احتفالاً ب"إيض يناير".. وزارة الثقافة تنظم معرضاً لإبراز معالم من الهوية الأمازيغية    تيزنيت: الدرك الملكي يُطيح بوحش أدمي اغتصب طفلة بعد عودتها من المدرسة    محكمة كندية تحرم أبا من حق حضانة طفله بسبب رفضه لقاح كوفيد    وزارة الأوقاف.. مباريات توظيف مهندسين ومتصرفين وتقنيين ومساعدين تقنيين سنة 2022    إنزكان : مداهمة وكر لتجارة المخدرات بضفاف واد سوس    الملك يستقبل مستشارا بمحكمة الاستئناف بالناظور لهذا السبب    سفيان رحيمي يشعل مواقع التواصل رفقة محمد صلاح -صورة    مع احتمال نقل اللقاء لملعب آخر.. الجزائر تحتج على حكم مباراتها أمام ساحل العاج    مباراة توظيف 11205 مساعد(ة) إداري.. آخر أجل هو 25 يناير 2022    فرنسا.. تغريم إريك زمور 10 آلاف يورو بعد اتهامه بالتحريض على الكراهية والعنصرية    طقس الثلاثاء..صقيع مع أمطار في مناطق المملكة    سفيان الكوش الغائب الوحيد عن آخر حصة تدريبية لأسود الأطلس قبل مواجهة الغابون    كوفيد -19.. نيوزيلندا تطلق حملة لتلقيح الأطفال من 5 إلى 11 سنة ضد فيروس كورونا    المبعوث الأممي للصحراء الغربية يزور موريتانيا    اسبانيا والمغرب يجمعهما "تعاون إستراتيجي" (بيدرو سانشيز)    بعد استهداف الحوثيين "أراضي الإمارات"..الملك محمد السادس يهاتف ولي عهد أبوظبي    قيمة منتجات الصيد البحري تسجل ارتفاعا ب36 في المائة خلال سنة 2021    كأس أمم إفريقيا: "ستكون هناك بعض التغييرات ضد الغابون، والهدف يظل هو تحقيق الفوز" (وحيد خاليلودزيتش)    الربط السككي بين مراكش وأكادير مشروع هيكلي لجهة سوس ماسة    المغرب يدين بشدة الهجوم الآثم الذي شنته جماعة الحوثيين ومن يدعمهم على أراضي الإمارات العربية المتحدة    تحلية مياه البحر لمواجهة شبح العطش في الناظور    إثيوبيا تتعادل مع بوركينافاسو المتأهلة وتغادر الكان    توقيت مباراة المغرب والجابون والقنوات الناقلة في كأس الأمم الأفريقية 2021    الحالات النشطة المصابة بفيروس كورونا تتجاوز 57 ألفا    توتر ‬في ‬الأوساط ‬الطبية ‬في ‬ظروف ‬صعبة ‬    خليلوزيتنش يحذر "الكاف" قبل مواجهة الغابون    طنجة.. فرق محاربة العصابات توقف ثلاثة أشخاص لتورطهم في الحيازة والاتجار في الكوكايين    تفاصيل مثيرة حول قاتل الفرنسية ب"شاقور" بتيزنيت    الملك محمد السادس يستقبل المنتخبين بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية    سيكازوي حكما ل«VAR» لمباراة المغرب والغابون    بحضور وزراء ومسؤولين قضائيين وأمنيين.. ندوة دولية بطنجة حول رقمنة الإجراءات القضائية (كواليس)    الوزير بنسعيد يتفاوض مع مستثمر من أجل بناء 25 مركبا سينمائيا    بنك المغرب: احتياجات البنوك من السيولة تصل إلى 64,8 مليار درهم    وزير إسرائيلي يتخوف من انهيار التطبيع مع المغرب    السعودية تعتبر تفجير الإمارات هجومًا إرهابيًا وتتوعد الحوثيين    علاء الصقلي مديرا عاما لفندق "سوفتيل" الدار البيضاء تور بلانش    التجاري وفا بنك يقدم خدمة جديدة لزبنائه من المقاولات    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع الانخفاض    تطعيم نحو 90 في المئة من ساكنة الصين ضد كوفيد-19    المغرب..