بنعطية: "كنت برفقة رونالدو حين سمعت هذا الخبر"    الخارجية الأمريكية تطالب بالتسريع في محاسبة قاتلي خاشقجي    رسميا.. سولاري مدربا لريال مدريد إلى غاية 2021    اتصَالاَت "أَطْرَاف مجْهُولة" تُغيّر رَأيَ جِيرارْ .. والوِداد تبْحثُ عَن الحلِّ الوِدّي    هذا موعد حضور خصم النسور للدارالبيضاء    أوبلاك يُفكر في الرحيل عن أتليتكو    المحكمة ترفض مجددا تمتيع سائق قطار بوقنادل بالسراح المؤقت    قيادي في « البيجيدي » يصف « تلاميذ الساعة » ب »جيل القادوس »    طاقم الرجاء الطبي متفائل    انتقادات شديدة من ترامب لماكرون    الزفزافي ورفاقه في أولى جلسات الإستئناف بالبيضاء غدا الأربعاء الأحكام الصادرة في حقهم حظيت باهتمام واسع    الحكومة تُخفض الحد الأدنى للمساكن الواجب التعاقد بشأنها بالنسبة للوسط القروي    احتجاجات التلاميذ ..مطالب بإطلاق سراح الطالبين "اليساريين" المعتقلين    m-Wallet وسيلة أداء جديدة باستعمال رقم الهاتف    “أمنستي” تجرد رئيسة ميانمار من لقب شرفي    ملتقى إقليمي بالرشيدية يرصد واقع وآفاق التعليم الأولي ( فيديو )    إعتقال ستينية متلبسة بترويج 2400 « قرقوبية »    الجزائر تدعو مواطنيها إلى عدم منح الصدقات للمهاجرين الأفارقة    الحريري يتهم "حزب الله" بعرقلة تشكيل الحكومة    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الملك يعزي أتباع الطريقة القادرية بالسينغال في وفاة شيخهم    أيوب مبروك..بطل مغربي في الكيك بوسينغ يلقى حتفه في قارب للهجرة السرية    35 فيلما في الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمدارس بتطوان    بعد تهديدها بقصف تل أبيب ..المقاومة تعلن التوصل لإتفاق يقضي بوقف التصعيد الإسرائيلي في غزة    بارجة روسية تطلق النار في سبتة وهلع بين ساكنة المدينة المحتلة    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    مندوبية الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي تنظم لقاء حول منظومة الجودة    بني ملال.. حجز 43 كلغ من مخدر الشيرا و70 كلغ من « الكيف »    لأول مرة بالمغرب.. وزارة الفلاحة نظمات مؤتمر دولي فيه 34 دولة على فوائد الإبل بالعيون    التقرير الاقتصادي لمشروع قانون المالية يصنف أمريكا كثاني مستثمر في المغرب ب5.9 مليار    بابا الفاتيكان يزور المغرب في 30 و31 مارس المقبل    عطل مُفاجئ في “فيسبوك” حول العالم    يوسف سفري: الثقة عادت    بعد الصيد البحري البرلمان الأوروبي يتجه لتجديد الإتفاقية الزراعية مع المغرب    رغم امتلاكها لثروات طبيعية مهمة.. جهة بني ملال-خنيفرة تعاني من ضعف الاسثتمار الفلاحي    مجلس الحكومة يوم الخميس    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    علماء أستراليون يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    العثماني: المغرب مجند لرفع تحدي السلامة الطرقية بإفريقيا    بعد الإقصاءات المتتالية.. الناصيري يلجأ إلى معاقبة لاعبي الوداد    الهرهورة.. القضاء يعزل الاستقلالي بنعلال من رئاسة الجماعة    رواق “بيرتوتشي” يستضيف وجوه الحداد بتطوان    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. انطلاق المنتدى الافريقي الأول للسلامة الطرقية بمراكش    هل تورط "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" في تحريض التلاميذ على اقتحام الكلية؟!    وزارة الصحة كتحذر المغاربة من الخطورة المتزايدة ديال سوء استعمال المضادات الحيوية وها النصائح ديالها    العطري: إهانة تلاميذ للعلم الوطني نتيجة لرشيد شو وساعة في الجحيم قال لا حق لنا في الاستغراب    يوم علمي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل والرعاش بالرباط    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    فلاش: «فيستيباز» تراث وطني لامادي    منى سعد تطرح “بورصة”    بيبول: “لحبيبة مي” يعود من جديد    عضة “قطة مغربية” تقتل سائحا بريطانيا    إعفاءات جبائية “وهمية” تورط الداخلية    «ولولة الروح»للمخرج عبد الإله الجوهري بالقاعات السينمائية الوطنية ابتداء من الغد الاربعاء    دراسة اسبانية ترصد اضرار عدم تناول الأطفال لوجبة الفطور الصباحية    كلمة العلامة الراحل اسماعيل الخطيب في حق "مصطفى الشعشوع"    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفية الجزائري: الحسن الثاني كان يخاف أن تنقلب عليه العائلة الخطابية
نشر في ناظور سيتي يوم 12 - 07 - 2015

هناك مقولة عميقة للمفكر الألماني فريدريك هيغل، تقول: «التاريخ لا يصير تاريخا حينما يصير تاريخا للسلطة أو حينما يصير وسيلة للتطرف». وفي سيرة محمد بن عبد الكريم الخطابي، قائد الحرب التحريرية ضد الغزو الإسباني في العشرينيات من القرن الماضي، ضاعت الكثير من الحقائق بين فريقين كبيرين: أحدهما يبخسه قيمته ويحاصر تاريخه ويخاف من أفكاره؛ والآخر يؤسطره ويصعد به إلى منزلة الأنبياء. فوق كرسي الاعتراف، تعيد صفية الحسني الجزائري، زوجة الدبلوماسي رشيد الخطابي ابن شقيق الأمير بن عبد الكريم، ثم زوجة ابن الخطابي بعد ذلك، وحفيدة الأمير عبد القادر الجزائري، تركيب أحداث عايشتها في سوريا ومصر والمغرب مع العائلة الخطابية، وتتحدث عن علاقات آل الخطابي بالملوك والسياسيين المغاربة، وبقادة الثورات في كل من الجزائر ومصر، وتزيح الستار في ثنايا السرد عن أسرار بالغة الحساسية عن خطوط التماس بين المؤسسة الملكية وعائلةٍ شكلت دائما مصدر قلق للقيمين على السلطة في المغرب.
