أمزازي يعزي أسرة أستاذ توفي خلال أداء عمله ببني ملال    توقيف مفتش شرطة بتازة بعد وفاة سيدة كانت برفقته !    إطلاق الرصاص على مسلح هاجم الشرطة بفاس !    مكناس تعيش أزمة عطش و مكتب الماء يلجأ إلى نهر سبو !    كورونا يتسلل إلى جسد نجمة بوليوود آيشواريا راي    إصابة مواطنين كويتيين بفيروس كورونا في العيون !    هجوم مغربي على صفحة تشيلسي ب" فيسبوك"    بعد أشهر من السكون..نهر أبي رقراق يستعيد صخبه بعودة قوارب الكاياك    جديد أحوال الطقس إلى حدود يوم غد الاثنين    نقابة تستنكر « احتجاز » طبيب من طرف مدير ثانوية ببني ملال    مصر جاهزة لاستضافة مباريات عصبة أبطال إفريقيا    انقلاب « بيكوب » يودي بحياة 4 أشخاص ويرسل أكثر من 20 شخصا للمستشفى    سيدي بيبي..حملة نظافة واسعة النطاق لشاطئ سيدي الطوال    برشلونة يضغط على المتصدر بفوز صعب على بلد الوليد    معسكر تدريبي مغلق لنهضة بركان في السعيدية    روسيا تعلن نجاح أول لقاح مضاد لفيروس "كورونا"    نعمان بلعياشي يعود بقوة إلى الساحة.. كليب "ألو" يتصدر "الطوندونس" – فيديو    درجات الحرارة تواصل الإرتفاع بالمغرب لتصل الى 46 في بعض المناطق    مطالب لأمزازي بإلغاء كلي لتوقيعات محاضر الخروج والاكتفاء فقط بمحاضر الدخول    وزارة الأوقاف تحدد 560 مسجدا سيعاد افتتاحها بجهة طنجة    بثلاثية في شباك إيفرتون.. أمل دوري أبطال أوروبا يعود لذئاب "سايس"    طقس حار يومي الأحد والإثنين وزخات رعدية محليا قوية اليوم بهذه المناطق    جوج إصابات بكورونا فجهة الداخلة لمغربي ومهاجرة من دول جنوب الصحرا    رئيس ديوان الرميد: فجعت في بعض الأصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون ادعاء "أمنيستي" بكوني تلقيت رسالتها وهذا يبعث على القلق الشديد بل إنه يثير الشفقة    وفاة سائق حافلة طلب من ركاب وضع كمامات فأوسعوه ضربا    نزهات داخل حدائق دار الشعر بتطوان    أزولاي : سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة و الإيكولوجيا و الرفاهية    استياء كبير.. "لارام" تلغي رحلات وتطالب مغاربة العالم بدفع أسعار مضاعفة    الأغلبية تطالب بتحفيزات للقطاع السياحي    هذه شروط الاستفادة من تخفيض رسوم تسجيل اقتناء سكن    إيران: خطأ في ضبط الرادار تسبب بإسقاط الطائرة الأوكرانية مطلع العام    للمرة الثانية.. سعد لمجرد يؤجل طرح "عدى الكلام"    أمل صقر تثير ضجة على الأنستغرام بسبب "الزواج والطلاق" -صورة    مدرب أطلانطا غاضب لهذا السبب    أسعار متوسطة لرحلات لارام و العربية للطيران    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    جائزة الأب القدوة لوائل جسار من منظمة الأمم المتحدة للفنون    لجنة المالية تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل    المغرب يسجل 93 حالة من أصل 7366 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 1.2%    كورونا.. جهة طنجة- تطوان – الحسيمة تسجل أكبر عدد من المصابين الجدد – توزيع جغرافي    الإصابات الجديدة بكورونا تتوزع على 9 جهات بالمغرب وجهة الشمال في الصدارة    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    اية صوفيا هداه اتاتورك ل"الانسانية" كيزورو سنويا 3.8 مليون سائح فالعام ورجعو اردوغان جامع باش يكسب اصوات اليمين القوميين المتطرفين    مجموعة مغربية تنافس على اللقب.. تأجيل نهائي كأس العالم للموسيقى    بسبب الطلب القوي.. لارام تعزز بعض رحلاتها الداخلية    مديرية ابن مسيك بالبيضاء تكشف حقيقة إصابة أستاذة فلسفة بفيروس كورونا    ترامب يظهر لأول مرة مرتدياً الكمامة بعد 4 أشهر من تفشي كورونا في أمريكا    دراسة. 3.8 تريليون دولار و147 مليون بيطالي: حصيلة خسائر جايحة كورونا فالعالم    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    وزير الداخلية يحث رؤساء الجماعات على ضرورة التدبير الأمثل للنفقات برسم 2020    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد سيجلماسي: "القدس العربي": عبد القادر مطاع: ممثل مغربي عصامي شامخ
