رسميا..قانون الغرامة التصالحية لمخالفي الطوارئ الصحية يدخل حيز التنفيذ    رغم تداعيات "كورونا".. سعر صرف الدرهم المغربي شبه مستقر أمام الأورو    انفجار مرفأ بيروت.. مؤتمر المانحين ينطلق وماكرون يدعو لتدخل سريع و"تجنب للفوضى"    إصابة ميسي لا تدعو للقلق وجاهز لمواجهة بايرن ميونيخ    تعبئة أمنية بالفضاءات الشاطئية في طنجة تحسباً لاحتجاج "التبحيرة" الذي دعا إليه "فايسبوكيون"    وزارة التربية الوطنية : "لم نحسم بعد هل سيكون التعليم حضوري أو عن بعد"    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    فنانون لبنانيون يشكرون المغرب والملك محمد السادس    اتحاد طنجة يعلن عن إصابة مدربه بكورونا ويعتذر للاعبين عن أي تقصير    لاعبو الرجاء لا يعرفون الراحة    إصابة مدير ملعب مراكش بفيروس "كورونا"    فيروس كورونا يتسبب في فقدان أكثر من نصف مليون منصب شغل بالمغرب    بعد اختفاء طويل عن ساحة المعركة مع كورونا .. مصباح طنجة يُطالب الوالي بالإشراك في تدبير الأزمة    اللبنانيون يدعون إلى انتفاضة لا تتوقف بعد احتجاجات حاشدة في بيروت    " ماركوتينغ" بسمة بوسيل.. شهرة علامتها المغربية ترفع سعر كيس الحمام التقليدي إلى 7 أضعاف سعره العادي    جماعة المرسى بالعيون تكشف حقيقة إغلاق الميناء بسبب كورونا    السّلطات تمنع عرض مباريات كرة القدم في المقاهي وتُغلق التي خالفت القرار    ولاية أمن الرباط تكشف حقيقة صور تداولها نشطاء لطفلة تحمل جروحاً بالوجه    مراكش.. حقوقيون يشتكون تحويل شركة تدبير قطاع النظافة مساحات فارغة إلى نقط سوداء لتجميع النفايات    أكادير : وفاة شرطي بسبب فيروس كورونا.    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    الجامعة تتجه لتأجيل مباراة نهضة بركان واتحاد طنجة    توقعات أحوال الطقس غدا الاثنين    إصابات فيروس كورونا تواصل الإرتفاع بسوس ماسة، وهذه آخر مستجدات الحالة الوبائية    اقليم الدريوش يسجل اول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا    "البوليساريو" تشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف أطباء كذبوا روايتها عن "السيطرة" على انتشار كورونا    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    الفنان الناظوري أشرف الزيتوني يطلق جديده الغنائي "رحبس يكا يعذو"    وزيرة الإعلام اللبنانية تستقيل وتعتذر    أطباء التخدير والإنعاش بالمغرب: ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا يتوافق مع بداية الموجة الثانية    ما بقى ليها بطولة. حصيلة اصابات لاعبي اتحاد طنجة وصلات هاد الصباح ل23 فيهم 16 لعاب    موليكا يتدرب بقميص نادي الزمالك.. ويزيد من التكهنات حول مستقبله    أولا بأول    رسميا.. فريق إتحاد طنجة يتحول إلى بؤرة وبائية    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    النيران تلتهم اشجار النخيل بدوار تمالوت واحة افلا اغير تافراوت    فاتي جمالي تؤكد سقوطها ضحية كورونا وتكذب سبب إصابتها    إرتفاع أعداد الوفيات بالمغرب بسبب "كوفيد19″.. خبير ل"فبراير": هناك 3 أسباب رئيسية    إتحاد طنجة.. أعلى حصيلة مصابين بكورونا يسجلها فريق بالبطولة    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    مؤسسة الجائزة الإفريقية تهدي جائزة الشرف الإنسانية الإفريقية لجلالة الملك محمد السادس    الممارسة اللااخلاقية لمستخدمي شبكات التواصل الإجتماعي.    البارصا يتجاوز عقبة نابولي و يصطدم ببايرن ميونيخ في ربع النهائي    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    نقطة نظام.. لحماية الثقة    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز بهولندا    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    ثروة صاحب "فيسبوك" تتجاوز 100 مليار دولار    مكتب الفوسفاط محتافل ب100 عام على تأسيسو    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض بشرى على المستشفى الحسني بالناظور ومرحلة الولادة تدخل عدها العكسي
