"التجهيز" تستغرب دعوة هيئة مهنية لوقفة احتجاجية    الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء إمبراطور اليابان    التونسيون ينعشون آمال الشعوب العربية !    التشكيلة المتوقعة لقمة إنتر ميلان وبوروسيا دورتموند    الحسنية تنتزع الفوز من قلب طنجة وتتأهل لنصف نهائي كأس العرش (فيديو) بهدف في الدقيقة 104    التشكيلة المتوقعة لقمة إنتر ميلان وبوروسيا دورتموند    دورة استثنائية لمجلس الرباط بعد مواجهات عنيفة بين “البيجيدي” و”البام”    زوران يعفي مدافع الوداد من مباراة المولودية    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    البيضاء.. الأمن يطيح بشخص « قطع أذن » أحد أفراد عائلته    إجماع على تحيين القوانين لتواكب التطور الحاصل في العالم    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    الاتحاد الجزائري يقيل مدرب المحليين بعد الخسارة أمام المغرب بثلاثية    لبنان حالة فوق العادة    مفاجآة.. البيجيدي يُقدم مرشحا لخلافة إلياس العماري في مجلس جهة الشمال    إدارة سجن طنجة2: جهات تتمادى في الاسترزاق بقضية السجين "ربيع الأبلق"    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    رئيس وزراء أثيوبيا يلوح بالحرب ضد مصر: لا توجد قوة تمنعنا من بناء سد النهضة    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    موظفو الشواهد الغير المحتسبة في اعتصام مفتوح بالتكوين المهني    بعد الهجوم عليه.. سعداني يتشبث بموقفه من مغربية الصحراء    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    تحذيرات لأمزازي من تكرار سيناريو « تأخير » الدراسة لأساتذة التعاقد    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    “أمكراز” يتوعد بإحالة ملف “التعاضدية” على القضاء إن ثبتت الأفعال الإجرامية    طنجة.. الصناع يطالبون بمجمع للصناعة التقليدية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    الحسين أضرضور رئيس «أبفيل» : ارتفاع تكاليف الإنتاج يهدد زراعة الخضر والفواكه بالمغرب : الفلاحون يتوقعون موسما صعبا.. والحكومة مطالبة بمراجعة الرسوم المفروضة على الصادرات الفلاحية    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    تشديد المراقبة يحد من« وطأة » التهريب بأسواق أقاليم الجنوب    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    مشروع مالية 2020.. الحكومة تخصص 9.6 مليار درهم لتزيل الجهوية    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض بشرى على المستشفى الحسني بالناظور ومرحلة الولادة تدخل عدها العكسي
نشر في ناظور سيتي يوم 10 - 02 - 2010

بشرى .. حكاية مآساوية بسلوان لفتاة بريئة في حاجة إلى إلتفاتة إنسانية
تحرير : محمد العلالي
تصوير : مراد ميموني
نزولا عند رغبة زوارنا الأعزاء الذي تفاعلوا بشكل كبير مع الحكاية المآساوية للفتاة بشرى إضوضار التي تبلغ من العمر 19 سنة والتي تعيش حالة من التشرد بإحدى الدواوير النائية لبلدية سلوان، وسط معاناة نفسية جراء إستغلالها جنسيا بعد أن تم إغتصابها في ظروف غامضة، من طرف المدعو " بنعيسى بويازيضن" حسب ما تأكده الضحية في تصريحها، فإن موقع ناظور سيتي فضل متابعة حالة بشرى عن كثب وبشكل مستمر لتقريب الزوار من مستجدات وضعيتها، خاصة في الفترة العصيبة الحالية التي تمر منها خلال مرحلة حملها وقرب وضعها لمولدها المرتقب