يسجل 18 حالة وفاة و3177 إصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    الصين تسجل انخفاضا غير مسبوق في عدد الولادات    إطلاق علامة "المغرب تيك" ضمن جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس المقبل    وصول دبلوماسيين إيرانيين إلى السعودية بعد قطيعة 6 سنوات    "ياعيوني".. سعد لمجرد يستمر في حصد الأرقام وصعود موجة 'التراند' عربيا    اللجنة المنظمة لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، تعلن منحها الممثلة سوسن بدر جائزة إيزيس للإنجاز.    حركة حماس تتلقى دعوة من الجزائر للمشاركة في الحوار الوطني الفلسطيني    عاصفة شتوية "كبرى" تضرب شرق الولايات المتحدة    المغرب يمنح 4 تراخيص جديدة للتنقيب عن الذهب ضواحي مراكش لشركة كندية    نسرين طلبت من كمال أن يتزوج من كنوز... في حلقة اليوم من "الوعد"    افتتاح معرض "استبطان" الفقير بالرباط    لميس تحاول الانتحار.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (99) من مسلسلكم "لحن الحياة"    برلماني يطالب الوزير بنسعيد بإحداث مديرية للثقافة بإقليم شفشاون    " سينما خميس منتصف الشهر بخريبكة ": الحصة السينمائية الثانية " حلم شهرزاد "    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صفية الجزائري: الحسن الثاني كان يخاف أن تنقلب عليه العائلة الخطابية
نشر في ناظور سيتي يوم 12 - 07 - 2015

هناك مقولة عميقة للمفكر الألماني فريدريك هيغل، تقول: «التاريخ لا يصير تاريخا حينما يصير تاريخا للسلطة أو حينما يصير وسيلة للتطرف». وفي سيرة محمد بن عبد الكريم الخطابي، قائد الحرب التحريرية ضد الغزو الإسباني في العشرينيات من القرن الماضي، ضاعت الكثير من الحقائق بين فريقين كبيرين: أحدهما يبخسه قيمته ويحاصر تاريخه ويخاف من أفكاره؛ والآخر يؤسطره ويصعد به إلى منزلة الأنبياء. فوق كرسي الاعتراف، تعيد صفية الحسني الجزائري، زوجة الدبلوماسي رشيد الخطابي ابن شقيق الأمير بن عبد الكريم، ثم زوجة ابن الخطابي بعد ذلك، وحفيدة الأمير عبد القادر الجزائري، تركيب أحداث عايشتها في سوريا ومصر والمغرب مع العائلة الخطابية، وتتحدث عن علاقات آل الخطابي بالملوك والسياسيين المغاربة، وبقادة الثورات في كل من الجزائر ومصر، وتزيح الستار في ثنايا السرد عن أسرار بالغة الحساسية عن خطوط التماس بين المؤسسة الملكية وعائلةٍ شكلت دائما مصدر قلق للقيمين على السلطة في المغرب.
على كرسي الاعتراف، تحكي صفية، أيضا، قصة عمر الخطابي مع العملية الانقلابية وموقف آل الخطابي من أحداث سنة 1958 وأسرارا أخرى.. يريد البعض أن يحشرها دائما في خانة الطابو.
هل سمعت إدريس يوما يتحدث عن علاقة عمر الخطابي بأمقران؟
لا، لم يخبرني يوما بأي شيء عن الموضوع، ونحن عرفنا من عمر أن أمقران كان يتداوى عنده في عيادته بالقنيطرة، بيد أن الطريقة التي كان يتحدث بها تشي بأنه كان صديقا حميما له.
