بيدرو سانشيز ينوه بالدور الريادي لجلالة الملك محمد السادس    في أول جولة خارجية بعد مقتل خاشقجي.. محمد بن سلمان يشارك في قمة مجموعة العشرين    إسبانيا تضغط على بريطانيا.. جبل طارق شرط الموافقة على "البريكست"    هجوم على سيدة محجبة أثناء الاحتجاجات في فرنسا    بسبب الأحكام الغيابية .. أرباب ومسيري وكلات كراء السيارات يطالبون الحكومة وعبد النباوي بالتدخل    : نشرة إنذارية..أمطار رعدية اليوم وغدا بعدد من مناطق المملكة و منها الناظور و الدريوش    الملك محمد السادس يترأس حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف    عفو ملكي لفائدة 792 شخصا بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    المغرب يُطلق غدا الثلاثاء القمر الصناعي "محمد السادس-ب"    مونديال 2030.. رئيس الحكومة الإسبانية يقترح تقديم ملف مشترك مع المغرب والبرتغال    موعد مباراة أولمبيك آسفي يربك حسابات الرجاء البيضاوي    توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء    سواريز ينصح ديمبلي: يجب أن تكون أكثر مسؤولية    غاساما يعترف: "لقد ارتكبت خطأيْن وأطلب المعذرة"    بسبب مباراة الكاميرون.. أجاكس يعلن إصابة زياش وهذه مدة غيابه    أول رد رسمي لمديرية الأمن الوطني على تظلمات البوليس: أبحاث وتحقيقات معمقة و"اللي فرط يكرط"    مهرجان مراكش الدولي يكرم المخرج الطنجاوي الجيلالي فرحاتي    دجاجة سيد الكذاب    ترامب لا يريد الاستماع للتسجيل الصوتي « الرهيب لمعاناة » خاشقجي    وصفة إسبانيا لترحيل المهاجرين السريين المغاربة    ماكرون: ‘الدولة عندها أسهم ف شركة رونو و غادي نحاولو نرجعو الاستقرار'    العاهل السعودي يدعو إلى تحرك دولي ضد إيران    يوفنتوس يحدد ثمن المهدي بن عطية    مقاييس الأمطار المسجلة بتطوان    النائب البرلماني و رئيس جماعة بركان السيد محمد إبراهيمي يهنئ ساكنة إقليم بركان بمناسبة فوز النهضة البركانية بكأس العرش.    نوري الجراح في تطوان: المغرب جعلني أتعرف إلى هويتي    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة يفوز على مالي في بماكو    نقابيون: الحكومة تقف في صف اللوبيات المناهضة لاستمرار « سامير »    حاميها حراميها . إيقاف مستخدمين بمعهد الابحاث البحرية فالداخة كانو كيصيدو فمحمية    خلاف بين العميري والمرضي    الخزينة العامة للمملكة ..عجز الميزانية بلغ أزيد من 29.7 مليار درهم    جلسة “عاصفة” حول الحج .. التوفيق: %99 من ما رُوج غير صحيح برلماني طالب بإحداث وكالة وطنية للحج    مصرع مشجع لنهضة بركان و اصابة 7 اخرين خلال عودتهم من الرباط    كيف أصبحت حرية التعبير عن الرأي .. جريمة في حق صاحبها؟    بعد طول انتظار.. افتتاح محطة السكك الحديدية بوجدة بتكلفة 170 مليون درهم    المفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبل الجنرال كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية    طوكيو.. الأميرة للا حسناء تستقبل عددا من النساء اليابانيات الرائدات في مختلف المجالات    على إيقاعات إفريقية، مهرجان بويا النسائي يختتم فعالياته بالحسيمة    «ندمانة» جديد الطالب    البحر بمنطقة الشاطئ الأبيض يواصل لفظ جثت ضحايا غرق قارب النون    البيضاء تستفيق على انهيار جديد للمنازل .. وأفارقة ينجون من الحادث بالقرب من المقبرة اليهودية    قتلى وجرحى في حوادث سير متعددة بتطوان بسبب العواصف    تحذير من أزمة اقتصادية خطيرة تهدد الجزائر    “نبض الأبطال” مرشح للأوسكار    أخنوش يطور واحات فكيك    جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا    الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟    طلبة أجانب يتعرفون على دور إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم في ترسيخ التسامح والاعتدال بالمغرب    مراكش تفوز بجائزة أفضل وجهة دولية في سياحة الأعمال    في ذكرى رحيل النجم أحمد زكي.. هذا هو سر خلافه مع أبطال مدرسة المشاغبين!    