على كرسي الاعتراف، تحكي صفية، أيضا، قصة عمر الخطابي مع العملية الانقلابية وموقف آل الخطابي من أحداث سنة 1958 وأسرارا أخرى.. يريد البعض أن يحشرها دائما في خانة الطابو.
هل سمعت إدريس يوما يتحدث عن علاقة عمر الخطابي بأمقران؟
لا، لم يخبرني يوما بأي شيء عن الموضوع، ونحن عرفنا من عمر أن أمقران كان يتداوى عنده في عيادته بالقنيطرة، بيد أن الطريقة التي كان يتحدث بها تشي بأنه كان صديقا حميما له.
ما أود قوله هو: هل كانت هذه الصداقة مؤسسة على مواجهة عدو واحد اسمه الحسن الثاني؟
الله وحده يعلم ما إذا كانت الصداقة بينهما بغية إسقاط نظام الملك الراحل الحسن الثاني أم شيئا آخر
قبل حادثة السير الغريبة التي تعرض لها إدريس كان الرجل غاضبا جدا من عدم رغبة السلطات في استعادة ممتلكات عائلته، وقد نقل عن الرجل أنه اعتبر الأمر رسالة للعائلة الخطابية كي تغادر المغرب؟
أفهم من كلامك أنك تريد التلميح إلى شيء بعينه. دعني أخبرك بأن حب إدريس لبلده ولشعبه كان حبا جارفا جدا، ولا يعرفه إلا الذين عاشروه، وكذا أصدقاؤه الحقيقيون. إذ كان من المستحيل أن يفكر في مغادرة المغرب، رغم كل الضغوطات الشديدة تلتي تعرض لها، ومنها ما ذكرته عن قضية الممتلكات.
أخبرك، لأول مرة، بأن إدريس اتخذ موقفا عنيفا من الحسن الثاني بعدما رفض أن يرجع ممتلكات والده بأجدير، رغم أن علاقتهما كانت طيبة جدا. فهم إدريس بأن الحسن الثاني لا يمكن أن يغير يوما رأيه بشأن العائلة الخطابي، وقد حكى لي بمرارة كيف كانوا يقذفون به من إدارة إلى أخرى لإيهامه بأن مشكلة الممتلكات إدارية وليست سياسية.
– لكن ما كان موقفا سياسيا سيتحول بعد ذلك إلى قرار باسترجاع ممتلكات آل الخطابي..لماذا في نظرك وقع هذا التحول؟
رغم قوة الملك الراحل الحسن الثاني، ورغم سيطرته على المغرب، ورغم معاملته الطيبة والجيدة معنا، كان يخشى دائما أن يستحيل ما يفعله إلى نزوع انتقامي لدى أفراد العائلة الخطابية، وهو يعرف أن هذه العائلة لديها نفوذ في نفوس الناس ولها صيت دولي. هاجس الانقلاب عليه من طرف العائلة الخطابية كان يسيطر عليه متغذيا بالتاريخ وبالوشاية.
وكيف عرفت ذلك؟
فقط على سبيل الاستدراك، فالحسن الثاني هو من بعث بزوجي الأول رشيد إلى كاراتشي بعدما رفض تقبيل يده وليس محمد الخامس. عرفت ذلك عن طريق زوجي إدريس، الذي قال لي بالحرف إن الحسن الثاني سأله إن كان هناك أفراد من العائلة الخطابية يريدون الانقلاب عليه، فأجابه بأن العائلة الخطابية ليست انقلابية ولن تكون يوما كذلك. هذا السؤال يظهر إلى أي مدى كان الخوف يستبد بالحسن الثاني من الخطابيين، وإرجاع ممتلكاتهم إليهم كان كنوع من تهدئة التوتر بين الاثنين، خاصة بعد حادثة موت زوجي في حادثة السير تلك.
قبل أن نقفل باب هذا الصراع، هل أبلغ الحسن الثاني أي رسالة للمنصوري بنعلي، الذي قلت إنه كان وزيرا للخطابيين حول نظرته إلى العائلة؟
بتاتا، فالمنصوري بنعلي كانت مهمته منحصرة في الاعتناء بالجانبين الاجتماعي والاقتصادي للعائلة الخطابية، ولم يوصل إلينا يوما أي رسالة سياسية من الحسن الثاني. الحسن الثاني كان يتصل مباشرة بأبناء وبنات الأمير إذا ما أراد أن يبلغهم أي موقف سياسي، كما كان يفعل مع زوجي، لكني لم أكن أعرف ما كان يدور بينهما إلا نادرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.