نشر في ناظور سيتي يوم 10 - 02 - 2010

بشرى .. حكاية مآساوية بسلوان لفتاة بريئة في حاجة إلى إلتفاتة إنسانية
تحرير : محمد العلالي
تصوير : مراد ميموني
نزولا عند رغبة زوارنا الأعزاء الذي تفاعلوا بشكل كبير مع الحكاية المآساوية للفتاة بشرى إضوضار التي تبلغ من العمر 19 سنة والتي تعيش حالة من التشرد بإحدى الدواوير النائية لبلدية سلوان، وسط معاناة نفسية جراء إستغلالها جنسيا بعد أن تم إغتصابها في ظروف غامضة، من طرف المدعو " بنعيسى بويازيضن" حسب ما تأكده الضحية في تصريحها، فإن موقع ناظور سيتي فضل متابعة حالة بشرى عن كثب وبشكل مستمر لتقريب الزوار من مستجدات وضعيتها، خاصة في الفترة العصيبة الحالية التي تمر منها خلال مرحلة حملها وقرب وضعها لمولدها المرتقب
وفي ذات السياق تم نقل زوال يوم أمس الثلاثاء 09 فبراير الجاري، على متن سيارة ناظور سيتي ، بشرى برفقة محمد الرواني الكاتب العام لجمعية الحرية للتربية والرياضة بسلوان إلى قسم الولادة بالمستشفى الحسني بالناظور، حيث تم التأكيد من طرف الطبيب المختص بالقسم ذاته على أن حالة بشرى في الجانب المتعلق بحملها، تقترب من الشهر الثامن الذي تفصلها عنه أسبوعين فقط ، مما يجعل فترة وضع حملها تدخل مرحلة العد العكسي ومسألة وقت ليس إلا، وقد تم إعادة بشرى عقب الفحص الذي خضعت له بالمستشفى المذكور إلى المنزل المهجور الذي تقيم به في الوقت الحالي
وبخصوص الكم الهائل من التعليقات والمكالمات الهاتفية التي توصلنا بها من طرف زوار ناظور سيتي الأعزاء، حول الحالة الإنسانية للضحية بشرى فإن طاقم الموقع عقد إجتماع خاص لتدارس مستجدات وضعيتها في إنتظار إخبار الزوار والفعاليات المهتمة بالحلول القانونية التي سيتم اللجوء إليها لتقديم يد العون والمساعدة لوضعية بشرى من أجل مرور مرحلة ولادتها في ظروف صحية قصد تفادي إنعكاسات بقائها بمفردها بالمنزل المهجور وفي ظروف تنعدم فيها أبسط الشروط للعيش الكريم وذلك مراعاة لوضعيتها الصحية ومولودها المرتقب الذي يحتم توفير الأجواء الملائمة والعناية اللازمة لحياته
ونزولا عند رغبة زوارنا الأعزاء نعيد مضمون ربورطاج الجزء الأول حول قضية بشرى في إنتظار الأجزاء الأخرى حول آخر المستجدات ..
حكاية بشرى ... فتاة حامل تختفي في صورة رجل
حكاية بشرى إضوضار البالغة من العمر 19 سنة، حسب ماتؤكده الشهادة الإدارية المسلمة لها بتاريخ 25 نونبر 2009 والموقعة من طرف قائد قيادة سلوان بناءا على إفادة عون السلطة والتي تؤكد أنها مزدادة بقرية أركمان سنة 1991 من والدها محمد ووالدتها نعيمة بركاني والتي تقطن حاليا بشكل مؤقت كمتشردة بمنزل لايزال في طور البناء بدوار " بوغنجاين " التابع للنفوذ الترابي لبلدية سلوان، هي في واقع الأمر مآساة لفتاة في مقتبل العمر لم تنعم بحياة طبيعية بعدما وجدت نفسها أمام منعرج خطير قلب طفولتها رأسا على عقب دخلت على إثره عالم غريب عنوانه التشرد ومضمونه إستغلال لامنتهي لجسدها وكرامتها وحياتها بكل تجلياتها، ناظور سيتي إنتقلت إلى المكان الذي تقيم فيه بشرى وقضت برفقتها وقتا طويلا لتحاول البحث عن الحقيقة الضائعة في الحكاية الأليمة وتنقل بالصوت والصورة مرارة الواقع وتنبش بحرقة السؤال في العلبة السوداء لحياة فتاة تشكل حالة إستثناء، حيث يؤكد الكلام البريئ لهذه الأخيرة أنها ضحية قست عليها الضروف الإجتماعية بعد أن تخلت عنها الأحضان العائلية، لتستغل من طرف بعض الذئاب البشرية بطرق بشعة،وتحمل بين احشائها جنينا يرتقب أن يرى النور قريبا دون أن تعرف إلى حد كتابة هذه السطور الحقائق الكاملة حول حمل بشرى ،هذه الأخيرة التي ظلت لفترة طويلة لدى مجموعة ممن يعرفها تبدو رجلا بهندامها وملامحها الخارجية ويناديها الجميع بإسم " محمد " في حين تخفي الضحية في داخلها أنوثة مغتصبة مع سبق الإصرار والترصد