لأول مرة.. عرض فيلم سناء عكرود في مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي    جدل حول استرجاع 17 مليار درهم من أرباح شركات المحروقات    جمعية نساء الضفتين وجماعة العرائش في تكريم للعالمين عبد الحميد بنعزوز وربيعة بوعلي    دراسة: المتزوجون أقل عرضة للخرف والسرطان وأطول حياةً    دعاية الحاقدين لن تنال من مغرب أولياء الله الصالحين ..    أعراض التخلي عن الهاتف الذكي تشبه وقف تعاطي المخدرات    فوائد جديدة لزيت السمك وفيتامين د    العلم يبرئ "الشيبس" من الكوليسترول ويؤكد فوائده    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عيشة القذافي وكلوديا شيفر .. اصل لا ظل له
نشر في محمدية بريس يوم 17 - 03 - 2011


فتقول الصحف احيانا:
عيشة القذافي "كلوديا شيفر ليبيا"، و"كلوديا شيفر شمال إفريقيا"، وحتى "كلوديا شيفر العرب". فما قصة هذا الربط؟ وهل هو منطقي وقريب من الواقع؟
كثيرا ما يتم ربط عيشة معمر القذافي بالعارضة كلوديا شيفر. وتستخدم مجلات وصحف عديدة وصف عيشة بكلوديا في موادها التي يتم نشرها عن عيشة القذافي.


تعالوا نتعرف على الاثنتين.. لنستطيع الاجابة!
ولدت كلوديا شيفر في 25 أغسطس 1970، ببلدة Rheinber الالمانية، وهي تقع على بعد 15 كيلومتر شمال شرق مدينة دويسبورغ.
والد كلوديا هو شيفر جودرون وهاينز، ويعمل محام. لديها شقيقان، وأخت واحدة.
كانت كلوديا في شبابها خجولة ووزنها زائد، ولهذا فقد عانت في المدرسة الثانوية من مشاكسات الطلاب في فصلها. وتقول كلوديا ان للغيرة، من كونها أتت من أسرة ثرية ومشهورة محليا، دور كبير في المضايقات، التي تعرضت لها.
تجيد كلوديا بالاضافة الى لغتها الام الالمانية، اللغتين الانجليزية والفرنسية.
كانت تريد ان تصبح محامية كوالدها، الا انها تراجعت، في عمر ال17 سنة، عن هذا الحلم، بعدما تم اكتشافها في ملهى ليلي بمدينة دوسلدورف.
حيث وقعت، عام 1987 عقودا للعمل في مجال عرض الازياء، وفي نفس العام ظهرت في مجلة Elle- (هي) ذات الاصل الفرنسي، وتصدر الان ب25 لغة.
وبعد ذلك اصبحت وجه من وجوه بيت الأزياء الباريسي، شانيل إس أيه (Chanel S.A‏)، المتخصص في تصميم الأزياء الراقية والملابس الجاهزة والحقائب والعطور ومستحضرات التجميل وغيرها من المنتجات.
ولم تتوقف كلوديا عند شانيل، وانما عملت لحساب اغلب دور الموضة الهامة والشهيرة في العالم، ومنها: إيف سان لوران Yves Saint Laurent، رالف لورين Ralph Lauren.
السنوات الذهبية لكلوديا، حيث ذروة شعبيتها، بدأت مع مطلع عقد التسعينيات من القرن الماضي. حيث كانت فتاة غلاف لاكثر من 500 مجلة مختلفة، من بينها غلاف مجلة التايم. كما دخلت قائمة مجلة رولينغ ستون لاجمل عشرة نساء في العالم.
بالاضافة الى مجال العرض، فكلوديا ممثلة ايضا. وكان أول ظهور لها في السينما في فيلم الأطفال: Richie Rich، في عام 1994
كلوديا متزوجة، ولها ولد وبنت، وفي انتظار مولودها الثالث.
وتقدر ثروتها المالية ب55 مليون دولار.
فهذه هي كلوديا شيفر. والان نعرّف بعيشة القذافي، قبل ان ندخل في المقارنة بينهما.
ولدت عيشة القذافي عام 1976 (لم نجد اليوم والشهر)، بمستشفى الجلاء للنساء والولادة بمدينة طرابلس.
والد عيشة هو العقيد معمر القذافي، ويعمل حاكما مطلقا لليبيا، يتصرف فيها كما يريد دون حسيب و لا رقيب، الا انه شخصيا لا يعترف بذلك، ويصر على انه مجرد مواطن عادي، حباه الله بعقل جبار، نتجت عنه نظرية لحل جميع مشاكل العالم السياسية والاقتصادية والاجنماعية، كما انه يرى نفسه اديبا، له عدة اعمال، صرف عليها من خزينة الشعب الليبي الكثير، الا ان "حالها واقف" و "سوقها كاسد".