وفي ذات السياق تم نقل زوال يوم أمس الثلاثاء 09 فبراير الجاري، على متن سيارة ناظور سيتي ، بشرى برفقة محمد الرواني الكاتب العام لجمعية الحرية للتربية والرياضة بسلوان إلى قسم الولادة بالمستشفى الحسني بالناظور، حيث تم التأكيد من طرف الطبيب المختص بالقسم ذاته على أن حالة بشرى في الجانب المتعلق بحملها، تقترب من الشهر الثامن الذي تفصلها عنه أسبوعين فقط ، مما يجعل فترة وضع حملها تدخل مرحلة العد العكسي ومسألة وقت ليس إلا، وقد تم إعادة بشرى عقب الفحص الذي خضعت له بالمستشفى المذكور إلى المنزل المهجور الذي تقيم به في الوقت الحالي
وبخصوص الكم الهائل من التعليقات والمكالمات الهاتفية التي توصلنا بها من طرف زوار ناظور سيتي الأعزاء، حول الحالة الإنسانية للضحية بشرى فإن طاقم الموقع عقد إجتماع خاص لتدارس مستجدات وضعيتها في إنتظار إخبار الزوار والفعاليات المهتمة بالحلول القانونية التي سيتم اللجوء إليها لتقديم يد العون والمساعدة لوضعية بشرى من أجل مرور مرحلة ولادتها في ظروف صحية قصد تفادي إنعكاسات بقائها بمفردها بالمنزل المهجور وفي ظروف تنعدم فيها أبسط الشروط للعيش الكريم وذلك مراعاة لوضعيتها الصحية ومولودها المرتقب الذي يحتم توفير الأجواء الملائمة والعناية اللازمة لحياته
ونزولا عند رغبة زوارنا الأعزاء نعيد مضمون ربورطاج الجزء الأول حول قضية بشرى في إنتظار الأجزاء الأخرى حول آخر المستجدات ..
حكاية بشرى ... فتاة حامل تختفي في صورة رجل
حكاية بشرى إضوضار البالغة من العمر 19 سنة، حسب ماتؤكده الشهادة الإدارية المسلمة لها بتاريخ 25 نونبر 2009 والموقعة من طرف قائد قيادة سلوان بناءا على إفادة عون السلطة والتي تؤكد أنها مزدادة بقرية أركمان سنة 1991 من والدها محمد ووالدتها نعيمة بركاني والتي تقطن حاليا بشكل مؤقت كمتشردة بمنزل لايزال في طور البناء بدوار " بوغنجاين " التابع للنفوذ الترابي لبلدية سلوان، هي في واقع الأمر مآساة لفتاة في مقتبل العمر لم تنعم بحياة طبيعية بعدما وجدت نفسها أمام منعرج خطير قلب طفولتها رأسا على عقب دخلت على إثره عالم غريب عنوانه التشرد ومضمونه إستغلال لامنتهي لجسدها وكرامتها وحياتها بكل تجلياتها، ناظور سيتي إنتقلت إلى المكان الذي تقيم فيه بشرى وقضت برفقتها وقتا طويلا لتحاول البحث عن الحقيقة الضائعة في الحكاية الأليمة وتنقل بالصوت والصورة مرارة الواقع وتنبش بحرقة السؤال في العلبة السوداء لحياة فتاة تشكل حالة إستثناء، حيث يؤكد الكلام البريئ لهذه الأخيرة أنها ضحية قست عليها الضروف الإجتماعية بعد أن تخلت عنها الأحضان العائلية، لتستغل من طرف بعض الذئاب البشرية بطرق بشعة،وتحمل بين احشائها جنينا يرتقب أن يرى النور قريبا دون أن تعرف إلى حد كتابة هذه السطور الحقائق الكاملة حول حمل بشرى ،هذه الأخيرة التي ظلت لفترة طويلة لدى مجموعة ممن يعرفها تبدو رجلا بهندامها وملامحها الخارجية ويناديها الجميع بإسم " محمد " في حين تخفي الضحية في داخلها أنوثة مغتصبة مع سبق الإصرار والترصد
