جوميا تصدر تقريرها حول التجارة الإلكترونية في إفريقيا والمغرب    0يت الطالب… لدينا مخزون من الأدوية يكفي لتغطية الحاجيات من 3 إلى 32 شهرا    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    المنتخب المغربي يتعادل مع نظيره الغابوني " 2-2″و ينهي دور المجموعات في الصدارة    طقس اليوم .. أجواء باردة مع تكون صقيع فوق المرتفعات    مدير منظمة الصحة العالمية.. جائحة كوفيد-19 "لم تنته بعد"    نيوكاسل الإنجليزي يخطط للتعاقد مع المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي    مستشارو التوجيه والتخطيط التربوي سلم 10 يضربون اليوم وغدا دفاعا عن مطالبهم    21 قتيلا و1938 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    إغلاق 130 مؤسسة تعليمية بالمملكة خلال الفترة من 10 إلى 15 يناير بسبب الجائحة    توقعات باستقرار العجز الميزانياني للمغرب في خلال سنة 2022    المقاوم والمناضل محمد التانوتي في ذمة الله    "فضيحة أخلاقية" وراء إبعاد لاعبي الغابون من الكاميرون    فتاة عشرينية تنهي حياتها شنقا بطنجة    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    مسؤول وزاري يكشف عن خطط إستعجالية بقيمة ثلاث مليارات درهم لمعالجة إشكالية نذرة الماء    وحيد: ماتش الگابون درس مزيان لبقية "الكان"    فيديو.. في مشهد إنساني لافت.. مواطن سعودي ينقذ كلبا من الغرق بالسيول    الرباط.. محامية العائلة المالكة لمنزل "ميكري" توضح بخصوص النزاع القائم-فيديو    بوصوف يقتفي أثر التاريخ الرسمي الجزائري.. انتهاء الصلاحية ونبش الذاكرة    قطاع الصيد البحري يمنع جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة بوطلحة نواحي مدينة الداخلة    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    اتفاق بين حكومة أخنوش والمركزيات النقابية التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية    هل تفعيل شبكة ال5G يؤثر على أجهزة الملاحة في الطائرات؟    يوسف النصيري يوجه رسالة "قوية" لمنتقديه    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    الثانوية التأهيلية أبي العباس السبتي تنضاف إلى المؤسسات المتوقفة بسبب كورونا    مكناس.. ضابط شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص متورط في ارتكاب سرقات بالعنف    الأسود قد يواجهون مالاوي في دور الثمن    قيادي بالحركة الشعبية ...."هناك غياب مضمون سياسي في عمل الحكومة ونخاف أن يصبح إرتباكها بنيويا"    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون التصفية المتعلق بتنفيذ قانون المالية لسنة 2019    وفاة الأسطورة فرانسيسكو خينتو عن عمر يناهز 88 سنة    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (435) من مسلسلكم "الوعد"    نساء زاوية إفران يتفنن في صناعة الزرابي مصدر رزقهن الوحيد.. في "2M mag"    مطارات المملكة تسجل 9,9 مليون مسافرا خلال سنة 2021    المغرب "بلد إستراتيجي" بالنسبة لإسبانيا (حكومة)    تبون: الاستدانة ترهن حرية قراراتنا في الدفاع عن "البوليساريو"    الإمارات تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    واش لوبي الفرمسيانات مخبينهم؟.. ايت الطالب: أزمة دوايات الرواح وكورونا مختلفة وعندنا مخزون كافي لتغطية الحاجيات من 3 شهور ل 32 شهر    الناظور..ارتفاع كبير لاصابات أوميكرون الثلاثاء    إتحاد وكالات الأسفار يستنكر إستثنائه من المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بالرغم من التسليح المستمر.. لماذا تراجع المغرب في تصنف أقوى جيوش العالم؟    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشنّاوي يُقدّم وصفته للتخلص من نظام معاشات البرلمانيين بشكل نهائي
نشر في لوسيت أنفو يوم 18 - 07 - 2018

فشلت أحزاب الأغلبية بالإضافة لحزب الاستقلال، في تمرير مقترح إصلاح نظام معاشات البرلمانيين، خلال اجتماع لجنة المالية والتنمية الاقتصادية، المنعقدة، يوم الأربعاء، برئاسة عبد الله بوانو عن حزب العدالة والتنمية.
ولقي مقترح أحزاب الأغلبية معارضة قوية من طرف فيدرالية اليسار، التي وجدت نفسها في بداية الأمر، لوحدها تُطالب بتصفية نظام المعاشات وليس إصلاحه، قبل أن تلتحق باقي الأحزاب، في الجزء الثاني من اجتماع اللجنة، لتعبر عن مواقف متناقضة بشكل كلي على ما سبق أن عبرت عنه في الجزب الأول من الاجتماع، مما دفع برئيس لجنة المالية إلى تأجيل الحسم في اجتماع آخر يوم الخميس.