لعائشة ست أخوة ذكور، وأخت بالتبني، قيل انها ماتت في الغارات الامريكية على ليبيا، الا انها عادت من جديد (!) وظهرت في الصورة اثناء استقبال عائلة القذافي لنيلسون مانديلا.
طفولة عيشة غير معروفة، وأهم ما وصلنا منها صورة لها مع شقيقها الساعدي، وهما عائدان من المدرسة عام 1986 . ويظهر فيها شعر عيشة بلونه الاسود وظفيرتيه.
وغير معروف كيف كانت سنوات عيشة المدرسية، الا انه لاشك في ان لا احد يستطيع مشاكستها او مضايقتها، والكل في المدرسة يتعاملون معها بطريقة لا تزعجها، بما في ذلك مدير المدرسة ومعلميها، بل حتى المفتشين ومسؤولي المنطقة التعليمة.. وايضا وزارة التعليم ووزيرها.
ولان معمر القذافي لا يحب العلم، و لا يحترم المتعلمين، فقد انعكس ذلك على اولاده وبنته، حيث ان لا احد فيهم متعلم، تعليما مميزا.
ورغم ان اغلب ابناء العقيد يحملون درجة الدكتوراة، الا انها "فشينك"، حصلوا عليها على شأن عيون ابيهم. بما في ذلك سيف الاسلام، الذي يربط البعض شهادته باموال تبرع بها الى كلية لندن، التي درس بها.
وعيشة لم تشذ عن القاعدة، فهي لا تتقن الا العربية، باللهجة السرترابلسية، وقد ظهرت مؤخرا في مقابلة مع صحيفة صنداى تليجراف، استعانت فيها بمترجم، كان يقوم بالترجمة وتجميع افكارها، اذ انه يجيب بلسانها ما لم تقله.
كذلك لا نعرف عن حلم عيشة القذافي في صغرها، الا انها درست القانون في ليبيا. ويتردد انها كانت قليلة الحضور الى الكلية للدراسة، وكان مجيئها الى الجامعة مصحوبا بإجراءات عديدة تربك النظام في الجامعة، وتؤثر على الجميع طلابا واساتذة.
أهتمت عيشة في سنوات مراهقتها بالموضة، وشرعت في تقليد شهيرات العالم.
وبما ان تصوير عيشة في ليبيا قد يؤدي الى التهلكة، فأن صورها التي انتشرت قد التقطها المصورون في خارج ليبيا. واختفى في هذه الصور شعر عيشة الفاحم، وظهرت فيها عيشة ذات الشعر الاشقر، الذي ارخى سدوله على كتفيها.
وعندما بدأت عيشة تنطلق في رحلاتها الاوربية اصطادها الباباراتزي بعدساتهم، فانتشرت صورها التي تتشبه فيها بعارضات الازياء، بل نافستهن بطولها الفارع، ونحافتها الموروث من جذور تمتد الى بادية سرت.
حصلت عيشة على الليسانس ثم الماجستير من جامعة الفاتح. ثم ذهبت الى فرنسا لدراسة الدكتوراة في جامعة السوربون، الا ان الدراسة هناك كانت من الصعوبة بمكان، فلم تقدر على متطلباتها و لا الايفاء بالتزاماتها، فكان المخرج في عقد مؤتمر صحفي باحد الفنادق الباريسية الراقية، لتعلن عيشة من هناك بأنه: "من العبث إضاعة الوقت في دراسة شيء لا وجود له". وهي اشارة الى الحرب على العراق.
ولم تمر فترة طويلة على هذا المؤتمر الصحفي، حتى ظهرت عيشة في طرابلس، وبالتحديد في جامعة الفاتح بطرابلس، محاطة بجمع من مسؤولي الوظائف العليا في الدولة، واعضاء السلك الدبلوماسي، واهم الشخصيات العلمية والتعليمية، ولا سيما رؤساء الجامعات وعمداء الكليات، والمناسبة هي منح الدكتوراة الفخرية لها من جامعة المرقب، كلية القانون بترهونة.
من المعروف انه قد تم تسجيل اكبر عملية غش في الامتحانات بكلية جامعية، في هذه الكلية التي منحت شهادتها لعيشة. ولكن من غير المعروف، حتى الان السبب في اختيار كلية قانون ترهونة، وليس كلية قانون جامعة طرابلس او جامعة قاريونس، لمنح الدكتوراة لعيشة.
