طنجة.. الأمن يتدخل لتوقيف شخص تسلل لسطح المسجد الأعظم وقام برشق المنازل بالحجارة والقنينات الزجاجية    وفاة الفنانة المصرية الكبيرة رجاء الجداوي بعد صراع مرير مع فيروس كورونا    دليل الريف ترصد من بني بوعياش أجواء امتحانات "الباك" في زمن كورونا    أمكراز يتحدث عن ملف مستخدميه و"cnss" مقرا بوقوعه في "مخالفة" قانونية.. ويهاجم الأحزاب التي انتقدته    لارام..تسع وجهات داخلية وهذه مواعيد الرحلات    السعودية تعلن إصابة النجم الدولي أمرابط بفيروس كورونا    عبد المجيد تبون: مرحبا بأي مبادرة مغربية لإنهاء الخلاف    أكاديميون و رجال أعمال و صحفيون و حقوقيون يشيدون بمبادرات التضامن لجلالة الملك تجاه البلدان الإفريقية الصديقة    جواب أمنستي .. تسريبات مجهولة و ردود متناقضة    تقارير سعودية تُعلن أمرابط مُصاباً بفيروس كورونا بعد عودته من هولندا    إصابة الدولي المغربي نور الدين أمرابط بفيروس كورونا    زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    النقابة الوطنية للتعليم كدش ترصد اختلالات بجهة سوس ماسة وتطالب قضاة جطو بالتحقيق    … التشرد لا يحد من حقوق الإنسان    عملية غش مصورة تجر مرشحاً للباكالوريا للتوقيف    جثة فتاة داخل قناة لصرف المياه العادمة .. أمن مراكش يفك لغز الجريمة    محمد أمكراز يعترف بما يعرف إعلاميا بفضيحة « الضمان الإجتماعي »    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    حجز 90 ألف و600 أورو مهربة بميناء طنجة المتوسط    توقيف مترشح بث تسجيلا مباشرا من قاعة امتحان الباكلوريا بسيدي افني !    نقطة نظام.. لماذا عمر؟    إصابة المغربي نور الدين مرابط بفيروس كورونا    إغلاق آسفي و استنفار أمني كبير بعد تفجر بؤرة كورونا (فيديو)    منطقة ب"جارة المغرب" تتحول إلى بؤرة ل"كورونا" والسلطات تقيد التنقل من جديد    أمنستي مزال منشراتش أدلة التجسس على الراضي وردات على المغرب: النتائج لي توصلنا بها تؤكد التجسس بتقنية اسرائيلية    فيروس كورونا يوقع على حالة وفاة بالأقاليم الجنوبية.    الحصيلة الوبائية لكورونا فالجهات والأقاليم: 266 تصابو فجهة مراكش 253 منهم فآسفي.. وجهة الشمال ماتو فيها 2    مساعد حاليلوزيتش مرشح للالتحاق بالطاقم التقني للمنتخب الفرنسي    تيزنيت : جمعية مبادرات الشباب المقاول ترصد معاناة المقاولات الصغرى الحديثة النشأة ( بيان )    بوفون يحطم رقم مالديني بعدد المشاركات في الدوري الإيطالي    الأميركيون يحيون ذكرى الاستقلال وسط التظاهرات والانقسام وتفشي كورونا    بعد استقالته.. محكمة فرنسية تحقق مع رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    زيدان: "أتمنى عودة هازارد قبل نهاية الموسم.. ولا أعلم إن كان برنامج المباريات سيؤثر علينا أم لا"    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحيرة "مارتشيكا".. قبلة رئيسية لصناعة السياحة في المغرب‎
نشر في ناظور سيتي يوم 01 - 01 - 2016

قرب مدينة الناظور، شمالي المغرب، تقع بحيرة "مارتشيكا" مطلة على البحر الأبيض المتوسط، في مشهد يمزج بين جمال البحيرة، وتحدي بقائها جنباً إلى جنب مع المتوسط، في لوحة تشكيلية قل نظيرها.
