد تقييم لمختلف المشاريع المطروحة من طرف ثلة من المبدعين والمختصين في المجال الفني تمت هيكلة المنظمة المغربية للمهن الفنية والصناعات الثقافية والتي تتوزع تركبتها على الشكل التالي :
_ شفيق بورقية : كاتبا عاما .
_ إلهام أبارو : نائبة الكاتب العام .
_ عز الدين سيدي حيدة : نائب الكاتب العام .
_ مصطفى تيسير : نائب الكاتب العام .
_ محمد لمين : مقرر .
_ بوسيف طنان : نائب المقرر .
_ سعيد افريكش : أمين المال .
_ نور الدين أوسلمان : نائب أمين المال .
_ عبد الجليل ذاكير : مستشار .
_ زهرة المهبول : مستشارة .
أرضية تأسيس
المنظمة المغربية للمهن الفنية والصناعات الثقافية
تجمع مختلف الرؤى والاجتهادات على المحور المركزي للثقافة باعتبارها مصدرا للإبداع والابتكار ووسيلة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومن هذا المنطلق أصبح الحديث ومنذ أواسط القرن الماضي يدور حول ما يسمى بالصناعة الثقافية حيث أدرجتها العديد من الحكومات كخيار إنمائي مستدام يعتمد على موارد متجددة تروم خلق طفرات نوعية في مختلف مناحي التنمية البشرية.
تأسيسا على هذا المنحى يأتي تأسيس المنظمة المغربية للمهن الفنية و الصناعات الثقافية.
للإجابة على جملة من إشكاليات الصناعة الثقافية والإبداعية مرتبطة بالمجالات التالية:
الاعتبارات السياسية والثقافية للدولة؛
الحقول الثقافية؛
اعتبار الثقافة حقا وخدمة عمومية
الاعتبارات الحقوقية؛
التحديات التشريعية والقانونية
أدوار كل المبادرات الخاصة والعمومية
أهمية الاحتضان والرعاية
إبراز العرض الثقافي وحجمه ونوعيته وتطويره ودمقرطته؛
حقوق المؤلف / المبدع؛
المسألة الهوياتية؛
وضعية أهل الفن والإبداع وصناع الفرجة؛
استثمار التراث والثقافة وعلاقتها بالقطاعات ذات الصلة (الثقافة – الصناعة التقليدية )
إننا لا ندعي أن يتضمن هذا بعدا مغايرا يقفز على كل التراكمات التي تحققت في هذا الميدان، لكنه يشكل إضافة نوعية تحمل رؤية مغايرة في مقاربة الأشياء واقتراح الحلول الناجعة لتجاوز كل الاكراهات.
إن ما نطمح إليه في مغرب اليوم إن يكون لدينا مشروعا ثقافيا يقوم على تحديث الثقافة المغربية … مشروع ثقافي يستمد قوته وصلابته من الأسئلة المطروحة علينا. ماذا لدينا؟ ماذا يجري حولنا؟ ما الذي يتوجب علينا القيام به؟ فالواضح أن هناك رأسمال ثقافي بالغ التنوع والفني لكنه غير متمن – تحويلات عمومية مختلفة في مقابل نقص وتوزيع مجالي غير متكافئ في البنى التحتية – بنايات ثقافية وفنية ونقص على مستوى البرمجة والتنشيط – غياب التكوين ان على مستوى الجمهور أو القيمين على الفن والثقافة ببلادنا.
من هذا المنطلق أذن ستقوم توجهاتنا بشراكة صحبة مختلف الفاعلين المؤسساتيين والجمعويين العاملين والمهتمين بالشأن الثقافي والفني على الاشتغال وفي المقاربات التالية:
1- سن قوانين مغرية ومحفزة تدفع المقاولات الثقافية إلى الاستثمار أكثر في مجالات الثقافة
والإبداع (السينما المسرح/ الإنتاج السمعي البصري / الموسيقي/النشر والكتاب الفنون التشكيلية…)
2- الرفع من الميزانيات السنوية المرصودة للقطاع الثقافي والفني (وزارة الثقافة وكافة الوزارات ذات الصلة الوثيقة بالعمل الثقافي الجماعات الترابية / القطاع الخاص…)
3- إدراج البعد الثقافي والفني ضمن مختلف برامج ومخططات عمل الوزارات والجماعات
الترابية وفي العائلة والمؤسسات التعليمية المرافق الروحية والدينية الفضاء العام / وسائل الاتصال السمعية والبصرية
4- وضع إطار مؤسسي وقانوني وفق أسس أكثر دقة وصرامة أن على مستوى الإنتاج أو التوزيع أو التسويق أو الترويج والتواصل
5- الاهتمام بالوضعية الاجتماعية للعاملين في مجال الفن والإبداع بما يساهم في تمكينهم من الاستفادة من الخدمات الصحية والحماية الاجتماعية ومن فقدان الشغل…
6- الانخراط الدائم في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة .
7- التمسك الدائم بثوابت المملكة المغربية الشريفة .
الرباط في 08 يناير 2021


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.