وقال مصطفى الشناوي، البرلماني عن فيدرالية اليسار، في تصريح ل”سيت أنفو” إن نظام معاشات البرلمانيين “تأسس منذ سنة 1993 بعد خطاب ملكي، وفي تقديرنا، لا يجب أن يكون معاش تقاعد للبرلمانيين سواءً في الغرفة الأولى أو الثانية”.
وأَضاف أن “مفهوم معاش التقاعد، له قواعد معترف بها دولياً، قائم على مبدأ أن العامل في وظيفة معينة سواءً مع الدولة أو بالقطاع الخاص، يتقاضى أجراً ويُقتطع له منه كل شهر مساهمة لصندوق التقاعد، والمُشغّل يدفع جزءاً آخر لفائدة العامل/الموظف في هذا الصندوق، وبعد مدة عمل معينة وبلوغه سن التقاعد المتفق عليها، يشرع صندوق التقاعد في صرف راتب شهري لهذا الشخص”. مشيراً أن هذه الشروط لا تتوفر في البرلمانيين، وما يتقاضونه بعد انتهاء فترة انتدابهم ريع يجب القطع معه.
وعن المبررات التي قدمتها فيدرالية اليسار من أجل تصفية نظام المعاشات المثير للجدل، أوضح الشناوي أن “البرلماني من المفروض أن يُشرّع للمواطنين وللوطن، واليوم أجد أننا هنا كي نشرّع لأمر يخصنا نحن كبرلمانيين، وهو وضع محرج، وموقفنا أننا ضد أن يكون هناك معاش للبرلمانيين، وعبرنا عن هذا الموقف”. مشيراً أنه “إذا بقي هذا النظام فيجب أن يكون حتى لرؤساء المقاطعات والجامعات وأعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي وغيرها من المؤسسات الأخر، الحق في الحصول على تقاعد بعد خمس سنوات من العمل فقط، وهذا غير منطقي”.
وتابع قوله “في الوظيفة العمومية بالمغرب، لا يمكن للمرأة الحصول على التقاعد إلا بعد قضاء 21 سنة من العمل، وبالنسبة للرجل 26 سنة من العمل، وهذا القانون الخاص بتقاعد الأجراء، وضعه البرلمانيون، وهو مثال كافي يبين أنه لا يُعقل أننا نُشرّع لأنفسنا كبرلمانيين الحصول على تقاعد بعد خمس سنوات فقط من العمل، هذا غير منطقي وغير مقبول”.
وللخروج من الأزمة التي خلفها إفلاس نظام التقاعد يرى الشناوي أن يتم تقسيم البرلمانيين إلى أربع فئات يتم التعامل مع كل منها على حدة، وهي كالتالي كما أوضح النائب عن فدرالية اليسار في حديثه ل”سيت أنفو”:
* فئة موظفي الوظيفة العمومية، وهؤلاء رغم قضائهم لفترة في البرلمان، فإن الاقتطاع لصالح صندوق معاشاتهم كموظفين يستمر، وبالتالي فبعد نهاية مهمته البرلمانية يعود إلى وظيفته بشكل عادي
* فئة الأجراء بالقطاع الخاص، يطرح لديها مشكل، وهو أنهم خلال فترة توليهم ولاية برلمانية تتوقف مساهمتهم ومساهمة مشغليهم في صندوق التقاعد، وبالتالي فهم يضيعون في خمس سنوات لذلك اقترحنا أن نجد صيغة قانونية تُخول لهم مواصلة دفع مساهماتهم لصندوق التقاعد الخصا بأجراء القطاع الخاص، خلال الفترة التي يقضونها بالبرلمان.
* فئة الأجراء المستقلين، أصحاب المهن الحرّة، التجار، والصناع التقليديين، فهؤلاء سيستفيدون من القانون الذي صادق عليه البرلمان قبل بضعة شهور والخاص بهذه الفئات، حيث يصبح البرلماني الذي ينتمي لهذه الفئة مطالباً بدفع مساهمته لصندوق التقاعد الخاص بهذه الفئة.
* الفئة الرابعة، هم العاطلون عن العمل، أي البرلمانيون الذين لم يكونوا يزاولوا أي مهنة قبل أن يصبحوا أعضاء في البرلمان، هؤلاء مثل جميع الفئات لا يجب أن يكون لهم امتياز عن عموم المغاربة لكونهم مروا بالبرلمان، بل يجب أن يعود لنفس الوضعية مثل باقي فئة العاطلين في المغرب، ولا معنى أن يخصص له البرلمان راتب شهري.
وختم قائلا: “البعض يدافع عن بقاء نظام معاشات البرلمانيين بحجّة أن هناك بعض البرلمانيين السابقين يعانون من مشاكل اجتماعية، لذلك نحن اقترحنا أنه يكون هناك تضامن بين البرلمانيين في ما بينهم، لمساعدة هؤلاء، عوض الإبقاء على نظام المعاشات”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.