بشرى .. واقع فتاة بحقيقة ضائعة
خلال البحث والتحري الميداني بدوار " بويغنجاين " الذي يبعد بحوالي أربع كيلومترات عن بلدية سلوان المركز إتضح أن حالة بشرى يكتنفها جانب كبير من الغموض، حيث أكد لناظور سيتي محمد الرواني الكاتب العام لجمعية الحرية للتربية والرياضة التي تنشط بالدوار ذاته أنهم تعرفوا كجمعية على بشرى إضوضار مؤخرا وبلغ إلى علمهم أنها تعرضت إلى إغتصاب وإستغلال جنسي بشع على يد شخص يسمى " بنعيسى " معروف بمركز مدينة سلوان، مضيفا أن الفتاة منذ ظهورها بالدوار حيث تقيم بإحدى المنازل المتواجدة في طور البناء بشكل سري وإكشاف حقيقتها بعدما كانت تختفي في صورة رجل يسمى محمد، حيث قامت الجمعية ذاتها بعد بروز علامات حملها بمجموعة من التحركات بشأنها، كانت أولها إنجاز شهادة إدارية من قيادة سلوان خاصة بالضحية بناءا على إفادة أحد أعوان السلطة، إضافة إلى عرضها على المستشفى الحسني بالناظور حيث تم التاكد من حملها لحظتها في شهرها السابع وهي الآن على وشك وضع جنينها،وأضاف محمد الرواني أن بشرى تمر من محنة عصيبة جراء معاناتها الصحية مع قساوة البرد والتساقطات المطرية خاصة وأنها في لحظة المخاض ومهددة رفقة جنينها بالموت بحكم تواجدها بمفردها بالمنزل المذكور في ظل ظروف لاتتوفر فيها أدنى الشروط السليمة للعيش الكريم، مؤكدا ان السلطة المحلية بدورها مطالبة بتحمل مسؤوليتها تجاه حالة إنسانية صعبة للغاية مع ضرورة القيام بتحريات دقيقة بغية الوصول إلى إعتقال الجاني الذي إستغل بوحشية ظروفها ووضعيتها النفسية وكان وراء حملها
صرخة إنسانية فهل من مجيب ؟
ببرائتها الخجولة تتحدث بشرى غير مبالية بالخطر الذي يحيطها من كل جانب مرحلة مخاضها التي تهددها بين كل لحظة وحين والظروف الصعبة التي تعيش فيها منذ مدة طويلة والتي إنعكست على وضعيتها الصحية بتداعيات وخيمة، وتتمثل تخوفات ساكنة الدوار والفاعلين الجمعويين في حالة الحمل الذي تتواجد عليه مما بات يفرض على الضمائر الحية والجهات المسؤولة التدخل قبل فوات الآوان قصد إنقاذ فتاة مغلوبة على أمرها وجنين في أحشائها قد يكون مصيره أسوء، إن لم يتم تقديم يد العون لحالة إنسانية بإمتياز، عبر توفير الشروط الملائمة، لوضع حملها والإعتناء بها، كما أضحت الجهات المختصة مطالبة بفتح تحقيق حول النازلة وإلقاء القبض على الشخص الذي تجرد من آدميته وإستغل بفضاعة فتاة في عمر الزهور قبل أن يطردها نتيجة علامات الحمل التي بدت عليها ليتخلص منها ببساطة غريبة وكأن شيئا لم يحدث،في إنتظار إتضاح الصورة أكثر حول عائلة الضحية هذه الأخيرة التي تاكد أنها والدها قد فارق الحياة منذ مدة طويلة وأن والدتها قد تزوجت من جديد وأن زوجها الحالي هو من كان وراء طردها وتشريدها عن باقي افراد أسرتها حيث لها اختان كما أكدت إحداها تسمى " ياسمينة" والأخرى " هنيدة " مصيفة أنها تتعاطى للتدخين مما يعرضها لخطورة أكبر، وتظل الحكاية المأساوية للفتاة بشرى أكبر من عمرها بكثير، وصرختها الإنسانية مدوية في عالم ذوي الضمائر الحية من أجل الإلتفاف حولها وحول قضيتها التي تدعو على الشفقة فهل ياترى من مجيب .. ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.