في عام 2000 طارت عيشة الى بغداد في رحلة تهدف الى كسر الحصار عن العراق، وقابلت الرئيس العراق صدام حسين. وصرحت بعد الرحلة قائلة: "قمنا بهذه الرحلة دون أن نأخذ إذن من أحد لأن زيارتنا هذه تمثل الإنتقال من غرفة إلى أخرى داخل منزل واحد فلا داعي لأخذ أي إذن بذلك".
كما تم وضع اسم عيشة في قائمة الدفاع عن صدام حسين، وان اقتصر دورها على الشأن المالي، ولم يكن لها اي دور قانوني.
وعيشة تتمتع بجراءة والدها، في امكانها الخوض في مواضيع لا تفقه فيها شئيا. فذات مرة وقفت تخطب باللغة العربية (باللهجة السرترابلسية) في ركن الخطباء "Speaker's Corner" بحديقة ال هايد بارك في مدينة لندن، لتخوض في موضوع كبير بحجم الجيش الجمهور الايرلندي، مما شكل انتهاكا للبروتوكول الدبلوماسي وأدى إلى حالة من الاستنفار الأمني. ومعروف ان عيشة تحمل جواز سفر دبلوماسي اسوة بكافة افراد عائلة القذافي، واقاربهم ومعارفهم.
ولعيشة جمعية خيرية، حملت في البداية اسمها "جمعية عيشة الخيرية"، ثم تغير الاسم الى "جمعية واعتصموا". ولها نشاطات اجتماعية متعددة، وتمويلها من خزينة الدولة الليبية.
تزوجت عيشة بطريقة تقليدية جدا، حيث زفت في 16 أبريل 2006 الى أحمد القذافي القحصي، وهو ضابط شاب في كتيبة الحرس بالجيش، وهو من فرع القحوص في قبيلة القذاذفة، نفس الفخذ، الذي ينتمي اليه والدها، اي "زيتهم في دقيقهم".
وكان فرحا باذخا بمدينة طرابلس، و بحضور عدد كبير من زوجات الرؤساء والملوك العرب.
اذن هذه عيشة.. وهذه كلوديا. فما أوجه الشبه بينهما؟
من الوهلة الاولى يبدو ان هناك مشتركات بينهما، الا ان التمعن فيهما تظهر الفروقات الصارخة، وتختفي كل المتشابهات.
فالشعر.. لا يمكن ان يكون جامعا، لان شعر كلوديا اشقر طبيعي، وشعر عيشة اشقر بالصبغة.
والملابس.. ايضا لا، فالاولى عارضة لما تلبسه، وتعكس ملابسها ثقافتها، اما الثانية فهي مجرد مستهلكة لهذه الملابس، ويبدو ان عيشة توقفت بعد زواجها عن ارتداء ما هو بعيد عن الثقافة السرتاوي الاصلية.
الاولى وجه من وجوه شانيل وعاملة لديها، ولدى إيف سان لوران، ولدى رالف لورين أما الثانية فهي زبون لدى كل دور الازياء هذه.
الاولى فتاة غلاف لعدد كبير من المجلات، وتتصدر صورها الاغلفة لتبيع هذه المجلات نسخا أكثر، أما الثانية فأخبارها مرتبطة بأبيها، وعادة ما تكون في مكان ليملأ صفحة، ودائما ما يتم ربطها ب "كلوديا شيفر"!
أما الثقافة واتقان اللغات، فلا مجال فيهما للمقارنة.
وكذلك الاصل والمنبت العائلي، أبو الاولى محامي من عائلة عريقة، وصل الى ما هو عليه بجهده ومثابرته، وبطريقة طبيعية جدا.. اما ابو الثانية فهو ملازم في الجيش، انقلب على القانون وحنث القسم، واستولى على الحكم.
كلما قلبنا الامور لا نجد اي تشابه بين الثنتين.
اذن ما السر في اطلاق لقب كلوديا على عيشة؟
يقال ان عيشة في بداية تعرفها على اوروبا، أرادت ان تتمتع بشيء من الاضواء والبروز والدخول في عالم الشهرة، فقدمها احدهم الى صحفي ايطالي، فلما رأها وجد انها تحاول تقليد كلوديا شيفر.. فسماها كلوديا شيفر ليبيا. ثم استعار صحفيون غيره الوصف، ليعدلوا فيه.
هذه هي القصة.. وهذه صورة تجمع الاثنتين، ربما يجد فيها البعض تشابه يفندون به ما جاء في هذا المقال:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.