نشر في مغارب كم يوم 09 - 08 - 2012

الأستاذ عبد القادر مطاع (74 سنة) ممثل مغربي عصامي التكوين ودائم الحضور في مشهدنا الفني السمعي والبصري على امتداد جزء كبير من تاريخنا الفني . تميزت مسيرته الإبداعية، التي أكملت عقدها السادس ( 1952 2012 )، بالمزاوجة بين فنون الإشهار المسموع والمرئي وبين تشخيص الأدوار المسرحية والسينمائية والإذاعية والتلفزيونية المتنوعة . حظي في السنوات الأخيرة بتكريمات في مناسبات فنية وثقافية وتربوية واعلامية عدة نذكر منها على وجه الخصوص تكريمه مرتين سنة 2010، أولا بطنجة في إطار المهرجان الوطني الحادي عشر للفيلم، وثانيا بفاس في إطار المهرجان الوطني العاشر للفيلم التربوي ؛ وتكريمه سنة 2011 في اطار الدورة الثامنة لمهرجان السينما والهجرة بأكادير الى جانب الممثل والمخرج الجزائري الأصل محمود الزموري ؛ والاحتفاء به وبتجربته الفنية الطويلة في برنامج ' مسار ' بقناة ' دوزيم ' المغربية قبيل سحور يوم الأحد خامس يوليوز 2012 ...
فيما يلي ورقة تعرف بأهم محطات تاريخه الفني الطويل:
مرحلة الطفولة والميولات الأولية لفن التشخيص
ولد عبد القادر مطاع سنة 1938 بالدار البيضاء، في الحي الشعبي المعروف ' درب السلطان '، وهناك ترعرع واحتك بوجوه فنية، في الغناء والموسيقى أمثال الحاجة الحمداوية والراحلون سليم الهلالي و زهرة الفاسية وإبراهيم العلمي و أحمد جبران وأحمد الغرباوي، وفي التشخيص الإذاعي والمسرحي أمثال الطيب الصديقي ومحمد الخلفي ونعيمة المشرقي والشعيبية العذراوي وعبد العظيم الشناوي ومحمد الحبشي ومحمد التسولي وعبد اللطيف هلال وعائد موهوب وغيرهم . التحق أولا بالكتاب وحفظ ما تيسر من الآيات القرآنية، ثم بالمدرسة الإبتدائية التي لم يستطع المكوث بها أكثر من موسمين بسبب فقر أسرته، خصوصا بعد وفاة والده سنة 1950، الشيء الذي سيضطره، رغم صغر سنه، إلى الخروج للعمل في النجارة أحيانا وفي إصلاح الدراجات وبيع الخضر وغير ذلك من المهن أحيانا أخرى .إن الطفولة الصعبة التي عاشها مطاع علمته الإعتماد على النفس، وانفتاحه المبكر على سوق الشغل جعله يحتك بشرائح اجتماعية مختلفة ويتعلم منها أشياء كثيرة ستنفعه لاحقا في تقمص أدوار متنوعة ومختلفة في المسرح والسينما والتلفزيون والإذاعة والإشهار . اكتشف الكوميديا من خلال متابعته لبرنامج ' إضحك معي ' الذي كان يشرف عليه المسرحي الراحل البشير العلج، حيث كان مواضبا على تتبع تشخيص الممثلين آنذاك لأدوار اليهودي والبدوي والمرأة بصوت رجولي في مسرحيات هذا الأخير، وكان يحس كمتلقي بمتعة كبيرة . من خلال تتبعه المستمر للمسرحيات والسكيتشات الرائجة في أواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات من القرن الماضي نبع ميله المبكر إلى فن التشخيص وبدأت ذائقته الفنية في التشكل خصوصا وأنه عاش في درب السلطان لحظة افتتاح سينما الملكي، التى أحيى فيها المطرب الراحل فريد الأطرش والراقصة الراحلة سامية جمال سنة 1948 سهرة فنية تابعها مطاع الطفل كما تابع فيما بعد أفلام هذا الأخير الإستعراضية وغيرها التي كانت تعرض بنجاح في مختلف القاعات السينمائية الشعبية البيضاوية قبيل وبعد استقلال المغرب عن الحماية الفرنسية .