بشرى .. واقع فتاة بحقيقة ضائعة
خلال البحث والتحري الميداني بدوار " بويغنجاين " الذي يبعد بحوالي أربع كيلومترات عن بلدية سلوان المركز إتضح أن حالة بشرى يكتنفها جانب كبير من الغموض، حيث أكد لناظور سيتي محمد الرواني الكاتب العام لجمعية الحرية للتربية والرياضة التي تنشط بالدوار ذاته أنهم تعرفوا كجمعية على بشرى إضوضار مؤخرا وبلغ إلى علمهم أنها تعرضت إلى إغتصاب وإستغلال جنسي بشع على يد شخص يسمى " بنعيسى " معروف بمركز مدينة سلوان، مضيفا أن الفتاة منذ ظهورها بالدوار حيث تقيم بإحدى المنازل المتواجدة في طور البناء بشكل سري وإكشاف حقيقتها بعدما كانت تختفي في صورة رجل يسمى محمد، حيث قامت الجمعية ذاتها بعد بروز علامات حملها بمجموعة من التحركات بشأنها، كانت أولها إنجاز شهادة إدارية من قيادة سلوان خاصة بالضحية بناءا على إفادة أحد أعوان السلطة، إضافة إلى عرضها على المستشفى الحسني بالناظور حيث تم التاكد من حملها لحظتها في شهرها السابع وهي الآن على وشك وضع جنينها،وأضاف محمد الرواني أن بشرى تمر من محنة عصيبة جراء معاناتها الصحية مع قساوة البرد والتساقطات المطرية خاصة وأنها في لحظة المخاض ومهددة رفقة جنينها بالموت بحكم تواجدها بمفردها بالمنزل المذكور في ظل ظروف لاتتوفر فيها أدنى الشروط السليمة للعيش الكريم، مؤكدا ان السلطة المحلية بدورها مطالبة بتحمل مسؤوليتها تجاه حالة إنسانية صعبة للغاية مع ضرورة القيام بتحريات دقيقة بغية الوصول إلى إعتقال الجاني الذي إستغل بوحشية ظروفها ووضعيتها النفسية وكان وراء حملها
صرخة إنسانية فهل من مجيب ؟
ببرائتها الخجولة تتحدث بشرى غير مبالية بالخطر الذي يحيطها من كل جانب مرحلة مخاضها التي تهددها بين كل لحظة وحين والظروف الصعبة التي تعيش فيها منذ مدة طويلة والتي إنعكست على وضعيتها الصحية بتداعيات وخيمة، وتتمثل تخوفات ساكنة الدوار والفاعلين الجمعويين في حالة الحمل الذي تتواجد عليه مما بات يفرض على الضمائر الحية والجهات المسؤولة التدخل قبل فوات الآوان قصد إنقاذ فتاة مغلوبة على أمرها وجنين في أحشائها قد يكون مصيره أسوء، إن لم يتم تقديم يد العون لحالة إنسانية بإمتياز، عبر توفير الشروط الملائمة، لوضع حملها والإعتناء بها، كما أضحت الجهات المختصة مطالبة بفتح تحقيق حول النازلة وإلقاء القبض على الشخص الذي تجرد من آدميته وإستغل بفضاعة فتاة في عمر الزهور قبل أن يطردها نتيجة علامات الحمل التي بدت عليها ليتخلص منها ببساطة غريبة وكأن شيئا لم يحدث،في إنتظار إتضاح الصورة أكثر حول عائلة الضحية هذه الأخيرة التي تاكد أنها والدها قد فارق الحياة منذ مدة طويلة وأن والدتها قد تزوجت من جديد وأن زوجها الحالي هو من كان وراء طردها وتشريدها عن باقي افراد أسرتها حيث لها اختان كما أكدت إحداها تسمى " ياسمينة" والأخرى " هنيدة " مصيفة أنها تتعاطى للتدخين مما يعرضها لخطورة أكبر، وتظل الحكاية المأساوية للفتاة بشرى أكبر من عمرها بكثير، وصرختها الإنسانية مدوية في عالم ذوي الضمائر الحية من أجل الإلتفاف حولها وحول قضيتها التي تدعو على الشفقة فهل ياترى من مجيب .. ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.