"مارتشيكا" (وهي البحيرة الصغيرة بالإسبانية)، تعيد ترتيب بعض الملامح المحيطة بها، وذلك بعد إطلاق مشاريع قرب البحيرة التي تعتبر الثانية من نوعها في أفريقيا، لتكون منطقة سياحية.
جبل متوسط الحجم يقف وكأنه يحرس البحيرة التي تحيط به من 3 جهات، أما المدخل فتوجد به بنايات قيد الإنشاء وأخرى مكتملة البنيان.
وعلى أحد أطراف "مارتشيكا"، ميناء صغير تصطف عليه "يخوت" خاصة، وأخرى مخصصة للقيام بجولة داخل البحيرة، بينما تنتشر مراكب صيد صغيرة في أرجائها.
البحيرة من الداخل تعطي نظرة أخرى عنها، تختزل ما بباطنها، حيث تظهر مدينة الناظور من جهة، ومدينة بني أنصار من جهة أخرى، والبحر المتوسط في الأفق، وهدوء المكان يخفي تاريخًا طويلًا من أمم وحضارات استغلت البحيرة لمآربها الخاصة.
وتشير بعض المصادر التاريخية إلى أن العديد من الحضارات استثمرت البحيرة، مثل الرومان الذين قاموا بإنشاء ميناء لترسو فيه السفن الحربية.
كما تم تشييد ميناء عسكري من طرف المستعمرين الإسبان، استخدم لصد هجمات المقاومين المغاربة.
وقال ميمون بوحسابة، رئيس جمعية "مارتشيكا" للصيد التقليدي بالناظور (غير حكومية)، إن ملامح البحيرة تغيرت من ميناء عسكري إبان الاستعمار الإسباني إلى وجهة سياحية وترفيهية، ووجهة للصيد البحري، بوجود 450 مركب صيد.
وأضاف أن البحيرة عرفت تغيرات كبيرة منذ مدة، خصوصاً أنها ذات موقع استراتيجي، وتبلغ مساحتها 120 كلم مربع.
وأوضح أنه في الوقت الذي كانت "مارتشيكا" تشكو من العديد من المشاكل البيئية، جراء مخلفات الميناء العسكري، والنفايات المتراكمة منذ عقود بسبب بعض الشركات، التي كانت تستغل البحيرة، فإن عملية تنقيتها من قبل السلطات جعلها تتحول إلى بحيرة سياحية بامتياز.
ويقول الحاج المرزوق بوجروف، مواطن من المنطقة، إن "بحيرة مارتيشكا أصبحت قبلة للمواطنين والأجانب، خصوصاً الإسبان منهم، فضلاً عن ممارسي رياضات البحر".
وأضاف بوجروف أن "البحيرة تحتوي على حياة سمكية جد مهمة، إضافة إلى كونها وجهةً سياحية".
وتابع "المستعمر الإسباني سبق أن دشن ميناءً حربياً قرب البحيرة، فضلا عن مناجم للمعادن، وهو ما أثر سلباً عليها في وقت سابق".
من جهته، قال مراد محمدي، المسؤول عن التسويق بوكالة تهيئة موقع بحيرة "مارتشيكا" (حكومية)، "مارتشيكا هي ثاني أكبر بحيرة في أفريقيا، ولها واجهة على البحر المتوسط، ومواصفات سياحية أخرى".
وأوضح أن الأشغال التي أطلقت منذ سنوات، في إطار إعادة تأهيل المنطقة، تستهدف 154 هكتاراً، "20% سيتم تشييدها، و80 % ستبقى مساحات خضراء أو مياه".
ووفق محمدي، فإن المغرب أطلق مشروعات كبيرةً لإعادة تهيئة البحيرة "إذ من المنتظر تشييد 4 فنادق، ومنتجع سياحي، وأكاديمية للغولف، فضلاً عن مجموعة مطاعم ومقاهي".
ويبلغ عمق البحيرة ما بين 0.5 إلى 7 أمتار،، بينها وبين البحر المتوسط توجد شبه جزيرة "بوقانا"، وهو الاسم الذي يطلق على المنفد الواقع بينها وبين المتوسط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.