من الهواية إلى الإحتراف
برزت الموهبة الفنية لعبد القادر مطاع الطفل واليافع، في التشخيص المسرحي، في صفوف جمعية الكشفية الحسنية المغربية في مطلع الخمسينات من القرن الماضي، حيث كان لمخيماتها الصيفية فضل كبير في اقتحامه لعوالم التشخيص عبر مجموعة من السكيتشات التي كان يشارك فيها مع رفاقه الكشافة، الشيء الذي جعله يكتشف بعض أسرار التشخيص المسرحي . ومن خلال متابعته لمختلف الأعمال الدرامية الإذاعية أصبح يشعر شيئا فشيئا بميل قوي إلى الفن الدرامي، الشيء الذي سيدفعه إلى ركوب مغامرة الهواية المسرحية لصقل موهبته الفطرية عن طريق التحاقه بمسرح الحي الجديد بالدار البيضاء واحتكاكه بفنانين كبار من عيار الأستاذ محمد الخلفي في مسرحية ' الصحافة المزورة ' والراحل مصطفى التومي في مسرحية ' المدرسة الجديدة ' . في أواخرالخمسينات إذن كانت انطلاقة مطاع المسرحية،كهاو، وفي سنة 1960 سيدخل مرحلة الإحتراف بانضمامه إلى فرقة المسرح البلدي، الذي كان يديره آنذاك أستاذ الأجيال ورائد المسرح المغربي الفنان الشامل الطيب الصديقي وسيشارك في مجموعة من المسرحيات نذكر منها : محجوبة أو مدرسة النساء و لعبة الحب والمصادفة و مومو بوخرصة ... وعندما استقلت الجزائر سنة 1962 شارك عبد القادر مطاع، رفقة العديد من المسرحيين المغاربة، في جولة فنية جابوا من خلالها معظم المدن الجزائرية، وكان لهذه الجولة دور كبير في انبثاق التجربة المسرحية الجزائرية التي ساهم في إرساء دعائمها مبدعون جزائريون لهم وزنهم في الساحة كالفنان علي بوكويرات والشهيد عبد القادر علولة وغيرهما . بعد هذه البدايات المسرحية الأولى انضم إلى فرقة المعمورة ليستكمل تكوينه ويعمقه وشارك في بعض مسرحياتها ( مسرحية ' فليفلة ' نموذجا، من اقتباس الراحلين علي الحداني وإدريس التادلي وإخراج عبد الرحمان الخياط سنة 1969 )، وقبل ذلك التحق بفرقة التمثيل التابعة للإذاعة والتلفزة المغربية تحت إشراف الرائد عبد الله شقرون وشارك معها طيلة ثلاث سنوات في العديد من المسرحيات و التمثيليات الإذاعية والتلفزيونية . خلال هذه المحطات وبعدها استمر الفنان مطاع في ترسيخ أقدامه في عالم التشخيص المسرحي عبر أدوار متنوعة شخصها في عدة مسرحيات يزخر بها ريبرتواره نذكر منها بالخصوص : مدينة النحاس،معركة واد المخازن، ديوان سيدي عبد الرحمان المجدوب، أمجاد محمد الثالث ...