ما أود قوله هو: هل كانت هذه الصداقة مؤسسة على مواجهة عدو واحد اسمه الحسن الثاني؟
الله وحده يعلم ما إذا كانت الصداقة بينهما بغية إسقاط نظام الملك الراحل الحسن الثاني أم شيئا آخر
قبل حادثة السير الغريبة التي تعرض لها إدريس كان الرجل غاضبا جدا من عدم رغبة السلطات في استعادة ممتلكات عائلته، وقد نقل عن الرجل أنه اعتبر الأمر رسالة للعائلة الخطابية كي تغادر المغرب؟
أفهم من كلامك أنك تريد التلميح إلى شيء بعينه. دعني أخبرك بأن حب إدريس لبلده ولشعبه كان حبا جارفا جدا، ولا يعرفه إلا الذين عاشروه، وكذا أصدقاؤه الحقيقيون. إذ كان من المستحيل أن يفكر في مغادرة المغرب، رغم كل الضغوطات الشديدة تلتي تعرض لها، ومنها ما ذكرته عن قضية الممتلكات.
أخبرك، لأول مرة، بأن إدريس اتخذ موقفا عنيفا من الحسن الثاني بعدما رفض أن يرجع ممتلكات والده بأجدير، رغم أن علاقتهما كانت طيبة جدا. فهم إدريس بأن الحسن الثاني لا يمكن أن يغير يوما رأيه بشأن العائلة الخطابي، وقد حكى لي بمرارة كيف كانوا يقذفون به من إدارة إلى أخرى لإيهامه بأن مشكلة الممتلكات إدارية وليست سياسية.
– لكن ما كان موقفا سياسيا سيتحول بعد ذلك إلى قرار باسترجاع ممتلكات آل الخطابي..لماذا في نظرك وقع هذا التحول؟
رغم قوة الملك الراحل الحسن الثاني، ورغم سيطرته على المغرب، ورغم معاملته الطيبة والجيدة معنا، كان يخشى دائما أن يستحيل ما يفعله إلى نزوع انتقامي لدى أفراد العائلة الخطابية، وهو يعرف أن هذه العائلة لديها نفوذ في نفوس الناس ولها صيت دولي. هاجس الانقلاب عليه من طرف العائلة الخطابية كان يسيطر عليه متغذيا بالتاريخ وبالوشاية.
وكيف عرفت ذلك؟
فقط على سبيل الاستدراك، فالحسن الثاني هو من بعث بزوجي الأول رشيد إلى كاراتشي بعدما رفض تقبيل يده وليس محمد الخامس. عرفت ذلك عن طريق زوجي إدريس، الذي قال لي بالحرف إن الحسن الثاني سأله إن كان هناك أفراد من العائلة الخطابية يريدون الانقلاب عليه، فأجابه بأن العائلة الخطابية ليست انقلابية ولن تكون يوما كذلك. هذا السؤال يظهر إلى أي مدى كان الخوف يستبد بالحسن الثاني من الخطابيين، وإرجاع ممتلكاتهم إليهم كان كنوع من تهدئة التوتر بين الاثنين، خاصة بعد حادثة موت زوجي في حادثة السير تلك.
قبل أن نقفل باب هذا الصراع، هل أبلغ الحسن الثاني أي رسالة للمنصوري بنعلي، الذي قلت إنه كان وزيرا للخطابيين حول نظرته إلى العائلة؟
بتاتا، فالمنصوري بنعلي كانت مهمته منحصرة في الاعتناء بالجانبين الاجتماعي والاقتصادي للعائلة الخطابية، ولم يوصل إلينا يوما أي رسالة سياسية من الحسن الثاني. الحسن الثاني كان يتصل مباشرة بأبناء وبنات الأمير إذا ما أراد أن يبلغهم أي موقف سياسي، كما كان يفعل مع زوجي، لكني لم أكن أعرف ما كان يدور بينهما إلا نادرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.