المزاوجة بين المسرح والسينما
لم يكن للفنان عبد القادر مطاع حضور مسرحي فحسب بل شارك إلى جانب العديد من الممثلين المغاربة في الإنطلاقة التأسيسية الأولى للأفلام المغربية القصيرة والمتوسطة في الستينات ( فيلم ' تساوت ' من إخراج لطيف لحلو سنة 1968 ) وارتبط إسمه بأفلام تعتبر علامات مؤسسة للإبداع السينمائي المغربي في السبعينات مثل ' وشمة ' (1970) لحميد بناني و ' البراق ' (1973) لمجيد الرشيش و ' الشرقي أو الصمت العنيف ' (1976) لمومن السميحي . كما شارك في الإنتاج المغربي الروماني المشترك ' ذراعي أفروديت ' (1978) من إخراج الروماني دراغان وفي الفيلم الدرامي الدنماركي الإيطالي ' كريستيان ' (1989) من إخراج غابريال آكسيل ... بعد ذلك سيحتجب عبد القادر مطاع ويغيب عن السينما ليعود سنة 2004 في فيلم ' الباندية ' لسعيد الناصري وأفلام قليلة أخرى آخرها ' كلاب الدوار ' (2010) لمصطفى الخياط . ولعل انعدام شروط العمل الإحترافي في حقلنا السينمائي منذ الثمانينات إلى الآن هو السبب الرئيسي في عدم حضوره بالشكل الذي يليق بمكانته كممثل كبير واكتفائه بالعمل المكثف في حقل الإشهار الإذاعي والتلفزيوني لضمان قوته اليومي والحفاظ على مستوى محترم من العيش الكريم .
حضور تلفزيوني مستمر
بالإضافة إلى الإشهار كان ولازال للفنان عبد القادر مطاع حضور لافت في التلفزيون المغربي منذ انطلاقته الأولى يوم 4 مارس 1962، فقد كان من أوائل الممثلين الذين اشتغلوا فيه مقابل تعويض مالي مع فرقة الإذاعة والتلفزة المغربية تحت إشراف الأستاذ عبد الله شقرون إلى جانب الفنانين عبد الله العمراني وزكي الهواري والراحلين العربي الدغمي ولطيفة كمال، الزوجة الأولى للممثل الراحل حسن الصقلي، وغيرهم، حيث شارك في العديد من السكيتشات والتمثيليات والمسرحيات التي كانت تقدم آنداك بشكل مباشر. وكان أول مسلسل تلفزيوني ظهر فيه يحمل عنوان ' المنحرف ' (15 حلقة) من إخراج عبد الرحمان الخياط، زوج الممثلة القديرة نعيمة المشرقي، وتلته مسلسلات أخرى من توقيع المتألقة فريدة بورقية وغيرها نذكر منها : ' ستة من ستين ' و ' خمسة وخميس ' و ' أولاد الناس ' و ' دواير الزمان ' من اخراج بورقية و ' علاش أولدي ' من اخراج محمد حسن الجندي و ' دموع الرجال ' من اخراج حسن غنجة ... هذا بالإضافة إلى سيتكومات ' لاباس والو باس ' و ' الربيب ' و ' هذا حالي ' ... وأفلام تلفزيونية من قبيل ' ثعلبة ' و ' صدفة الخاتم ' و ' دوار الشوك ' و ' المعلمة 'وغيرها . والملاحظ أن البعد التلفزيوني في تجربة الفنان عبد القادر مطاع التشخيصية هو الذي ظل حاضرا بقوة في الوقت الذي تراجع فيه حضوره المسرحي وتوقف تعامله مع الراديو بعد مرحلة الإذاعة الوطنية في أواخر الستينات ومرحلة ' ميدي 1 ' ( إذاعة البحر الأبيض المتوسط ) لبضع سنوات منذ انطلاقتها سنة 1980 من باريس قبل أن تستقر بطنجة وظل حضوره السينمائي متقطعا. لقد برع مطاع في تشخيص العديد من الأدوار الكوميدية وغير الكوميدية ( أدوار الشرير والطاغية والمنتقم وزوج الأم القاسي القلب ...) بصدق وإقناع ولم تتح له لحد الآن فرص كافية لتفجير الجزء الكبير من طاقاته التشخيصية المخزونة، فتحية تقدير واحترام له كإنسان ولتجربته المعتبرة كفنان ومزيدا من العطاء.
*تعليق الصورة: عبد القادر مطاع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.